أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,08 مارس 2021 05:01 م - القاهرة      

  رواية

إنسانية الرؤية وعالمية الفضاء الإنسانى الشاهق في رواية "بعيداً عن السماء"

القاهرة 27 اكتوبر 2020 الساعة 08:00 ص 

بقلم: حاتم عبد الهادى السيد

أدب وأدباء Archives - جريدة الموجز العربي

تحيلنا الروائية جمالات عبد اللطيف محمد، بنت المنصورة، في روايتها: "بعيداً عن السماء" إلى  الأرض وما يحدث بها من فظائع؛ إلى صراخ تلك الفتاة المسكينة، تلك المقدمة على الجنون في أجمل وأبشع معانيه في نفس الوقت؛ فهى "مريم" ستهرب من البيت لتتزوج من يوسف محمد السيد هريدى بحضور عمه مصطفى وسيتم العقد بمقام الحسين عصراً، بعد أن يبارك الشيخ الشعراوى العقد، ويوافق عليه، وفى نفس اليوم في المساء ستتزوج من عماد السيد زخارى في كنيسة العذراء بشبرا بعد مباركة خاله القس عاذر راعى الكنيسة.. إذن ستتزوج من رجلين في يوم واحد: أحدهما مسلم والآخر مسيحى، يا للهول.

ولعلها –ولا أعرف– ربما تخاتلنا في التمهيد الذى سبق الرواية والذى يحكى أن رجلاً غريباً أتى إلى مؤتمر الأدباء بمطروح وظل يتفرس في الحضور فظنوه شاعراً أو قاصاً؛ لكنه لم يكن كذلك، ولما انتهى من التفرس اختار الشاعر والمثَّال/ علاء أبو خلعة ليسلمه المظروف الذي يحوى بيانات مهمة جداً وخطيرة – كما ذكر – وقد طلب منه أن يسلمه إلى الإسم الموجود على المظروف السيدة/ جمالات عبد اللطيف، وفعلاً أرسله إليها عن طريق الشاعر بهاء الدين رمضان، لتجد أوراقاً كثيرة، رواية لقصة تراجيدية ممتدة ، فما كان إلا أن نشرتها –كما تذكر الكاتبة– بكل ما فيها تحرياً للأمانة، وهى عبارة عن قصة طويلة لتلك الفتاة المقبلة على الزواج الغريب من رجلين في آن واحد.

ورغم مخاتلنا بما تقول؛ منذ البداية، وعلى الرغم من غرابة المقدمة، واستهلال الرسالة/ الرواية بقصة مثيرة، غرائبية إلا أنها نجحت عبر المماهاة بين الواقع والتخييل في نسج رواية فارقة، موضوعاً ولغة وسرداً، والعهدة على الراوية لأنها تحيلنا إلى شهود حقيقيين نعرفهم، فبهاء رمضان شاعر من الصعيد، وعلاء أبو خلعة شاعر ومثال سكندرى، وكلاهما –صديقاى– كذلك، لكنها أحالتنا إليهما –ربما لتهرب مما في  الرواية من أحداث مقززة وخارجة عن السياق، وهذا احتمال المخاتلة الأول، وربما كانت هذه القصة حقيقية، وتريد لمن لا يصدق أن تحيله للشاعرين، كشاهدى عدل على ما حدث، وفى كُلٍّ سواء أكانت رواية واقعية حقيقية، أم متخيلة، فإنها طالما وضعت اسمها على الغلاف، فسنحيلها إليها، وسنعتبر المقدمة كنوع من المماهاة، والمخاتلة للإيهام بالسرد، وهى حقيقة ساردة رائعة؛ وروائية بامتياز، ولقد استطاعت أن تستلبنا، وتستفز مشاعرنا كقرَّاء؛ منذ البداية.

وتأتى الدهشة عبر السرد المثير: "سأتزوج من الرجلين، فكلاهما يحبنى، وأحبهما معاً! كفنى وثوب عرسى يتأرجحان الآن أمام عينى، ولا أدرى أيهما سيكتسى بدنى غداً، سأكتب مجموعة من الرسائل لعمى عمران وخالى بكرى، وعمدة قريتنا، وإمام مسجدنا، وأصحاب المقاهى، وسائقى الميكروباص، وسأكتب لشقيقى خالد في السعودية، سأكتب ما يصلح للحيلولة دون قتلى، ولتخفيف وطأة العار عن عائلتى.. للكلمات أرواح، ونفوس وطبائع وملامح  ورائحة ومذاق، لأنها كائنات حية، السحر كلمات، والفرح كلمات، والحزن كلمات.. كلمات تجعلنا نعشق، نحلم، أو نألم ونبغض، نؤمن أو نكفر، نموت كمداً، أو نثور وننتفض وننهض.

لقد لخصت الأمور في البداية، فالمسكينة عاشقة، مجنونة بحب الحبيبين معاً، تخالف النواميس والقوانين والشرائع لتفوز بمن اشتهت، غير عابئة بشىء، وتكتب الرسائل للدنيا جميعاً، لتعرف قصتها، فلربما خففت الكلمات، ومعرفة الناس بالحكاية من إمكانية قتلها من قبل العائلة، أو من قبل المسلمين والنصارى معاً، فهى قد أباحت دمها للعالم  كله، وسيتم الحكم بكفرانتيها، ومحاسبتها حتماً على فعلتها المشئومة التى ستهز المجتمع فقد هربت من بيت أهلها، وسوغت الزواج بشيخ "الشيخ الشعراوى"، ثم بعاذر "راعى الكنيسة" فهل ستدخل بالزوجين كذلك على سرير واحد، وفى وقت واحد كذلك، وهى بحق –كما قالت– ربما فقدت عقلها، أو أنها مقدمة على الجنون، لكنها مستيقظة، وتفعل ذلك بكامل إرادتها، فقد خططت، ثم نفذت بدقة، فيا للهول ويا لفظاعة ما فعلت.

ومع أنها بدأت في التبرير لما أقدمت عليه الأم، والتي تعاملهم بقسوة شديدة هى وأختيها الصغيرتين: "يسرا" و"آيات" أختيها الصغيرتين، وأخويها: "عامر"، "سلامة"، فالأم تريد تزويجها من زوج أختها التى ماتت لتربى الأطفال، وهى ترفض لأن قلبها كان معلقاً بمن خفق له ذلك القلب الرهيف، فما كان من الأم إلا أن ضربتها، وسجنتها وأرغمتها إلى ترك عملها  كممرضة بمستشفى سوهاج لتزويجها بالقوة من زوج أختها المتوفاه، وهى التى خفق قلبها ليوسف عندما رأته يزور أمه المريضة في المستشفى في الصعيد.

إنها حكاية بنت صعيدية، وربما هذا ما يعقد المشكلة لديها أكثر؛ فمعروفٌ صرامة أهل الصعيد، ونخوتهم كذلك ، وقسوتهم، وجمالهم كذلك 

وتصور لنا حياتها الصعبة، منذ موت الأب، وأختها التى كانت تحلم بأن تكون طبيبة مشهورة، وأخوها خالد الذى ذهب إلى العمل في المزارع السعودية كى يعود بمال  يتزوج به، والجدة  المتهالكة الحنون مثلها، والتي تريدها أن تبكى عند موتها لأنها تعرف أن أمها القاسية، لن تبكيها كذلك، فالأم رمز القسوة والعذاب هنا وليست رمز الحنان والدفء كذلك. 

هذا وتبدو جمالية السرد وفرادته، فهو سرد سحرى لواقع صعب تسرده بلغة سلسة تجعلنا نلهث ونتابع الأوراق بشغف، لنرى التفاصيل المسيرة عبر تقنيات –الفلاش باك – السينمائية، الاسترجاع الذاتى لشريط أحداثها الحياتية، بلغة  الساردة العارفة بتفاصيل السرد المتنامى، السرد النفسى الذى يحيطنا بواشائج وتعالقات لمجتمع الصعيد، شريحة منه – وليس كله بالطبع، ولأم قاسية، وظلم للبنت التى لا تستشار في الزواج، والقهر والمعاناة النفسية والفقر، وموت الأب ، والأخت، وسفر الأخ، وتشتت الحياة الاجتماعية، وقسوتها، وخشونتها كذلك.

إنها تجيد الحكى –عبر الواقعية السحرية– والمعادلات الضمنية والموضوعية، والتناصات والإحالات الرامزة التى تستدعى بواطننا، وتحيلنا إلى ذواتنا، نرأف لحالها مرة، ونستنكر ما فعلته تارة، ونتشابك مع درامتيكية المشاهدن وجماليات السرد الشاهق الباذج كذلك.

حتى زوج الأخت يبتز الأم بتهديده بعدم رؤية أولاد بنتها إذا لم يتزوج من مريم، وكلها أمور جعلت مرآها ليوسف ملاذاً  للهروب من كل هذه القسوة، وجحيم البيت وظلمته، لكنها تنظر للجدة ولإخواتها الصغار فتتمزق، والأخ الكبير هاجر البلاد، والخال قدرى مشغول عنها كذلك، وكلها أمور ربما خلخلت تركيبتها النفسية وجعلتها  حزينة؛ إلا أن ما أقدمت عليه هل هو محاولة للانتحار من زواجها  برجلين في ليلة واحدة، أم أن لديها مرضاً نفسياً بسبب القهر والظلم والفقر والقسوة والحرمان؟  

أسئلة مجتمعية تكشف عنها الرواية عبر واقع مصرى، وشريحة منه في الصعيد الجميل، القاسى، الحانى، والمظلم كذلك!

فهل هى البنت المتمردة –كذلك– والمتعلمة المثقفة التى تقرأ روايات ماركيز وتعشق القراءة والولوج إلى عوالم أخرى لتهرب من واقعها الصعب لتعيش في عالم أكثر رحابة، ولو على سبيل التخيل، أو التَّصَبّر على الحياة، ومحاولة  تماسكها قبل أن تسقط في بئر الهموم  و "فتنة الغواية" كما لدى ماركيز في روايته؟! 

وعبر صديقتها نرجس بدأت حكاية الحب ليوسف، فقد مرضت عمة نرجس وأصيبت بحصوات بالكلى، وتم حجزها بالقسم الاقتصادى وأوصتها بعمتها/ رحمة ناروز عبد المسيح  لتوليها العناية التامة، وهنا كانت الأقدار تخبىء لها المزيد حيث تعرفت إلى يوسف، الذى بادرها بالسؤال: آنسة؟ فأجابت بنعم، ثم طلب منها أن يطلع على الرواية فأعطتها إياه وخرجت، لتجد زميلتها زينب تستحلفها بأن تقضى الليل بدلاً منها في  "النوبتشية" لأن خطيب زينب سيجىء من القاهرة، وقد قبلت على مضض؛ بعد أن أبلغت  أمها بالهاتف، لتلعب الأقدار لعبتها وتتوثق علاقتها بيوسف، بعد أن رأته يقرأ في الإنجيل من سفر أيوب، فلما التقت عينها بعينيه، حسبته يوسف الذى قرأته في القرآن، وكأن الأقدار باسم الحب تعيد تريب القلوب، وتتخطى فوارق الأديان والزمان والمكان معاً، ثم رأينا يوسف يرجع لها الرواية ويقول: "إن هذه الرواية ما هى إلا ملخص لمائة عام من العزلة لجبرائيل جارثيا ماركيز، وأخبرها بحبه للروايات، كما أنه شاعر كذلك، ومن هنا بدأت خيوط الحب تسرى بشرايينها الوالهة، فقد وقعت في شرك الغواية/ الحب/  الجنون كذلك. ولنلاحظ مخاتلة السرد، فيوسف هنا قد قرأ من الكتاب المقدس "الإنجيل"، ثم تمتم بعبارات من القرآن، ثم الصليب الموجود المنقوش كالوشم على ساعد يده، ثم رأيناه يستأذن ليؤدى صلاة العصر، فما هذا السرد العبثى المخاتل، وهذه اللاتراتبية، والخلط بين كونه مسيحياً أم مسلماً؟!  إنه المسيحى المسلم إذن، وقع حبها في قلبه، تقول: "طوال الليل لم أنم، أفكر في ذلك المسيحى المسلم، الذى يحمل ساعده صليباً، وتحمل جبهته زيتونة الصلاة، لا أنام!.. إنها مخاتلة السرد عبر الدهشة، الحقيقة والحلم، تكاملية الأديان بالحب، رغم تشاكليتها وتفارقيتها كذلك، وفى هذا تأرجح عقل، وواقع سحري، ومعادلات تفضى إلى الحيرة والتشاكلية، والإلغاز، والتشويق كذلك!! 

ولعلها تمكيج السرد بالمماهاة، بمخاتلة الحوار، فيوسف الذى فتن بزليخة في المستشفى، وبمريم المسكينة، لما رآها أراد أن يغازلها فقرأ من الكتاب المقدس "الإنجيل"، وهى تقف قبالته  كحبيبين يتناجيان، ويوثقان حبهما بكلمات الإنجيل، فلما رآها يوسف أمسك الكتاب وبدأ يقرأ: "أيتها الجميلة بين النساء حوّلى عنّى عيناك فقد غلبتانى، من هى المشرقة مثل الصباح، الجميلة كالقدر، طاهرة كالشمس، مرهبة كجيش بألوية، كالسوسنة بين الشوك كذلك حبيبتى بين البنات؟ 

إنها جماليات الحوار المدهش، عبر فرادة وجمال وطهر الحوار للغرام المخاتل، فهو يناجيها عبر الكتاب المقدس، وهى تستمع بقلبها معه، فتخش الكلمات إلى منطاد ذاتها، فتطير إلى سماوات غير مُحَدَّة، عبر سيكودراما سرد أنيق، معطر، كعطرها النورانى البهيج.

لقد بدأ حبها له، وغيرتها منذ قدوم كريستنا قريبته، والتي تحاول ممازحته، فما كان منها إلا أن قامت بطرد يوسف بحجة الخروج لتُغَيِّر الجرح للمريضة، وأرادت بغيرتها أن يبتعد، وكانت هذه أول علامات دق القلب بقوة، وبعنف، وبحب جارف، طاهر، وبغيرة غريبة كذلك.

ولعلنا نلمح مخاتلة وتناقضات الموقف، فيوسف يحمل في يده مسبحة وصليباً، وتناديه البنت ب"أبونا" فما هذا العبث والمخاتلة للعقل، وهل توحدا: الإسلام والمسيحية، في قوله، وفى أفعاله فاندغما ليشكل عجينة متماسكة بفعل الحب، ام أنها تريد أن تقول بأن الأديان كلها تتعانق، وتتعالق دون قيود، فأن تكون مسيحياً مسلماً، وأن تكون مسلماً مسيحياً فهذا يجوز، وكأنه دين ثالث جديد، تنادى به، أو تدعو إلى ذوبان الفوارق بين الأديان كذلك، لتقول عبر اللغة الإنسانية الغريبة، والمخاتلة، والإدهاشية: لا فرق بين الأديان في العبادة، وكذلك في التطبيق؟! 

من المؤكد أنها منطقة شائكة تحاول الدخول إليها عبر السرد الذى يشبه صوفية جديدة، أو شيوعية وفوضى، وترابطية، وتساوقية، وتناقضات لا تفرق بين الأديان في الممارسة والتطبيق، ربما!! بل يدعو السرد لإنسانية وسماحة، فأخت يوسف المسيحية هربت لتتزوج بالمسلم، وظلت على مسيحيتها، بل رأيناها تعلق صورة الشيخ الشعراوى، والبابا كيرلس في شقتها، كرمز لتعانق الأديان في محراب الحب الطاهرالجميل، ولعلنا نلحظ رد فعل يوسف عليها فقد تبرأ من اخته التى تزوجت المسلم، ثم نراه يذهب ليصلى!! 

وكأن الكاتبة تريد أن تشير إلى قضايا الصعيد ومشاكله، والتعصب بين المسلمين والمسيحيين هناك، وهى من جانبها تريد التآخى بالحب، والصلاة للجميع في الكنيسة والمسجد أيضاً.

ثم تبدأ قصة أخرى –قصة داخل القصة– عبر رسالة يوسف إليها ليحكى لها تزوج أبوه المسلم / محمد السيد هريدى من أمه ، فتقاسم يوسف دينهما معاً : يذهب ليصلى الجمعة مع والده المسلم، ويذهب في ليالى الآحاد مع والدته ليصلى في الكنيسة فأصبح المسلم المسيحى يحتفل بعيد الفطر وعيد الفصح، وعيد الأضحى وعيد القيامة، معا ًتحت مظلة الأديان، التى ظللت بيتهما  بعقد الزواج المختلط لوالديه ، لكنه مع ذلك في حيرة ، يقول : فلا المسجد شفع لى عند أهل أبى، ولا الكنيسة شفعت لى عند أهل أمى، وهو الحائر بينهما كذلك القريب/ البعيد/ المتشائل/ الغرائبى، وأصبح كالهجين، أو كإبن الحرام كما يقولون عنه في المجتمع ، فنصفه مسلم، والآخر مسيحى، وأصبح كالمطارد الغريب، لذا فكر بالسفر إلى أمريكا كى تنهى عذاباته. إنها تستعيد قصة يوسف عبر المثيولوجيا كذلك، وتقول لمن يرفضن هذا الحب: "لو جربتن لعذرتمونى، وما لمتننى فيه"، فهو الآن غدا زيتونتها في القلب تصدح، وعينها التى تبصر، وحياتها القادمة .كما نلحظ السردى الشاعرى، الذى يقترب من روح الشعر الباذخ، وهى المتمردة، لا تريد طاعة القسوة  وعدم إبداء الرأى في الزواج كبنات الصعيد المساكين – كما تذكر- ، فتميت الحب داخلها، ولا هى تستطيع مجابهة المجتمع لتجأر بصراخها وتتزوج من تحب!! ثم تخاتلنا من جديد، تعود، وتعيدنا إلى صوابنا فهى لم تتزوج رجلين، بل تزوجت المحبة بين الديانتين، فرأيناها تهرب لتعقد قرانها على يوسف محمد هريدى، ويوسف عماد زخارى، فهو فرد واحد مسجل ببطاقتين: إحداهما مسلم، والآخر مسيحى، وقد أرادت أن تعقد قرانها في الحسين على يدى الشيخ الشعراوى رمز الإسلام، وفى الكنيسة على يد القسّ رمز المسيحية لتتعانق المحبة في أرومة روحها التى تسع المحبة في الديانتين، والتي وثق عقدها الحب والزواج، رغم نظرات المجتمع الغريبة، لتتزوج مسلماً كذلك، ولا تخالف  دينها، لكنه المسلم المسيحى المعلق قلبه بالمآذن، وأجراس الكنائس أيضاً.

وتنهى جمالات عبد اللطيف  المأساة/ الرواية بكلماتها: عزيزتى مريم، وبينما أقوم بنشر حكايتك، اتمنى من الله أن تكونى بخير وعلى قيد الحياة، وعلى قيد الأمل "تمت " 

إنها مأساة التراجيديا عبر آلام الحياة الفظيعة، وعبر التقاليد، لكنها قصة مفعمة بالقضايا، منها تَنَصَّلَ الكاتبة، ولأول مرة –في حياتى– أرى تنصل الكاتبة من روايتها، بل والإتيان بشاهدين، كما ذكرت في البداية، فلربما لوعورة القضايا الشائكة التى طرحتها أرادت أن تهرب كذلك، وتضع القارئ  والمجتمع على مشاكل كثيرة، وتربأ بنفسها عن المسئولة، وربما كانت مصيبة لتنشر حكاية الظلم والرهبوت لقسوة الأيام ومراتها، لكنها في مجملها تحمل روح "القصة العالمية"، "الإنسانية" التى ستخلد الكاتبة، كما خلدت قصة مريم أيضا.ً 

تظل هناك كلمات لا نستطيع التفوه بها، نهرب منها، نطليها بطلاء ساحر، نخفى خوفنا؛ لكن شمس الحقيقة تأبى إلا أن تطلعنا إلى قصة من النوع الخالد، ورواية إنسانية بامتياز، بعيداً عن  أوامر ونواه للديانات، لكنها رواية: حقيقة كانت أم خيالاً، تطرح أسئلة شائكة، وتفضح عرينا المجتمعى، وتوقفنا عند إنسانيتنا الغائمة، حيث للحقيقة وجوه مغايرة، وللحب وجوه مختلفة، وأبدية أيضاً.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
في رثاء الرواية (5)..آلة تزوير الكتب

"بوح الجدران".. صوت الشباب وصراع الهوية

في رثاء الرواية (4)

رحلة الكمان التي تحكي ما حدث في برلين

في رثاء الرواية (3)

في رثاء الرواية (2)

في رثاء الرواية ( 1 )

"صالة ا?ورفانيللي" ما بين التاريخ والحبكة البوليسية

المُسيّرون

" كقطة تعبر الطريق" ..والبحث عن مشتركات إنسانية بعيدا عن الهويات المحلية

الحداثة والعزلة داخل الأسرة في رواية "يتحـدّثون بمفردهم"

"النوافذ الزرقاء" والموت والبيت والاغتراب

دار المعارف تقدم "إيزادورا" شهيدة الحب

محمود إبراهيم يُحول روايته "زهران المارد" إلى عمل درامي للتلفزيون

سبرت رائعته "الجريمة والعقاب" أغوار النفس البشرية ديستوفيسكي.. الحبر الأعظم للرواية الروسية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر