افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الجمعة,25 سبتمبر 2020 05:30 م - القاهرة      

  رواية

ميلان فيشت وروايته المرشحة لنوبل

القاهرة 21 يوليو 2020 الساعة 11:03 ص

Füst Mil?n - Home | Facebook

بقلم: د. عبدالله عبدالعاطي النجار

ميلان فيشت "Füst mil?n"، كاتب وشاعر مجري كبير، مؤسس الشعر الحر في بلاده، الحائز على جائزة باومجارتن الأدبية أعوام 1932 و1935 و1945، وجائزة كوشوت عام 1948، والذي تم ترشيحه لنيل جائزة نوبل في الآداب في عام 1965 بعد ظهور النسخة الفرنسية لروايته الأشهر "حكاية زوجتي". وتكريما لذكراه اختارته الأكاديمية الأدبية الرقمية في عام 2000 ليكون عضوا من أعضائها. 

ولد ميلان فيشت في 17 يوليو عام 1888، في بودابست، باسم كونشتانتين. نشأ الطفل الصغير بين ظروف أسرية مضطربة. كان أبوه، مارتون فيشت، شخصية غير مسؤولة ومستهترة، يعيش بأسلوب غريب. مات في ريعان شبابه، ولم يكن عمر ابنه ميلان حينذلك قد تجاوز الثامنة. لذا ليس لكاتبنا أي ذكرى عن أبيه إلا مجرد حكايات لا تخلو من الشكوك. تأخذ الأم، يوزافين فايس، على عاتقها مسؤولية تربية ابنها، ويساعدها هو في ذلك لضيق المعيشة. ينهي الولد دراسته بالمرحلة المتوسطة في أكثر من مدرسة ويضطر في أثناء ذلك للقيام بأعمال عَرَضية لتأمين لقمة العيش في ظل الظروف الصعبة التي تحيط به، فأحيانا يعمل حمّالا وأحيانا أخرى مرافقا لسائق عجوز. ومن رحم هذه الظروف ولدت روايته الجميلة "شباب الولد النبيل كونشتانتين". ثم بدأ في دراسة القانون والاقتصاد، لكنه كان يؤجل امتحاناته باستمرار. ربما كان يلعب دورا في ذلك اختلافه الدائم مع أمه، بالإضافة إلى الظروف والأحوال المحيطة التي خلقت فيه مبكرا ميولا للحزن العميق. عندها كان نداء الموهبة. توالت أعماله بدءا من عام 1908 وحقق انتشارا ونجاحا غير مسبوق بالعديد والعديد من الأعمال الخالدة التي تعاد طباعتها ونشرها وترجمتها باستمرار. توفي بعد صراع مع المرض في عام 1967.   

أما عن رواية "حكاية زوجتي" فقد ظهرت عام 1942 بعد عمل دؤوب ومتواصل استمر لقرابة السبعة أعوام. نجح ميلان فيشت في تحقيق التركيبة الفريدة للفن الجديد والحداثة الطلائعية في عصره، وهو يتبع الواقعية المصورة للروح الإنسانية في القرن التاسع عشر، وفي نفس الوقت يطور نهج القرن العشرين الجديد بشكل مميز. قدوته في المقام الأول تولستوي – لكن شكسبير هو المعلم الأهم في نظرياته الجمالية بالكامل. 

بطل روايتنا الرئيسي هو الراوي نفسه، القبطان الهولندي جاكاب شتور. تبدأ الرواية بأمر خطير جدا: "أن تخونني زوجتي، أمر توقعته منذ وقت طويل... لكن أن تخونني مع هذا... إنني رجل يبلغ طولي قدما وبوصة، وأزن مائتي وعشرة باوندات، أي أنني عملاق حقا كما اعتادوا أن يقولوا، لو بصقت على هذا لمات."

يعيش شتور حياته كقبطان في حقبة ما بعد الحرب العالمية الأولى، إلى أن يتعرف على معلمة فرنسية رقيقة، تدعى ليزي، ويتزوج بها. تدور الرواية حول هذا الزواج وتذكُّر كل تفاصيله. يحكي شتور عن زوجته الفرنسية، ذات الجسم النحيل، التي عندما تمشي في الشارع، تكون كمن تريد أن تقول: حتى وإن كنت صغيرة الجسم، فإنني موجودة في هذا العالم. وبالفعل، كان لهذه السيدة وجود كبير في هذا العالم، حيث كانت تتنقل بين مثلث يتشكل من باريس ولندن وبرشلونة، لكن القبطان يدور حولها بلا توقف في طرق الملاحة بالبحر المتوسط، محيطا بخيانات المعلمة الصغيرة، وكانت تختلف ردود أفعاله بين الانفعال والغضب في بعض الأحيان وغض الطرف والعفو في أحيان أخرى، وفقا لثقافته الغربية. 

تدور أحداث الرواية في وقت ما من ثلاثينيات القرن المنقضي، ويتطرق الراوي إلى الأزمة العالمية الكبيرة، لكنه لا يتحدث عن الحرب ولا عن الحركات اليسارية العصرية في تلك الفترة. 

يدخل جاكاب شتور في سنوات شبابه، بالتحديد عندما كان يبلغ من العمر 13 ربيعا، في مغامرات مراهقين مع مربيته الفرنسية، وبالرغم من ذلك يدعي الرجل الذي يتمتع ببنية جسمانية ضخمة، أن النساء لا يثرن اهتمامه. عندما يصير قبطانا، ينشغل بعمله في المقام الأول، ثم بتناول الطعام والشراب، ولم يكن يتجاوز اعتقاده عن الروح أنها: "إضافة مؤلمة". أصبح قبطانا في سن مبكرة، يعتمد على نفسه. جمع ثروة متواضعة وبعض الأملاك الصغيرة. 

وفي إحدى رحلاته البحرية، يدعو القبطان بعضا من أصدقائه البحارة إلى سفينته الراسية في ميناء نابولي بعدما يقوم بالتسوق وشراء أشياء كثيرة. يشرب الكثير من الخمر في إحدى الحانات، وفي النهاية يشعر أن معدته قد فسدت ويلقي بباقي الطعام والشراب في البحر بغضب. تبعده هذه المغامرة عن الأصدقاء والخلان، ويكره على إثرها الناس، يصاب بعسر الهضم، وفي النهاية يرشده محلل نفسي إلى النساء كعلاج لما يعاني منه. تُرى هل يكون هذا العلاج ناجحا؟

هنا يتعرف شتور على ليزي، المرأة الفرنسية الرقيقة جدا، لكنها منحطة جدا أيضا، تسميه العم الدب لضخامة جسمه، ويشعر معها بحالة جيدة. يفكر في نفسه: لماذا لا أتزوج بهذه المرأة؟ لِمَ أبحث كثيرا؟ وبالفعل سرعان ما يتزوجها؛ إذ أن مثل هذا الأمر يتم بسهولة عند القباطنة؛ إذ ليس للزواج قدسية كبيرة عندهم – على حد قول الراوي –، كما أنه يعتقد أنه تجاوز أمورا مقدسة كثيرة، تظهر من خلال أحداث الرواية.

كانت هذه المرأة تعيش في مينوركا في صحبة من جنسيات مختلفة، ذات مزاج طيب، ليس غريبا عنها العشق الحر – يأتي بها القبطان من هنالك وينتقلان للعيش سويا في باريس. لكن سرعان ما يتسلل وراءها واحد من صحبتها السابقة.

في تلك الفترة، في منعطف الأزمة الاقتصادية في الثلاثينيات، عاش البحارة أيضا أوقاتا صعبة وافتقر القباطنة. اضطر شتور إلى اللجوء إلى ثروته الصغيرة، بسبب كثرة إنفاق زوجته المسرفة. ولأن شتور كان يقود سفنا كبيرة ناقلة للبضائع والسلع، رحلاتها صعبة وطويلة، وكان يريد أن يكون قريبا من زوجته، فقد بحث في لندن عن صديقه البحار اليوناني القديم، كودور، الذي أصبح للتو يملك أسهما رئيسية في شركة تأمين، ويطلب منه أن يبحث له عن عمل على بواخر صغيرة ناقلة للركاب؛ حيث كانت السياحة البحرية في تلك الفترة بعد الحرب العالمية الأولى في طور الازدهار. يعده صديقه بتلبية رغبته، لكن شتور لا يعرف حقيقة كودور بعد، تُرى هل يكون له تأثير على علاقته بزوجته؟

يقود القبطان شتور سفينة ركاب ناقلة لبعض البضائع أيضا متوجهة إلى الإسكندرية، وتشتعل النيران في الحمولة. يتعامل القبطان بطريقة مثيرة، يستخدم مسدسه الدوّار، يحاول تهدئة الركاب المذعورين والنجاة بالسفينة إلى بر الأمان، كل ذلك وسط أحداث مثيرة جديرة بالقراءة. 

في ذلك الوقت يحوم حول زوجته شاب من أصل نبيل، يُدعى بال دو جريفي، أو دادين كما تسميه رفقته، ويبقى بالقرب منهما دائما. وتقع ليزي في حبه بالفعل كما يقول القبطان نفسه.  وهنا يبدأ قلقه الحقيقي. يرافقهما الشاب طوال الوقت. يتحمله القبطان لعدم إثارة أي مشكلة. يحضر دادين كتبا إلى ليزي، ويشعر القبطان أنه كالحيوان الذي يشد العربة، فهو يكسب النقود لزوجته، بينما يهتم الشاب النبيل بها روحيا. 

يحرص القبطان على التعامل بشكل لطيف مع الموقف. ينصحه دادين بالذهاب إلى لندن لأن هناك فرصا جيدة لكسب مال أكثر. يخطر ببال شتور مجددا صديقه كودور الذي يعمل بالتأمين أيضا، ومن المحتمل أن يكون بحاجة إلى متخصصين في هذا المجال، ويقرر أن يكتب إليه رسالة. يريد بسفره إلى لندن أن ينأى بزوجته عن ذلك الشاب. يدور في خلده أن يبقى في لندن خمسة أعوام ويلملم شتات نفسه، لن يكون عجوزا جدا إذا ما بلغ عمره حينذلك سبعة وأربعين عاما، وسيصير عمر زوجته حينها خمسة وثلاثين عاما، وهذا كاف لأن تستقر نفسيا. وعندها يمكنهما العيش سويا في هدوء واطمئنان... 

يتبع ذلك دوامة من الأحداث، يقع العشق في قمتها، يريد القبطان الطلاق، تريد الزوجة تسميم نفسها، ويتبين خلال كل تلك الأحداث أن كلا الطرفين لا يستطيع العيش على طريقته الخاصة مع الطرف الآخر، ولا بدونه أيضا. كل ذلك يرسمه الكاتب باحترافية شديدة ورؤية شائقة.       

يدخل شتور في أثناء ذلك في مغامرة أخرى مع فتاة أيرلندية كان قد تقابل معها صدفة على متن السفينة المشتعلة وأعجبت به بشدة كقبطان وقائد. ومن جهة أخرى يبدو في نقطة ما أنه استرد عشق زوجته له من جديد. في الازدواجية الأبدية لعلاقة الرجل والمرأة كل واحد منهما يريد أن يرى الآخر بشكل مختلف، وكلاهما يحب بطريقة مختلفة، لذا لا يمكن أن يتشكل بينهما تضامن عميق حقا بسبب هذا الاختلاف. ويزيد القبطان شتور،  الذي يسجل هذه الأحداث مؤخرا، كل هذا بإبراز الاختلاف النوعي بين الرجل الشمالي – الهولندي – والمرأة الجنوبية – الفرنسية –. شتور يعشق ليزي للغاية، لكنه لا يستطيع تحمل أفعالها ولا يطيق خيانتها. وفي النهاية، يقبل الدعوة إلى لندن ويسافران. وبكل سرور تتبعهما الفتاة الأيرلندية المحبة لشتور، ويختفي دادين مؤقتا.

تبدأ علاقة شتور وليزي في أخذ منعطف النهاية. يقع شتورفي حب الفتاة الايرلندية، ويقتربان أكثر وأكثر من بعضهما البعض، وفي أثناء ذلك تبدأ ليزي في طاعة زوجها. (ظاهريا أم بشكل حقيقي؟). يسيطر خدر الحبين ونشوته على الهولندي حتى يصير كالسكران. يشعر فجأة أن عليه أن يترك الفتاة الأيرلندية، ثم يتراجع ويرى أن عليه أن يتزوج بها، وربما أن يسمَّ زوجته قبل ذلك. 

وفي خلال ذلك يلاحظ أن صديقه اليوناني يريد أن يتحكم فيه. عندما وصل القبطان إلى لندن قال له كودور إنه قد تأخر بالفعل وأن العمل الذي كان مخصصا له قد شغله غيره. ثم يدعوه إلى عشاء عمل ويُجلس إلى جانبه سيدتين حسناوين، وتبدأ كلتاهما في امتداح شتور والتودد إليه. يقع القبطان في حيرة ما بين الفتاة الأيرلندية والمرأتين اللتين رآهما على عشاء العمل وأعجبتا به، وعندما يخبر القبطان زوجته بأمرهما وأنه تلقى عرضا للزواج بهما تفاجئه ليزي بقولها: "كم هو مثير، بالأمس طلبوا يدي أنا أيضا".

هنا تدب الغيرة في قلب القبطان ويبدأ في مراقبة أمورها والتجسس عليها. يقلب خزاناتها ودواليبها ويفتش في رسائلها، ثم يتتبع بعض الآثار غير الأكيدة، فيجد ما يشير إلى وجود علاقة بين زوجته وشخص آخر، يعثر على صورة طفلة غير معروفة بالنسبة إليه. ربما ابنتها التي تخفي أمرها؟ يتتبع شؤون زوجته كلها؛ ويتقابل في تلك الأثناء مع صديقة كودور مرات ومرات. يوطد شتور علاقتهة بزوجته ويهمل الفتاة الأيرلندية من أجلها. ومع كل ذلك تجده غيورا على زوجته. يا له من أمر عجيب!

فجأة ينقلب كل شيء رأسا على عقب، وتأخذ الأحداث منعطفا جديدا. يعلم القبطان من كودور في لحظة متهورة منه سرا أخفاه عليه، أما الفتاة الأيرلندية فتتخذ قرارا مفاجئا. يرجع شتور إلى المنزل بندم قاصدا زوجته، لكنها تعود إلى المنزل في وقت متأخر من الليل من لهو ما (يبدو أن دادين أيضا في لندن)، ينفجر القبطان، متناسيا خياناته الشخصية، يدور القتل في رأسه، يهشِّم كل شيء حوله، الأثاث، الثريا، النافذة، تهرب زوجته بفزع، ثم ماذا يفعل القبطان حينذلك؟ يرقد بين بقايا الأشياء المتكسرة بخيبة أمل ويأس منتظرا بكل جوامع روحه أن ترجع زوجته إلى المنزل. هل سترجع ليزي إلى المنزل؟ أم أن هذه العلاقة قد صارت سحبا وسقط الحب منها إلى الأبد؟

يسافر القبطان فجأة إلى مدينة بروج البلجيكية. يتقابل مع الفتاة الأيرلندية مرة أخرى ثم يودعها، ويدور بينهما حوار مثير، وفي نهاية لقائهما، عندما يبقى وحيدا في الحديقة، يلمح زوجته فجأة.

يتصرف شتور وكأنه شخص مجهول، أجنبي، ينادي على زوجته، يعرض عليها شيئا غريبا. تقبل ليزي اللعبة، يبدأ في التودد إلى زوجته، وأخيرا يفتح أمامها كل ما في أعماق قلبه، فتتأثر الزوجة وتقبل اعترافه بعد حوار مثير، ونعتقد أنها النهاية السعيدة. 

يحصل شتور على سفينة جديدة، بل وتتاح له إمكانية اصطحاب زوجته إلى جزيرة جاوة في أول رحلة له. يهرول إلى لندن بسعادة، يصل قبل الموعد المتوقع بيومين، المفترض أن زوجته في رفقة إحدى صديقاتها على شاطئ البحر. أراد شتور أن يسرع إليها، لكنه لا يجد قطارا مناسبا في ذلك اليوم. كما أنه يتلقى دعوة مفاجئة من الفتاة الأيرلندية إلى حفلة تنكرية ما لتقدم له شخصا ما، ويقرر القبطان شتور أن يذهب إلى الحفل، على أن يسافر إلى زوجته في الصباح. وفي الحفل التنكري، يجد القبطان على غير المتوقع زوجته ليزي مرتدية زيا جميلا وفاتنا.

مرة أخرى يتغير الحال وينقلب تماما، يبدو أن هذه هي آخر لكمة خطافية بالنسبة إلى شتور. كان يظن إلى ذلك الوقت أن زوجته خائنة، الآن صار متأكدا من ذلك. انتهى الأمر! في تلك الأثناء يقتل شتور سائق تاكسي. تُرى لماذا؟ يُسرع إلى القطار المتوجه إلى مدينة دوفر ويلحق به في آخر لحظة قافزا إلى آخر عربة من القطار، ويفتش فيه إلى أن يجد في إحدى الكبائن العاشقين: زوجته والسيد دادين معا. كيف سيكون رد فعله؟ ماذا سيفعل مع دادين؟ وماذا سيقول لزوجته؟ هل سيطلقها؟ في النهاية يعتقد أنه قد أنهى الأمر الآن مع زوجته.

 يترك القبطان البحر؛ يرى أن البحّار لا يملك شيئا. وبمساعدة السيد كودور، يذهب إلى أمريكا الجنوبية لتكوين ثروة. يعكف على العمل صباح مساء، دون توقف. وبعد بضع سنوات يرجع إلى أوروبا بثروة كبيرة. يعلمه صديقه الحكيم، ساندرز، فلسفة الانعزال، ويعيش بلا عمل، هائما على وجهه، وحيدا. يبدأ في السفر والترحال مجددا، لنفسه وليس بسبب العمل. يعتقد أن لا شيء يربطه شعوريا ووجدانيا. وخلال إحدى سفرياته، عندما كان في أحد المقاهي، يشعر أن شخصا ما يراقبه من وراء الستارة. ربما هي ليزي؟ كان عليه أن يدرك أن المشاعر والأحاسيس التي تبدو باردة ظاهريا ما زالت نشطة. وبهدف النسيان، يسجل في الجامعة في باريس برأس خالطه الشيب ويدرس الكيمياء. تحوز إعجابه معلمته الشابة، وعندما يتعرف على شقيقتها الصغرى، تعجبه هي أيضا. يقع في حب الفتاتين معا. ويقع في حيرة مجددا، وعندما يعزم على الزواج بالصغرى، يرى ليزي في أحد الشوارع، أو ربما يُهيأ له ذلك؟

يهرول كالمجنون ويتصل بصديقة ليزي المقربة ليسألها عن عنوانها، فتخبره بأمر صادم زلزل أركانه وهز أعماقه: ماتت ليزي منذ سنوات. هنا يكتشف شتور أن هذه المرأة الخائنة كانت أهم شخص في حياته، وأن محاولته نسيانها طوال السنين الماضية كانت بلا جدوى؛ إذ لم يستطع نسيانها للحظة، بل كان يؤمن بأنه سيراها مرة أخرى، قائلا في الختام: " لكنني أؤمن – ولا يحاولنّ أحد إقناعي بغير هذا – وأضع كل ثقتي في أنها ستظهر مجددا في يوم ما، في جو مشرق، في شارع خال، في ركن ما، حتى وإن لم تعد بمظهر شبابي، فإنها ستخطو بخطواتها المعروفة اللطيفة، الصغيرة، الخفيفة، السريعة. وأن الشمس ستسطع عبر معطفها الأسود.أراهن بروحي على أن هذا سيحدث. وإلا فلِمَ العيش؟ إذ لا أنتظر إلا هذا، وسأظل أنتظره إلى آخر حياتي. أعِدُ بهذا. مَن أعِدُ؟ لا أعلم." 

تعد هذه الرواية مثالا لسمو وانحطاط الإنسان في آن. يرى شتور العالم غامضا، عجيبا، جحيما. بالنسبة إليه، وهذا يميز وجهة نظر أعمال ميلان فيشت بوجه عام، يتضارب أسلوب الحياة الباحث عن السعادة والحق معا. فصاحب الخلق يختار الحق، أما صاحب الجمال فيختار السعادة، ويستحيل أن يجتمع الاثنان معا (من وجهة نظره)، وإلا انفصمت الشخصية. عرف شتور هذا الأمر على مدى حياته، وحاول مقاومته وتغييره، لكنه يفاجأ في النهاية بأنه فقد جنة الدنيا وعليه أن يستعيدها مرة أخرى، على الأقل في خياله.

وختاما أتمنى أن تظهر النسخة العربية من مرشحة نوبل هذه قريبا في المكتبات العربية، فهي تستحق عناء الترجمة والنشر عن جدارة.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
العقل المبدع وصياغة الصراع بين الجمال والقبح

جماليات الحكي في رواية"شلة ليبون"

هل نعرف بيروت حقا؟

امتزاج التاريخ المكتوب بالتاريخ المتخيّل فى "لوكندة بير الوطاويط"

من بينها "بداية ونهاية" و"في بيتنا رجل" .. روايات رصدت أسباب ثورة يوليو

ميلان فيشت وروايته المرشحة لنوبل

العلاقة بين حافة الهاوية وحافة الكوثر إبداعيا

. جبريل : الجوائز آخر همي وليس لي شلة أو حزب تقديرية الآداب تفوز بالروائي محمد جبريل

روايات تنبأت بكورونا وأخرى ازدهرت بسبب الوباء

رواية "كوم الخادم" ملحمة تجسد عوالم خفية في القرى المصرية

"الكورونا في زمن الفراعنة".. رواية أسطورية تكشف عظمة المصريين

"الحب في زمن الكورونا" رواية جديدة تطرح أونلاين

قراءة إيطالية لرواية السايكلوب على قناة أمانة مؤتمرات الأعلى للثقافة باليوتيوب

محمد أيمن حمادي ينافس كبار الروائيين في "مريم عبرات الموت"

رواية "اختلاط المواسم".. وليمة القتل الكبرى

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر