سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,29 سبتمبر 2020 11:52 ص - القاهرة      

  ملفات وقضايا

اغتيال الفلاسفة: هايباتيا نموذجا

القاهرة 29 سبتمبر 2020 الساعة 11:25 ص 

بقلم: طلعت رضوان

هيباتيا.. والحب الذي كان by D.R. Khashaba


    رغم أنّ الفيلسوفة المصرية/ السكندرية (هايباتيا) تمّ اغتيالها عام415 الميلادى، إلا أنّ ذكراها ظلتْ حية فى وجدان الشرفاء من العلماء الأوروبيين ومن بعض المصريين، وكان من بينهم عاشق مصر (داود روفائيل خشبة) الذى كتب عنها كتابا من قسميْن (الأول رواية.. والثانى أقوال هايباتيا) والكتاب بعنوان (هايباتيا والحب الذى كان) ترجمة سحر توفيق- المركز القومى للترجمة- عام2010. ونظرًا لأهمية هذه الفيلسوفة فى تاريخ الفلسفة والعلم، فإنّ  أكثر من مجلة علمية.. وأكثر من جمعية ثقافية تحمل اسمها فى أوروبا.. ولها موقع على الإنترنت.. وكتب عنها أوروبيون كثيرون، بل إنّ السينما العالمية أنتجتْ فيلمًا عن قصة حياتها، ومذبحة اغتيالها. بخلاف دوائر المعارف العالمية. 

    يأخذ القسم الأول من الكتاب شكل الرواية ويدور حول تلاميذ هيباتيا. ينسحب التلميذ حُتب من دروسها وينضم إلى دروس الكنيسة.. وينتقد الفتاة مريم ويُعارض أفكارها ويُضايقه أنها حسبما قال ((بدلا من أنْ تشرح لى ماذا يعتقد المسيحيون، تحدّثنى عما تعتقده هى)) كما بدأ التباعد بينه وبين خطيبته إيزيس عندما كان يُردد دائمًا أنّ المرأة أصل الخطيئة.. والأكثر فداحة أنه تعوّد على أنْ يتجرأ على معلمته هيباتيا ويقول لها: ((يبدو أنك لا تجدين أية مشكلة مع مريم المسيحية. فلماذا يُحزنك تحوّلى للمسيحية؟)) ردّتْ هيباتيا: ((مريم لم تختر أنْ تصبح مسيحية. لقد وُلدتْ ابنة لوالديْن مسيحييْن.. وهى تحتفظ بعقل متفتح وتسعى للفهم، بينما أنتَ وريث لثقافتيْن ثريتيْن: المصرية والهيلينية)) وفى تطور درامى لشخصيته لا يكف عن محاولة إقناع إيزيس بالذهاب معه إلى الكنيسة.. ولأنها ترفض عرضه قال لها: ((أنت تقبلين فلسفة أفلاطون كما تقدّمها هيباتيا)) ردّتْ عليه: ((نحن نجد الإلهام فى فلسفة أفلاطون ولكننا ننتقد فكره. نكشف عن العيوب فى حججه.. ونجد أخطاءً فى استنتاجاته. أما الرضوخ لسلطة لاتقبل المساءلة- سواء كانت سلطة نص أوشخص- فهويعنى أنْ نتنازل عن حقنا فى التفكيروفى الفهم.. وهذا معناه أنْ نـُـدمّر أسس كرامتنا الإنسانية. أهذا هوما تحثنى على فعله؟)) عند هذا الحد كان لابد من الفراق والقطيعة بينهما. 

    الثنائى الثانى مريم وستيفانوس. مريم شخصية عقلانية، فهى تعترف بأنها مسيحية وتذهب إلى الكنيسة، لأنها لا تريد أنْ تقلق والديها.. ولكنها ترى أنّ ((التقوقع المتزايد للمسيحيين يقسّم مجتمعنا إلى كتل متباينة. لم نعد شعبًا واحدًا. لقد أصبحنا عشائر منفصلة تنظر كل واحدة إلى الأخرى بارتياب متبادل وكراهية متبادلة)) كما أنها ترى أنّ الكنيسة تبنى قلعة عاتية من الفكر العقائدى الجامد، المُسلح بسلطة مؤسسية تهدد بخنق كل بحث حر.. وتجفيف منابع الفهم. خطيبها ينتقدها ويشكوها لأهلها لأنها لا تذهب إلى الكنيسة بانتظام.. وتشعر مريم بالإهانة عندما يشيع خطيبها أنّ هيباتيا أفسدتها. فإذا بمريم تعلن رأيها بوضوح: ((إذا كان دينه يعنى له الكثير فإنّ حرية الفكر تعنى لى الكثير)) ذهب خطيبها إلى أبيها وقال له: ((أنا لا أستطيع أنْ أربط نفسى بشخصية باعتْ روحها للشيطان)). 

    دار القسم الأول (الروائى) حول الصراع بين التعددية والأحادية. التعددية التى تعشق الحياة بتنوعها ولا ترفض الآخر المُختلف، ولكنها (التعددية) ترفض التطابق معه. بينما الأحادى لا يقبل إلا بتطابق المثلثات بشرط أنْ يكون (مثلثه) هو المعيار، وإذا جاز تطابق المثلثات فى الهندسة، فهو لا يجوز مع البشر. ففشلتْ نماذج الحب المؤيدة لقتل العقل الحر.. وكان التلاميذ فى هذا القسم الروائى من الكتاب، هم الكواكب الصغيرة التى تدور حول شمس المعرفة (معلمتهم هيباتيا) التى تربّص لها الأحاديون الكارهون لحب الحياة، المعادون للعقل الحر، فتم تدبير مذبحة اغتيالها بتحريض من البطريرك كيرلس.. وكما تخلص اليونانيون المتعصبون من سقراط، فعل المتعصبون المسيحيون ما هو أبشع مع هيباتيا، حيث مزقوا ثيابها وجروها عارية ومزّقوا جسدها بشقفات الخزف.. وأحرقوا الجسد الممزق وختموا المشهد الدامى بحرق كتبها. 

    وعن تلك الجريمة كتب كثيرون من المؤرخين عنها، من بينهم (ول ديورانت) فى كتابه (قصة الحضارة) المجلد الأول –الجزء الثاتى– ص 184) وكذلك جورج ساتون، وإدوارد جيبون وبرتراند رسل.. ومن المصريين د. توفيق الطويل ود. زكى نجيب محمود، بخلاف ما أبدعه الروائيون والشعراء الأوروبيون عن قصة حياتها واغتيالها.. ووصل اهتمام العالم المتحضر بهذه الفيلسوفة المصرية، لدرجة أنْ أصدرتْ جامعة إلينوى الأمريكية مجلة فلسفية اسمها (هيباتيا) كما تنتشر فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية الجمعيات الثقافية والمجلات الفلسفية التى تحمل اسم هيباتيا.. كما أنتجتْ إسبانيا فيلما بديعا عن قصة حياتها.

    وكانت هيباتيا ذات جمال أسطورى، ورغم ذلك رفضتْ كل عروض الزواج وفضلت التفرغ للعلم والفلسفة.. وكتبتْ عنها دائرة المعارف البريطانية أنها جمعت بين التواضع والجمال.. والقدرة العقلية فجذبتْ عددًا هائلا من التلاميذ.. وكان من بين تلامذتها أساتذة وفلاسفة، يأتون من أكثر من دولة ليستمعوا لمحاضراتها، من بينهم الفيلسوف اليونانى (دمثيوس) والعالم (سينسيوس) الذى اعترف بفضلها عليه فى تثقيفه.. وأنها شرحت له مؤلفات أرسطو وأفلاطون وبعض العلوم الطبيعية مثل الفلك والميكانيكا والرياضيات.. وكانت تكرّس فى دروسها للحب الروحى لا الجسدى. وقال عنها مُعاصروها أنها كانت تتربع على ((قمة الأسرار الفلسفية) وكتب عنها د. إمام عبد الفتاح إمام أنها أنجزتْ حسب ما كتب سويداس فى معجمه ثلاثة كتب: شرح لكتاب ديفونطس السكندرى فى علم الحساب، والثانى شرح لكتاب بطليموس (المجموع الرياضى) والثالث شرح لكتاب (قطوع المخروط) لأبولونيوس البرجى . كما أنها اخترعتْ (البلانسفير) وهى خريطة ذات ثلاثة أبعاد لنصف الكرة السماوية، أو الآلة الفلكية القديمة المسماة الأسطرلاب.. والاختراع الثانى هو جهاز قياس الوزن النوعى للسوائل، وهو نوع من الهيدرومتر (مجلة عالم الفكر الكويتية- المجلد 22 – العدد 3، 4 – يناير/ مارس/ إبريل/ يونيو1994).

    وعن مشهد اغتيالها كتب د. إمام عبد الفتاح إمام ((اعترضتْ جماعة من رهبان صحراء النطرون الذين قضوا فى الصحراء سنوات طويلة يصارعون قوى الشر -كما يقولون– ويديرون معركة صراع باطنى ضد شهوات الجسد، اعترضوا عربة هيباتيا بإيعاز من كبيرهم كيرلس، فأوقفوها وأنزلوا الفيلسوفة الشابة الجميلة، ثم جروها إلى كنيسة قيصرون، حيث تقدمتْ مجموعة من هؤلاء الرهبان وقاموا بنزع ثيابها حتى جرّدوها من ملابسها لتصبح عارية.. وتقدّم بطرس قارئ الصلوات فى الكنيسة وقام بذبحها وهى عارية.. وقد أمسك بها مجموعة من الرهبان ليتمكن قارئ الصلوات من ذبحها. ثم عكف الرهبان على تقطيع جسدها مُستمتعين بما يفعلون. ثم راحوا يكشطون اللحم عن العظام بمحار حاد الأطراف. ثم أوقدوا النار وقذفوا فيها بأعضاء جسدها.. وهى ترتعش بالحياة كما كتب الفيلسوف رسل، حتى تحول الجسد إلى رماد.. وهم يتحلقون حوله فى مرح وحشى شنيع على حد تعبير ديورانت.. ويرى د. إمام أنّ الرهبان ((عجزوا عن قمع شهوات الجسد، ولما كان يصعب الوصول إليه،  فإنه يسهل عليهم تمزيقه)) (المصدرالسابق). 

    القسم الثانى من كتاب د. داود خشبة يشتمل على ما سجلته التلميذة مريم من محاضرات الفيلسوفة والعالمة هيباتيا (اعتمد المؤلف فى صياغته لفلسفة هيباتيا على مراجع عديدة أرّختْ لحياتها وفلسفتها) قالت هيباتيا: إنّ تدمير كل المُسلمات ضرورى لتحرير عقل الإنسان، ومن عبودية المفاهيم المسبقة.. ولكى نعيش يجب أنْ نعمل ونفكر، على أنْ تكون الأفكار غير ممتنعة أمام الفحص والهدم إنْ لزم الأمر. إنّ خطأ أفلوطين هو محاولة إضفاء الثبات على رؤى لا يمكن التعبير عنها إلا عن طريق مجاز شارد أو حجة تبيد ذاتها بذاتها، بينما أفلاطون يُعلمنا ألاّنركن إلى الوهم، وهم أنكَ وضعتَ يدك على الصدق التام.. وكان هيراقليطس يرى أنّ كل الأشياء فى العالم فى حالة تحول بلا توقف.. ولا يُمكن لصيغة محددة من الفكر أنْ تدّعى لنفسها صلاحية حاسمة وقطعية (وبالتالى) لا يوجد ما يُسمى الحقيقة النهائية. عقلنا الخلاق وحده هو الحقيقى.. وكان سقراط يرى أنّ الفكر هو حياتنا.. وهو كينونتنا الحقة.. وفى ذات الوقت أنّ كل فكر (مُحدّد ونهائى) غارق فى التناقض والزيف.. وأنّ العقل الفاعل وحده هو الذى يكتشف ما فى فكره الخاص من تناقض، فيهدم كل صياغات هذا الفكر. الفلسفة هى إعادة اكتشاف بلا نهاية لحقيقتنا. إنّ عقلنا الخلاق هو توكيدنا المحب لكل كينونة إيجابية.. هو حقيقتنا وقيمتنا الحقة.. وهو كل ما نعرفه من (الحقيقة) وما عدا ذلك هو أسطورة.. وإذا نسيت أنها لا شىء إلاّ أسطورة فإنها تتحول إلى خرافة مهلكة. نحن البشر فى الأساس كائنات عاقلة.. وهذا هو امتيازنا ومجدنا (وفى نفس الوقت) مأساتنا. نحن نعيش مشاعر الحب والصداقة ومشاعر الحسد والكراهية، وكلها من صنعنا نحن.  وهنا يأتى الخطر. فبينما القيم والمفاهيم التى تُولد مشاعر طيبة، تُوسع حياتنا وتثريها، فإنّ القيم والمفاهيم التى تولد مشاعر سيئة تقلّص وتفسد قدراتنا الإبداعية.. وهكذا فإنّ تفكيرنا هو مجدنا وهو عدونا.. وهذا هو السبب فى أننا ينبغى أنْ نبنى عوالم مثالية بلا  توقف. فبدونها تكون إنسانيتنا ناقصة.. وينبغى أنْ ندمر عوالمنا المثالية بلا توقف (أيضًا) فعندما نتوقف عن إدراك أنها من إبداعنا نكون بلا عقل مهما بلغنا من الذكاء. إنّ اعتبار أحد أساليب التعبير هو التمثيل الصحيح للحقيقة جنون.. وإذا كنتُ أعترف بأننا فى حاجة إلى الأسطورة، فلابد أنْ نعترف أنها أسطورة. إننى مقتنعة بأنّ كل بحث عن الحقيقة خارج الروح الإنسانية هو بحث عقيم ووهم.. 

وبهذا المعنى أجد أنّ الفلسفة هى أخص وأسمى حياة للإنسان. الفلسفة هى ممارسة فعل العقل. إنّ كل مقولة من المقولات التى قدّمتها يمكن أنْ تـُدحض، لأنّ كل صياغة محددة للفكر.. وكل ظهور محدد للكينونة لابد أنْ يزول. 

    وقالت أيضًا:

    تمثل أسطورة إيزيس وأوزيريس جوهر المأساة والمجد لكل وجود متناه. الوجود المتناهى يُحتم بالضرورة أنْ يُدمر ليُبعث مرة أخرى فى شكل جديد.. هذا هو الدرس الذى نقرأه فى البذرة التى تُدفن لتبعث مرة أخرى فى حياة جديدة.. ولابد أنّ البشر أدركوا هذا الدرس الذى نجده فى كل الثقافات ممثلا فى أساطير مختلفة. إنّ قصة القيامة المسيحية تنتمى لتراث موقر. إنها صيغة من موت أوزير وقيامته.. وهذا ما أسميه مبدأ الزوال. إننا نجد تناظرًا مع التمثيل المسيحى ل (اللوجوس الأزلى) متجسدًا فى جسد فانٍ.. وأظن أنّ المؤلف المسيحى الذى قدّم هذا التمثيل كان يحاول التعبير عن رؤية ميتافيزيقية.. ومن المؤسف أنّ ذاك التعبير الشعرى أهدر على يد عقليات ضحلة بحيث تحوّل إلى دوجما.. والآن يتخاصمون ويتقاتلون حول ما إذا كان هذا الجسد واحدًا أو إثنين. أو إثنين هما واحد. أو واحدًا هو إثنان.. إلخ، دون أنْ يعلموا أنّ كل تلك الصياغات يمكن أنْ تكون مجازات ملهمة عندما تقبل كمجازات.. ولكنها تتحول إلى بهتان يُورث بلادة العقل عندما نغفل عن البطلان الكامن فى المجاز. إذا لم نهدم الفرضيات، يتم تثبيتها كخرافة مهلكة.. وإنْ لم نحرر أنفسنا من أسر الأسطورة نتعفن.. وإذا أخطأنا فهم الأسطورة.. واعتبرناها واقعًا تتحول إلى صَدَفة ميتة. أعترف أنّ أفكارى مبهمة مثل كل تفكير نظرى يحتاج دائمًا للفحص.. وإذا نسينا هذا نقع فى الوهم المُهلك. الفلسفة دعوة للتأمل.. ولا تقدّم إجابات نهائية.. وإذا كنتَ تبغى الإجابات فلتذهب إلى اللاهوتيين: كل إجاباتهم صادقة صدقا مطلقا حتى عندما تكون متناقضة تناقضًا مطلقا. إننى لا أقدّم إجابات.. وإنما أغريكم بالنظر داخل عقولكم. وحتى التعبير الفلسفى إذا افترضَ الثبات يتحول إلى خرافة. استمتعوا بأفكار أفلوطين. ولكن لا تأخذوا صياغاته بجدية وبدون تفكير. لا تحوّلوا فلسفته إلى دين. الدين يصبح ضارًا لو تمأسس.. والفلسفة ضارة لو توهمتْ الثبات.

دفعنى للكتابة عن كتاب د. داود خشبة ثلاثة أسباب: 1- أنه جمع بين الإبداع الروائى الذى جسّد التعصب الدينى دراميًا، مع التوثيق التاريخى لحياة الفيلسوفة هيباتيا..  2- ترجمة سحر توفيق السلسة والمُمتعة.. 3- أنّ قصة حياة هيباتيا تستحق المزيد من الكتاب.. وأنّ درس اغتيالها جمع بين التعصب للدين والعداء للمعرفة. فعندما دخلتْ المسيحية مصر آمن بها كثيرون عانوا من اضطهاد الرومان 250سنة، لدرجة تقديمهم للوحوش فى الملاهى الكبرى.. واستمر الاضطهاد والقتل إلى عام 313 بصدور إعلان ميلان الذى نصّ على (التسامح الدينى). واستقر الوضع أكثر بعد أنْ اعتنق الإمبراطور قسطنطين المسيحية. ثم أصبحتْ هى الديانة الرسمية لكل الدول الخاضعة لروما. 

    كان المنتظر أنّ من عانى الظلم ينشأ لديه وجدان يرفض أنْ يكون ظالمًا.. ولكن ما حدث هو العكس، إذْ مارس الأساقفة النصوصيون الاضطهاد ضد الذين رفضوا اعتناق المسيحية.. وظلوا على إيمانهم بالديانة القديمة.. كما شمل الاضطهاد بعض الطوائف المسيحية، وتحطيم التماثيل باعتبارها (وثنية) وتحويل المعابد إلى كنائس، وتحطيم معبد السرابيون، وهو تحفة معمارية.. وكانت قمة التصاعد المأساوى اغتيال الفيلسوفة هيباتيا.

    هيباتيا (370- 415) فيلسوفة مصرية (سكندرية) وعالمة رياضيات. وهى ابنة (ثيون) أستاذ الرياضيات فى متحف الإسكندرية.. وبالرغم من ذلك قتلها التعصب الدينى.. وذاك هو الدرس: اغتيال الفيلسوفة والعالمة التى يعتقد بعض المؤرخين أنّ العالِم كوبرنيكوس تأثر بنظريتها فى علم الفلك.. وأنّ الروائى الإنجليزى تشارلز كنجزلى كتب رواية عنوانها (هيباتيا) وكتب عنها الأديب الفرنسى Gille Menage  فى كتابه (الفلاسفة والنساء) قصيدة قال فيها ((لابد لكل من يشاهد ويتأمل بيتك الطاهر/ الخالى تمامًا من كل زخرف أو زينة/ أنْ ينشغل بأمر الثقافة/ حقًا لقد انشغلتِ أنتِ بالسماء/ هيباتيا.. أيتها المرأة الحكيمة/ لغتك عذبة.. ونجمك متألق فى سماء الحكمة)). وذكر د. إمام عبدالفتاح أنّ المؤرخ المسيحى (سقراط) كتب عنها أنها ((بزّتْ أهل زمانها من الفلاسفة، عندما عينتْ أستاذة للفلسفة بالإسكندرية، حيث هرع لسماع محاضراتها عدد كبير  من الناس من شتى الأقطار النائية.. وكان الطلاب يتزاحمون ويحتشدون أفواجا إليها من كل مكان.. وكانت الخطابات توجّه إليها باسم الربة Muse أو الفيلسوفة.. وعندما كانت هيباتيا تشرح مذهب أفلاطون أو أرسطو، كانت قاعة درسها تكتظ بأثرياء الإسكندرية وأكابرها)) وذكر المؤرخ جيبون أنّ كيرلس كان يشاهد بعين الحقد والحسد ذلك العدد الضخم من جمهورها على باب أكاديميتها (د. إمام عبد الفتاح إمام- مجلة عالم الفكر الكويتية- مجلد 22- عدد 3، 4- يناير/ مارس/ إبريل/ يونيو94).. وكتبتْ عنها الشاعرة (ماريا ذليسكا) ((لن يقدر الموت يومًا/ أنْ يُميتها/ إنها قائمة هناك.. بسكونها/ الموت لا يقدر أنْ يميت مثلها/ الموت يقدر فقط/ أنْ يُبعثر هذا الزمن/ بعوالمه المرتجفة/ أما هى ستظل دائمًا هى)) (نقلا عن د. مرفت عبد الناصر- لماذا فقد حورس عينه- دار شرقيات عام 2005- ص 82).

    ألا تذكرنا مأساة هيباتيا بمأساة المفكر الفارسى ابن المقفع الذى كان مصرعه شبيهًا بمصرعها، حيث تقطيع جسده.. وهو ينظر إلى أعضائه.. وهى تلقى فى النار. وبالنهاية المأساوية لعبد الحميد الكاتب الذى قتله العباسيون بوضع طست محمى على رأسه.. وبمحنة الإمام أبى حنيفة الذى رفض أوامر ابن هبيرة الذى طلب منه تأييد تصرفه بقتل أحد الأشخاص.. فقال أبوحنيفة ((تأمر أنت بقتل إنسان ظلمًا أو مصادرة ماله وأختمه أنا.. هذا لن يكون أبدًا)) وكانت النتيجة أنْ أمر ابن هبيرة صاحب الشرطة بحبس أبى حنيفة.. وأنْ يُضرب كل يوم عشرة أسواط.. وفى عهد أبى جعفر المنصور تم جلد الإمام مالك.. وفى عهد الرشيد كاد الإمام الشافعى أنْ يقتل لأنه اختلف مع أتباع الإمام مالك.. وفى العهد الأموى قال الجعد بن درهم أنّ القرآن مخلوق ومحدث،  فأتى به الوالى خالد بن القسرى إلى مسجد الكوفة مقيدًا بالأغلال يوم عيد الأضحى وذبحه مثل الشاة.. والمأمون تبنى فكرة المعتزلة حول خلق القرآن.. واعتقل كل من رفض تأييد رأيه وكان من بينهم الإمام أحمد بن حنبل الذى ظلّ فى السجن 28شهرًا وكان يُضرب بالسوط إلى أنْ يُغمى عليه.. ووصل التعصب لدرجة اغتيال الصوفى الكبير الحلاج الذى حاول التوفيق بين الدين والفلسفة اليونانية، فكان مصيره السجن 8 سنوات.. وضربه بالسياط وحرق جثمانه.. ورغم أنّ القضاة حكموا بتكفيره، فقد كان من الصالحين فى نظر الجماهير.. والتعصب نهش صدور الفقهاء ضد الفيلسوف السهروردى، فتآمروا عليه لدى صلاح الدين الأيوبى الذى أمر بقتله.

    إنّ اغتيال المعرفة فى تاريخ الفكر الإنسانى منذ الحكم على سقراط بالإعدام، تؤكد على تلازم ثنائى الشر المطلق: العداء للمعرفة (بمراعاة أنّ الفلسفة هى المدخل للمعرفة) واغتيال كل صاحب فكر.. وصدق من قال ((من يبدأ بحرق الكتب ينتهى بحرق البشر)).  

    إننى أناشد الثقافة السائدة ووزارة الثقافة لإقامة ضريح رمزى فى الإسكندرية للفيلسوفة المصرية هيباتيا.. وأتمنى أنْ يأتى يوم على مصرنا يكون لدينا سيناريست ومخرج ومنتج ليُبدعوا فيلمًا عن حياة ومأساة هذه الفيلسوفة التى يعرفها العالم الحر، بينما هى مجهولة فى ثقافتنا المصرية السائدة.. هذه الفيلسوفة كتب عنها جورج ساراتون فى كتابه (العلم القديم والمدنية الحديثة): ((كان لها شرف مزدوج: فهى أول من اشتغل بالرياضيات من النساء، وهى من أوائل الذين أستشهدوا فى سبيل العلم)) وإذا كان الأوروبيون أنتجوا فيلمًا عن حياتها ومأساة اغتيالها، فلماذا لم يـفكر أحد مبدعى السينما فى مصر تحويل قصة حياتها إلى عمل فنى بلغة السينما؟!                                    





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
اغتيال الفلاسفة: هايباتيا نموذجا

بالصور الجلسة البحثية الأولى لمؤتمر جمال عبد الناصر.. التحديات والإنجازات

فن السرد القصصي وقوة اللغة في التحويل والاسترداد

حاتم الجوهري يفند دعاوى الاستلاب للصهيونية عند مراد وهبة

فى ندوة بمكتبة القاهرة الكبرى .. خبراء : قوة ثلاثية للتصدى للاستعمار الفكرى والاقتصادى

نصائح جيمس بولدوين للكتابة

هَلْ حَقاً للإنْسانِ المِصْريِّ مُعْجزةٌ؟

أحمد فؤاد نجم "مانديلا" الشعر المصرى ( 2013 -1929 )

توصيات بضرورة التعاون الدولي أمنيا لمواجهة الإرهاب البيولوجى بمكتبة القاهرة الكبرى

المدونات الصوتية باللغة العربية أحدث مسابقات مؤسسة "المورد "الثقافي

عودة الروح لملتقى الهناجر فى "ثورة يوليو.. ونظرة على التاريخ والمستقبل"

خلف الميرى : 23 يوليو ثورة ملهمة تحثنا على تأملها

الضوضاء المبهجة

"توني موريسون".. صرخة أدبية في وجه العنصرية

بين رحى الهامش وسندان المركز.. دراسة تطبيقية على بيئة المبدع السكندري "5/5"

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر