سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الجمعة,30 اكتوبر 2020 08:54 م - القاهرة      

  تراث شعبي

أركيولوجيا التراث والثقافة البدوية في سيناء

القاهرة 29 سبتمبر 2020 الساعة 11:31 ص 

بقلم: حاتم عبد الهادي السيد


احتلت سيناء مكانة متميزة لأسباب دينية وتاريخية، كما تعرضت لحروب مستمرة تجاوزت تأثيراتها الحدود الإقليمية إلى العالمية، وقد حاول الاستعمار طمس معالم انتماء سيناء لمصر والعروبة، لكن التراث المتمثل في الموروث الشعبي "الشفاهي" استطاع أن يقف في وجه تلك المتغيرات المختلفة ومع بداية القرن التاسع عشر أصبحت سيناء محط أنظار الدوائر الاستعمارية، ونجح الاستعمار في مخطط عزل سيناء أرضاً وبشراً، وتمثل ذلك في الاحتلال الإسرائيلي عام 1967م، وما تبعه من مخططات مثل فكرة تدويل سيناء وغيرهـا ، إلا أن البدو –هناك– قد أفشلوا هذا المخطط المعروف "بمؤتمر الحسنه" ، كما أفشلوا الكثير من المخططات العسكرية بعد ذلك.

وبعد صدمة مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، وفشل تمرير فكرة تدويل سيناء أشار رجال المخابرات وخبراء الموساد على حكومتهم بأن أفضل وسيلة لترويض البدو هو التعرف عن قرب على أسلوب تفكيرهم ونواحي فلسفتهم ومثلهم الأخلاقية والاجتماعية، لذا دفع الموساد بمجموعة من الباحثين الأجانب والإسرائيلين عام 1970م لجمع وتدوين تراث بدو سيناء إلا أن مدافع حرب رمضان (أكتوبر 1973) قد خيبت آمال الصهاينة في سرقة الأرض والشعب والتراث.

لذا فإن جمع وتدوين التراث في بادية سيناء له أسبابه ودوافعه ولعل أبرز هذه الأسباب ما يلي:

1- إن تراث بادية سيناء هو جزء لا يتجزأ من التراث المصري العريق، لذا فإن جمعه وتدوينه هو مطلب وطني وقومي، إذ التراث من أهم دعائم وأركان الأوطان والأمم.

2- إن سيناء غنية بتراثها الشفاهي ولابد من الإسراع في تدوينه قبل موت الحفاظ كما أن المصادر والمراجع المكتوبة لا تسعف أي باحث وطني يتطلع للأمانة والموضوعية.

3- إن زحف المدنية وتطور الحياة الحديثة ومشروعات التنمية الشاملة، والغزو الفكري لعقلية البدوي من شأنه أن يؤدي إلى اكتساح حياة البادية بصورتها التقليدية وهذا يجعل السرعة في هذا المقام مندوبة إن لم تكن ضرورة علمية وتاريخية.

4- إن تدوين التراث البدوي سيؤدي بالضرورة إلى دراسته وتحليله وتقديم النموذج المصري لحل إشكالية البداوة في الوطن العربي والتي تعد –حتى الآن– واحدة من أبرز عوائق التنمية والتطور.

5- إن جمع التراث يمثل أهمية قصوى لأبناء بادية سيناء لجمع علوم أجدادهم وآباء أجدادهم خاصة أن ما كتب عنهم في السابق قد أثار حفيظتهم لمخالفته الحقيقة والواقع، وبعده عن المصداقية.

ولكل ما تقدم وغيره، فإننا بحثنا في بطون الكتب فما وجدنا غير نزر يسير لا يشبع الذائقة الثقافية ووجدنا أن اتباع أسلوب الدراسات الميدانية -في هذا المجال- هو الأسلوب الناجع لثقب أغوار الصحارى للوصول إلى أغوار الحقيقة ومنبعها؛ لذا كان علينا أن نسلط الضوء على تلك الحلقة المفقودة من ثقافتنا العربية وأعنى بالتحديد الثقافة الشعبية الشفاهية. وإذا علمنا أن الثقافة الشفاهية تشمل محاوراً وتفريعات كثيرة وتحوي على: اللغة (اللهجة)، العادات والتقاليد، المعتقدات الشعبية، الأزياء والحلي، الطب الشعبي، القضاء العرفي، الشعر البدوي، والأنثروبولوجيا والاجتماع، والسلالات، والأجناس، والجغرافيا البشرية، وغير ذلك، فإن الضرورة تقتضي منا أن نقف على إحدى هذه المحاور حتى يمكن لنا أن نتعرف إلى ذلك التراث الهائل لبادية سيناء العربية. ولنا بعد ذلك أن نعرض لبقية المحاور إتماماً للفائدة، وتعميقاً للدرس التراثي الشفاهي. ولقد ارتأينا أن نبدأ "بالمعتقدات الشعبية" لأنها تجعلنا نقف على طرائق التفكير عند هؤلاء البدو، كما أنها تمثل المدخل المناسب لمعرفة أصول العقيدة التي يؤمن بها البدو هناك، علاوة على أنها تطلعنا على بعض من عادات وتقاليد البدو في شبه جزيرة سيناء.

(المعتقدات الشعبية):

سيناء أرض القداسات، تعاقب على سكناها اليهود، إلى جانب المسيحيين في الجنوب، وعاشوا جنباً إلى جنب مع البدو المسلمين، فلا غرو أن تختلف المعتقدات من عصر إلى عصر، ومن زمان إلى زمان، وما يهمنا في هذا الكتاب هو معتقدات البدو الشعبية، وتفكيرهم وخرافاتهم ودينهم.. ويجب بداية أن نقرر بأنه يصعب الفصل هنا بين العادات والتقاليد  وبين المعتقدات، إذ المعتقد يخص الجانب الديني والروحي والسلوكي الخاص بتفكير هؤلاء البدو، وبالتالي يصعب الفصل بين السلوك العملي وبين ما يفكر فيه البدوي وما يعتقد به.. وعلى أية حال فسنركز هنا على الموروث الحياتي لأولئك البدو حتى يمكن أن نستخلص منه طرائق التفكير، وأصل العقيدة التي يؤمن بها البدوى.

وفى البداية نقرر بأن بدو سيناء متدينون بطبعهم، يدينون بالإسلام كدين،  وإن كان بعضهم يكنى مسلماً، لكن لا يصلي إلا نادراً، ولكن مع ذلك يؤدي أغلب الأركان فهو متدين بطبعه يقدس حقوق الآخرين ويحترم آدميتهم، وكان النزوع إلى إفشاء العدل وإحقاق الحق وإن غلبت هذه النزعة بعض سمات قبلية تمثلت في المثل البدوي القديم: "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً" فكان النصر هنا بدافع قبلي يمتد إلى النسب والقرابة، وإن جنح أغلب البدو إلى التعقل وعدم التهور في الغالب.

وإلى جانب "الدين" نرى أن البدو يعتقدون في كرامات الأولياء الصالحين فيتبركون بهم لنيل كراماتهم، وينذرون النذور ويذبحون الذبائح عند قبور هؤلاء الأولياء اعتقاداً منهم بأن ذلك سبباً من أسباب قبول النذور ببركة هؤلاء الأولياء الصالحين كما كان البدو –قديما– يقدسون بعض الأشجار ويتبركون بها، وكذلك بالأحجار، فكانت الرجوم والقبور والأضرحة، شواهد على هذه المعتقدات التي نشأت بين البدو.

كما كانوا يعتقدون بوجود أولياء مفسدين وكانوا يرجمونهم بالحجارة ويصبون عليهم الشتائم ومن هؤلاء المفسدين "مصبح الوالي المفسود" على درب الحج المصري في وادي المشتى، و "عمرى" الوالي المفسود في أعلى" وادي الأبيض" على بعد 10 أميال من خرائب "العوجاء" على درب "غزة" وكانوا يرجمونهم بالحجارة اعتقاداً منهم بأن ذلك هو عين الصواب تشاؤماً تارة، واعتقاداً بأنهم يفعلون ذلك حتى لا تصيبهم الأرواح الشريرة بالأذى تارة أخرى، وكانوا يزورون القبور في المواسم والأعياد، ويدفنون موتاهم بالقرب من قبور هؤلاء الصالحين تبركاً بهم وشفاعة لموتاهم، كما كانوا يبنون فوق هذه القبور أضرحة، وقبابا، ومقامات.. ويقومون بتقديم الذبائح، من ماعز وإبل وأغنام شفاعة للميت من جانب، ومن جانب آخر وفاء لنذر أو تمنياً لقضاء حاجة أو لشفاء مريض أو زكاة عن أنفسهم وراحة لأجسادهم وأبنائهم وأحفادهم.

"أربعاء أيوب"

وفي سيناء تتناثر قبور الأولياء بالعشرات؛ إذ أن البدو عندما يموت لهم شيخ صالح يبتنون له ضريحاً وقبة ومقاماً اعتقادا بصلاحه، كما كانوا يذبحون للأنبياء.. ومن الأنبياء الذين يتم الذبح لهم وإقامه شعائر الزيارات في المواسم والأعياد: النبى "هارون" في طور سيناء، كما كانوا يتبركون بالبحر وزيارته، ويذبحون له الذبائح، ويعقدون عنده خيامهم وخيولهم وإبلهم وأغنامهم، ويذهبون إليه في أوقات معينه من السنة، ثم يقومون بأخذ جلود ورؤوس وأرجل هذه الذبائح فيقذفونها في البحر قائلين: "هذا عشاك يا بحر" ، ثم يقومون بطبخ باقي اللحم فيأكلون منه ويطعمون المارة، وهذا يحدث غالباً في مدينة العريش مرة كل عام يوم الأربعاء قبل "شم النسيم" ويسمى "أربعاء أيوب" ويقــال إن "أيوب" عليه السلام شفى وبرأ من الأمراض عندما اغتسل في البحر المتوسط في العريش. وفي أربعاء أيوب ينزل الرجال للاستحمام في البحر من الصباح وحتى قبل العصر، وتنزل النساء بملابسهن من قبيل غروب الشمس حتى بعد المغرب، وهم يفعلون ذلك إما للشفاء من مرض معين، وإما للتقرب من الله والدعاء بشفاء النساء من العقم حتى يتم الحمل وإنجاب الأطفال.. وقديماً يحتفل السواركة والبياضين والأخارسة بهذا اليوم غير أن السواركة: يتمون هذه الزيارة بدون احتفال ويذهبون من المغرب إلى صباح اليوم التالي ويذبحون في أي مكان على شاطئ البحر بين رفح والعريش وليس عند ضريح "النبى ياسر" بالعريش، غير أن البياضين والأخارسة من سكان "قطية" كانوا ينزلون البحر عند "المحمديات" بالقرب من مدينة الفرما فيحتفلون بأربعاء أيوب احتفالاً خاصاً فيقيمون الزينات، ويتسابقون على الخيل والهجن، وتستمر الاحتفالات لمدة ثلاثة أيام. وكان هذا في القديم؛ أما الآن فإن الاحتفال يكون بذهاب بدو سيناء وحضرهم بعد صلاة الظهر وقرب صلاة العصر إلى البحر يستحمون ويذبح منهم من يذبح تقرباً لوجه الله ثم لا يرمون جلود هذه الذبائح ولا أي شيء منها في البحر، بل يوزعونها لوجه الله تعالى، إلا أنهم

ما زالوا يعتقدون "في حمل النساء" اللاتى لا يحملن إذا ذهبن واستحممن في يوم أربعاء أيوب.

"التبرك بالأشجار والأحجار"

ومثلما يعتقد البدو بالبحر ويزورونه ويقدمون له الذبائح فإنهم يفعلون ذلك مع الشجر فيزورونه تبركاً، ففي مدينة رفح تزور النساء شجرتي سدر تدعيان "المقرونتين" ويقال لكل منهما "الفقيرة"، فكانت النساء تكرمن هاتين الشجرتين وتنذرن لهما النذور، ومتى جئن للزيارة وضعن شيئاً من آثارهن فيها وأنرنها بسرج الزيت كما يفعل البدو كافة عند زيارة الأولياء، كما وجد بطريق "لحفن" غابة صغيرة من شجر "الطرفاء" تدعى الفقيرة –أيضا– يزورها العرب للتبرك ، وهم ينيرونها ويودعون عندها حبالهم وأشياءهم، كما يوجد في صحن قلعة نخل شجرة سدر قديمة كان الأهالى يعتقدون بأنها "ولية"، وينيرونها بالسرج ويذبحون عندها.

كما كانوا يتقربون "للقبور" إذ إن أصحابها ذوو كرامات. ففي وادي "صلاف" بالقرب من ملتقى رأسيه يوجد قبر الشيخ "رزة" في جبانة أولاد سعيد، فإذا فقد لأحدهم حمار أتى إلى هذا القبر وقال: "يا شيخ رزة أنا داخل عليك، تحمي حماري من الضياع"، ثم يشرب القهوة عنده ويقرأ الفاتحة وينصرف فلا يلبث أن يجد حماره.

"بئر القدس"

وكان البدو يعتقدون أن الأرواح تجتمع في "بير القدس" إلى يوم الحساب فيذهب الصالحون إلى الجنة، والأشرار إلى النار، وحكى الشيخ "سليمان ميعوف" من الرميلات قال:

قيل لبدوية فجعت في ابنها أن روحه في بئر القدس فذهبت إلى البئر ووقفت عند فمها ونادت ابنها باسمه فأجابها الصدى فلما سمعت الصوت ظنت أن ابنها يجيبها فرمت بنفسها في البئر وماتت، ومن ذلك الوقت وضع البدو شبكة من الحديد على فم البئر وهذه البئر هي بئر "الورقة" في "هيكل سليمان" الذي حوله الإمبراطور "يوستينيانوس" إلى كنيسة ثم حوله المسلمين إلى الجامع المعروف الآن بالجامع الأقصى.

"ختان الأولاد"

ومن عاداتهم في التبرك أكل اللحم عند ختن "الأولاد" فنراهم يعلقون رؤوس الذبائح في أوتاد ويتبارون في رمي هذه الرؤوس بالرصاص وكل منهم يطلق رصاصة فإذا أصاب رأساً أخذه، وأخذ معه فخذاً وتسمى هذه الفخذة "طعمة البارودة" تبركاً يختن الولد وافتخاراً بالحذق والمهارة في الرماية.

"المعتقدات الطبية"

وفي "معتقداتهم الطبية" عندما يصاب أحدهم بجرح في غزوة يتم كيه بالنار، أو يخيطون الجرح ويغسلونه كل يوم بمستحلب "روث الحمير" مدة أربعة أيام ، ويغلون البصل بالماء ويصفونه، ويغسلون به الجرح ويسقون العليل منه لمنع تعفن الجرح ودفع أذى الرائحة ثم يغلون "المر" بالسمن ويجعلونه دهاناً فيدهنون به الجرح أربعين يوماً حتي يبرأ، كما يقومون بتبخير المصاب بالحمى بشعر الضبع أو بجلد القنفذ، وتقوم النساء بحرق صغار العقارب وصحنها لهم حتي لا يؤذيهم لسع العقارب.

ولا شك أن الجهل والأمية وعدم وجود أطباء كان سبباً من أسباب انتشار الخرافة وتأخر هذه الجماعات وعدم مواكبتها للتقدم.

"الاعتقاد بالحسد"

والبدو يعتقدون "بالحسد" وأن عين الحسود تصيب، لذا يتم رقي الأبناء بتعليق خرزة في أعناق الأطفال، حتى الإبل والماعز يعلقون في أعناقهم هذه الخرزة اعتقاداً منهم بأنها تنجي من الأعين، كما يتشائم البدو من عواء الكلب من بطنه، كذلك من رغاء الإبل، ويتفائلون بيوم الجمعة وفلج السن، والسفر يومي الجمعة والإثنين، كما نراهم عند رؤية الهلال يهللون ويقولون: "ياللي سلمتنا في اللي زل…. سلمنا في اللي هل…. يا الله حلوية، ياالله جلوية.. يا الله دعوات أولاد الحلال".

كما يتم رقي الأغنام حتى لا يصيبها حسد، أو ذئب جائع أو ضبغ أو سبع أو نمر، ويقولون في مثل هذه الحالة: (معزانا كورة كورة، عليها قطيفة الله منشورة، إذا جاء من الوادي لجامه هادي، وإذا جاء من العدوة لجامه هدمه، وإذا جاء من الباطين لجامه شريط، وفي إذانه فاس، وفي خشمه فاس، وفـي ايده فاس، وفي رجليه فاس، نرميه في البحر الدواس، بيننا وبينه الخلة، وسبع جمال محملة غلة).

وهم يفرحون عندما يولد صبي ويتكدرون عندما تولد صبية، كما يتبركون ببعض الأحجار ويزورونها يتبركون ببعض القبور والأضرحة، فيتباركون بالشيخ "الفالوجي" و "بالنبي ياسر" و "البراقين" و "الشيخ نصار" والشيخ "عيد أبو جرير" و "الشيخ جبارة" وقبة الشيخ "عبد الله" وغيرها… إلا أن أكثر البدو وحتى الحضر عندما تسألهم عن أصول هؤلاء الشيوخ فإنهم لا يعرفون هؤلاء، ولا يعرفون إلا أنهم من أولياء الله الصالحين، حتى تسميه بعض الإبل يدخلها الخرافة. ومن هذه التسميات تسمية الإبل الأصيلة "بالزريقي" ويحكى أن راعياً في قبيلة كان يرعي إبل سيده في أحد الأودية، فهب إعصار على ناقة من نياق سيده فألقحها فولدت قعوداً، ولم يطلع علي السر سوى الراعي فانتظر حتى حان أوان أجرته وهي على عادة العرب " مفرود ـولد الناقةـ يختاره من إبل سيده فجعل شوكة تحت لسان القعود الذي هو ابن الناقة التي ألقحها الإعصار، وكان لون القعود يميل إلى الزرقة، فأسماه "زريقان" فلما بلغ أشده أعلن خبره وأذاع سره فرغب فيه البدو وألقحوا نياقهم منه فكان نسل زريقان، وهذه الرواية تدل على مدى تصديق العرب للخرافات وأن الناقة يمكن أن تحمل من إعصار أو من شيء آخر.

والبدو يقيمون بجانب القبور "رجوماً" من الحجارة لمعرفة مكانها وقد يقيمون هذه الرجوم عند بعض الأشجار للنهي عن قطعها، لما تحمله من قداسة، ودفعاً للأذى الذي قد يصيب من يقطع هذه الأشجار، كما يعتقدون أن بعض هذه الأشجار تقطعها الأشباح أو أنها نمت نمواً شيطانياً مثل "العادر" فلا يقربونها في الليل وتصبح مصدراً للقصص الخيالية كقصص الأشباح والعفاريت.

"الاعتقاد بالنجوم والأفلاك"

كما يعتقدون في "النجوم" ويهتدون بها، ففي أول الخريف عند مطلع نجم "سهيل" ينزل القمر "العقرب" وهو ابن ليلة فيسمي "القران"، "قرين ليلة" وفي الشهر التالي ينزلها وهو ابن ثلاث فيدعى "قرين ثلاث". وفي الشهر الثالث ينزلها وهو ابن خمس فيدعى "قرين خمس". وفي الشهر الرابع ينزلها وهو ابن سبع فيدعى "قرين تسع". وفي الشهر السادس ينزلها وهو ابن اثنتي عشرة ليلة فيدعى "قرين". وفي الشهر السابع يعود إلى دوره الأول فينزل العقرب وهو ابن ليلة فيدعى قرين ليلة ويخرج منها وهو ابن ثماني وهكذا. والبدو في ليالي القران السبع من كل شهر لا يسافرون ولا يغزون ولا يباشرون عملا جديداً‎إلا مضطرين؛ لأنها في اعتقادهم ليالى شؤم خصوصاً الليلة السادسة؛ إذ يكون القمر في "الشوكة" وفي هذا يقول شاعرهم:-

أحثك من العقرب وشولتها ولو فاتك من الرزق كل مطلوب

سيفي هرب على عرقوب ناقتي وخلى دماها ع الحماد كبوب

وأما الليالي التي لا يكون بها قران فلا يتشاءمون منها. ومن ذلك قول شاعرهم:

ليالي عشار الصيد ليالي ولادة ليالي سعايد ما بهن قران

وأسماء الجهات الأربع عندهم هي: الشمال أو البحر، القبلى، والشرق، والغرب.

وهم يعتقدون في الوشم.. ويعدون جمال المرأة في الوشم، مع أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) نهى عن الوشم فقال صلى الله عليه وسلم: "لعن الله الواشمة والمتوشمة"، وعندهم الوشم من الجمال، يقول شاعرهم:-

يا بنت ياللي هالعه باللثام بلى تخطي ع الحنك حبر ووشام

ياللى تقولوا وصفنا مطر شاتى حب البرد بيض الثنايا ولو قام

مسهى برمش العين رقد الحمام وتقول موجوعاً على نعاس لو نام

ويعتقد البدو أن الحداد على الميت فرض واجب على النساء، ويمتد الحداد أربعين يوماً إلى سنة كاملة، لا تلبس فيها المرأة الحلي، أو ثوباً جديداً بل يتشحن بالسواد، ويخلعن البراقع ويتلثمن بخرقة سوداء ، ولا تخرج النساء إلى زيارة أو فرح، ثم يقومون بترك ثوب من ثياب الميت فوق قبره فيأخذها عابر، أو تبلى، ثواباً للميت.

إذا أراد أحد البدو أن يشهد أحداً على شيء وقع في حضوره فإنه يقوم بعقد عمامته ويقول له: "هذه شهادة معك تضوي وياك في المراح، وتمشي في المسراح توكلة وأمانة".

وتكثر المعتقدات في بادية سيناء، ودليل هذه الكثرة انتشار الخرافة وسذاجة الكثيرين الذين يصدقون كل حادثة إلا أن الكثيرين من العواقل والشيوخ لا يعترفون بمثل هذه الخرافات ويعدونها جهلا وبدعا.

ولا شك أن مجتمعاً تكون فيه العقيدة مزعزعة غير راسخة وتقل فيه تعاليم الدين الأصيلة لهو مجتمع فطري منغلق تسوده الخرافات ويعم على عقل أبنائه الجهل، ومع ذلك لا يمكن أن ننفي وجود عقول راسخة مفكرة وشعراء مجيدين وشيوخ عقلاء يوجهون الناس وينهونهم عن مثل هذه الخرافات ومع هذا فإن البدوي قديما يعترف بالخرافات ويعتقد بكرامات الأولياء، والأشجار، والأحجار، ويتشائم ويكره ويحب حسبما اكتسب من خبرات، وحسبما رأى أهله وذويه يفعلون ذلك فالفطرة تعم. والطبع يغلب التطبع،  وهذا حال البدوي في القديم، أما الآن بعد دخول المدنية إلى سيناء، وزحف الحداثة والتكنولوجيا إلى الصحراء، ودخول أبناء البدو المدارس والجامعات، فإن البدوي لم يعد يذهب للعراف ليسأله، أو لشيخ القبيلة فيستفتيه؛ إذ العلم أنضجه فعرف الحق من الباطل، وعرف الحقيقة من الخرافة فتثبث بالعلم، وتعقل وبدا يذهب للطبيب ليعالجه، وابتعد عن الوصفات البلدية المجربة والخرافات المستعملة، فخفت دور شيخ القبيلة، وقلت الخرافات وإن بقت العادات والتقاليد النبيلة كحسن الضيافة، والكرم وحب الفروسية، وقل التعصب واختفى المثل "انصر أخاك ظالما ومظلوما" فعرف البدوي إن كان أخوه ظالما فإنه يجب أن يكفه عن الظلم وبذلك بدا عهد جديد في البدايه؛ لذلك عندما غزت المدينة البادية ورأينا تحول البدوي في ملبسه ومأكله ومشربه وأسلوب حياته، لأدركنا أن الضرورة تحتم جمع هذا التراث حتى لا يندثر؛ لأنه يمثل تاريخا لشبه الجزيرة. كما أنه يمثل ردحا من الزمن قد يستفيد منه الأبناء في حياتهم، ومن ثم يبتعدون عن كل ما يشين الإنسان والإنسانية، وحتى يبقى لشبه الجزيرة السيناوية تراثها الذي ترتكز عليه وإلا فلا حضارة لأمة أو منطقة دون مرتكزات تراثية ثقافية حضارية ترتكز عليها وتستقي منها ما ينفعها ويطور من حياتها، وإلا أصبحت المدينة نبتاً شيطانياً وتقليداً فقط، ولكن الاتكاء إلى التراث والقومية والدين يجعل أخذنا بالمدنية له أسبابه، ولكن يجب الاحتراس عند الأخذ بأسباب تلك المدنية وذلك التمدين، وهذا الاحتراس وهذه الحيطة أساسها الاحتفاظ بقيمنا العربية، وهويتنا القومية وديننا الإسلامي الحنيف، ومن كل هذا وجب ضرورة حمع التراث الثقافي ليصبح سلاحا وقت اللزوم، نحارب به ونتكئ عليه حتى يمكن أن نقول: هذا شعب عربي آخذ بأسباب التقدم والمدنية له هويته وكيانه وتاريخه العريق. ومن هذا اقتضت الضرورة البحث في المعتقدات الشعبية السيناوية؛ لنقارن بين بدو الأمس وبدو اليوم، ولنأخذ من المدنية الحديثة ما يخدم البادية وينميها في كل مجالات التنمية المختلفة.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
وزيرة الثقافة تُسلم شهادات تخريج الدفعة الأولى للدراسين بمبادرة "صنايعية مصر"

أركيولوجيا التراث والثقافة البدوية في سيناء

وزيرة الثقافة تتسلم شهادة تسجيل منظمة اليونسكو للنخلة بالقائمة التمثيلية للتراث الإنساني

وزيرة الثقافة تترأس الاجتماع التنظيمى للجنة العليا للتراث الثقافي غير المادي

الشخصيات التراثية الشعبية في عروض المسرح المدرسي بأكاديمية الفنون

الحدوته ودورها التثقيفى

مراكب فولكلور البحر تصل أكاديمية الفنون للعرض بمتحف الفنون الشعبية

ثوب المرأة البدوية في شمال سيناء

تاريخ الثورة وفنون الأدب الشعبي

البطَل في الوجدّان الشعبي

الفولكلور والماركسية

كعك العيد عادة نقشها القدماء على ورق البردي

عادات وتقاليد جزائرية مميزة في رمضان

فانوس رمضان وأغانيه .. دِراسة ميدّانية

احتفالية المولد .. كرامات آل البيت مدد بلا عدد

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر