شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاحد,17 نوفمبر 2019 07:50 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

أدب المقاومة الرقمي.. والرواية التشاركية الجديدة

القاهرة 12 نوفمبر 2019 الساعة 10:19 ص

نتيجة بحث الصور عن "ايميلات تالى الليل".. نموذجا


 "ايميلات تالى الليل".. نموذجا

كتب: حاتم عبدالهادي السيد

الأدب الرقمى والرواية التشاركية، عنوانان جديدان على الذائقة الأدبية؛ لكنهما أصبحا حقيقة موجودة فى ظل التقنيات الجديدة للشبكة العنكبوتية الكونية للحاسوب، الذى حوّل الحياة إلى قرية عالمية صغيرة، وإلى غرفة كونيّة، نطلّ من خلالها على الوجود، وعلى ذواتنا القابعة فى مجاهل الدنيا ومدنها وقراها وصحاريها الممتدة، ولعل رواية: "ايميلات تالى الليل" للروائى المصرى ابراهيم جاد الله، والروائية العراقية كلشان البياتى، تكشف عن ملامح بعض هذا الأدب  الذى أنتجته الحداثة، وما بعدياتها، عبر شبكات التواصل الممتدة، عبر أرجاء العالم.

إن رواية: "ايميلات تالى الليل"– فيما أحسب – تعد أول رواية عربية، تستخدم التقنية الرقمية ، لإنتاجية رواية تشاركية، لكاتبين جمعهما البعاد، على جهاز الكمبيوتر، فعبرا من خلاله الجسر والهوّة السيموطيقية العميقة، إلى همومنا القومية، ومشكلاتنا المجتمعية والذاتية، وأطلعنا على عوالم شتى ومواقف إنسانية كبرى، تنشد القيم الكبرى: العدل، والحرية، الحب ، وتستشرف مستقبلاً أفضل للإنسانية، يسود فيها الحب العالم، ونتغنى حينها، بالسلام الذى نتغيّاه للحياة.

إنها رسائل الحياة، عبر "ايميلات تالية آخر الليل"، والتى ترصد تاريخنا العربى الشامخ، بصورة معاصرة؛ حيث تكشف رمزية النضال والمقاومة، عبر التاريخ، والتى تحاول خفافيش العالم الإمبريالية أن تجتثها وتطمس زهوها وتشوه تاريخها التنويرى العريق؛ لكن بسالة المقاومة ،لازالت تناهض الاحتلال، بالكلمة والرصاصة، بالبرهان واليقين، بالمعرفة التى تقدّر قيمة الوطن، فتسال الدماء مهراقة، من أجل أن تظل أعلام الأوطان عزيزة شامخة  كنخيل العراق ، وأهرام مصر الخالدة، وحدائق بابل الممتدة. إنها يوميات الحرب والمقاومة، كتباها بشكل تراجيدى، مأساوى، فنى، وبسرد صادق لا يحتمل تزويقاَ، أو رتوشاً؛ لتظل الرواية سجلاً توثيقيا للبلدين، ولما يجرى – الآن– فى الوطن العربى، فالثورة المصرية المغردة – على سبيل المثال- داهمتها قوى غريبة، طيور ظلام متربصة، لذئاب تهجّموا على جسد الوطن لافتراسه؛ لكن يقظة الشعوب كانت أكبر من سطوة المجنزرات، وأصوات الرصاص، وأزير الطائرات؛ حيث لن تضيع مطالب وراءها شعب يدعّمها، وقوى ثورية مناضلة: مدنية، وربما عسكرية – أحياناً– فالوطنية لا تشترى بمال، فهى فى الدماء والعروق، تنتظر لحظة الخلاص المناسبة ، لتختفى قوى الاستبداد للأبد كى تصدح الطيور بأصوات الغناء الوطنى الجميل.

لقد جاء الإهداء إلى رمز المفاومة العربية الكبرى الرئيس / جمال عبدالناصر، وإلى العراق فى كل تجليات محنته؛ ليدلل الإهداء – منذ البداية – إلى المقاومة الباسلة للشعوب العربية، التى عانت كثيراً ويلات الحروب، وتشرد مناضلوها الكبار، فى منافى الغربة؛ حيث القهر النفسى اليومى الحياتى الدائم، إنها المقاومة الباسلة، تقول:

(اهتمامي ينصب يا حسن في شؤون المقاومة, والمشاكل التي أجد نفسي منغرسة فيها من جراء هذا الغزو اللعين, لم أحضر أي نشاط ثقافي أو أدبي في العراق, ولم أدل بأي حديث صحفي سوى حديث واحد, تم حذف نصف ما قلته, من قبل مدير التحريرالذي خشي على منصبه وراتبه, تحدثت كالعادة عن حقي في مساندة مقاومة بلدي, وقلت بصريح العبارة إن كل ما أكتبه اليوم هو نتاج لكل ما ينجزه فرسان المقاومة على أرض الواقع).

 إنها العراق، رمز القومية العربية: المقاومة، الحرية، العروبة، الإسلام، الثقافة، النور. وإنه الوطن، وإنها الحرية التى تئن تحت سطوة الظلم والمجنزرات، سطوة الإمبريالية المتأمركة، وأوربا المظلمة، أولئك الذين يتشدقون بالديمقراطية، والحريات، فإذ هم يرتكبون الجرائم الكبرى: يقتلون، ويذبحون، ويقطعون جذور العروبة، يهدمون الحضارة والتراث، ويشوهون شوارع التاريخ: المتنبى، أبو جعفر المنصور، الحسين.. ويطمسون تاريخ النضال الوطنى فى الفالوجة، ودجلة والفرات، وفى كل أرجاء الخارطة العربية، فما أبشع أن نشاهد سقوط الرمز العربى، للنضال والشموخ، والمقاومة: تمثال "صدام حسين "، الذى يشابه تمثال رمسيس، أو أبي الهول بمصر، وهما دليلا العظمة والشموخ والكبرياء للحضارة العربية القومية الإسلامية 

 المسيحية، الوطنية  الباذخة.

إنها قصة: "حسن ومنار"، قصة العرب عبر التاريخ، قصة الكفاح والنضال الوطنى ضد الاستعمار، تقول: (عزيزى حسن، فى حسنه الباقى، أنا منار العراقية، التى جمعتنا أشياء أكبر من " الايميلات" والرسائل و"مسجات الموبايلات" التقينا فى أمور كثيرة، واختلفنا فى أمور عدة. لكن ما جمعنا معاَ هو نزعة التحدى والاصرار على مواجهة السلبيات ورفض الشائن دوماً ودون هوادة، منذ تلاقينا يوم شتاء بغدادى بارد وأنت تضع يدك على رأس صبية صغيرة على باب بيتنا فى أول زيارة له عندما كان ضيفاً على شقيقتى الكبرى، زميلتك بالجامعة المستنصرية. كانت فرحتى لا توصف وأنا أرى اسمك يلمع ويضىء في قائمة أسماء الشخصيات والهيئات الإنسانية والإعلامية التى أدانت واستنكرت موضوع اعتقالى، لأكثر من مرة ولم يفاجئنى الأمر، فلو لم تكن فعلت ذلك لقلت إنك لست حسن العربى المصرى ابن البلد الذى عايشته سنوات وسنوات فى بغداد، ولست حسن الذى ارتضى أن يشاركنا الحصار ويتحمل ويلاته ومآسيه على أن يغادر إلى وطنه الأم ويبحث عن البحبوحة فى العيش، وحيث كان ينتظره موقع علمى هام).. ( الرواية ص:13).

إنها إذن رواية حياتية، قصة أستاذ الجامعة المصرى، الذى كان قدره الدائم أن يعطى من أجل الآخرين، أن يعيش الحصار، بعد أن عاش ردحاً طويلاً فى العراق؛ حيث عمله فى الجامعة ، وحيث ترعرعت مياه دجلة والفرات فى شرايينه. كوّن عائلة هناك والتحم مع العراقيين، إلا أن الظروف أجبرته – مكرهاً – أن يغادر بغداد الى مصر؛ ليبدأ التواصل بعد ذلك – عبر تقنية الفلاش باك، واستدعاء الماضى القديم له فى العراق ولأسرته التى عاشت وكابدت ويلات الحرب، وعبر رسائل "الفيس بوك "، كانت معمارية هذه الرواية، الرسائل، الآهات، التى تتذكر الحنين القديم، الحياة فى العراق، وتسرد الحاضر من ويلات الحروب والثورات التى جاءت على الوطن العربى بالخراب  والدمار. 

إنها القومية العربية، التى ضاعت تحت سنابك الخيل  ومجنزرات الاستعمار الأمريكى الغاشم ، وقوى الظلام التى تناصر التطرّف والعنف من أجل محو الهويّة والعروبة  والتاريخ المجيد للأصالة، باسم العصرنة والعولمة والحداثة وما بعدياتها السوداء، ولا تنظر إلى النهضة والتنوير؛ بل تنحو إلى المحو والتدمير، محو الحضارات وتغليب ثقافة القطب الأوحد، الذى يسعى لنهب الثروات والمقدّرات، وإنهاك القوى العربية المسلحة فى: سوريا والعراق ومصر وليبيا، وغيرها؛ لضمان أمن الصهاينة وتفوقهم؛ ليتم لهم تنفيذ مخططاتهم الآثمة لتقسيم الوطن العربى إلى دويلات صغيرة، يسهل السيطرة عليها وتحويل وجهتها الحضارية والتاريخية، وتركيع حكّامها الطامحين إلى البقاء فى السلطة؛ لتحقيق سلطانهم الافتراضى، باسم الدين تارة ، والإمارة، والخلافة الإسلامية، والزعامة تارات أخرى؛ لذا ظهرت العنصرية الدينية والتمذهب، كإطار شكلى للاستعمار الذى يحاول تغليب الطائفية، واللعب بملفات الأقليات، وغيرها؛ لإحداث خروقات، وثورات هلامية. ومن ثم التدّخل والاستعمار الفكرى، والثقافى، والاقتصادى، والعسكرى، أيضاً.

إنها رواية عروبية قومية فى المقام الأول، جاءت على شكل رسائل، لتعلى من ثنائية: الحب والمقاومة، الظلم والقهر، الحق والباطل، النور والظلام. وتكشف زيف الحكام وخنوعهم ، وربما تآمر بعضهم ضد شعوبهم، بإعلاء النزاع الدينى الطائفى، وإبراز العصبيات والأعراق ، تمهيداً للغزو، والفوضى – غير الخلّاقة– التى تتزعمها الإمبريالية الأمريكية، وتدعّمها أوروبا التى تتشدق كل صباح ومساء بالديمقراطيات الزائفة، وحقوق الإنسان، فإذا ما تدخلت فى دولة رأينا استعباد الإنسان فى المعتقلات وسجون الاحتلال، التعذيب والقهر، والاغتصاب الوحشى للبراءة ، والانسانية ، والتفاخر بحجم الإنجازات فوق ركام الجثث، والمنازل المتهدمة فوق أجساد الأبرياء، والعجائز، والشباب، والأطفال، حتى الحيوانات لم تسلم من جحافل الدمار ، والإيذاء البدنى والنفسى لتدمير الدول وتركيعها لصالح إسرائيل، الكيان العبرى اللعين الذى زرعوه فى قلب العروبة؛ لينزّ كل يوم الدماء، ويمتصّ الحضارة، ويخرق نواميس الحريات، ويقضى على المعارضة والمقاومة الحرة الباسلة.

إنها الرواية التى تفضح عرينا العربى؛ بل عهر الحكام وخنوعهم للاستسلام والهزيمة، والاستعمار؛ ليتسنى لهم بعد ذلك أمر الحكم والرئاسة، من قبل الخونة، أعداء الدين والعروبة، حتى بعد انتهاء الحرب فى العراق، وزوال الاستعمار والغزو. رأينا الفتن والتناحر على المناصب، وتقسيم الأوطان حسب العرقيات التى نبشها الاستعمار، فهذا عراقى، وذاك كردى، وذلك شيعى، وها ذاك سنى، وذيّاك درزى، وتفشتت الملل والنّحل؛ لنعود إلى صراع المذاهب ، والعرقيات الطائفية، والإثنية؛ لنظل هكذا فى تناحر وشقاق مستمر، وضعف وهوان، مقابل علو مكانة الصهاينة؛ بل والمجاهرة بتهويد القدس أمام أعين العالم، دون وجود مقاومة، اللهم سوى الشجب والاستنكار والخنوع والركوع، لقوى الإمبريالية الغاشمة التى صنعها عجزنا العربى، وابتعاد الشعوب عن الحميّة الدينية، عن النخوة، عن الكرامة والثأر، لقضايانا المصيرية الكبرى، وتاريخنا العربى والإسلامى المشترك؛ بل والوحدة الوطنية لقوى الشعب المتمثلة فى: قوة المسجد مع الكنيسة، والمسلم مع المسيحى، دون اعتبار لديانات، أو مذاهب تفرّق وتشتّت، لا تجمّع وتوحّد من أجل مناهضة الاستعمار وإعلاء النضال الوطنى، والكفاح العربى المسلح المشترك.

إن الرواية تكشف عوراتنا التاريخية، فما يحدث لنا الآن كان نتيجة لتمزيق عرى الوحدة، وغياب القومية، وابتعادنا عن القيم الإسلامية والحضارية والإنسانية التى تربينا عليها، وعندما يفقد الإنسان ذاته، يسقط تاريخه، وتضعف قوته ، وتقل شوكته وبأسه، فيهون على الناس، "ولقد أكلنا، يوم أكل الثور الأبيض"، عندما سقط الرمز، شنق صدام، الذى يشبه "شنق زهران " عبر محاكم التفتيش، وشنق "عمر المختار"، وسقوط  تمثال أبو جعفر المنصور، وهدم المعابد التاريخية والتراث، وتحطيم تمثال أم كلثوم فى المنصورة، وقتل "القذافى" داخل ماسورة، كأن ليس ثمة ضوء فى نهاية النفق العربى المظلم الطويل!! . هى رواية المعاصرة ، الحاضر الآنى الذى نعيشه للضعف العربى الكبير، الممتد من حضرموت إلى حلب وبغداد، ومن اللاذقية إلى مصر، ومن وهران إلى السودان، ومن تونس إلى اليمن، ودول الخليج، والسعودية، إلى ذواتنا العربية المهزومة المنكسرة التى يحاولون تركيعها كالحكام، لكن أنىّ لهم ذلك، فثورات الشعوب تغلى فى القلوب أولاً، ثم تنفجر فتأكل الأخضر واليابس، لتزعق الحرية الحمراء / البيضاء، بالحب والسلام: "دعوا السلام ينمو فى الأرض، لتطير الحمائم فى سلام ".

لقد حاولت الرواية عبر رمزية التشاركية – على مستوى الكتابة– أن تعلى قيمة الرمز للتعاون العربى من جديد، للحب العروبى الحضارى، الكونى، للعرب، للعروبة الضّالة حول المراعى العربية المظلومة من شياه العالم؛ بل الذئاب العنصرية التى تحاول قضم اللحم والعظام ، وقطف الأزهار العربية خلسة، ومجاهرة ونهب الثروة، وتعبيد الكيانات العربية، وتركيع الشعوب، وتدمير وتشويه التاريخ؛ لكن حركات المقاومة والنضال العروبى المشترك ستظل ، ولو على المستوى الثقافى، لتناهض أخطاء الساسة وجبروت الاستعمار العابر للقارات والشعوب، عبر شركات الوهم ، والعولمة الغريبة، على صحارينا العربية الشاسعة.

إن تشابك ما هو ثقافى، بما هو سياسى واقتصادى وسيميولوجى، ربما – كما أرى– يستشرف لنا المستقبل النهضوى للشعوب والدول، والذى تسعى له الأحزاب والمنظمات الإنسانية  التى تنادى بحقوق الإنسان، لا هيئات الأمم المتحدة، ومنظمات الأمم المشبوهة التى تزعق بالديمقراطية ،ونبذ العنف والاستعمار ، وتعطى الحق للشعوب لتحديد مصيرها وتوجيه دفة حكمها من خلال المنظومة العالمية، وهى فى الأساس تمول الإرهاب والإرهابيين، وتؤلب دولاً عربية على جاراتها، وتناصر العدو الأكبر الصهيونى، الذى يجب اقتلاعه من الخارطة العربية، وقذفه فى البحر كذلك، ولن نخشى مقولات معاداة السامية، فنحن ساميون، من سلالة سام بن نوح أيضاً؛ لتحيا شعوبنا فى سلام. ثم أليست إسرائيل كيانا غاصبا لدولة فلسطين؟ فكيف تتشدقون بالحرية وتساندون المغتصبين، عبر ثنائية الازدواج ؟ تنادون بالديمقراطيات المزعومة، عبر دكاكين حقوق الإنسان المشبوهة  الغريبة  والممولة من كيانات تضمر العداء لكل ما هو عروبى وإسلامى!!  

إنها ازدواجية المعايير التى تكشفها الرواية، بفنية عالية، من خلال الرمز، حركات الدفاع العربى المشترك، الكيانات الحزبية القومية العروبية، التمويل الشخصى، كتمويل "زينب سلمان" العراقية، لأهلها، للمقاومة، من أجل طرد الاستعمار الأمريكى الغاصب، التترى الهمجى، الشهوانى، اللاإنسانى، فى سجون أبوغريب، والبصرة، والموصل، وفى كل المعتقلات الإمبريالية الصهيو- أمريكية ، كذلك.

كا تتعرض الرواية للخونة العرب الذين ساعدوا الاستعمار لتوطيد ملك شخصى زائل لهم، أو من أجل المال السياسى القذر، على حساب الأهل والأصدقاء؛ بل والأشقاء العرب، كما تعرضت الرواية – عبر السرد الباذخ "للتصفيات الجسدية" التى طالت سياسيين ومثقفين وشعراء وكتّاب وسياسيين حاليين، ذكرتهم بالاسم المجرد، علانية، أمثال: الشاعر حميد سعيد ، والشاعر عبد الرزاق عبد الواحد، والشاعرة ساجدة الموسوى، ورعد بندر، والراحل رعد عبد القادر، ولطيفة الدليمى، وغيرهم. وامتدت الاتهامات - بتهمة حب الوطن- الى الأطباء والسياسيين؛ بل طالت الاتهامات والمحاكمات الموتى الراحلين أمثال الشاعر الكبير: بدر شاكر السياب؛ حيث تم اغتياله بتهمة "حب البصرة، وأهلها"، كما تم اغتيال الخليفة أبي جعفر المنصور - من جديد - بهدم تمثاله، وهدموا تمثال ابن سينا، والفراهيدى، وعشتار، كما تم اغتيال مهندسى البناء، باسم فتاوى المرجعية. ولم يتبق إلا حفارو القبور لإزالة آثار القتل والموت وإخفاء معالم جرائمهم البشعة اللا إنسانية أيضاً.

إنها الرواية التى تحكى مأساة العراق، فبغداد أصبحت ساحة للعويل والبكاء تقول – ربما بخطابية زاعقة تشبه الصراخ: (بغداد قد أصبحت صورة جميلة، وذكرى خالدة.. واقعها يدعو إلى النواح والعويل، فإذا كان العشرات من الشيعة يخرجون إلى الشوارع، ويلطمون على الإمام الحسين شهيد كربلاء، فى كل ذكرى ومناسبة، أشعر أنى أحتاج أن ألطم على بغداد يومياً، فشوارعها موحشة، وبيوتها موحشة، وحدائقها جرداء، ودجلة لم تعد عروس الأنهار، وجسور بغداد أكلتها سرف الدبابات، وعربات همفى. أترانى توقفت فى إقناعك أولاً بالعدول على أى فكرة للسفر إلى بغداد).. ( الرواية ص:149-150 .

ويستخدم الراوى/ الراوية اقتباسات شعرية ، ومواقف عبر التضمين؛ لتأكيد وحدة النضال القومى، فهو فى ليبيا يجتمع مع المسئولين، ووليم فى حلب يناضل، وزينب تدعم بالمال، ومنار حزينة على اختفاء مروان وانقطاع أخباره، وكلنار تناضل ووالدها عم رءوف الكلدانى ، وغيرهم، والكل فى ترقّب، خوف، قلق، جذع، على مصير العراق، ومصير أولادهم الذين لا يعرفون ماذا يخبئ لهم المستقبل  بعد ويلات الحرب، وما بعدها، وظهور حكومة المالكى - كما تذكر الرواية - والتنازع الطائفى على الرئاسة والوزارات، والتدخلات الإيرانية الشيعية، والمؤامرات والمال الذى يصب من أجل قتل المعارضين، والعراق الجديد / الغريب  المناضل / الضبابى، كغيره من البلدان العربية. ومن الاقتباسات الشعرية نقرأ ما أوردته من شعر العراقى / محمد جميل شلش؛ حيث يقول عن اغتيال المتنبى، وإبادة القبائل الأصلية عبر التطهير العرقى، والتصفيات الجسدية:

يا أبا الطيب سامحنا

فماذا سنقول؟ / وعلى أي قوافيك نميل؟ /

وبأي من مواضيك نصول؟

فالميادين خلت / إلا من الروم / وأحفاد المغول / 

وبنو شيبان ماتوا / وبنو حمدان ماتوا / وأصيلات الخيول.

إنها رسائله كذلك إلى منار، ورسائلها أيضاً إلى حسن، عبر جسر العروبة، الإنترنت، وعبر الرسائل القصيرة للمحمول، وتقنيات الحداثة، التى تنقل لنا كل مجريات العالم، ونحن نجلس بهدوء فى غرفنا الكونية، نستطلع أحوال العالم، ونتشارك بالكلمة والنضال فى مصير ومستقبل عالمنا العربى الافتراضى الممتد.

إنها المرأة العراقية المقاومة، مع آخرين، تنشد الخلاص، الحرية، وتتصدى بالكلمة والقلم، بينما غيرها يقاوم بجانبها بالبندقية والرصاص؛ لتحيا العراق حرّة أبدية، تقول: ( وحدى مع أسماء أخرى، أتنسم عبق كتاباتهم فى مواقع الإنترنت، نمنح للقلم حيوية الرصاص، والعبوة ، والآربى جى).. ( الرواية ص: 162).

إنها تحكى مأساة العراق، وتشير إلى المشاكل الكثيرة هناك / كسعى الأكراد لإقامة دولة لهم فى السليمانية، وتكريت، وأربيل، ودهوك، وكركوك وغيرها؛ لتشير إلى التشاكلات السياسية والاقتصادية والثقافية المعاصرة، وكأنها رواية توثيقية، لا رواية رسائل فحسب، كما وصفت؛ بل هى رواية الواقع الراهن كتبت بقلمين: مصرى وعراقى؛ لنتشمّم عبرها رحيق العروبة، ونضال الشعوب ضد قوى الاستعمار الخارجى، والحكومات العربية المستبدة أيضاً، تقول: (أسافر وأنا أجهل أنيكونمسموحالي اجتياز الحدود, وتجاوز نقطة العبور إلى السليمانية التي انفصلت عن الدولة المركزية في بغداد, وأصبحت إقليما منفصلا, ويسعى الساسة الأكراد إلى جعلها دولة مستقلة مع مدن كردية أخرى كأربيل ودهوك, ومحاولتهم لضم كركوك إليها, أظن سأحتاج إلى من يكفلني من مواطنين أكراد, إن لم يعترفوا بالتقارير الطبيبة, التي أحملها والتي تؤيد زيارتي لمريض راقد في مستشفاهم, تم إحالته من قبل طبيب كردي في الموصل).

كما تشير الرواية لمشاكل اجتياز الحدود، جوازات السفر، الهوية العرقية، التوجس/ الاعتقالات والتصفية الجسدية، المقاومة، الخنوع والخوف من الاعتقال، تنازع القوى التى تنشد السلطة ، والكراسى الزائفة على حساب الوطن، وغير ذلك.

إنها صور الدمار الثقافى والاقتصادى للدولة، صور التمزق ومحو الهوية، صور الصراع العربى / العربى، العربى / الغربى، صور لا نستطيع رؤيتها ونقف صامتين. إنها صور آلة الحرب الرهيبة التى لا تبقى ولا تذر، وأكثر منها بشاعة: "صورة المتكالبين على النيل من كعكعة الوطن الشائهة"، والمتخاذلين من المثقفين والأدباء، تقول: (أدباء الرافدين يا حسن, مثل أدباء النيل والشام واليمن, لا يختلفون في شيء, سواء أن هناك من حول قلمه إلى بندقية وسيف, وهناك من برّد رأس قلمه؛ كي لا يكتب حرفا لا يقوى على حمله, وهناك من وجه سهم قلمه في قلب الوطن, وأصاب أحشاء أبنائه).

كما تعكس الرواية اللحمة الوطنية العميقة للشعبين: العراقى والمصرى، عن طريق المصاهرة ، فنصف العراقيات متزوجات من مصريين، والعكس كذلك، كما تعكس الرواية صور الشتات العراقى، كلاجئين فى دول العالم الفسيح، بعيداً عن الوطن، وتهمتهم الوحيدة حب الوطن حتى النخاع، كما تعكس الرواية يوميات المجتمع المصرى.. كرة القدم، تفاصيل المصريين فى شهر رمضان، الندوات والمؤتمرات، أمسيات الشعر المقاوم، وأحاديث المقاهى السياسية والثقافية، أخبار الثورة والمعارضة، الحديث عن المسرح والفنون، وتحميل الرواية بقصائد كاملة لشعراء وكتّاب صريين وعراقيين وعرب، وصور للقاءات تلفزيونية وإذاعية، وقراءات للواقع المصرى والعراقى المعاصرين، عبر رسائل الانستجرام، والفيسبوك، والماسيجات من التليفون المحمول، وعبر تويتر وغيرها، إلا أن "الفيس بوك" هنا، هو البطل الرئيس فى الرواية، والجسر الذى يصل القوميات، وكأنه معول المقاومة الحديث، التواصل الثقافى والحضارى للشعوب مقابل الشركات الإمبريالية والأوربية العابرة للقارات التى تريد السيطرة على مقدرات عروبتنا النائمة، العاجزة التى بدأت تفيق على صور الدمار الذى حدث فى كل ربوعنا العربية، بما حمل مسميات: الخريف العربى، لا ربيع الثورات؛ لكن المقاومة مستمرة، والغناء بالحرية يصدح، والشعوب اتنفضت، ولازالت تترقب ثورات تحررية كبرى فى المستقبل القريب.

إنها الكلمة المقاومة، وكما قال الشاعر: "إنك إن تكلمت مت، وإن صمتت مت، فقلها ومت"، لذا قالتها، وكتبت، وتحدّت الغاصبون والخونة، جاهرت بالرفض وبقول: لا؛ لتبقى المقاومة العربية صامدة إلى الأبد، تقول: (أقول كلمتى لأبقى أو أموت، وأدون عبورى فى الحياة بمواقف، لا أكتفي بمغامرة العيش بين القاتل والمقتول، إنما أضىء الكلمات بكتابات، وأكشف عن صورة الوحش المتربص بى، المتشهّى قطف رأسى، الذى أعلنه كل صباح، للريح والشمس، واحتمالات القتل... لا شىء أشد توحشاً من وحدة امرأة فى بلاد القتل والمقابر، والأشلاء، وفى بغداد تحديداً).. ( الرواية، ص: 87 ).

إن الرواية تتماهى بأنها رسائل عبر الإنترنت بين رجل مصرى وامراة عراقية، وآخرين، إلا أنها تتعدى الحدود، إلى مروان، والدكتورة هاديا، وتنتقل بأحداثها من ليبيا إلى سوريا إلى العراق، والأردن، ومصر، وفلسطين، ودول الخليج. وتعبر آفاق الوطن العربى الكبير؛ لتنقل لنا عبق المقاومة والصمود العربى الكبير للشعوب، فى مقاومة الاستعمار والظلم والاضطهاد ، من قبل أعداء الحرية، والنور، والسلام الإنسانى الكبير الذى تنشده المقاومة السلمية، المقاومة بالشعر، بالسرد، بالحروف، بالنفس الهائمة عبر ردهات الحب ،والتواصل الإنسانى بين الشعوب، من أجل عودة الوحدة العربية، والقومية العربية الإسلامية، ونشر الحب والسلام والأمن، بين ربوع الوطن، وفى أرجاء الكون الفسيح.

إنها الرواية المأساة، تسطّر نهايتها / مصيرنا العربى، عجزنا، باختطاف منار واعتقالها ومحوها من الوجود؛ لأنها الرمز العنيد، الزاعق، المجاهر، للمقاومة، والبذرة التى ترويها بروحها، روحنا، وبمساعدة كل الأطراف العربية، بالأقلام المقاومة، بالرفقاء، والأشقاء الذين يعلون نضالهم الوطنى على كل المصالح الخاصة. كما تجىء النهاية مقدمة لبداية أخرى، لحياة جديدة للإنسانية، تكشف الزيف الأمريكى، وسياسة الاستعمار؛ حيث السؤال كان دوماً "بوابة للمعرفة"؛ لكنه أصبح فى الزمن الأمريكى، بوابة للألم، والعاقبة للمقاومين).. (النهاية ص: 213 ).

إنها رواية الذات، ذواتنا العربية المكلومة،عبر بوابات الضعف، والديكتاتورية، والاستعمار والقهر، والحروب، والثورات التى تؤطر للخريف العربى الممتد، وتظل المقاومة مستمرة لعودة الربيع السعيد، لوطننا العربى الحزين، والجميل السامق أيضاً.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
أدب المقاومة الرقمي.. والرواية التشاركية الجديدة

"الديك الأخضر" بين القص والسيرة الذاتية.. قراءة في رواية الديك الأخضر لإبراهيم عطية

جماليات السرد الروائى: قراءة فى "الشبورة" لأحمد الشدوى

الإبداع الأدبى ومعتقلات النازية

آلية الثنائيات الضدية : قراءة فى " نصوص من الوادى المقدس " لمحمد جاد هزاع

رواية الواقع المصري الراهن ..

الميثولوجيا وعولمية الواقع القبلي في رواية النجوم تغضب أحيانا لسعيد رفيع

رواية المستقبل .. قراءة في رواية "الخواجا " لمحمد طعان

إبراهيم الخيّاط.. شاعر النور في جمهورية البرتقال الحزين

شعرية الجمال الذي يصنع الحياة..قراءة في"قبل ما يردموا البحيرة"

دراسات تطبيقية على شعراء الصعيد في بيت الشعر بالأقصر

الشعر النسوى الراهن

طاقة السرد وخطاب الشعر في ديوان "وفاء في زمن الغدر"

قراءة جمالية : محمد الشهاوى .. طائر الشعر الهائم فى محراب التصوف والعشق الالهى

المسألة المسيحية والإبداع الروحي.. قراءة في رواية "صلاة خاصة " لصبحى موسى

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر