معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,24 يونيو 2024 10:57 ص - القاهرة      

  سينما

"من البيت للمدرسة".. سينما اجتماعية أم تلفيقية؟!

القاهرة 12 سبتمبر 2023 الساعة 02:06 م
 

 

No description available.

 

بقلم: محمود الغيطاني

 

في عام 1972م قدم المُخرج أحمد ضياء الدين فيلمه "من البيت للمدرسة" الذي يُعد من أكثر الأفلام ركاكة وسذاجة بشكل لا يمكن لطفل صغير أن يقتنع بأحداثه وما يدور فيه، مُعتمدًا في ذلك على سيناريو ضحل، شديد التلفيق كتبه السيناريست عدلي المولد المُحامي الذي رغب في أن يصل إلى الفكرة النابتة في ذهنه بكافة الطُرق السهلة والساذجة وأبسطها من دون الاهتمام بالمنطق الداخلي لأحداث فيلمه، لدرجة أن ما ذهب إليه من أحداث تلفيقية تعدت المنطق الواقعي في الحياة الواقعية إلى عدم الاقتناع بها على مستوى المنطق الفيلمي الداخلي للفيلم.

في صناعة السينما قد تتعارض الأحداث التي نراها في الفيلم مع المنطق الواقعي الذي نحياه، لكن مثل هذه الأمور مقبولة؛ فالمُشاهد دائمًا ما يُتقن فن التواطؤ، أي أنه يستطيع تقبل ما يدور من أحداث مُستحيلة باعتبارها أحداث مُمكنة، ولكن شرط هذا القبول أن تمتلك هذه الأحداث- غير المنطقية واقعيًا- منطقًا داخليًا وتسلسلا، وعدم تناقض بين بعضها البعض، أي أن الفيلم من خلال منطقه الداخلي الذي يذوّب الأحداث في هارمونية واحدة مُكتملة يجعلنا كمُشاهدين نغض الطرف عن مدى واقعية الأحداث التي نراها من عدمها، أما في حالة فقدان الفيلم لمنطقه الداخلي- وهو المنطق الأهم- ينصرف المُشاهد عن المُتابعة لينتبه بأن صُناع الفيلم يستهينون بعقله، مُقدمين له مجموعة من الأحداث التلفيقية التي لا يمكن قبولها بأي شكل من الأشكال.

ثمة مُلاحظتان لا بد من الانتباه إليهما قبل الدخول في العالم الفيلمي الذي قدمه المُخرج أحمد ضياء الدين لأهميتهما: أولاهما: أننا لاحظنا على أفيش الفيلم عبارة: غلطة الآباء تنمو مع الزمن؛ فتُحطم الأبناء! ولعل وجود مثل هذه العبارة على الأفيش يُعد بمثابة الرسالة الأخلاقية التي تحمل في طياتها الكثير من الحكمة والنصيحة من قبل صُناع الفيلم ليوجهونها للمُشاهد، أي أن صُناع الفيلم، هنا، قد اتخذوا موقف الناصح الذي لا بد له أن يدلي بحكمته للمُشاهد، ومن ثم وضعوا فيلمهم- حتى من قبل مُشاهدته- في موضع الفيلم الذي سيقدم لهم الحكمة، وهو ما لا يمكن قبوله على المستوى الفني.

المُلاحظة الثانية: هي كتابة عبارة "الفيلم الاجتماعي الكبير من البيت للمدرسة" على تيترات الفيلم، وهي العبارة التي لا بد لها أن تثير الكثير من الدهشة والتساؤل لا سيما تجاه كلمة "الكبير" التي تصف الفيلم الاجتماعي، ولماذا يراه صُناع الفيلم كبيرًا، ومن أقنعهم بمثل هذا اليقين بأن الفيلم هو فيلم اجتماعي كبير؟

إن هاتين المُلاحظتين لا بد لهما من تشكيك المُشاهد منذ اللحظة الأولى في الفيلم ومدى فنيته حتى قبل أن يُقبل على مُشاهدة المشهد الأول منه؛ لأن صُناعه هنا يطلقون الأحكام- سواء منها الأخلاقية، أو التي تحمل في طياتها حكمة- وهو الأمر الذي لا علاقة له في حقيقته بالفن، بقدر ما له علاقة بأمور أخرى تربوية بعيدة عن صناعة السينما.

يبدأ المُخرج أحمد ضياء الدين فيلمه بسهير- قامت بدورها المُمثلة نجلاء فتحي- الطالبة في المرحلة الثانوية والتي تستعد للذهاب إلى مدرستها بينما تحاول أن تتعجل أمها تفيدة- قامت بدورها المُمثلة سميرة مُحسن- كي تنهي لها خياطة جونلتها المقطوعة والتي ترقعها الأم برقعة على شكل وردة.

تسرع سهير للحاق بمدرستها لكنها في أثناء سيرها في الطريق تصطدم بها سيارة لتقع أرضا؛ فيهبط السائق للاطمئنان عليها ويهبط معه حسن- قام بدوره المُمثل نور الشريف- ونلاحظ وجود محمود- قام بدوره المُمثل رشدي أباظة- داخل السيارة يدحن سيجاره. تؤكد سهير لحسن أنها بخير؛ فيعرض عليها أن يوصلها، وحينما تحاول الرفض يصرّ محمود على أن تستقل السيارة ليخبرها حسن أن عمه محمود وكيل نيابة وأنهم سوف يوصلونها إلى مدرستها.

توافق سهير، ويظل حسن ينظر إليها مُعجبا بها طوال الطريق، وهو الأمر الذي يلاحظه عمه محمود الذي كان في طريقه إلى إحدى المُستشفيات من أجل أخذ أقوال أحد المُصابين فيها. تصل سهير، لكنها حينما تدخل إلى فصلها الدراسي تلاحظ مُدرستها ناهد- قامت بدروها المُمثلة عزيزة راشد- الوردة التي رتقت بها أمها على جونلتها؛ فتطلب منها خلعها؛ مما يجعل سهير في موقف مُحرج وتطلب من المُدرسة أن تخلعها بعدما ينتهي دوامها الدراسي، لكن ناهد تُصرّ على خلع الوردة من على الجونلة وتنزعها عنوة؛ فينكشف القطع الموجود في الجونلة، وهو ما يجعل ناهد تشعر بالندم على فعلها وتطلب من سهير الذهاب إليها في حجرة المُدرسات بعد انتهاء الحصة.

تعتذر ناهد للفتاة عما حدث، وترتق لها الجونلة بنفسها، لتعدها بأنها ستقوم بتفصيل جونلة لها، لكن سهير ترفض العرض وتشكرها مُنصرفة. أثناء خروج الفتيات من المدرسة بعد انتهاء اليوم الدراسي تعرض عليها صديقتها ميرفت أن توصلها معها في سيارة خالها عصام- قام بدروه المُمثل أشرف عبد الغفور- فتوافق سهير على مضض، لكنها تشعر بالكثير من الاستياء من عصام الذي يحاول التحرش بها والنظر إليها بنظرات لا تليق. حينما تهبط ميرفت أمام بيتها تطلب من خالها أن يوصل سهير إلى البيت؛ فينتهز الفرصة ويوافق، لكن سهير تظل بعيدة عنه مُلتصقة بالباب بسبب نظراته الشرهة إلى ساقيها اللتين تحاول تغطيتهما، وحينما تزداد حدة تحرشه توقفه أمام إحدى البنايات مُدعية بأنها تسكن هنا.

تهبط سهير أمام البناية وتتظاهر بدخولها حتى ينصرف عصام الواقف أمامها مُنتظرا دخولها، وأثناء محاولة اختفائها عن نظره داخل البناية يُفتح المصعد ليخرج منه حسن الذي قابلته في الصباح حينما صدمتها سيارة عمه؛ فيُفاجأ بها مُرحبا، وتدخل المصعد لكنه يصعد معها. يسألها حسن عن كونها تسكن في هذه البناية، لكنها تخبره بأنها في زيارة لخالها الذي يسكن في الدور الأخير، فيبتسم ليقول لها: أيوة، فيلا الأستاذ محمود حسن؛ لتؤكد على كلامه. يسألها بخبث عن رأيها في ابن أخيه حسن لترد عليه بأنه لطيف. حينما يصل المصعد إلى الدور الأخير يخرج معها حسن؛ فتتساءل مُستاءة عن السبب في خروجه معها، ليرد عليها ضاحكا بأن الأستاذ محمود حسن هو عمه الذي كان في السيارة في الصباح وأن هذه الفيلا هي فيلته، أي أنه يعرف بأنها تكذب عليه.

أظن أنه لا بد لنا من التوقف هنا هنيهة قبل الاستمرار في أحداث الفيلم من أجل تأمل ما سبق؛ فاصطدام سيارة محمود حسن وكيل النيابة بسهير في الطريق ومعرفتنا في المشهد التالي حينما يصل إلى المشفى أن سهير في الحقيقة ابنته التي لا يعرف عنها شيئا قد يكون من قبيل المُصادفة المقبولة؛ فالأم تفيدة التي تعمل كعاملة نظافة في المشفى حينما شاهدته تذكرت من خلال الفلاش باك Flash Back ماضيها معه حينما كانا متزوجين زواجا عُرفيا تركت من أجله أهلها للأبد، وكيف أنها حينما أخبرته بأنها حامل في الشهر الثاني وأنهما لا بد لهما أن يتزوجا بشكل رسمي، يتنصل منها ليخبرها بأنه قد توظف كوكيل نيابة في الصعيد وعليه أن يذهب أولا من أجل استلام عمله وترتيب أمر زواجهما لكنه لا يعود إليها مرة أخرى؛ مما يجعلها فيما بعد تتزوج من المعلم مدبولي- قام بدوره المُمثل محمد رضا- نقول: إن هذه المُصادفة من المُمكن لنا كمُشاهدين تقبلها، لكن أن يذهب في اليوم نفسه مُباشرة- بعد حادث الاصطدام- لأخذ أقوال أحد المُصابين في المشفى نفسه الذي تعمل به تفيدة يأتي كمُصادفة أقل قبولا بعض الشيء، إلا أن المُصادفة الثالثة التي اعتمد عليها المُخرج كي يستكمل بها أحداث فيلمه كيفما رسمها في ذهنه تبدو لنا شديدة التلفيقية والعمدية؛ حيث اضطرت سهير إلى الهبوط من سيارة عصام لتتخلص منه، وادعت بأنها تسكن في إحدى البنايات التي هي نفس البناية التي يسكن فيها أبوها الحقيقي وابن أخيه حسن. إن المُخرج قد لجأ إلى هذه المُصادفة غير المنطقية والعمدية تمامًا من أجل التقاء سهير بحسن مرة أخرى؛ ومن ثم يستطيع استكمال أحداث فيلمه كما رسمها قبلًا، أي أن الفيلم هنا يقوم على التلفيقية غير المُقنعة والتي لا منطقية فيها.

يهبط حسن خلف سهير حينما يعرف أنها كانت تكذب عليه ليسألها عن السبب في كذبها؛ فتحكي له أنها كانت في صُحبة خال صديقتها ميرفت، ولأنها فتاة فقيرة تسكن في بدروم مع أمها وزوجها رغبت أن تجنب نفسها الكثير من الإحراج؛ لذلك ادعت بأنها تسكن في هذه البناية وحاولت التخفي عن أنظاره حتى ينصرف. يشعر حسن بالكثير من الإعجاب بسهير ويخبرها بذلك، لكنها تؤكد له أن الأغنياء من أمثاله دائما ما يحاولون التلاعب بالفتيات الفقيرات وتتركه راحلة عنه.

يخبر أحد المُدرسين- الذي كان خطيبا للمُدرسة ناهد- بأنها إذا ما كانت لديها رغبة في أن تهدي سهير ملابس جديدة فعليها أن تفعل ذلك من دون أن تعرضها للكثير من الإهانة بأن توزع في حفل نصف العام جوائزها، وتكون جائزة سهير بعض الملابس الجديدة. بالفعل في حفل مُنتصف العام تقدم سهير على المسرح المدرسي رقصة استعراضية، وهو الحفل الذي يحضره عصام مع ابنة أخته ميرفت؛ فيشاهد سهير أثناء رقصها وتزداد رغبته فيها، وتقوم ناهد بتوزيع الجوائز وتكون جائزة سهير لتفوقها في جميع المواد والرقص الإيقاعي.

تفرح سهير بالملابس حينما تراها في البيت وترتدي إحداها لتذهب إلى موعد مع حسن الذي ربط بينهما الكثير من الحُب، لكن سهير تتشكك أثناء حديثها معه بأنه يحبها كما تحبه، ولأنه أراد أن يؤكد لها جديته يصطحبها معه إلى فيلا عمه الأستاذ محمود، وهناك يسألها محمود عن عمل أبيها لتخبره بأن زوج أمها يعمل كتاجر غلال، وحينما يسألها عن مكتبه تخبره بالحقيقة وأن زوج الأم يبيع "الكشري" على عربة صغيرة في الشارع؛ الأمر الذي يجعله ينزعج كثيرا، ويتساءل مُندهشا موجها حديثه لابن أخيه: أنت عايز تتجوز واحدة من ولاد الحواري؟!

تخرج سهير مُنزعجة ليلحقها حسن مُؤكدا لها أنه يحبها، وأن كلام عمه لا يعنيه. يلاحظ المعلم مدبولي/ زوج أمها أنها ترتدي ثيابا جديدة حينما تعود إلى البيت ويسألها عن هذه الثياب من أين أتت بها، وحينما تخبره بأنها جائزة المدرسة لا يصدقها ويذهب معها إلى المدرسة بالفعل مُستفسرا، لكن ناهد تؤكد له أن هذه الملابس هي جائزتها بالفعل. هنا تدخل ميرفت لتدعو ناهد إلى حفل عيد ميلادها، كما تدعو سهير أمام المعلم مدبولي الذي يوافق بشرط ألا تتأخر عن الساعة التاسعة مساء.

من أجل المزيد من الأحداث التلفيقية وصيرورة الأحداث كما يرغبها صُناع الفيلم نجد أن ميرفت تسكن في الشقة المُقابلة تماما لشقة خالها، وأن أمها قد رفضت أن تقيم حفل عيد الميلاد في شقتها لعدم وجود من ينظف الشقة؛ لذلك فقد كان الحفل في شقة عصام. في الحفل نشاهد عصام الذي يتناول الويسكي في فنجال الشاي طوال الحفل، كما أنه يتابع سهير بعينيه راغبًا فيها رغم أن شقيقته تلح عليه أن يهتم بخطيبته التي تشعر بالكثير من الغضب. حينما ينصاع عصام لشقيقته للترحيب بخطيبته يذهب إليها فقط لأنها تقف مُحادثة لسهير، وهنا تنطلق موسيقى إحدى الرقصات ليطلب عصام مُراقصة سهير بدلا من مُراقصة خطيبته التي لا يهتم بها. تشعر خطيبته بالكثير من الغضب والغيرة، بينما تبدأ سهير الرقص معه، لكنه أثناء مُراقصتها يحاول أكثر من مرة تقبيلها أمام الجميع بشكل لا يمكن تصديقه، ولا يمكن أن يحدث من رجل أمام خطيبته في الحياة الواقعية، لكن مصدر الدهشة هنا ليس محاولته تقبيلها أكثر من مرة أمام الجميع، بل كان المصدر الحقيقي للدهشة هو رد فعل سهير التي أبدت شيئا من التمنع فقط.

إن مشهد مُراقصة عصام لسهير من المشاهد التي تم تقديمها بشكل فيه الكثير من المُبالغة غير المُقنعة مُطلقا؛ فناهيك عن رغبته في تقبيلها، وهو ما يمكن لنا تجاوزه على مضض رغم أن خطيبته تتابعه ببصرها شاعرة بالغيرة، فإن موقف سهير كان مُجرد الاستياء والتمنع فقط، وكأنها تتمنع تمنع المُتدللات، أي مُجرد تمنع ظاهري، كما أنها رغم ذلك تستمر في الرقص معه من دون محاولة الانسحاب أو حتى إبداء استيائها بدفعه، أو حتى الاعتراض على ما يفعله قولا؛ ومن ثم كان المشهد غير مُقنع وشديد التلفيق.

تنتبه سهير إلى أن الساعة قد وصلت الحادية عشرة؛ مما يجعلها تسرع بالعودة إلى بيتها، لكن زوج الأم يتظاهر بغضبه لتأخرها ويطردها من البيت ليقول لها: ارجعي مطرح ما كنتي. ورغم أنه لم يكن يقصد طردها؛ حيث قال لأمها أنه يتظاهر بذلك فقط وسيفتح لها الباب بعد قليل حتى لا تفعل ذلك مرة أخرى، إلا أنها تصدق ما فعله وتعود إلى بيت ميرفت مرة أخرى بينما تهطل الأمطار على رأسها بغزارة.

من العقلاني والمنطقي لأي إنسان أن السير تحت المطر لا يمكن له أن يُمرض المرء للدرجة التي تجعله غير قادر على الوقوف على قدميه أو سعاله بشدة وبشكل متواصل بمُجرد خروجه من تحت المطر مُباشرة، لكن سهير حينما وصلت إلى البناية التي تسكن فيها ميرفت نراها في حالة تداعي كامل وكأنها مُصابة بالمرض منذ فترة طويلة، كما أنها تدق باب شقة عصام بدلا من باب شقة ميرفت المُقابلة لها، رغم معرفتها بأن ميرفت تقطن في الشقة المُقابلة- وهو تلفيق جديد من صُناع الفيلم كي يكتمل كما رسموه- تبدو لنا سهير مريضة وكأنها على وشك الموت بشكل فيه الكثير من السذاجة؛ لذلك بمُجرد ما يفتح لها عصام باب شقته نراها تكاد أن تهوى أرضا ليسندها مُستقبلا إياها في الداخل. تسأل سهير عن ميرفت؛ ليؤكد لها بأنه سيستدعيها، لكن عليها أن تغير ملابسها المُبتلة حتى لا يصيبها البرد. بالفعل تطيعه سهير وحينما تخرج من الحمام غير مُتزنة- لسنا ندري سبب عدم اتزانها- يناولها عصام فنجالا من الويسكي ليدفئها بينما تبدو لنا سهير شديدة السذاجة- ربما يظن المُخرج سذاجتنا نحن- ولا تعرف أن ما تناولته مشروبًا كحوليًا.

ربما لا تقتصر المشاهد الساذجة المُصطنعة على ما سبق فقط، لكن مشهد اغتصاب عصام لها كان فيه الأكثر من السذاجة والمُبالغة التلفيقية غير المُقنعة، وبالتالي لا يمكن للمُشاهد التفاعل أو التعاطف معه؛ فمقاومتها لعصام- أثناء اغتصابها- بدت لنا مُجرد تمنع امرأة راغبة في الأمر، لكنها تتدلل عليه، كما أنها لم تحاول الصراخ أو الاستنجاد بأحد رغم معرفتها بأن صديقتها تقطن في الشقة المُقابلة، وأن أي صوت في الليل من المُمكن سماعه بوضوح، وفي المُقابل حينما استيقظت في الصباح رأيناها تصرخ؛ الأمر الذي جعل عصام يحاول كتم صوتها كيلا يسمعها أحد؛ مما يفتح الباب لتساؤل المُشاهد: إذا كانت لديها المقدرة على الصراخ كما فعلت حينما استيقظت؛ فلم لم تصرخ حينما كان عصام يغتصبها رغم أنها لم تكن مُغيبة؟!

تعود سهير إلى بيتها باكية بعدما يعدها عصام بأنه سيتزوجها، ويبدو عليها الشرود الدائم أثناء وجودها في المدرسة، وحينما يقابلها حسن تخبره بأنهما لا بد لهما أن يفترقا، ويجب عليهما التوقف عن علاقتهما؛ نظرا لأنهما من مستويين مُختلفين تماما؛ الأمر الذي يجعله يسافر إلى الإسكندرية من أجل التمرن كمُحامٍ في مكتب هناك والابتعاد عن سهير.

أثناء وجودها في الفصل الدراسي تشرد سهير لتكتب خطابا لعصام تخبره فيه بأنه قد مرت العديد من الأيام ولم يوف بوعده لها، لكن حينما يقترب المُدرس منها تضعه في كراستها التي يأخذها المُدرس، لينتبه فيما بعد إلى الخطاب ويحتجزها بعد انتهاء حصته التالية في الفصل ليلومها على هذا الأمر.

تشعر ميرفت بالغيرة من اهتمام المُدرس بسهير، وتظن أن بينهما شيئا، أو أنه يحاول مُضايقتها، وأثناء خروجها تذهب معها سهير لتستقل السيارة مع عصام وبعد نزول ميرفت تطلب منه أن يفي بوعده وإلا أبلغت عنه الشرطة وأخبرت خطيبته بما فعله، إلا أنه يؤكد لها بأنه سيسافر إلى الإسكندرية في الغد من أجل فسخ الخطبة وسيعود كي يتزوجها، لكن سهير حينما تسأل ميرفت عن عودة خالها من السفر تؤكد لها ميرفت أن خالها لم يسافر.

تتيقن سهير بأن عصام يتلاعب بها، وهو ما يجعلها غير راغبة في الذهاب إلى المدرسة، وحينما تلاحظ ناهد تغيبها تخبرها ميرفت بأنها ستذهب إليها لتستطلع سبب هذا الغياب، وهناك تخبر أمها بأن سهير ربما تتغيب لأن المُدرس يضايقها ويحتجزها بعد انتهاء اليوم الدراسي مُنفردا بها في الفصل؛ الأمر الذي يجعل الأم تثور وتذهب إلى المدرسة لاستطلاع الأمر.

هناك يخبرها المُدرس أن علاقته بسهير هي علاقة المُدرس بالتلميذ، وأنه كان يلومها بعدما وجد خطابا غراميا في كراستها، لكن الأم لا تصدق هذا الادعاء، وتخبر المُديرة بأنها ستبلغ الشرطة بالأمر، إلا أن ناهد تؤكد لها الأمر، وتخبرها بأنها ستذهب معها إلى البيت لمُقابلة سهير التي لا يمكن لها أن تنكره.

على الجهة الأخرى تسرع سهير إلى بيت عصام ليذهب معها إلى المدرسة وينقذ المُدرس الذي لا ذنب له، لكنه يرفض مُتهما إياها بالجنون؛ مما يجعلها تهدده بأنها ستخرج لإخبار شقيقته وإخبار الشرطة بما بدر منه؛ فيحاول منعها من الخروج وخنقها للتخلص منها، لكنها تلمح سكينا بجوار رأسها على المنضدة فتأخذه لترشقه في ظهره في نفس اللحظة التي تصل فيها ناهد إلى شقته للبحث عن سهير عنده، وحينما تجد الباب مفتوحا تدخل لتُفاجأ به يموت بينما لا يوجد أحد في الشقة بعدما هربت سهير من الباب الخلفي.

تحاول ناهد تخليصه من السكين بإخراجه من ظهره، وتبدأ في الصراخ؛ ليتم اتهامها بقتل عصام نظرا لأن بصماتها على السكين وعدم وجود أحد في الشقة سواهما، ورغم أنها تؤكد بأنها قد ذهبت للبحث عن سهير إلا أنه يتم احتجازها على ذمة التحقيق.

تهرب سهير لتُهاتف بيت حسن، لكن الخادم يخبرها بعنوانه في الإسكندرية لتذهب إليه. وهناك تعيش مع حسن لحظات حب يتخللها تذكرها للحادث وخوفها من مصيرها، لكنها في يوم تقرأ في الجريدة بأن الشرطة تبحث عنها لإغلاق القضية، وبمُجرد قراءتها للخبر نراها- من خلال مشهد شديد الاصطناع- في حالة وهن شديد وعدم القدرة على الوقوف على قدميها حتى أنها يغشى عليها حينما تقف، ولما يأتي حسن بالطبيب يخبره: هي محتاجة لرعاية كتير، ولازم تتنقل المُستشفى، المُهم إنها متعرفش إن حياتها في خطر؛ عشان متفكرش كتير، وبعدين تتعب أكتر! مما يجعلنا في دهشة قصوى من صيرورة الحدث وقول الطبيب؛ فهي لم تكن تعاني من أي شيء، وكانت صحتها جيدة جدا حتى أننا رأيناها في مشاهدها في الإسكندرية تجري على الشاطئ وتلعب الكرة مع حسن؛ ومن ثم فلا مُبرر مُقنع لهذا المرض المُفاجئ الذي يجعل حياتها في خطر، وهو المرض الذي لم يحدده الفيلم سوى أنه جعلها مريضة وغير قادرة على الحركة فقط لتلازم الفراش، فضلا عن أن وجهها وماكياجها يؤكدان أنها لا تعاني من أي شيء حتى لو مُجرد الإجهاد!

تطلب سهير من حسن أن ينقلها إلى المشفى الذي تعمل فيه أمها في القاهرة، وحينما يعود إلى عمه يطلب منه مئتي جنيه؛ فيرفض عمه لأنه يعرف بأنه في حاجة للمال من أجل الزواج بالفتاة التي هربت من القضية، هنا يخبره حسن أنها لم تهرب وأنها في المشفى. يؤكد العم على أنه لا بد له من استجوابها قبل الذهاب إلى المحكمة. وحينما يذهب إلى المشفى لا يجدها- أي أنها تمتلك من القوة وعدم المرض ما يجعلها تخرج وتمشي على قدميها-.

في المحكمة يؤكد محمود وكيل النيابة أن ناهد هي من قتلت عصام، ويطلب المحامي استدعاء سهير للشهادة في اللحظة التي تدخل فيها سهير بكل صحتها وعنفوانها إلى قاعة المحكمة مع حسن وأمها؛ لتؤكد للقاضي بأن عصام قد اعتدى عليها وحينما ذهبت إليه حاول قتلها مما جعلها تقوم بقتله بدورها.

تذهب أمها/ تفيدة إلى محمود وتذكره بنفسها؛ لترجوه بأن ينقذ ابنتها، لكنه يؤكد لها بأن البنت لا بد من مُحاكمتها لأنها مُجرمة مُدانة بقتل عشقيها. هنا تخبره الأم بأن سهير هي ابنته، لكنه يكتب قرار القبض عليها، ليثنيه بكتابته استقالته التي قدمها للنائب العام.

ينتقل بنا المُخرج إلى المشفى حيث عادت سهير مرة أخرى لاستكمال مرضها- الذي يرغبه المُخرج- رغم أنها لم تكن مريضة حينما ذهبت إلى قاعة المحكمة- ونرى حسن معها بينما هي في كامل ماكياجها وتبدو عليها الصحة الوافرة، لكن المُخرج أراد لها أن تموت في هذا المشهد كي يستطيع أن يختم فيلمه، وبالتالي يخرج حسن من حجرتها مذهولا في الوقت الذي يصل فيه محمود لرؤية ابنته وحينما يراها قد ماتت يقوم بتقبيلها لينتهي الفيلم الشديد السذاجة الذي قدمه لنا المُخرج أحمد ضياء الدين.

إن فيلم "من البيت للمدرسة" للمُخرج أحمد ضياء الدين لا يمكن لنا أن نُطلق عليه توصيف الفيلم السينمائي؛ فهو فيلم شديد السذاجة والتلفيقية في أحداثه التي لا يمكن لطفل أن يصدقها، أي أن هذا الفيلم لو كان فيلما من أفلام التحريك التي تُقدم للأطفال فهم لا يمكن لهم أن يقتنعوا بما رأيناه فيه من أحداث. كما أن أحداث الفيلم ونهايته اللامعقولتين يفتحان الباب للتساؤل مرة أخرى: أين هو الفيلم الاجتماعي الكبير الذي أشار إليه صُناع الفيلم في تيترات البداية؟! وهل هذا الهراء الذي رأيناه من المُمكن أن يكون فيلمًا اجتماعيًا، بل ويتم وصفه بالكبير؟!

إن هذا الفيلم يؤكد لنا أن فترة السبعينيات التي حاولت عدم الإشارة إلى الهم الاجتماعي، والانفصال الكامل عن المُجتمع وما يعانيه أفراده، والحرص على تقديم العديد من الأفلام التغييبية والإلهائية قد جعل السبعينيات من أسوأ الحقب السينمائية التي مرت بها السينما المصرية؛ نظرًا لأن هذه الفترة قدمت الكثير من الأفلام على هذه الشاكلة.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
رحلة "اختفاء السيدة نون" السينمائية من ملوي إلى الرباط

"رفعت عيني السما".. أول فيلم مصري ينطلق من الصعيد ويفوز ب "جائزة العين" بمهرجان كان

السينما المجرية كما يراها الغيطاني في كتابه "فلسفة السينما: بيلا تار"

السينما المصرية والقضية الفلسطينية.. ريادة بدأت بفيلم "فتاة من فلسطين"

المغالطات التاريخية في مسلسل "الوصية: قصة النبي موسى"

مهرجان القاهرة السينمائي يعلن موعد إقامة دورته ال 45

ملاحظات حول الدراما الرمضانية في موسم 2024

تحويل رواية "مقامرة على شرف الليدي ميتسي" إلى فيلم سينمائي

"خيري بشارة" في لقاء بجمهور معرض القاهرة للكتاب: لم يكن في ذهني أن أصبح مخرجًا

"إيبيك".. دراما إنسانية لتصحيح مسار الخير

المكتب الفني لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة يواصل التحضير لدورته الثامنة 

حــــــــــــرب المعلـومــــــــات "إدوارد سنودن وكشفه للمخابرات الأمريكية"

كله تمام.. صناعة الهزل!

24‌‌ فيلمًا مصريًا وعربيًا في الدورة ال 45 لمهرجان القاهرة السينمائي‌‌ ‌‌الدولي‌

مجانًا لجمهور السينما.. أفلام للمرة الأولى وورش عمل ومناقشات في "أسبوع" معهد جوته

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر