فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,19 سبتمبر 2018 02:56 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

عين الشاعر وعين اللغوى والعين التى لا ترى ( عن اللغة العربية والمقررات الدراسية الشائهة )

القاهرة 18 سبتمبر 2018 الساعة 11:14 ص

U?Ø?U?جة بحث اU?صU?ر عU? اU?U?غة اU?عربU?Ø©

د/ صلاح فاروق العايدى

فى بعض محاضراتى الأخيرة وأنا أحدث طلابى فى بعض مقررات الأدب ، عرضت لنا بعض الأمثلة اللغوية التى تحتاج إلى تفسير نحوى . فناقشتهم فيها ونصحتهم بالعودة إلى بعض متون النحو المعروفة من تلك التى تربينا عليها حين كنا طلابا ؛ من أمثال شرح ابن عقيل على الألفية وشرح شذور الذهب لابن هشام ، وكلاهما بتحقيق الشيخ الجليل محمد محيى الدين عبدالحميد رحمه الله . ومن قرأ هذه المتون يعرف أن محققها عمد إلى التفسير النحوى لشاهد المتن على القاعدة ، كما فسّر بعض مواضع المتن نفسه تفسيرا نحويا كاملا . فكانت المحصلة بالنسبة لنا أن ارتسمت فى أذهاننا صورة واضحة لأبواب النحو وأركان جمله ، حتى أصبحنا نقرأ بالنحو ؛ أى مثلما يقرأ النحوى كل نص يعرض له ، فيراه أركانا مرتبة للجملة ، ويميّز فيه بين ما يستحق الرفع وما يستحق النصب ، وهكذا ..

ولقد كنت حدثت طلابا آخرين فى مناسبات قديمة فى الأمر نفسه ؛ خاصة حين كنت أدرّس اللغة العربية لغير المتخصصين من أبناء الأقسام الأخرى . والمناسبة الأخيرة أعادت لنفسى هذا الخاطر المتكرر عن أحوال لغتنا العربية فى معاهدنا العلمية ومدارسنا فى مرحلة ما قبل الجامعة . فنحن طيلة الوقت ندرّسها للطلاب فى صورة قواعد صمّاء منزوعة من سياقها الأصلى ؛ كأن نقرر الأساليب ونغرق الطالب فى معيّتها دون أن نرده إلى أصولها فى أركان الجملة . وهذا يحدث خاصة فى مرحلة التعليم ما قبل الجامعى . فتكون النتيجة أن يحفظ الطالب أمثلتها التى لا تتغير ــ ومعظمها بعيد عن الاستعمال الفعلى ــ كما يحفظ امتحاناتها وإجاباتها النموذجية عاما بعد عام .

هذه واحدة ، أما الثانية ، فنحن نقوم بتدريس القاعدة / القواعد دون تطبيق . والتطبيق لا يعنى أن نأتى بأمثلة محفوظة ، نضع عليها أسئلة محفوظة ومتكررة مثلها . التطبيق أن يتدرب الطالب على القراءة النحوية فى نصوص كاملة ــ غير مخترعة ، وتراثنا القديم والحديث ملىء بأمثلة رائعة منها ، شعرا ونثرا ــ ويكون على الطالب فى هذه القراءة التطبيقية أن يشكّلها كلمة كلمة وحرفا حرفا . وأنا اليوم ــ بعد مضى ثلاثة عقود أو أكثر ــ لم أنس امتحان استاذنا الشيخ الجليل ؛ الدكتور مهدى علام ــ رحمة الله عليه ــ حين جاء برسالة عمر بن الخطاب إلى أبى موسى الأشعرى كاملة ، وطلب منا تشكيلها حرفا حرفا . ولولا أنه نبهنا إلى ذلك من قبل لما استطاع واحد منا إكمال الامتحان . ومثله فعل العالمان الجليلان ؛ الدكتور رمضان عبد التواب ، والدكتور عبدالعزيز الدالى ــ رحمة الله عليهما ــ فكانا يطلبان فى امتحاناتهما طيلة سنوات الدراسة الأربع مثل هذه الأسئلة التى تعتمد على فهم الطالب واستيعابه للمادة اللغوية ليمكن له تحقيق مثل هذا التشكيل الدقيق للنص ( الأدبى ) وفق القاعدة اللغوية . وكنا فى الوقت عينه ندرس المتون اللغوية المعتادة ( شرح ابن عقيل على الألفية وشرح شذور الذهب لابن عقيل أيضا وأمثالهما ) إضافة إلى المذكرات التى يقررانها من تأليفهما علينا . وهو ما جعلنا نقرأ الكلام كله ــ لا مجرد النصوص المختارة للدراسة فى النحوــ بعد أن أصبحت عادة وإلفا ، بوصفه نصوصا لغوية ، نضبطها وفق القاعدة النحوية ؛ حتى أننا فى كثير من الأحايين كنا نفصّح العامية من هذا الباب وبسببه .

فى الوقت نفسه ، كان أساتذتنا ــ وكلهم شيوخ وعلماء أجلاء ، رحمة الله عليهم جميعا ــ ومنهم على سبيل الذكر لا الحصر : مصطفى ناصف وأحمد كمال زكى وإبراهيم عبد الرحمن وعبد القادر القط وعز الدين إسماعيل ولطفى عبد البديع وثناء أنس الوجود ومحمد عبد المطلب وصلاح فضل ( أمد الله فى عمريهما ) كانوا جميعا يدرّسون لنا مقررات الأدب بعين الشعر مرة ، وبعين الناقد مرات ؛ أعنى هنا أنهم كانوا يدرّسون لنا النصوص نفسها التى كنا نقرؤها بعين اللغة ، فنشأنا على قراءتها أيضا بعين الناقد وإحساس الشاعر ، حتى أصبحنا ــ بالإلف كذلك ــ نميّز بين الكلام الجميل والكلام غير الجميل ، ما يصلح شعرا وما لا يصلح ، ما فيه روح القص وما يخلو من تلك الروح . وقد أفضى بى ذلك إلى أننى تعودت على تظليل الجمل الشعرية فى متون الفقرات ( النثرية ) وتظليل الجمل غير الشعرية فى متون قصائد الشعر ؛ قديمها وحديثها . 

وهنا أيضا لا أنسى امتحان أستاذى الدكتور أحمد كمال زكى ــ رحمة الله عليه ــ حين كان سؤاله لنا فى الدراسات العليا : بيّن كيف تحلّل بأحد مناهج النقد قصيدة مما درست أو مما تحفظ . ومن قبله أيضا لا أنسى امتحان استاذنا الدكتور مصطفى ناصف فى سنتنا الأولى ــ أكرر : سنتنا الأولى ــ فى قسم اللغة العربية ، وفى مقرر نظرية الأدب : اكتب ما تعرفه عن الصدق ( الفنى ) . وللأسف نسيت الكلمة الثالثة التى تكمل الامتحان . لكن تخيّلوا أن الامتحان كله مكوّن من كلمات ثلاث ، وللطالب فيه الحرية الكاملة فى قول ما يشاء . ومن ذلك وبسبب مثل هذه الامتحانات نشأنا على التفكير والجرأة على فهم النص من عنديّاتنا ، حتى لو لم نكن موفقين . وهنا لا أنسى موقف أستاذينا الكريمين ، الدكتور صلاح فضل ، والدكتور محمد عبد المطلب ، فى محاضارتيهما وفى الورشة الأدبية التى كانا يشرفان عليها ، وهما يسمعان منا تعليقاتنا الساذجة على النصوص المختلفة ؛ النصوص التى هى من عندنا أيضا أو من اقتراحنا ، فيؤكدان على صواب الصائب منها ، ويوجهاننا إلى صواب ما جانبنا فيه الصواب .

أين هذا النهج من مقررات الأدب والنصوص السقيمة ؟ خاصة فى مدارسنا ، وهى تلح على سؤال الطالب عن معانى الكلمات ومرادفاتها ؛ خاصة تلك التى تحتاج إلى معجم ليعرفها الأستاذ ، فما بالك بالطالب ! ومن ذلك مثلا سؤالهم عن مفرد ( النسوة أو النساء ) . وهما لفظان بمعنى واحد ، لكن لا مفرد لهما من جنسهما . أو كسؤالهم عن جمع العندليب ، وهو جمع شاذ جاء على غير مثال ( أى دون قياس مضطرد ) ، فجمعه عنادل . هذا دون النظر إلى أننا فى بيئتنا الطبيعية لم نر العندليب ولم نسمع به ؛ خاصة فى المدن . ولا أدرى إن كان بقى من جنسه فى بلادنا أفراد أم هاجر إلى بلاد وبيئات أخرى ؛ هربا من مثل هذه الأسئلة التى تطارده وتطاردنا . 

أما النص الأدبى نفسه ( شعرا أو نثرا ) ، فهو نص يختاره جهابذة الوزارة من السادة المؤلفين ؛ أصحاب الذوق السقيم الذين لا علاقة لهم بالأدب ولا باللغة ، نص يختارونه بعد نزع كل جوانب الأدب والأدبية منه ، فكل اهتمامهم منصب على مثل السؤال ( وهو سؤال تكرر كثيرا فى الامتحانات العامة للثانوية العامة ، كما أن الأمثلة التى جئت بها من قبل كلها من أسئلة الامتحانات المقررة ؛ أى أننى لا أفترض أسئلة ولا أتجنى على أحد ) ، فيقولون فى سؤالهم عن شوقى : أخطأ شوقى فى قوله : 

وطنى لو شُغلتُ بالخلد عنهُ .. لنازعتنى إليه فى الخلد نفسى(1)

أى أنهم يعمدون إلى تشويه كل جميل فى الأدب ؛ حتى تلك النماذج الجميلة التى تفلت من بين أنيابهم ( التربوية(2) ) . ولكم أن تسألوا طلاب الثانوية العامة عن معاناتهم مع أيام طه حسين ، بعد أن نزعوا منها كل جميل وشوهوها تشويها متعمّدا بزعم الاختصار والإعداد التربوى ، فلم يبق منها إلا بضع أوراق لا تسمن ولا تغنى من جوع ، ولا يفهم منها الطالب شيئا . بل إن تشويههم لذلك النص وصل إلى حد تغيير العبارات الأصلية فى نص طه حسين تحت مظلة زعم الإعداد التربوى        ( والإعداد التربوى بريء من ذلك ) وهم فى الحقيقة إنما يبحثون عن كلمات أخرى تناسب أسئلتهم الساذجة المعقدة .

ولذلك فقد أثمر هذا التشويه المتأصل فى مقررات اللغة العربية عن اختيار قطعة نثرية من مقدمة محقق ديوان حاتم الطائى ، وتقديمها للطلاب بوصفها نموذجا للنثر الجاهلى فى الصف الأول الثانوى ، وما زال النص مقررا بهذه الصفة فى مناهجنا الموقرة ، دون أن يتنبه صاحب الاختيار أو أحد من السادة الذين يدرسون المقرر إلى أن لغة النص المختار بعيدة عن لغة الأدب الجاهلى ، ومليئة بالإفراط العاطفى فى تمجيد شخصية حاتم الطائى ، دون سبب مقنع لذلك ، ودون توضيح عن علاقة هذا النص بالنثر الجاهلى . والعجيب أن يكون سؤال رئيسى من أسئلة هذا الدرس   ( الفارغ ) من قبيل : ماذا فعل حاتم فى أيام القحط ؟ فأين الأدب فى هذا السؤال الساذج ؟

إن أمثلة هذه الاختيارات الساذجة والأسئلة السيئة التى توضع إرضاء لوجهة نظر السيد التربوى ، لا تعلّم أدبا ولا تعلّم لغة ، مهما ادعوا أن مثل هذه الاختيارات تراعى الجوانب الاجتماعية والخلقية ، لأنها ببساطة اختيارات بعيدة عن المنطق . وأنا هنا أعنى صلاحية العبارات المختارة لتكون موضع سؤال محفوظ ( مكرّر )،  فالعجيب فى مثل هذه الاختيارات أن إجاباتها المنطقية ــ إذا صدقنا النص موضع السؤال ــ بعيدة عن الإجابة النموذجية التى يراها السيد التربوى ويُلزم الطالب بحفظها . أى أننا ببساطة أصبحنا أسرى عين ثالثة ، لا تعرف الأدب ولا تعرف اللغة ، وتقدم نماذج شائهة للطلاب فى التعليم ما قبل الجامعى ، وأحيانا فى الجامعى للأسف الشديد . ثم يدّعون أن هذا أدب وتلك لغة ، وينتظرون أن يتعلّم الطالب من ذلك الأدب واللغة . وأنا أود أن أسأل أولئك أصحاب تلك العين الشائهة : ألم تشاهدوا مرّة بعض أفلام الكرتون المدبلجة باللغة العربية الميسّرة !؟ ألم تلحظوا تفاعل أبنائنا مع تلك اللغة الجميلة إلى درجة أنهم يقوّمون أنفسهم بأنفسهم ، ويستعملون هذه اللغة الجميلة ، المستقيمة الصحيحة لغويا والجميلة أدبيا ، خاصة ما قبل المدرسة . فإذا جاءت المدرسة ــ وآه من المدرسة ! ــ أفسدت تلك اللغة وأعادتنا جميعا إلى نقطة الصفر .  

فهل عرفتم الآن لماذا تضعف لغتنا العربية الجميلة ؟! ببساطة لأننا نقدّم لغة شائهة ونماذج سيّئة ، وطرقا عقيمة فى التعليم . وهى بالمناسبة بعيدة عن كل ما اتفق عليه علماء اللغة فى طرق تعليمها . ومن لا يصدقنى فليعد إلى مثل كتاب الدكتور نايف خرما المنشور فى أواخر الثمانينيات من القرن الماضى عن نظريات اللغة وطرق تعليمها(3) ، أو فليعد إلى تشومسكى وغيره ممن اهتم بهذه القضية فى بعض دراساته . فكل هذه الدراسات  تؤكد حقيقة واحدة : تعلّم اللغة ــ أى لغة ــ إذا ما أُحسن تعليمُهاــ لا يحتاج لأكثر من ثلاثة أشهر . وهذا يفسّر سر دورات تعلّم اللغات فى المعاهد العلمية المختلفة ، وكلها يقف عند الأشهر الثلاثة تلك . أما نحن ، فإننا نقدم اللغة والأدب لأبنائنا لأكثر من اثنتى عشرة سنة ، وبعدها لا يحسن الطالب كتابة اسمه واسم أبيه ، ولا يستطيع أن يعبر عن نفسه ولو بجملة واحدة ، صحيحة لغويا ، وجميلة المعنى والمبنى. فأى لغة تلك التى يظل الطالب يتعلمها سنوات طويلة ثم لا يعرف منها شيئا! وأى أدب تدّعون أنكم تعرفونه ! 

وربما يحسن هنا أن أذكر هذا الموقف الذى حدث معى قبل سنوات طويلة لأبيّن ما أعنيه . فقد دار نقاش طويل ، لأكثر من ساعة ، ولأكثر من مرة ، بينى وبين أحد زملائى( المعلمين الأوائل ) فى المدرسة الثانوية ، حول قصيدة النثر وعدم اقتناعه بها ، فإذا به فى نهاية الحديث ، ليفحمنى وينهى النقاش ــ أو هكذا ظن ــ أقرّ أنه منذ تخرّج من الجامعة ــ أى من أكثر من ربع قرن ــ لم يقرأ الشعر ولم يقرأ القص ، ولا يقرأ شيئا من الأصل ــ باستثناء كتاب الأضواء وأمثاله من كتب الامتحانات الخارجية ، وهذه وحدها ضرها أكثر من نفعها مثلها فى مثل الخمر والميسر ! ــ وهو لا يحب الشعر ولا يحب الأدب عموما ( لاحظوا أن هذا كلام مدرّس أدب ولغة ثانوى عام ) . أما مدرس الأدب الجامعى(4) ، فأحدهم ــ حديثا للأسف ــ أقر أنه لا يعرف شيئا عن مناهج النقد الأدبى ولا نظرية الأدب ( رغم أنه مكلّف بتدريسهما ، ويتفاخر طيلة الوقت أنه دكتوراه فى الأدب والنقد والبلاغة ) وأن قصارى جهده أن يقدّم للطلاب شرح الكلمات ( لاحظوا شرح الكلمات ) فى تلك النصوص التى يختارها عشوائيا ويدرّسها لطلابه . وهذا حال الأدب فى جامعاتنا .

 أما حال اللغة ، فهو لا يقل سوءا . يكفى أن تراجعوا مقررات النحو فى بعض تلك الجامعات لتشاهدوا العجب العجاب . فمع الكفاءة الكبيرة لأولئك الأساتذة ــ وكل التقدير لهم ــ إلا أن قصارى ما يقدمونه للطلاب ــ خاصة لطلاب الأقسام غير المتخصصة ــ هو شواذ القاعدة ، بتفصيلاتها النحوية الكثيرة ؛ التفصيلات التى تغيب فى أحيان كثيرة عن أذهان الأساتذة المتخصصين( وهذا لا يختلف كثيرا عن طبيعة مكوّن مقررات النحو فى مدارسنا ) . فأى معنى وأى نتيجة تُرجى من مثل تلك الطريقة فى تدريس اللغة .

 وهنا نعود فنسأل : هل عرفتم لماذا يكره الناس اللغة العربية ؟ ببساطة لأن أمثلتها المقدمة شاذة وشديدة التعقيد ، وطرق تدريسها بالية وتعتمد على الحفظ والتلقين ، ولا تخرج عن تاريخ الأدب وتاريخ اللغة ، على خلاف تلك اللغات الأجنبية التى يقبل الناس على تعلّمها ، خاصة الشباب ، فتعليمها يعتمد على الاستعمال ، لا القاعدة المهملة ، ولا القاعدة الشاذة . أما الأدب الذى يرونه فى تلك اللغات الأجنبية ، فهو الأدب القصصى الرفيع ، والمقالات الواضحة ، فى موضوعات شتى ، وبمستويات متقاربة المنشأ . وبالتالى يصبح تعلّمها سلسا ويسيرا ؛ حتى إن أبنائنا فى الثانوية العامة ــ الصف الأول مثلا ــ يقبلون على كتابة موضوعات متنوعة فى حدود صفحة واحدة ، مرة واحدة فى الأسبوع ضمن المقرّر . والنتيجة طبعا أن مستويات تعلّم اللغة الأجنبية يتقدم ؛ خاصة مع كونها شرطا فى كثير من الوظائف المرموقة التى يبحث عنها الشباب ( وليت اللغة اللعربية تكون شرطا فى تلك الوظائف ، حتى ولو لم يكن استعمالها واجبا فيما يمارسونه من أعمال ). أما لغتنا العربية فحالها ( لا يسر عدوا ولا حبيبا ) مع أنها يُسر لا عُسر . ونحن ــ كما قال شيخنا جميعا من قبل ، الدكتور طه حسين ــ نملكها كما كان القدماء يملكونها . لكننا فيما يبدو تنازلنا اليوم عن صك تلك الملكية ، واكتفينا بأن يترجم لنا مَن بقيت لديه معرفة بأصولها ، عن حالها وحالنا البائس .

ولذلك ، فنحن اليوم بحاجة إلى ثورة حقيقية بشأن هذه اللغة ؛ نحوها وأدبها . فإذا لم نكن قادرين على أن نقدم للناس فى مدارسنا وفى معاهدنا العلمية ما يقرّبهم منها ، ويردهم إلى بابها ، فعلى الأقل اتخذوا من الإجراءات العملية ما يؤدى إلى اهتمام الناس بها مثلما يهتمون باللغات الأجنبية وبصور التكنولوجيا المختلفة . وأقل ما نستطيعه فى ذلك أن نجعل إجادتها ــ بشهادة معتمدة من معاهد علمية ، وبامتحانات عملية حقيقية ــ شرطا للتقدم وللتعيين فى الوظائف الحكومية منها والخاصة ، سواء بسواء . 

اجعلوا اللغة العربية يا سادة ، قيمة عملية ، واتركوا الناس بعد ذلك يبحثون عنها ، وثقوا فى الناس ، فهم أقدر منا وأجدر بالبحث عنها وعن غيرها . ومثلما تعلموا اللغات الأجنبية والكومبيوتر ، سيتعلمون اللغة العربية بطريقتهم هم . وستختفى عندها العين الثالثة ؛ عين النماذج الشائهة ، وستبرز وتبقى فحسب عين اللغوى الناقد ، وعين الأدب الجميل .  


إشارات :

(1) البيت من سينيّته المعروفة : 

اختلاف النهار والليل ينسى .. اذكرا لى الصبا وأيّام أنسى

والأبيات الأولى فيها مقررة على طلاب الصف الثالث الثانوى ، إلى قوله بعد البيت المذكور :

وهفا بالفؤاد فى سلسبيل .. ظمأ للسواد من عين شمس

وهو بلفظه ومعناه ينفى مسألة الخطأ التى يدعيها أصحاب الامتحانات فى مثل هذه الأبيات .

(2) الإشارة هنا للإعداد التربوى لا تعنى التقليل من قيمة التربية وعلمائها الإجلاء ، لكنها تعنى فحسب الاختلاف معهم فيما يقومون به من عمليات إعداد لا تراعى خصوصية النص الأدبى ، فهم ــ بطبيعة الحال وبحكم تخصصهم ــ بعيدون عن فهم روح هذا النص . وبالتالى ، فمن الضرورى أن تكون الاختيارات من البداية مسندة إلى أصحاب الأدب أنفسهم ؛ أى الكتاب المرموقين من الروائيين والشعراء المشهود لهم بالثقافة . ولا بأس بعد ذلك من تدخل عمليات التربية فى الإعداد ، شرط أن يدور حوار مجتمعى واسع ــ فى إطاره الثقافى ــ حول طبيعة القيم التربوية التى يمكن أن يقدمها هذا الإعداد ، لأن مسألة القيم التربوية ــ والقيم عامة ــ مسألة ثقافية وفلسفية بالأساس وتحتاج إلى حوار ثقافى لا تربوى فحسب .

(3) أعنى كتابه : أضواء على الدراسات اللغوية المعاصرة ، وهو منشور ضمن سلسلة عالم المعرفة فى أوائل ظهورها فى العالم العربى . والكتاب معروف ومشهور لكل من يهتم باللغة .

(4) كل التقدير لأساتذة الجامعات المصرية ، ففيهم أساتذتنا وأصدقاؤنا ممن ذكرت ، ولكنى عنيت فحسب بعض النماذج التى تسلّلت إلى جامعاتنا وهى لا تستحق أكثر من كونها ( مدرسا ) يحمل شهادة الدكتوراه . فمثل هؤلاء ــ وهم ليسوا قليلين ــ لا يعرفون أكثر مما كتبوا فى دراساتهم التى حصلوا بموجبها على تلك الشهادة . ولو أنصف السادة المشرفون لما استحقت أمثال هذه الرسائل العلمية مجرد القراءة ، فهى مليئة بالسخف والخرف ( الأدبى ) ، ويكفى أن تنظر لعناوينها التى تنم عن جهل بالمنهج وبالموضوع معا ؛ حتى إن بعضها يحشد ( المصطلحات وأشباه المصطلحات ) فى تلك العناوين دون تمييز لما بينها من تنافر . فإذا سألت أحد أصحاب تلك الرسائل عن منهجه فى الدرس أجابك إن موضوعى كذا ، فإذا كررت السؤال ونبهته إلى أن الموضوع يختلف عن المنهج أجابك مرة أخرى أن موضوعه كذا وأنه يتبع منهجا تحليليا نقديا ، كأن المناهج الأخرى غير تحليلية وغير نقدية !!! 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
عين الشاعر وعين اللغوى والعين التى لا ترى ( عن اللغة العربية والمقررات الدراسية الشائهة )

د. خالد عبد الغني يكتب لمصر المحروسة : بركات نجيب محفوظ عليَّ (3)

د. خالد عبد الغني يكتب لمصر المحروسة : بركات نجيب محفوظ عليَّ (2)

د. خالد عبد الغني يكتب لمصر المحروسة : بركات نجيب محفوظ عليَّ (1)

توظيف المصادفة في رواية العريضة لنورة آل سعد

"عاصفة على الشرق" رواية تشتغل على الخصوصية الثقافية

تحولات الصعيد المصري بين الخرافة والقبح والتسلط : قراءة في رواية "بغل المجلي"

الفضاء السردي في رواية شق الجبل

د.خالد عبد الغني يكتب "شخصيات على أريكة التحليل النفسي... " أحمد ودنيا"

إستراتيجية الكتابة السردية عند القاص عبد الله المتقي

تعدد الأصوات فى رواية ( سيدات القمر) للكاتبة جوخة الحارثى

رواية الشبراوية..دفتر الفوالة وأسطورة المكان

الشاعر الذي لا يستكين قراءة في ديوان "على عجل" لعبد الله المتقي

رؤى جمالية لأعمال الروائي الكولومبي جابريل جارسيا ماركيز

غارسيا ماركيز في "جمهورية الآداب العالمية "

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر