معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,18 يونيو 2024 06:10 م - القاهرة      

  ملفات وقضايا

الترجمة والمسؤولية الأخلاقية

القاهرة 30 ابريل 2024 الساعة 10:08 ص
 

 

 

لا يتوفر وصف.

بقلم: عمر أبو القاسم الككلي - ليبيا 


يجد المترجم، الجاد، نفسه، وهو يأخذ على عاتقه عبء الترجمة، إزاء مسؤولية أخلاقية ثلاثية الأبعاد. ففي البعد الأول هناك مسؤولية الأمانة إزاء المؤلف الأصلي الذي يتولى المترجم النيابة عنه في "رعاية مصالحه المعنوية" لدى قارئ في لغة أخرى، وهذا يتضمن الأمانة أيضا إزاء العمل الذي يترجمه، الذي أصبح يتمتع بشخصية مستقلة عن المؤلف. وفي البعد الثاني هناك مسؤولية إزاء قارئ هذا العمل في اللغة الجديدة، الذي يتعهد المترجم، ضمنيا، بأنه يقدم إليه ترجمة لا تبتعد عن النص الأصلي إلا بالقدر الإجباري الذي يحتمه اختلاف اللغتين، المترجم منها والمترجم إليها (أي القدر الضروري من الخيانة). أما البعد الثالث، فهو ناظم للبعدين السابقين، ويتمثل في صدق المترجم مع نفسه وتحليه بالنزاهة بالدرجة التي تمنعه من الإقدام على ترجمة ما لا يكون قادرا على ترجمته. على المترجم أن يكون واثقا وهو يترجم، أو وهو ينقح ترجمته، من أنه يفهم، هو شخصيا قبل القارئ، أو باعتباره قارئا، سياق المعنى (ظاهر النص)، وأحيانا حتى سياق الدلالة (باطن النص) في ترجمته الناجزة.
هذا يعني أن المترجم لا بد أن يتسلح بالحذر والفطنة، ويشحذ قواه المعرفية والإدراكية ليتأكد من استواء سياق ما يترجمه. فإدراك السياق هو ما يجعل المترجم يتنبه إلى أن ما استقر في ذهنه من معاني مفردة ما من اللغة التي يترجم عنها لا يتفق وسياق الجملة أو الفقرة التي يترجمها، وبذلك يتوجب عليه العودة إلى القواميس، ثنائية أو وحيدة اللغة، سعيا وراء العثور على المعنى الملائم. وإذا لم يجد المعنى المراد جاهزا في القواميس (وهذا يحدث أحيانا) فإن هذه العودة ستضعه في السياقات العامة لمعاني المفردة، بحيث يمكنه، من ثم، استنباط المعنى الذي كان متواريا. ذلك أن القواميس هي، في كثير من الأحيان، مجرد "جهات استشارية" ترسم الملامح العامة، ويظل على المترجم أن "يجتهد" في اتخاذ القرار الذي يراه ملائما ميدانيا.

وإذن، فالتصدي لعملية الترجمة بدون هذه الرؤية يبيح الحكم على الشخص المتولي لهذا الأمر بانتفاء وجود هذا البعد الأخلاقي عنه. إنه يخل بالأمانة إزاء المؤلف الأصلي والعمل الذي يترجمه، فيشوه العمل الذي يترجمه متفها بذلك المؤلف الذي يترجم له في عين القارئ في اللغة الجديدة، وهو يخل بالأمانة إزاء هذا القارئ الذي وضع فيه ثقته متوقعا أنه سيقرأ عملا من ثقافة أخرى أقرب ما يكون إلى الأصل، فيقع ضحية للتضليل، سواء أدرك ذلك أو لم يدرك، علاوة على أن مترجما من هذا النوع يخل بالأمانة إزاء نفسه.
***

سنأخذ هنا مثالا تصادف أن وقع بين يدينا، وهو إحدى روايات الكاتبة الأمريكية توني موريسون الفائزة بجائزة نوبل للآداب سنة 1993. الرواية عنوانها في الإنغليزية "Sula"(1) وهو اسم فتاة، وعنوانها في الترجمة "صولا"(2).

لنأخذ الفقرة الأولى من  الصفحة الأولى في الرواية في الترجمة العربية:

في ذلك المكان، حيث اقتلعت أشجار ست الحسن والعليق من جذورها لإعداد ملعب للغولف في مدينة ميداليون، كان هناك مرة حي مجاور قام على التلال المشرفة على وادي بلدة ميداليون، وقد امتد على طول الطريق إلى النهر، وهو ما يسمى اليوم بالضواحي، لكنه كان يسمى بالقاع عندما كان السود يعيشون هناك، وهو طريق واحدة تظللها أشجار الزان والسنديان والقيقب والكستناء المتصلة بالوادي. اقتلعت أشجار الزان الآن، وكذلك أشجار المشمش حيث كان الأطفال يجلسون وينادون المارة من بين الزهر. وخصصت أموال كثيرة لهدم البنايات العارية الباهتة المتراكمة على الطريق من ميداليون صعودا حتى ملعب الغولف، وسيتم هدم التايم وهاف بول هول حيث كانت تتدلى الأقدام، بالأحذية الطويلة المدبوغة، عن المقاعد. وستدمر كرة فولاذية قصر آيرين للتجميل حيث اعتادت النساء أن تلقي برؤوسهن في المغاسل وتأخذ[كذا] غفوة، بينما آيرين ترغي صابون نو نايل على شعورهن. وسينتزع الرجال، بملابس العمل الخاكية، ألواح مطعم ريبا، حيث تطهو المالكة وقبعتها على رأسها، لأنها لا تستطيع أن تتذكر مكونات الطعام دونها. ص 9

فماذا يقول النص الأصلي؟

In that place, where they tore the nightshade and blackberry patches from their roots to make room for the Medallion City Golf Course, there was once a neighborhood. It stood on the hills above the valley town of Medallion and spread all the way to the river. It is called the suburbs now, but when black people lived there it was called the Bottom. One road, shaded by beeches, oaks, maples and chestnuts, connected it to the valley. The beeches are gone now, and so are the pear trees where children sat and yelled down through the blossoms to passersby. Generous fund have been allotted to level the stripped and faded buildings that clutter the road from Medallion up to the Golf Course. They are going to raze the Time and a Half Pool Hall where feet in long tan shoes once pointed down from chair rungs. A steel ball will knock to dust Irene's Palace of Cosmetology, where women used to lean their heads back on sink trays and doze while Irene lathered Nu Nile into their hair. Men in khaki work clothes will pry loose slats of Reba's Grill, where the owner cooked in her hat because she couldn't remember the ingredients without it. 3

والآن سنقوم بـ "ترميم" ترجمة هذه الفقرة (وليس إعادة ترجمتها) لتبيان مواضع عدم الدقة والخطأ التي وقعت فيها المترجمة:

في المكان الذي اقتلعوا (they tore) فيه رقعا (patches) من أشجار ست الحسن والعليق من جذورها لإفساح مجال (to make room) لـ "ملعب مدينة ميداليون للغولف Medallion City Golf Course"، كان هناك مرة حي مجاور قام على التلال المشرفة على بلدة ميداليون، الواقعة في الوادي(valley town) وامتد وصولا(all the way) إلى النهر. يسمى اليوم الضواحي، لكنه كان يسمى الحضيض(the Bottom) عندما كان السود يعيشون هناك. وقد ربطته بالوادي(connected it to the valley) طريق وحيدة(one road) تظللها أشجار الزان والسنديان والقيقب والكستناء. زالت(gone) أشجار الزان الآن وكذلك أشجار الكمثرى(pear) حيث كان الأطفال يجلسون ويصيحون باتجاه(yell down) المارة من بين الأشجار المزهرة(through the blossoms). خصصت الأموال بسخاء(generous funds) لتسوى بالأرض(to level) البنايات المتقشرة(stripped) الباهتة المتعنقدة(that clutter) على الطريق من ميداليون صعودا حتى ملعب الغولف. سيقومون(they are going) بكشط(to raze) التايم وإحدى(a) قاعات الهاف بول حيث كانت الأقدام في الأحذية الطويلة ذات اللون البني المصفر(tan) تبرز(pointed down) من على عوارض أرجل الكراسي(chair rungs). وستضرب كرة فولاذية قصر إيرين للتجميل( حيث اعتادت النساء أن يسندن رؤوسهن(to lean there heads back) إلى المغاسل ويأخذن غفوة بينما إيرين ترغي صابون نو نايل على شعورهن) وتجعله غبارا(knock to dust). وسينتزع رجال، بملابس العمل الخاكية، ألواح مطعم ريبا للمشويات(Reba's Grill) حيث كانت المالكة تطهو الطعام وقبعتها على رأسها، لأنها لا تستطيع أن تتذكر مكونات الطعام بدونها.

لن نتوقف عند كل موضع من مواضع عدم الدقة والخطأ، ما دمنا قد عيناها في النص، وإنما سنكتفي عند ما نراه أكثر أهمية منها:

فبداية استخدمت المترجمة صيغة المبني للمجهول"اقتلعت أشجار..." في حين أن المؤلفة استخدمت صيغة المبني للمعلوم" اقتلعوا...". وهذه مسألة مهمة، فاختيار المؤلف لمفردة، أو صيغة نحوية ما، لا يكون، أو قلما يكون، اعتباطيا، وإنما هو يسهم، في الغالب، في بناء مناخ العمل ودلالاته. ففي هذا المثال آثرت المؤلفة صيغة المبني للمعلوم لأن الذين اقتلعوا الأشجار معروفون للجميع. المؤلفة لا تسميهم، لأنهم ليسوا معروفين كأشخاص (ولا تهم معرفتهم من هذه الجهة) وإنما توميء إليهم إيماء. إنها تقدمهم كقوة طاغية غاشمة لا تبالي بالبشر والبيئة والمباني، وهي قوة الرجل الأبيض السائد هناك الذي لا يبالي إلا بمنافعه ورفاهيته (إزالة الأشجار، بما فيها المثمرة، ليفسح المجال لملعب غولف، وليس لمستشفى أو مدرسة أو جامعة). والمترجمة ترجمت Bottom بالـ"قاع" وكان الأصح، في هذا السياق، ترجمتها بـ"الحضيض" كي تكون في مواجهة القمة، ما دام الكلام يتم عن تل أو مرتفع، وستظل كلمة"حضيض" محتفظة بالمدلول المجازي التحقيري الذي تتضمنه كلمة" قاع" والذي يشير إلى وضع اجتماعي. لم تنتبه المترجمة أيضا إلى مسائل نحوية مهمة في اللغة الإنجليزية. فهي ترجمت" …a Half Pool Hall " بـ"هالف بول هول" دون أن تنتبه إلى أداة التنكير في الإنغليزية(a) التي يفهم من وضعها في هذا السياق أن ثمة عدة قاعات بهذا الإسم وأن إحداها فقط هي التي دمرت. وفي إطار النحو أيضا ترجمت" tan shoes" بـ "الأحذية... المدبوغة". صحيح أن اللفظة تتعلق بالدباغة، لكن الطبيعي أن تكون الأحذية مدبوغة! ولم تنتبه المترجمة إلى أن المؤلفة لم تستخدم صيغة اسم المفعول" tanned"(التي تعني: مدبوغا أو مسفوعا) وإنما استخدمت لفظة" tan" كصفة تشير هنا إلى لون، هو اللون البني المصفر الذي يمكن أن يتضمن، أيضا، معنى السفع(اكتساب السمار الذي يحدثه التعرض إلى الشمس) الذي يوحي بقدم هذه الأحذية.

في مواضع أخرى من الرواية ترتكب المترجمة أخطاء جسيمة تدل، فعلا، على عدم المعرفة والاستهانة بمهمة المترجم. ففي الصفحة نفسها تترجم جملة" missing around"(ص 4) التي تضعها المؤلفة داخل علامتي تنصيص، ما يدل في السياق على أنها أغنية، بـ"الضياع" في حين أن الترجمة الصحيحة ينبغي أن تكون"التسكع" أو"التصعلك". وتترجم:
He'd have to stand in the back of Greater Saint Matthew's…""(ص 4)
بـ"عليه أن يقف في الخلف من القديس الأعظم ماثيو"(ص 10). فماذا تعني هذه الجملة؟ إذا كان"القديس الأعظم ماثيو" حاضرا المناسبة فإن الشخص المعني سيقف، في هذه الحالة خلفه وليس "في الخلف منه". هذا التشوش في الجملة سببه أن المترجمة لم تنتبه إلى علامة الملكية المتعلقة بالمفرد الغائب('s) التي تعني، هنا، أن الحديث يدور عن كنيسة اسمها كنيسة القديس الأعظم ماثيو! بحيث أن الترجمة، كي تكون مفهومة للقارئ العربي، كان ينبغي أن تكون:"كان عليه أن يقف في نهاية كنيسة القديس الأعظم...". أي كان على المترجمة تحويل إشارة الملكية إلى شيء مملوك.

في الأصل الإنغليزي يرد:
"He wanted desperately to see his own face and connect it with the word "private"- the word the nurse ( and the others who helped to bind him) had called him. "Private" he thought was something secret and he wondered why they looked at him and called him a secret." 10

المترجمة صاغتها كالتالي:

"رغب بقوة أن يرى وجهه وعلاقته بكلمة"عسكري"- تلك الكلمة التي دعاه بها الممرض(وكل الآخرين الذين ساعدوا على تقييده). لقد ظهر أن كلمة عسكري شيء سري، وتعجب لماذا ينظرون إليه ويعتبرونه سرا". 14

فهل هذا مفهوم؟ هل يفهم القارئ، على هذا النحو، سبب استغراب الشخصية المعنية من مناداته بكلمة "عسكري" والعلاقة بين هذه المناداة وكلامه حول السر؟ أنا أجزم أن أي قارئ لا يعرف الإنجليزية، مهما كانت درجة جديته وذكائه، لن يدرك،"سر" هذا الاستغراب.

ينبغي أن نعترف للمترجمة أن هذه النقطة تدخل في ما يمكن وصفه بأنه مما تستحيل ترجمته! وأي مترجم جاد ومدرك لسياق النص الذي يترجمه سيجد نفسه مضطرا، في تقديري، إلى وضع هامش توضيحي. والمعضلة تكمن في ترجمة كلمة(private) التي يستخدمها الممرض هنا بمعنى ويفهمها المريض بمعنى آخر. فالممرض يستخدمها بمعناها العسكري حيث تشير إلى الجندي الفرد الذي لا رتبة له. والمريض، رغم أنه عسكري أيضا، لا يعرف هذا المعنى(ربما لأنه غير مستخدم في الجهة التي جاء منها) ويفهمها بمعناها الأصلي الذي يعني"سر" ويستغرب لماذا ينادونه يا "سر" بدلا من مناداته يا جندي أو يا عسكري.

فكيف كان يمكن التصرف؟:

"رغب بقوة أن يرى وجهه ويكتشف صلته بكلمة"سر"-[هنا كان على المترجمة أن تحيل إلى هامش يشرح الالتباس]. "كان يفكر أن كلمة"سر" تعني لغزا، وتساءل متعجبا لماذا نظروا إليه ونادوه باعتباره لغزا".

في صفحة 80 من الترجمة العربية(ص96 من الأصل) يرد:

"منحتها علامة الوردة التي فوق عين صولا مسحة سرور مجفلة".
النص الأصلي يقول:
" The rose mark over Sula's eye gave her glance suggestion of startled pleasure.".
نص المترجمة يتحدث عن أن"علامة الوردة(هي، بالأحرى لطعة خِلقية على شكل وردة، ويمكن أن تترجم: وحمة) التي فوق عين صولا" منحت صديقة صولا مسحة السرور. في حين أن النص الأصلي يقول:

" وحمة الوردة التي فوق عين صولا منحت نظرتها مسحة..."

في صفحة 140 من الترجمة العربية، الصفحة ما قبل الأخيرة(173 من الأصل) يرد التالي:

" بحزن، وقلب مثقل، ابتعدت نيل عن الجزء الملون من المقبرة". وهي ترجمة وفية لحرفية النص كما ورد في الأصل. ولكن ما معنى"الجزء الملون من المقبرة"؟!

البلدة يسكنها بيض وسود، وأحداث الرواية تجري في بدايات القرن العشرين، حيث ما زالت العنصرية سائدة في أمريكا، والمقصود بـ"الجزء الملون من المقبرة "هنا الجزء المخصص لدفن غير البيض، أي السود. لذا كان على المترجمة إما أن تضع هامشا يوضح هذه النقطة وإما تتصرف في ترجمة الجملة بحيث تصبح "... الجزء المخصص لدفن السود...".

ومثلما ابتدأنا بالفقرة الأولى من الرواية في ترجمتها العربية، نختم بالفقرة الأخيرة:

"تحرك شادراك ونيل في اتجاهين متعاكسين، وكل يفكر بأفكار متفرقة عن الماضي. المسافة بينهما تتسع وكلاهما يتذكر أشياء مضت.
فجأة توقفت نيل.. ارتعشت عينها وحرقتها قليلا.
"صولا؟" همست، محدقة في رؤوس الأشجار.
"صولا؟"
تحركت الأوراق، تقلب الطين، كانت هناك رائحة أشياء خضراء متعفنة. كرة فراء ناعمة انفجرت وتبعثرت مثل بذور الهندباء في النسيم.
" كل ذلك الوقت، كل ذلك الوقت، ظننت أنني أفتقد جود". وضغط الفقدان على صدرها وحنجرتها.
"كنا بنات معا"، قالت وكأنها تفسر شيئا ما، "أو يا إلهي، صولا!" صرخت،
"بنت، يا بنت، بنت بنت بنت".
كانت صرخة أخيرة- عالية وطويلة- لكن دون قرار. وليس لها سقف، بل دوائر ودوائر من الأسى". 141

فلنثبت النص الأصلي:

" Shadrack and Nel moved in opposite directions, each thinking separate thoughts about the past. The distance between them increased as the both remembered gone things.
Suddenly Nel stopped. Her eye twitched and burned a little.
" Sula?" she whispered, gazing at the tops of trees." Sula?"
Leaves stirred, mud shifted, there was the smell of over ripe green things. A soft ball of fur broke and scattered like dandelions spores in the breeze.
' All the time, all the time, I thought I was missing Jude." and the loss pressed down on her chest and came up into her throat. " We was girls together," she said as though explaining something. ' O lord, Sula," she cried, " girl, girl, girlgirlgirl."
It was a fine cry- loud and long- but it had no bottom and it had no top, just circles and circles of sorrow.174

ومثلما فعلنا في المرة الأولى سنرمم ترجمة هذا المقتطف:

"تحرك.................. وكل منهما يفكر أفكارا مستقلة...، وكانت المسافة.... وهما يتذكران الأشياء الزائلة.
...............................................
............................................................
......................كانت هناك رائحة أشياء خضراء متحللة. كرة وبر...............
" دائما، دائما......................." وضغط الفقدان على صدرها ثم صعد إلى حنجرتها.
............................................................
..........................................
كانت صرخة رفيعة........... لكن دون حضيض ودون قمة، كل ما كان هنالك دوائر ودوائر من الأسى".

سنتوقف عند نقطتين فقط من ترجمة السطر الأخير. يتحدث نص المترجمة عن "صرخة أخيرة" وتتحدث ترجمتنا عن"صرخة رفيعة" ونرى أنه من الإنصاف للمترجمة الإشارة إلى احتمال وجود خطأ مطبعي في الطبعة التي اعتمدت عليها(وهو، في الحقيقة أمر نادر الحدوث في الكتب الأجنبية) حيث ترد كلمة"final" أخيرة بدلا من "fine" رفيعة. كما إنه لا بد من تعليل ترجمتنا لـ bottom بالـ"حضيض" بدلا من" قرار" التي هي ترجمة صائبة تماما هنا لأن السطر يتضمن سياقا موسيقيا. ما دعانا إلى هذه الترجمة المخالفة لسياق السطر هو اعتقادنا أن هناك إحالة من قبل المؤلفة إلى اسم الحي الذي رغم وقوعه في قمة التل يسمى الحضيض بسبب سكنى السود له. وترجمنا top(التي كان ينبغي على المترجمة، التزاما بالسياق الموسيقي، أن تترجمها"جواب" وليس"سقف") بـ" قمة" لتلازم القمة مع الحضيض. وما دام نص المؤلفة قد نفى وجود الحضيض، فلا بد أن ينفي وجود القمة، لتعم دوائر الأسى. ومن الطبيعي أنني، لو كنت مترجم هذا العمل، سأوضح هذا التصرف في الهامش.

في ختام هذه المناقشة أريد أن أوضح بأنني لم أقم بمراجعة الترجمة بكاملها، وإنما توقفت، عشوائيا، عند مواضع معينة وضاهيتها بالأصل، فاكتشفت ما اكتشفت، ولا أظن أنه توجد صفحة في هذه الترجمة تخلو من عيب. وما يبعث على الدهشة هو أن غلاف الترجمة يقول:" راجعها: زهير أبو شايب" والتوثيق الداخلي يثبت أنه "راجعها ودققها". فهل تم ذلك حقا؟! تنتابني حيرة فادحة إزاء اعتبار أي الطامتين أشنع: أن يكون السيد زهير أبو شايب قد(راجع ودقق) الترجمة فعلا، أو أنه لم يفعل؟؟؟؟!!!!
***

من المؤكد أن هناك ترجمات كثيرة لأعمال إبداعية وفكرية يغيب عنها الإحساس بالمسؤولية التي تحدثنا عنها، وهذا يملأ القلب بـ"دوائر الأسى" على ما يتعرض له بعض المؤلفين وأعمالهم من تشويه وتتفيه على أيدي بعض مترجمينا، وكذلك على ما يتعرض له القارئ العربي العادي من إحباط وتضليل. وأقول القارئ العادي لأن القارئ المثقف المتمرس يستطيع الحكم على جودة أية ترجمة، من أية لغة، منذ الصفحات الأولى. فنحن نعجب بترجمات خليفة التليسي، وعلي فهمي خشيم، ووهبي البوري، ومنير بعلبكي، وسامي الدروبي، وعبد الغفار مكاوي، وأسعد حليم، وعفيف دمشقية، وممدوح عدوان، ونوفل نيوف، وصالح علماني ، وغيرهم، ليس لأننا ضاهينا ترجماتهم على الأصول التي ترجموا عنها، وإنما لأنها شدتنا بتماسكها ووضوحها وجمالها وجعلتهم بالنسبة إلينا "علامات" جودة موثوقة.

(1) Toni Morrison. Sula. Vintage Books. London. 2005
(2) توني موريسون. صولا. ترجمة: أمل منصور، مراجعة: زهير أبو شايب. سلسلة روايات عالمية مترجمة. الأهلية للنشر والتوزيع، الأردن، عمان. 1995





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
الكوسموبوليتانية وقابلية الثقافة العالمية (1)

أسباب جهل الغرب بالفيلسوف  نيكولاس جوميز دافيلا !

الأعلى للثقافة يناقش "استعادة الأراضي المتدهورة ومكافحة الجفاف والتصحر"

البعد الديني في الحرب الأهلية الإسبانية

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (6)

"التأثير السلبى لمواقع التواصل الاجتماعى على العلاقات الأسرية" ندوة بمكتبة مصر العامة

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (5)

المجلس الأعلى للثقافة يناقش مستقبل الصناعات الثقافية والإبداعية في مصر

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (4)

مكتبة الإسكندرية تناقش "الهجرة الدولية وإعادة تشكيل المدينة العربية في القرن الحادي والعشرين"

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (3)

في أمسية مسرح السامر.. "الأعلى للثقافة" تناقش أهمية والإبداع في بناء وعي الشباب

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (2)

افتتاح مؤتمر "الإعلام والتحول نحو الاقتصاد الأخضر" فى إعلام القاهرة

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (1)

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر