شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,20 مارس 2019 09:22 ص - القاهرة      

  سينما

المسيحي "الآخر" وما يريده المشاهد المسيحي من الفن! (1)

القاهرة 19 مارس 2019 الساعة 01:24 م


نتيجة بحث الصور عن فيلم الرهينة


كتبت: جيلان صلاح

المسيحي والمسيحية في الدراما والسينما المصرية يعدان ضرباً من الخيال العلمي، شخصيات خيالية لا وجود لها سواء في طريقة حديثها أو أسلوبها في الحياة, وفي هذه الدراسة نحاول تحليل الشخصية المسيحية في السينما والدراما المصرية ومدى الاهتمام بتناولها.

نماذج ناجحة...ولكن

عام 2006، أخرجت ساندرا نشأت فيلم الرهينة، ليُقابل بحفاوة شديدة من شريحة الشباب المسيحي، وهذا لأن سيناريو نادر صلاح الدين خلق شخصيات أيقونية مسيحية مثل كلاوي خبير الكمبيوتر، وعماد مثال الشاب المسيحي العصري الذي تأقلم مع الغربة ومكانته فيها كمواطن درجة ثانية، والعالم المصري مكرم الحائز على جائزة نوبل، وغيرهم، وقد التفت الكثير من النقاد وقتها إلى الحوارات الجانبية التي دارت بين الشباب المسلم والمسيحي لتعبر بعفوية عن واقع يمر به كليهما على أرض الواقع. تدافع الشباب المسيحي وقتها لمشاهدة الفيلم في السينما، خاصةً أن البطل أحمد عز وقتها كان يمثل شاباً مصرياً عادياً، محايداً رغم ديانته المسلمة في الفيلم، تماهى المسيحيون مع شخصية مصطفى بنفس القدر الذي تماهوا فيه مع كلاوي أو عماد، وأصبحت إيفيهات الفيلم منتشرة، نظراً لشهرة مخرجته –المسيحية بالمناسبة- وقتها، وطاقم الأبطال المتميز، والحبكة الدرامية المثيرة، التي نسجت المشاحنات اليومية بين المسلمين والمسيحيين بشكل كوميدي بعيد عن السطحية. وعلى الرغم من نهاية الفيلم الركيكة، إلا أنه مجملاً فيلماً جاداً في تناوله لقضية شائكة بانتزاع الضحكات من طرفي النزاع أو -كما تحلو للجرائد أن تسميهما- قطبي الأمة.

في فيلم "حسن ومرقص" عام 2008، شهدت الجماهير المسيحية ثورة سينمائية، تتلخص في أن معشوقهم عادل إمام يؤدي دور شخصية مسيحية بارزة، وقد قام الزعيم بالتحضير لدوره جيداً بما يغازل المشاهد المسيحي العادي باستشارة البابا شنودة الثالث وعدد من الكهنة والرهبان، مرتدياً زي الرجل الدين المسيحي والصليب مما أدى لأن تُلتقط عدة صور له وهو يرتدي الصليب وأثارت الصور كالعادة جدلاً واسعاً أثار غضب العديد من المسلمين، متهمين الفنان المثير للجدل على الدوام والمتهم بمهاجمة والسخرية من الدين الإسلامي –وهو ياللعجب الدين الذي يعتنقه– بالتنصر ومطالبين بمقاطعة أفلامه. 

نتيجة بحث الصور عن "حسن ومرقص"


بعيداً عن الجدل، فإن الفيلم لعب لعبة ذكية بدون تعمق أكثر في المادة الثرية التي كانت بين يديه، ربما لأن الكاتب هو يوسف معاطي، والمشهور بالأفلام الخفيفة والمواضيع التجارية التي لا تتسرب إلى أعماق القصة، لكنها لاقت هوى كبير لدى أطياف المسيحيين المتعطشين لتمثيلهم على الشاشة بما يرضيهم. في بداية طرح الفيلم في دور العرض، لاحظ الجميع تدافع الشباب المسيحي على صفحة الفيسبوك الرسمية للنجم محمد إمام، بصورة توضح حالة الرضا التي شعرها معظمهم عن أداءه لدور "جرجس" في الفيلم.

من نماذج التمثيل الجيدة للأقباط على الشاشة هو "فيلم هندي" الذي كتبه هاني فوزي وأخرجه منير راضي؛ نظراً لأن الفيلم يحتوي على عدد من الشخصيات المسيحية التي تتسم بالتنوع، فهناك الفتاة المتدينة ماري القالب الجاهز لنمط الفتاة المسيحية الجادة، وهناك الفتاة المنحلة أنجيل والتي تتشابه مع صديقتها المسلمة عايدة في الانفتاح الجنسي والرغبة في قضاء وقت جيد، وهناك عائلة عاطف من أخته التي سافر زوجها وابن أخته وأمه، وعائلة خطيبته ماري. هذا التنوُّع وإن لم يكن متفرداً، خاصةً في رسم شخصية أب اعتراف عاطف والتي ظهرت شديدة الكليشيهية، أو في رسم شخصية الشاب القبطي كشاب قليل الخبرة الجنسية، ملتصق بأمه وعائلته، لكنه محموداً في محاولة لكسر قوالب تمثيل المسيحيين على الشاشة، لكن الفيلم لم يلق نجاحاً يُذكر ربما لانعدام جماهيرية أحمد آدم السينمائية. 


التعددية والتمثيل – Diversity and Representation

في نقد حديث لفيلم بلاك بانثر أو الفهد الأسود والذي أثار موجة عارمة من النجاح لدى الأفروأمريكيين المتعطشين لكيفية تمثيلهم على الشاشة، تبارى النقاد في وصف ما اعتبروه عبقرية فيلم "بلاك بانثر" وهي قدرته في تخيُّل أفريقيا بلا استعمار أبيض للأسود؛ هناك قارة أو دولة حيث للسود هيمنة على حياتهم وأرواحهم وقراراتهم دون تدخل من البيض. هناك عالم بأكمله لا يعيش فيه السود تحت وطأة الرجل الأبيض ومحاولة إثبات أنفسهم في عالم أُجبروا فيه على أن يكونوا الكيان الأقل الذي يطالب لانتزاع حقوقه. في لحظة مشابهة، ظهر عادل إمام بطلاً شعبياً تتعطش له الكتلة المسيحية وهو يرتدي زي رجل الدين المسيحي، يتسم ربما بروح قداسة البابا شنودة الثالث الرمز المسيحي الأكثر اكتمالاً وامتداداً على مدار عقود كثيرة لما يتطلع إليه الرجل المسيحي العادي؛ الاستقامة والحسم الممزوجان بروح الدعابة والثقافة الواسعة. تأكد المسيحيون أن عادل إمام لن يخذلهم بينما يؤدي دور رجل الدين المسيحي ويجعل من ابنه مثال للشاب المسيحي الكوول بينما تُثار عدة موضوعات اعتيادية مثل الاحتقانات بين المسلمين والمسيحيين وزواج الصالونات في المسيحية، والأخير هو الموضوع الأكثر تناولاً في الأفلام التي تقترب من جيتو الأقباط كملف شائك دائماً في تناوله، حتى ولو على يد كاتب ومخرج يدينان بالمسيحية. وهذا يذكرنا بما تشدد عليه الناقدات النسويات الأمريكيات من تضمين كل عمل فني على امرأة في فريق العمل وتراتبية صناعة القرار، ليتم التأكد من تمثيل المرأة بصورة سليمة وبما يتوافق مع صورتها الجندرية الذهنية كامرأة، لا كامرأة يريدها الرجال بصورة معينة.

صورة ذات صلة


يهتم آل العدل بالشخصية المسيحية بنفس القدر الذي اهتم به الراحل أسامة أنور عكاشة بتناولها، بحيث يتم إدراج شخصية مسيحية على الأقل في كل عمل. من أهم مميزات التعددية diversity والتي ساهمت في أن تصل السينما الأمريكية إلي بلاك بانثر هو الاهتمام منذ فترة ليست بقليلة بتمثيل الفئات المتنوعة على الشاشة، بأن تكون هناك على الأقل شخصية مثلية أو من عرق مغاير للبيض في كل عمل فني سواء درامي أو سينمائي، وهو تقليد اتبعه آل العدل في معظم الأعمال التي ينتجونها وتحديداً، الأعمال التي يقوم مدحت العدل بكتابة السيناريو والحوار لها، فنجد في مافيا خبير الكمبيوتر المسيحي، وفي محمود المصري عدد من المسيحيين سواء الجاليات الأجنبية في مصر كالسيدة كليو وابنتها، أو عائلة السيدة بولين والتي تتشابك في خط رومانسي ركيك مع عائلة محمود المصري المسلمة، أو أدريانو المسيحي من فيلم "همام في أمستردام" الجدع ابن البلد والذي يدعم أبناء بلده في الخارج، وفي حالة أسامة أنور عكاشة، فإن شخصياته القبطية لا تنتهي، من أول كمال خِلة في "ليالي الحلمية" ومكرم في "الشهد والدموع" وحتى أبلة مارسيل في "ضمير أبلة حكمت"، الشخصيات المسيحية الوحيدة التي كان عكاشة يسمح لها بالتلوُّن بنفس قدر هي الشخصيات الأجنبية فشخصيات الإيطاليين المتدينيين في "زيزينيا" تحمل نفس الدرجات الرمادية التي تحملها الشخصيات المسلمة.

وإن كان أسامة أنور عكاشة لا يُلام على تقديمه الشخصيات المسيحية الملائكية، نظراً لأنه مغرم بتقديم الشخصيات الدون كيشوتية والتي تتسم بمثالية عامةً في التصرفات والقناعات، من أبو العلا البشري، لدكتور محمد أبو الغار، لأبلة حكمت هاشم، تحرُّر أسامة من عباءة المثاليات وتقسيم الشخصيات بتدرجات الرمادي بحيث تضم الأبيض والأسود عند أقصى طرفي الصراع، استهلكا منه وقتاً طويلاً، لم يكن ليسعفه في تأهيل المشاهد المسيحي ليرى نفسه بنفس الدرجة من الالتباس على الشاشة، خاصةً، وهو كان يؤمن بحساسية وضعه ككاتب مسلم يعبر عن شخصيات مسيحية في مجتمع غالبيته العظمى من المسلمين.


الشخصية المسيحية في تاريخ السينما والدراما

للأسف من أول فيلم "الراهبة" وحتى مسلسل "محمود المصري" تظهر الرهبنة كوسيلة تهرب بها الشخصية المسيحية من قصة حب فاشلة. تفشل فتاة في حب رجلاً، فتهرب من الحب البشري للحب الإلهي، وكأنما لا طريق للرهبنة كفكرة وفلسفة وجزء من العقيدة المسيحية إلا كوسيلة هروب من كسرة القلب. ويمكن قياس هذا المثال على أكثر من نموذج مثل فيلم "لقاء هناك" حيث سهير رمزي المسيحية تهرب من فشل قصة حبها للمسلم الملحد –والذي عاد لرشده وإيمانه في نهاية الفيلم– الذي يؤدي دوره نور الشريف بالرهبنة والاختباء بالدير، وفي فيلم "شفيقة القبطية" تفشل كالعادة فتاة في حب حبيبها ابن شفيقة القبطية فتلجأ للدير، وفي مسلسل "محمود المصري" تفشل سيلينا الجميلة في الاقتران بحبيبها المسلم ابن محمود المصري، فتلجأ للدير وتترهبن، أما مصطفى الشاب المسلم فيهرب من الدنيا بالتدين والصلاة بسبب فشل قصة حبه مع مريم المسيحية. 

نتيجة بحث الصور عن مسلسل "محمود المصري"


غالباً ما يدور الحوار بين الشخصيات المسلمة والمسيحية ركيكاً، الأسرة المسيحية يتم تصويرها على أنها أسرة من كوكب فضائي يوتوبي، تتمتع بأخلاقيات ومُثُل عليا لا غبار عليها، نادراً ما يتم الإشارة إلى الدين بالطريقة الاعتيادية مجتمعياً، فمثلاً، من المعروف أن لكل أسرة شفيع أو قديس تتبارك به، وتلتمس منه الأمان وقت الأزمة أو الشدة، لكن هذا نادراً ما يتم الإشارة إليه في المسلسلات أو الأفلام، فلا نجد مثلاً الإشارة إلى مارجرجس، أو البابا كيرلس، أو أبونا فلتاؤوس، أو القديسة ريتا؛ يتم التركيز على صور العدرا أكثر بكثير حتى من صور المسيح ذاتها؛ فلا ندري هل هي محاولة للتقريب مع الغالبية العظمى من المشاهدين المسلمين واستخدام العدرا بالذات كرمز مشترك بين الديانتين قد يخفف من وطأة صورة المسيحي كآخر ينبغي التعامل معه بحذر في التناول سواء موضوعياً أو بصرياً. 

عادةً ما يظهر المسيحيون يبتهلون للعدرا وكأنما –كما علق أحد المسيحيين ساخراً ذات مرة– يصلون لها وليس لله. كما أن كلمة "الرب" التي تستخدم بكثرة لا يتم تداولها على لسان المسيحيين بالصورة الفجة التي تستخدمها الشخصيات المسيحية الكاريكاتورية في الحوار، والأغرب أن المسيحيين العازفين تماماً عن القسم بالله يقولون "والله" أو "والمسيح الحي" بكثرة في الحوارات الدرامية والسينمائية على عكس الحقيقة التي نجدهم فيها عازفين عن القسم في أغلب الأوقات؛ والجمل الأكثر تداولاً بينهم "صدقني" و"بأمانة". زيارات الأديرة التي يتناوب عليها المسيحيون لا يتم ذكرها أو حتى الإشارة إلى قيمتها لديهم، ونادراً ما يتم الالتفات إلى تفاصيل صوم الأقباط والتي تختلف من صيام لآخر. بل وحتى الصلبان التي ترتديها الشخصيات القبطية في الواقع تختلف من قبطي لآخر، بحسب الشريحة والطبقة الاجتماعية، وهناك من الأقباط من لا يرتدون صليباً، إضافة إلى عدم الالتفات لتفصيلة مثل الوشم كرمز ديني ومدى علاقته بالطبقة الاجتماعية أو المنطقة الجغرافية التي تنتمي إليها الشخصية القبطية.

في تحقيق في جريدة إيلاف، نوه السيناريست هاني فوزي إلى أن صورة الأقباط في السينما المصرية عادة ما تظهر بشكل نمطي حيث تكون ضعيفة لعدم وجود عناصر قبطية في فريق العمل الخاص بالأفلام وهو ما يؤدي الى عدم الدراية الكاملة بالديانة المسيحية وتفاصيلها, بينما في مقال آخر، انبرى السيناريست عاطف بشاي يبرر الاتهامات التي تعرض لها عقب كتابته شخصيتين مسيحيتين متناقضتين في مسلسل "يا رجال العالم اتحدوا" ما بين التشدد الديني والمرح الدنيوي:

"وتأتى تلك الاتهامات كنتيجة منطقية لمجموعة من الدوافع والأسباب والرواسب المعقدة التى تحتاج إلى دراسات دقيقة من قبَل علماء النفس والاجتماع يتمحور الكثير منها فى التأثر بعزلة اختيارية فرفضوها على أنفسهم كرد فعل لما يتصورونه اضطهاداً من الآخر، ففرضت عليهم تلك العزلة إحساساً بالتمايز الخادع الذى لا يرضى من خلاله المسيحى إلا أن يكون نموذجاً للطهارة والنقاء، روح محلقة بالإيمان وقلب عامر بالحب والقداسة.. وسلوك يفيض بالرحمة والتسامح والمغفرة، ونفس تمتلئ بالتقشف والزهد". 

بنفس الطريقة التي تتناول بها الدراسات النسوية تعامل السينما ذات الهيمنة الذكورية، تتعامل السينما والدراما مع الشخصية القبطية في الدراما ك "آخر" فائق الطيبة والأخلاق والأريحية. لا يتم الإشارة إلى علاقة الفتيان والفتية الأقباط ببعضهم البعض إلا من خلال كوميديا أو تعامل سطحي، وغالباً ما تصور الشخصية المسيحية النسائية لتقع في غرام شاب مسلم، وينتهي بها الحال إلى الترهبن في غالب الوقت، أو إشهار إسلامها لتنال رضا الغالبية المسلمة من المشاهدين؛ على غرار مسلسل "من الذي لا يحب فاطمة؟

نتيجة بحث الصور عن "من الذي لا يحب فاطمة؟



ماذا يريد المشاهد القبطي؟

هل يريد الأقباط بطل شعبي قبطي؟ وهل المجتمع الآن في حالة تقبُّل لبطل شعبي قبطي؟ يتم دائماً التعامل مع فيلم "حسن ومرقص" على أنه فيلم سطحي غازل المجتمع والكنيسة بتقديم صورة المسيحي كما تريدها السلطة، ولكن؛ ما لا يعلمه المثقف القبطي هو أن القبطي المصري العادي لم يعتد أن يرى نفسه بصورة طبيعية حتى يتم تهيئته ليرى نفسه بصورة فجة مبالغ فيها مثل فيلم "بحب السيما" أو بصورة متحررة عن الطبقة الوسطى القبطية على غرار شخصية روز المسيحية التي تزوجت برجل مسلم أو نِهال الصديقة المسيحية المتحررة في مسلسل "أوان الورد"، غالبية الأقباط الذين شاهدوا "بحب السيما" أو "واحد صفر" لم يقعوا في غرام الشخصيات القبطية فيه، ولم يتعاطفوا مع أي شخصية قبطية ظهرت فيهما على الشاشةـ، بل كانوا عازفين عن التماهي مع أي هذه الشخصيات، وهاجموها بشدة. اتهم المثقفون الأقباط المشاهد القبطي العادي بالخوف من الكنيسة، لكن حقيقة الأمر أن فيلم مثل "بلاك بانثر" و"مونلايت" كانا يجب أن يظهرا بعد عقود من الأفلام التي تمهد لظهور الشخصية السوداء على الشاشة بصورة ثلاثية الأبعاد، من خلال عدد من الأدوار والأفلام التي تظهر الشخصية السوداء النمطية أو المثالية أو تتماهى مع المشاهد الأسود الذكر والأنثى بصورة تروق لكليهما.

هناك مثالين لعملين اهتما بتصوير الشخصية القبطية بصورة مغايرة نسبياً عن السائد، ومع كلٍ، لم يلاقيا الشعبية المتوقعة, والعملان من تأليف مدحت العدل وعمرو الدالي؛ والاثنان مسلمان بالمناسبة.

في فيلم "همام في أمستردام"، تتميز شخصية أدريانو بكونه ذكر الألفا المميز مقارنةً بأقرانه في الفيلم، وهو المسيحي الوحيد بينهم. والغريب أن أدريانو هو أكثر الشخصيات الذكورية في الفيلم تماهياً مع صورة البطل المصري، كما أن الدور يؤديه أحمد السقا، أيقونة الأكشن وحلم شباب جيل الألفينات المميز، لماذا إذاً لم يلاقي أدريانو تماهياً شديداً مع الجمهور المسيحي؟ لماذا لم تحدث ضجة كبيرة لظهور هذه الشخصية المسيحية الإيجابية الممثلة تمثيلاً جيداً، وهذا على الرغم من تمتع الفيلم نفسه بقدر هائل من النجاح التجاري.

بينما حاز مسلسل "دوران شبرا" الذي تنوعت فيه الشخصيات المسيحية ما بين الأرملة لولا وابنها أشرف وحبيبته ماجدة على هجوم حاد من المشاهدين الأقباط والذين رأوا في تمثيل بعض الشخصيات بصورة منفلتة قليلاً –ملابس ماجدة، علاقتها المشحونة بأشرف، وتدخين أشرف للحشيش- نوع من الإساءة للمواطنين الأقباط. وعلى الرغم من تميُّز مضمون المسلسل في تنوُّع الشخصيات القبطية المكتوبة، إلا أنه لم يصل لحالة تحقيق الجماهيرية المتوقعة منه، نظراً لكونه يصور الأقباط في نظر المواطن القبطي بصورة يغلب عليها الانحلال الأخلاقي، فلا يتماهى المشاهد القبطي العادي معها، فالقبطي ابن الطبقة المتوسطة المحافظة مازال غائباً عن هذا المسلسل، كما أن المسلسل لم يتصدر له ممثلين جذابين للمشاهد بحيث يتفاعل معهم المشاهد القبطي ويتعاطف مع زلاتهم وانحرافاتهم، مما سيتطلب مجهوداً أكبر من صناع العمل، قد يكونون هم في غنى عنه.

نتيجة بحث الصور عن مسلسل "دوران شبرا"

نظريات تلقي الأفلام واستقصاء رأي الجمهور المسيحي

يجب أن تكون هناك دراسات موسعة لقطاعات عريضة من الجماهير المسيحية، لاستقصاء آرائهم حول أكثر مرة شعروا بتمثيلهم تمثيلاً حقيقياً على الشاشة، ومدى اتساق الشخصيات التي تعبر عنهم مع الواقع الذي يعيشونه. في عالم لا تهتم به السينما بآراء الجماهير، أو بتمثيل فئاته العريضة تمثيلاً حقيقياً، يضطر المشاهدون فيه إلى البحث عن بدائل، سواء في الفن التركي أو الأوروبي أو الأمريكي، حيث التنوع والتعددية يسمحان بأن يجد مختلف الأشخاص أنفسهم على الشاشة، جزءاً مما يشاهدون, كما أن ما يريده المشاهد القبطي العادي، يجب أن ينفصل عما تريده الكنيسة، وما يريده مثقفو وفنانو الأقباط، بحيث يكون هناك تنوعاً مضموناً لمختلف الفئات القبطية المجتمعية.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
المسيحي "الآخر" وما يريده المشاهد المسيحي من الفن! (1)

مهرجان "كريستال أوارد" يكرم نجوم الوطن العربي بلبنان

الديكور كعنصر يُضيف بُعدًا فلسفيا للفيلم "بداية ونهاية نموذجًا"

ألوان الموسيقى المصرية فى نادي السينما بأوبرا الإسكندرية

النجمة العالمية باربرا بوشيه ضيفة شرف مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة

انتهاء تصوير مسلسل "كارمن" بحضور الأبطال

مركز جسور يعرض "أوغسيطنوس ابن دموعها" من إخراج سمير سيف

7 أفلام رسوم متحركة لقصور الثقافة فى الملتقى المصري الأول للتحريك

إقبال جماهيري على الأفلام التسجيلية لقصور الثقافة بمعرض الكتاب

الثقافة السينمائية تشارك بالملتقى الأول للتحريك

مهرجان أجازة سعيدة بسينما الهناجر

انطلاق الدورة الثالثة لمهرجان أسوان لأفلام المرأة

الثقافة السينمائية تشارك بعروض سينمائية فى معرض الكتاب فى دورته الخمسين

أفلام السينما المستقلة " بالهناجر"

بشارة واكيم أخلص للفن ورفض الزواج

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر