معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,24 يونيو 2024 10:07 ص - القاهرة      

  دراسات نقدية

أشعار الهايكو: "تصفيق اليد الواحدة"

القاهرة 18 يونيو 2024 الساعة 12:26 م
 

 

 

لا يتوفر وصف.

بقلم: عمر أبو القاسم الككلي - ليبيا 

نشأ شعر الهايكو، الذي قد يكون أقصر شكل شعري مكتوب في العالم(*)، في البيئة الثقافية اليابانية، المتآلفة مع الأشكال الشعرية القصيرة، لكنه أصبح في النصف الثاني من القرن العشرين ظاهرة شعرية عالمية. ففي نيوزلندا وأستراليا وأمريكا وكندا وأوروبا وبقاع أخرى من العالم تكونت جماعات وصدرت مجلات مكرسة لهذا النوع من الشعر، إضافة إلى المؤتمرات، المحلية والعالمية، التي تنعقد بشأنه والكتب المخصصة له ترجمة و تأليفا ودراسة ونقدا، كما أن عدد الشعراء الذين ينتسبون إلى الهايكو في تزايد مستمر.
في الوطن العربي تكاد المعرفة بالهايكو تقتصر على أوساط الأدباء والكتاب وثمة من الشعراء العرب من كتب قصائد على نمط الهايكو(1)، كما ظهرت ترجمات متناثرة في المجلات والصحف وعدد قليل من الكتب مترجمة، في الغالب، عن الإنجليزية أو الفرنسية(2).
لكن لعل هذا الكتاب المخصص لأشعار آباء الهايكو، الذي ترجمه الشاعر والروائي الليبي عاشور الطويبي هو أول كتاب في العربية بهذا الحجم.
فما هو الهايكو؟ وما هي خصائصه؟ وما السر الماثل وراء ذيوعه عالميا على هذا النحو؟

الهايكو: التاريخ والخصائص
* التاريخ
يتحدر الهايكو من أشكال شعرية يابانية أسبق، أقدمها التانكا(tanka) الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن، ثم مر هذا الشكل الشعري، المرتبط بالطبقة الأرستقراطية، بسلسلة من التطورات المتعاقبة أدت، في منتصف القرن السادس عشر، إلى ولادة شكل شعري فلاحي(3)  يتسم بالخفة والحيوية  ليزاحم الأشكال الشعرية الوقورة العائدة إلى الماضي(4). سمي هذا الشكل هايكاي (haikai) ثم عرف في ما بعد بالرنغا(renga) وهو شكل يشترك في كتابته أكثر من شاعر (قد يصلون إلى الأربعة) بحيث يبدأ شاعر القصيدة بعدد مقرر من الأبيات ثم يتولى شاعر ثان كتابة عدد آخر مقرر من الأبيات، وهكذا، في قصيدة متصلة قد يبلغ عدد أبياتها المئات بل والآلاف.
يبدأ الرنغا بثلاثة أبيات سميت هوكُّو( hokku حرفيا: أبيات الاستهلال) وهي أبيات ذات طابع فكه غالبا واعتبرت الجزء الأهم من القصيدة. لذا أخذ الشعراء الساعون إلى أن يكونوا طرفا في هذه اللعبة يحضرونها بشكل مسبق كي يتمكنوا من إحراج خصومهم إذا ما طلب منهم البدء (عادة الضيف هو الذي يفتتح الجلسة الشعرية). كان من شروط الهوكو احتواؤه على كلمة تشير إلى أحد فصول السنة (كيغو kigo) وكلمة وقف أو تعجب(*)(كيريجي kireji) تقع عادة عند نهاية الجملة الأولى وأحيانا الثانية.
حوالي سنة 1680  شرع ماتسو باشو Matsu Basho (1644-1694) في تغذية هذا الشكل ببعد حسي ورهافة جديدين. فحول بذلك مسار الشعرية وجعل من الهوكو شكلا شعريا متميزا شبه مستقل(5) ومن ثم أصبحت هذه الافتتاحيات تقتطع من قصائد الرنغا ليتم إصدارها في مجموعات كانت تحظى بشعبية واسعة.
في نهاية القرن التاسع عشر فصل ماسوكا شيكيMasaoka Shiki  الهوكو عن الرنغا نهائيا وأطلق عليه اسم هايكو( Haiku) مشتقا الكلمة من كلمتي هايكاي ( Haika) هوكو( Hokk) ليشيع هذا النمط الشعري في العالم بهذا الاسم.

* الخصائص
من الصعوبة بمكان وضع تعريف للهايكو يحظى بالإجماع. فـ"ـأي تعريف للهايكو يمكن أن يكون، وسيكون، محل جدال"(6) كما يقول ماكس فرهارت Max Verhart. لذا سنضع التعريف التالي الململم من مصادر مختلفة ثم نستتبعه بوجهة نظر حديثة تعدله وتوسعه.
في اليابانية تتكون قصيدة الهايكو من سبعة عشر مقطعا صوتيا مرتبة بنظام 5،7،5 موزعة على ثلاثة جمل تكتب على سطر واحد من أعلى إلى أسفل. لكن شاعت كتابته في الغرب على هيئة ثلاثة أسطر، وهناك الآن من يكتبه على سطر واحد.
 من شروط قصيدة الهايكو تضمنها ذكرا لفصل من فصول السنة أو اسم نبات أو حيوان أو ظاهرة طبيعية إلخ. ترتبط به(**).
 زمن قصيدة الهايكو هو المضارع،
 ومواضيعها مأخوذة من الطبيعة،
 وعن طريق التجربة المباشرة.
 وتقدم قصيدة الهايكو النموذجية صورتين متباينتين متجاورتين، لكنهما غالبا منفصلتان، تتضمنان المكان والزمان (من خلال محتوى الصورة واللفظة الدالة على الفصل).
"أما الجملة الثالثة فتنعطف بهما نحو إدراك مختلف ومضة بشررها في البرزخ الواقع بينهما لتضيء، لبرهة، كامل القصيدة بضوء عذب."(7) 
ذات الشاعر تكون غير ماثلة في القصيدة التي تخلو من المشاعر الصريحة،
 لذا تكون لغة الهايكو محايدة، وعادية تماما، لكأن الهايكو "يتبرأ من اللغة، بمعنى أنه لا يستخدمها لإنجاز الكلام الموشى ornamented الذي يعتبر التعريف التقليدي للشعر."(8) فالهايكو ينأى عن  المحسنات اللفظية و أشكال  المجاز الواضحة، وفي هذا السياق يقول العلم الثاني في تاريخ الهايكو الياباني يوسا بوسون(9) Buson Yosa( 1716- 1784): "لغة الهايكو المثالية هي اللغة المألوفةordinary ، التي، مع ذلك، تتجاوز، المألوفية ordinariness أن تتجاوز المألوفية ومع ذلك تستخدمها، وهو منهج تجاوز المألوف، لهو أشد الأمور صعوبة." ذلك أن قصائد الهايكو العظيمة "تنبئنا بأشياء كنا قد رأيناها، لكننا لم نتعرف إليها." كما يقول بلايث(10) R. H. Blyth

والآن لننظر إلى بعض عناصر هذا التعريف من زاوية أخرى تكمله.
الهايكو وعنصر المجاز
فيما يتعلق بخلو الهايكو من عنصر المجاز ينبغي القول، مبدئيا، أنه ما دمنا نتحدث عن عمل أدبي فلا بد أن "يتسرب" المجاز إلى هذا العمل شئنا أم أبينا، ذلك أن المجاز محايث للغة. فمعظم ألفاظ اللغة حاملة لمجازات تشربتها عبر التاريخ، ولعل أبلغ دليل على ذلك وأبسطه تعدد معاني الكلمة الواحدة بما يصل العشرات أحيانا وإلى درجة التضاد أحيانا أخرى، مما يدل على أنها تعرضت إلى انزياحات متتالية تضم فيها كل مرة معنى جديدا مختلفا، وهذه الانزياحات ليست شيئا آخر غير المجاز. ودور العمل الأدبي يتمثل في أنه يتيح للألفاظ تفتيح طاقاتها المجازية خلال عملية دخولها في علاقات مع غيرها من الألفاظ. إلى جانب ذلك فإن القارئ يفترض، بمجرد شروعه في قراءة عمل أدبي ما، أنه داخل إلى دنيا المجاز، لذا يظل يبحث عنه ويحاول تخليقه من خلال العلاقة التي تقيمها ذائقته الجمالية وحسه الفني ومخزونه الثقافي مع دنيا النص. وبذا يمكن القول أنه لا مفر للعمل الأدبي من المجاز.
وبالنسبة إلى الهايكو يمكن العودة إلى كلام بوسون بخصوص (تجاوز المألوفية، عن طريق اللغة المألوفة) الذي تمثلنا به منذ قليل. إذ ينطوي هذا القول على إقرار ضمني بأن لأشعار الهايكو، الجيدة، ظاهرا وباطنا و أن الظاهر، من ثم، هو المجاز (بالمعنيين البلاغي والحسي) إلى الباطن. ويرى  جورج مارش(11) George Marsh بأنه صحيح أن تقاليد شعر الهايكو الياباني، إذا ما قورنت بالتقاليد الشعرية الإنجليزية، تتحاشى المجاز، وهي تشير ولا تصف (اتباعا لقاعدة: اعرض، لا تخبر show, don’t tell) إلا أن"أفضل [قصائد] الهايكو تحتوي على قوة مجاز، كون الصورة الحسية concrete observation، التي هي موضوع القصيدة، تنطوي على ترديد resonance أبعد." ويقول بروس روس(12) Bruce Ross أن فرادة الهايكو تتمثل في انبنائه على "مجاز مطلق absolute metaphor يتعلق بالطبيعة في خصوصها وعمومها". ويقرر مارتن لوكاس(13) Martin Lucas أن الهايكو"مجاز مفتوح open metaphor" أمام ظرفنا الإنساني وهو يتصادى بذلك الظرف. وتفترض جين رايتشهولد(14) Jane Reichhold أن: "المجاز أحد المكونات القيمة في كتابة الهايكو. الأمر المختلف هنا هو الكيفية التي يكتب بها المجاز في الهايكو. ففي الهايكو  "توضع عناصر المجاز بشكل عفوي في تعابير بسيطة صافية  وتكون، عادة، متجاورة يربط بينها فعل أو صورة ثالثة". ولعل بول أو. وليامز (15) Paul O. Williams يوضح فكرة رايتشهولد على نحو أفضل حين يتحدث عما يسميه "المجاز المتردد unresolved metaphor" الناجم عن المقارنة التي تدفع آلية التجاور إلى إجرائها بين العناصر المكونة للقصيدة، بحيث تتيح إمكانية تفسيرها مجازيا وحرفيا، وهو ما يمنح العديد من قصائد الهايكو بعدا عميقا.
أما الياباني هارو شيرين(16)  Haruo Shirane فيؤكد على أن:
الفارق الجوهري بين المجاز في الهايكو والمجاز في غيره من أشكال الشعر الأخرى هو أنه في الهايكو يتقصد أن يكون لا مباشرا إلى أقصى حد وغير ظاهر. فالمجاز في الهايكو الجيد عادة ما يكون دفينا في القصيدة. فعلى سبيل المثال غالبا ما تنحو اللفظة الدالة على الفصل في الهايكو الياباني إلى أن تكون مجازا متأصلا، ما دامت منطوية على تعالقات associations ثقافية وأدبية محددة. إلا أن الوظيفة المبدئية والأساسية للفظة الدالة على الفصل وصفية، ويكون البعد المجازي ضمنيا.

وإجمالا يمكن القول أن الهايكو قائم، في جزء أساسي منه، على إخفاء العمق.

التجربة المباشرة
يرى شيرين(17) بأن التشديد على صدور الهايكو عن التجربة الشخصية المباشرة للشاعر ناجم عن "رؤية حديثة للهايكو نشأت، جزئيا، عن واقعية القرن التاسع عشر الأوربية التي كان لها تأثير على الهايكو الياباني الحديث، ومن ثم أعيد تصديرها إلى الغرب على أنها شيء ياباني شديد الخصوصية". ويضيف أن باشو، الأب المؤسس للهايكو في القرن السابع عشر، لم يكن يميز بين التجربة المعيشة وتلك المتخيلة ولم يكن يعلي من شأن الواقع على حساب الخيال. إلا أن تقاليد الهايكو تتطلب من الشاعر الانغماس في شؤون الحياة اليومية والسفر ومعايشة العالم قدر الإمكان ليستطيع بعد ذلك عكس العالم كما هو. ويعزو شيرين السبب الأساسي في التركيز على التجربة المباشرة في الهايكو الياباني الحديث إلى ماسوكا شيكي، مؤسس الهايكو الحديث في نهاية القرن التاسع عشر، وذلك لتأثر شيكي العميق بالنظرية الأدبية الغربية للشعر التي ترى، من جانب، ضرورة أن يكون واقعيا وأن يكون، من جانب آخر، تعبيرا عن الذات الفردية. ويستدرك شيرين أن هذا التطور كان سيتم حتى لو لم يوجد شيكي، لأن اليابان تعرضت مع نهايات القرن التاسع عشر إلى تأثير غربي هائل.

اللا ذاتية
ارتبط الهايكو أيضا بالحيادية وغياب ذات الشاعر، حيث تبدو قصائد الهايكو كما لو أن "الطبيعة هي التي أملتها"(18) على الشاعر أو أنه عثر عليها في الغابة المجاورة"!(19).
إلا أن الذات، هذه الطاقة الغامضة فائقة الدهاء، البارعة في أساليب المداورة، تقاوم كل محاولات المحو وتثبت حضورها، مبدئيا، من خلال اختيار موضوع القصيدة ولغتها، ثم تهرب نفسها  متسربة إلى قصيدة الهايكو بآليات تستعصي على المنع، لتوجد هناك في بعديها الإنساني العام والفردي الخاص. ويكفي في هذا السياق إيراد تعليق روبرت هاس(20) حول هذه النقطة حين يذكر أنه اكتشف، بعد سنوات طويلة من تصديق ما كان يقال له من أن "الهايكو ليس ذاتيا على الإطلاق"، الجوانب الفردية المنعكسة في الهايكو من مثل "وحدة باشو العميقة وشعوره بالمعاناة، واعتدال مزاج بوسون وحبه للأدوات الفنية وأشكال الأشياء وألوانها وحس إيسا بالشفقة والفكاهة والغضب".

سر الجاذبية!
بعد هذا الاستعراض آن لنا أن نتساءل عن سر الجاذبية التي يتمتع بها الهايكو.
 وما دمت قد استعملت لفظة "سر" في تساؤلي فإن هذا يعني ضمنا أنني أعتقد أن جزءا، على الأقل، من هذه الجاذبية ينبع من منطقة غامضة، لأن "الهايكو، رغم بساطته، شديد الغموض"(21). إلا أنني سأحاول تحديد الجوانب التي اجتذبتني في الهايكو.
أظن أن أول عنصر من عناصر الجذب هو قصر قصيدة الهايكو البالغ.
 العنصر الثاني يتمثل في ما أحب أن أسميه "البساطة الفادحة" التي تبادهنا بها قصيدة الهايكو على نحو يجعلنا مشدوهين، حتى إن هناك في الغرب من يسميه "شعر الانشداه، أو الاندهاش ahness".
 العنصر الثالث هو اعتماده على تجسيد الصورة الحسية بتقتير في اللغة وحيادية بادية في ما يتعلق بالمشاعر.
 العنصر الرابع هو ما يترتب على العناصر السابقة من حفز لقابلية التأمل لدى المتلقي، بسبب ما يسميه ديفد لاندس بارنهل(22) David Lands Barnhill "الإبهام المفتوحopen ambiguity " الذي تثيره في ذهنه.
 العنصر الخامس هو خيط الدعابة والمفارقة، الذي بالكاد يرى، الساري في عدد كبير من قصائد الهايكو. وفي هذا المجال ينبغي ألا ننسى أن "الهايكو الياباني بدأ باعتباره نوعا من الشعر المضحك في العصور الوسطى"(23).
العنصر السادس والأخير، يمثل تمازج العناصر السابقة كلها في ناتج يمنح قصيدة الهايكو ـ الجيدة طبعا ـ عمقا ثريا يجعل من "الهايكو شكلا شعريا ذا بساطة خادعة"(24)  حتى ليمكن القول أن الهايكو قائم على إخفاء الفن.

الهايكو ومذهب الزن البوذي
من الناحية التاريخية دخل مذهب الزن البوذي إلى اليابان، قادما من الصين، في القرن الثاني عشر، وبذا يكون الهايكو قد ظهر في مناخ يهيمن فيه هذا المذهب على الثقافة اليابانية. كما أن عددا كبيرا من شعراء الهايكو البارزين كانت لهم صلات قوية بمذهب الزن. فباشو نفسه تنسك فترة من حياته ودرس مذهب الزن البوذي وحلق رأسه وارتدى زي الرهبان، إلا أنه لم ينخرط في سلك الرهبنة البوذية، وقد وصف حالته هذه بكونه مثل الخفاش الذي ينظر إليه على أنه طائر أحيانا وفأر أحيانا أخرى، كما أن كوباياشي إيسا Kobayashi Issa( 1763- 1828)، ثالث أهم شاعر في تاريخ الهايكو الياباني، عاش فترة من حياته في أديرة الزن. إضافة إلى استخدام الهايكو في جلسات التأمل التي يعقدها شيوخ الزن مع مريديهم. كما تجدر الإشارة إلى وجود تقليد بين الرهبان الزن يقضي بكتابة الواحد منهم قصيدة هايكو (قصيدته الأخيرة) عند الإحساس بدنو أجله(*)
 وفي الغرب شاع الاعتقاد بأن "الهايكو هو فن التأمل وفي هذا عمق صلته بالزن (التي غالبا ما يتم إنكارها)"(25) وأن "الهايكو كان إلهاما زنيا وأنه تعبير عن مبادئ مذهب الزن البوذي."(26)  وأن كل قصيدة هايكو هي "إجابة، من وجهة نظر مذهب الزن، على أسئلة من مثل: ما هي الحقيقة؟"(27) أو "كيف يكون تصفيق اليد الواحدة؟" وأن مذهب "الزن البوذي قد حدد إلى حد كبير التطور التاريخي للهايكو الياباني"(28) وأن "الهايكو هو أكثر التعابير اكتمالا في أدب الزن"(29)  
ويتفق معهم في هذا بعض اليابانيين. فهذا شاعر الهايكو الياباني فوجيوارا(30) Fujiwara يقول في مقابلة معه: "ما نسعى وراءه مسترشدين بالزن هو الكشف revelation . فالهايكو ذخر عظيم للحكمة الكبرى وقد كان هذا شأنه لعدة قرون". ويقول ناغاتا كوي(31)  Nagata Koi
"من الناحية التاريخية، وكذلك من ناحية عمق المعنى، يتصل الهايكو على نحو عميق بروح الزن. لا مجال للشك في ذلك حسب اعتقادي. الهايكو متجذر في الحياة اليومية، فهو كليل وحاد، معا، مثلما هو ساخر، فكه، موح، ورمزي، وهي كلها خصائص مشابهة لخصائص الزن".
 وهناك، في الغرب أيضا، من يضع العلاقة في صورة أخرى. فمايكل رِهْلنغ(32)
Michael Rehling يقول:
ربط الهايكو لفترة طويلة بـ[مذهب] الزن البوذيي، ولكنه ظل دائما بمنأى عن أي ميل فلسفي أو ديني، لذا يحافظ على عالميته. لعل ربط الهايكو بالزن يجد أفضل تفسير له في واقع أن كليهما يولي قيمة عظمى‘ للحظة الحاضرة‘ والتفاعل البشري مع الطبيعة. و أيا كان الأمر، فإن المعرفة بـ[مذهب] الزن أو ممارسة طقوسه ليست شرطا لفهم الهايكو المرهف أو إبداعه.
ويرى جاكي مورى(33) Jacqui Murray أن"الزن و الهايكو يركزان على الطريق the way. على عثور المرء على طريقه التي تقوده إلى ما يعرف بروح الهايكو".
 أما آرت ديركي(34) Art Durkee فيرى بأن "الممارسات الأدبية أدمجت في الزن[...] وهذا هو السبب الذي أوجد الأدب الزني. فما من انفصال هنا. كل شيء هو ممارسات زنية. لذا لدينا الكثير من الزن في الهايكو والهايكو في الزن". و يتفق معه في هذا الشخصية اليابانية الدينية الكبيرة في مذهب الزن ناكامورا(35) Nakamura الذي يقول في مقابلة معه: "لا يوجد أي بعد من الزن متأصل في أي فن، على الرغم من أن بعضها يبدو أنه يعكس مبادئ الزن. الشخص هو الذي يستجلب الزن إلى الفن الذي يمارسه." أما بن آكيو(36) Bin Akio  فيقول عن هذه القضية: "نحن اليابانيون نعرف أن الهايكو والزن ثقافتان مختلفتان، على الرغم من وجود نقطة تماس بينهما، وهي تتمثل، حسب رأيي، في أن كلا منهما يجد صدعا في الحياة اليومية يحاول أن ينظر من خلاله إلى الجانب الآخر من العالم." ولكن يبدو أنهما ينظران عبر نفس الصدع الذي حدده روبرت هاس(37) Robert Hass في أن:
مذهب الزن مكن الناس من التدرب على كيفية اتخاذ موقف محايد يتوقف فيه الأنا عن محاولة خلق المعنى موكلا ذلك، دون مقاومة، إلى آليات المعنى الخاصة، ناظرا إلى المعنى باعتباره ظاهرة موجودة في الخارج مثل تغريد طيور الغابة وسقوط الثلج، على الرغم من كونه أكثر منها حميمية بالنسبة إلينا.

مشاكل الترجمة
تواجه الترجمة، عموما، صعوبات تتعلق باختلاف المعطيات اللسانية بين لسان وآخر وكذلك في العناصر الثقافية غير المنظورة المضمرة في مفردات وتعابير كل لسان. و يبدو أن هذه الصعوبة تزداد وتأخذ بعدا خاصا فيما يتعلق بترجمة الهايكو، ربما بسبب من بساطته الخادعة. ولنأخذ على ذلك مثالا هو ترجمة أشهر قصيدة هايكو على الإطلاق في العالم، لصاحبها باشو مؤسس الهايكو، وهي المعروفة بقصيدة الضفدعة أو ضفدعة باشو أو بركة الضفدعة(*). 
لهذه القصيدة، في الإنجليزية، حتى 2004، أكثر من مئة و سبعين ترجمة.  سنورد فقط نصوص ست ترجمات منها مثبتين أمامها ترجمتنا الحرفية، ثم نورد خمس ترجمات عربية.

الترجمة الأولى(38)، وأظنها أول ترجمة، تعود إلى سنة 1898 قام بها لافكاديو هِرن Lafcadio Hearn 
Old pond – frogs jumping in—sound of water
بركة قديمة ــ ضفادع تقفز في ــ صوت الماء.

كما يمكن ترجمتها، حرفيا أيضا، كالتالي:

بركة قديمة ــ ضفادع تقفز فيها ــ صوت الماء.

الترجمة الثانية(39) قام بها كنث ياسودا Kenneth Yasuda
بركة عريقة ساكنة                                               Ancient pond unstirred
فيها قفزت ضفدعة،     Into which a frog has jumped,                                       
سُمع تطاير الماء A splash was heard.                                                             .

الترجمة الثالثة(40) قام بها نوبويوكي يواسا Nobuyuki Yuasa
كاسرة صمت                                                                 Breaking the silence  
بركة عريقة                                                                    Of an ancient pond      
ضفدعة قفزت في الماء                                       .     A frog jumped into water-
 ترجيع عميق. A deep resonance                                                                                                                                                                                                                                                                          
الترجمة الرابعة قام بها تنكو فو شيرايو(41)  Tenko Fu Shiryo  
Old pond
بركة قديمة
ضفدعة تقفز في frog jumps in                                                                         
ماء الصوتwater of sound                                                                              

و لعل أطرف ترجمة هي تلك التي قام بها جيمس كِركب  James Kirkup:
الترجمة الخامسة(42):
بركة                                                                                                 pond
       ضفدعة                                                                              frog  
                 شلوب!                                                         plop!

لكن الترجمات الأكثر تداولا هي تلك التي تقترب من ترجمة روبرت هاس Robert Hass:
الترجمة السادسة(43):
البركة القديمة                                                                             The old pond 
ضفدعة تقفز في   a frog jumps in,                                                                                                                            
صوت الماء.       sound of water                                                                                                                                          وهي، أيضا، يمكن أن تترجم كالتالي:
البركة القديمة
ضفدعة تقفز فيها
صوت الماء.

مبدئيا، نلاحظ الاختلاف حول ترجمة هذه القصيدة حتى فيما بين اليابانيين أنفسهم، وهم هنا ثلاثة. ومن جهة أخرى نلاحظ أن الترجمة الأولى انفردت عن كل ما اطلعنا عليه من ترجمات بإيرادها فاعل القفز، وهو الضفدعة، في صيغة الجمع. ومن جانب آخر فإن الترجمتين الأولى والسادسة، على خلاف الثانية والثالثة والخامسة، لا تقطعان ما إذا كانت الضفدعة قد قفزت في البركة أم في صوت الماء. في الترجمة الرابعة تقفز الضفدعة ليس في ماء البركة وإنما في ماء الصوت. على صعيد الصفات المنسوبة إلى البركة، لم تكتف الترجمة الثانية بوصف البركة بأنها قديمة[ عريقة] بل أضافت إليها صفة السكون. و أضافت الترجمة الثالثة صفة الصمت. 

في العربية لهذه القصيدة عدة ترجمات، أورد خمسا منها، ثم أختم بترجمة مقترحة.
ترجمتها أنا منذ سنوات ضمن مختارات من أشعار الهايكو لم تنشر:
بركة قديمة
تقفز إليها ضفدعة
صوت الماء.

وترجمها عاشور الطويبي:
في البركة القديمة
يقفز ضفدع
صوت الماء

وترجمها هاشم شفيق(44):
بحيرة قديمة
وضفدعة صغيرة
تقفز وترشرش الماء

وترجمها عبد القادر الضللي(45)، عن الفرنسية، كالتالي:
الغدير خامد
في الماء من يسبح؟
صوت ارتطام، إنها الضفدعة.

وترجمها محمد الدنيا(46) عن الفرنسية:
بركة ماء قديمة
ضفدعة تغطس فيها
صوت الماء

جميع الترجمات الإنجليزية التي اطلعنا عليها تستخدم لفظة واحدة للدلالة على المسطح المائي الوارد في القصيدة وهي لفظة pond، التي يضع أمامها قاموس المورد إنجليزي-عربي مقابلا واحدا هو بركة. في حين أنه اختلف في الترجمات العربية أعلاه. فهو بركة في ترجمتي وترجمة عاشور ومحمد الدنيا وبحيرة في ترجمة شفيق وغدير في ترجمة الضللي. مع ملاحظة أن البركة والبحيرة تختلفان في الحجم وتتفقان في القدم والديمومة، بينما الغدير أصغر منهما، عادة، وهو طارئ وزائل. 
تتفق ترجمتي وترجمة عاشور الطويبي وهاشم شفيق ومحمد الدنيا في وصف هذا المسطح المائي بالقدم، ووحدها ترجمة عبد القادر الضللي تصفه بأنه خامد، وهو استعمال غير دقيق لأن صفة الخمود تلحق عادة بالنيران والحرائق والبراكين.
الترجمات الأربع الأولى تورد المسطح المائي غير مضاف، أما ترجمة الدنيا فتضيفه إلى الماء: "بركة ماء. . .".
 ومن ناحية أخرى تتفق الترجمات الخمس، على ما بينها من تفاوت في الصياغة، على أن الضفدعة قفزت في  هذا المسطح المائي وليس في صوت الماء أو ماء الصوت.
 تأتي ترجمتي وترجمة عاشور وهاشم ومحمد في صيغة إخبارية، في حين تتساءل ترجمة الضللي عن ماهية الكائن السابح أولا لتخبرنا بعد ذلك بأنه ضفدعة، مع ملاحظة أن المترجم استخدم اسم الموصول (من) الذي يستخدم للدلالة على العاقل بدلا من(ما) الذي يستخدم للإشارة إلى غير العاقل. كما أن تعبير "صوت ارتطام" يوقع القارئ في حيرة. ذلك أنه من المفترض أن صوت الارتطام يكون تاليا لفعل القفز وليس لفعل السباحة. فترتيب المشهد وتتالي الأحداث فيه تكون على النحو التالي:

 لدينا غدير خامد.
 نسمع صوت ارتطام جسم بالماء
 نستطلع الأمر
 نجد ضفدعة تسبح.

وعليه كان الأوفق أن تأتي الترجمة على الصورة الآتية:
الغدير خامد [ خامل. جامد. ساكن]
صوت ارتطام
في الماء من [ما، أو: كائن] يسبح؟. إنها الضفدعة [ضفدعة].

 في ترجمتي الضللي وشفيق إبراز تناقض في الصورة: تناقض بين "الخمود‘ من جانب، والحركة في ‘السباحة‘ و‘صوت الارتطام‘ من جانب آخر، في ترجمة الضللي. والتناقض بين ‘كبر البحيرة‘ الضمني و‘صغر الضفدعة‘ المعلن في ترجمة شفيق.

إذا كانت الترجمات الإنجليزية تختلف فيما بينها اختلافا كبيرا رغم كونها مترجمة عن الأصل الياباني، فإن اختلاف الترجمات العربية يغدو مبررا، لأنها مترجمة عن نصوص وسيطة تختلف في درجة قربها من الأصل.

وقبل أن أقدم ترجمتي الجديدة المقترحة أعود إلى الإشارة إلى ما يعنينا في هذا السياق من التعليق الذي كتبه سوزومو تاكيغوتشي(47) Susumu Takiguchi  حول خطأ ترجمات هذه القصيدة إلى الإنجليزية الناتج عن التوجه إلى التأويل. ذلك أن إضافة صفة القدم إلى البركة جعلت الأفهام تتجه نحو تأويل هذه الصفة من خلال عنصري الثبات أو السكون (بما في ذلك الصمت، باعتبار الصوت حركة) وعنصر الديمومة أو الخلود. فيرى بأن هذه القصيدة "قد تكون وضعت، على نحو ما، في مكانة أكبر مما تستحق." ذلك أن اختيار البركة القديمة واختيار صوت الماء، بدلا من غناء الضفادع، حولها من عمل كتابي عادي إلى عمل يحظى بتبجيل خالد وفتنة ذات بعد إنساني. ويقرر أن التقدير المبالغ فيه لمزايا هذه القصيدة ناجم، في جزء كبير منه، عن التأويل الأحادي الذي أعطي لها من قبل مدرسة "السكون".

كون صاحب التعليق يابانيا يمكن أن يكون حجة فيما يتعلق بالمعلومات والجوانب الخاصة المتصلة بالثقافة اليابانية، لكن ليس من الضروري أن يعتبر حجة حين نأتي إلى تحليل النصوص. فهذه مسألة مختلفة تماما لا يعتبر فيها حجة حتى صاحب النص نفسه. أضف إلى ذلك أن كثيرا من اليابانيين يختلفون معه.

وأنا أميل إلى أن القصيدة تحتمل الفهم الذي أعطي لها في الترجمات الإنجليزية، على الأقل. ذلك أنه كانت أمام باشو عدة خيارات ممكنة لوصف البركة. لقد كان بإمكانه وصفها بأنها: واسعة أو قصية أو قريبة أو منعزلة أو دافئة أو مشمسة أو ظليلة إلخ، لكنه آثر صفة القدم على ما عداها، وهي صفة تحيل إلى الأبعاد المشار إليها.

لذا جعلني اطلاعي على عشرات الترجمات الإنجليزية لهذه القصيدة وعدد من التحليلات التي عقدت حولها أعيد النظر في ترجمتي السابقة وأقترح ترجمة جديدة تعتمد على الترجمة الرابعة من الترجمات الإنجليزية التي أوردناها أعلاه.

بركة قابعة منذ القدم
ضفدعة تنط فيها
دفقات الصوت

وكما هو ملاحظ ترجمت مفردة old (التي تعني قديم أو قديمة) بمعنيين في نفس السطر وهما "القبوع" الذي يتضمن معنى الانزواء والجمود والصمت. و"القدم" الذي يتضمن معنى الديمومة. وترجمت شبه الجملة water of sound ماء الصوت، بدفقات الصوت، حيث يحيل الدفق إلى الماء.
 





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
أشعار الهايكو: "تصفيق اليد الواحدة"

"بلاغة السلطة" لغسان عبد الخالق والعمل على تعريب البلاغة العربية الجديدة

التراث في أدب نجيب محفوظ

تأثير تجربة نجيب محفوظ في الأدب المغربي

الكولاج السردي في رواية "الفسيفسائي"

جماليات التلقي في رواية "العبور على طائرة من ورق"

حطام الأرواح في رواية "الأصنام.. قابيل الذي رق قلبه لأخيه هابيل"

سيرة الجزائر وتاريخها في "وراء السحاب"

ملاذ المكان ومنفاه في رواية "أخوتنا الغرباء"

"السيدة الزجاجية" رواية تنتصر للمهمشين وتحتفي بنساء الظل

تقاطع الاتجاهات الأدبية فى رواية "أعوام الضباب"

"الشوك والقرنفل" الرواية التي كتبها يحيى السنوار في سجون الاحتلال

الوعي بالكتابة في المجموعة القصصية "مخاض الحكي".. في مناقشة "فكر وإبداع" بمعرض الكتاب

نقاد ومبدعون في مناقشة "فنجان قهوة ب7 جنيه":  صفاء عبد المنعم تجسد الواقع وتسخر منه 

دفاعًا عن القدس

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر