فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,14 نوفمبر 2018 03:12 م - القاهرة      

  قصة قصيرة

طلعت رضوان يكتب ل مصر المحروسة .... يوسف إدريس والوعى بمكونات الشخصية المصرية

القاهرة 19 سبتمبر 2016 الساعة 11:19 ص

الحرام نسبى والحلال كذلك : 

      حفر الراحل المبدع يوسف إدريس لنفسه اسمًا من نور فى تاريخ الإبداع المصرى . وبجانب موهبته ، فقد امتلك شجاعة الدخول إلى المناطق المزروعة بالألغام ، ذلك أنه جسّد ( فى أكثر من عمل ) جدلية العلاقة بين الدين المصرى والحياة . بين عمق التدين وقوانين الواقع الاجتماعى ، تلك نتيجة بحث الصور عن طلعت رضوانالعلاقة الجدلية التى تحكم وتسيطر على الإنسان . 

     فى قصة ( بيت من لحم ) (1) يُجسد ( بلغة الفن ) مفهوم الحرام والحلال . وبعد قراءة القصة ، لايكون القارىء لها كما كان قبل قراءتها . ذلك أنّ القصة تحفر لنفسها مكانًا فى وجدان وعقل القارىء ، مؤكدة على أنّ المطلق زيفٌ ووهم ، وأنّ النسبى هو الحقيقة المؤكدة . 

     أبطال القصة شيخ أعمى . يتعيّش من تلاوة القرآن . وأرملة وبناتها الثلاث . من دَخْلْ الشيخ هدأتْ البطون وبدأت تتذوق حلاوة الطعام . ولكن الجوع أنواع . البنات الثلاث ، اجتمع الفقر ودمامة الوجوه ضدهن . وتملكهن يقين أنّ الزواج أبعد من نجوم السماء . ولكن الرغبة الجسدية لاشأن لها بالفقر أو بدمامة الوجوه . وتبدأ احدى البنات المحاولة مع الشيخ الضرير ، زوج الأم . وكان الوقت ظهرًا . وفى المساء ، مع الأم ، يقول لها لماذا تتكلمين الآن ولماذا كنت صامتة كالخرساء قبل ساعات ؟ ولماذا تضعين الخاتم فى اصبعك الآن ، ولماذا كنت بدونه من ساعات ؟   

     منذ تلك اللحظة بدأ التوتر الدرامى . أو بدأت تراجيديا تلك الأم البائسة الباسلة . ماذا تفعل ؟ وكيف تواجه المشكلة ؟ ومن هى البنت التى فعلتها ؟ 

     فى الصباح ، على طبلية الطعام عرفتها . البنتان الكبرى والصغرى تتكلمان وتضحكان بشكل طبيعى . والوسطى صامتة منكسة الرأس . 

     ماذا تفعل تلك الأم التى وضعها واقع اجتماعى معين فى ذلك الامتحان ؟ يُترجم الكاتب مشاعرها منذ الليلة الأولى قائلا (( البنات جائعات . الطعام حرام صحيح ، ولكن الجوع أحرم . أبدًا ليس مثل الجوع حرام . إنها تعرفه . عرفها ويبّس روحها ومص عظامها . تعرفه – وشبعت ما شبعت – مستحيل أنْ تنسى مذاقه )) . 

     بإرادتها المستمدة من صلابة الواقع . ومن خشونة حياتها وبؤسها وقسوتها ، تضع الأم الحل للمشكلة : بأنْ تضع خاتم زواجها ( كل مهرها ) بجوار المصباح . وفى الصمت والظلام ، ينتقل الخاتم من اصبع إلى اصبع . وإذا كان الشيخ الكفيف الشاب بدا سعيدًا فى البداية ، إلاّ أنه بدأ يثور على الصمت . لماذا الصمت ؟ وما سر التحول من طبيعة أنثوية إلى طبيعة أنثوية مختلفة ؟ 

     وإذا كانت الأم – بإرادتها الحرة وعلى حساب ضميرها المعذب – حسمت الصراع لصالح لحظات متعة عابرة ، تستمتع بها بناتها ، فإنّ زوجها حسم الصراع بطريقته الخاصة . فبعد الشك فى الصمت ، والشك فى التحولات الأنثوية ، جاء الخاتم وحلّ له المشكلة . فإذا كان الخاتم فى الاصبع ، فإنّ شريكته فى الفراش لابد أنْ تكون زوجته وحلاله : تتصابى مرة أو تشيخ . تكون ناعمة أو خشنة. نحيفة أو سمينة ، فهذا (( شأنها وحدها ، بل شأن المبصرين ومسئوليتهم وحدهم . هم الذين يملكون نعمة اليقين . إذْ هم القادرون على التمييز . وأقصى ما يستطيعه هو أنْ يشك . شكٌ لايمكن أنْ يصبح يقينًا إلاّ بنعمة البصر . ومادام محرومًا منه ، فسيظل محرومًا من اليقين . إذْ هو الأعمى ، وليس على الأعمى حرج . أم على الأعمى حرج ؟ )) . 

     إنّ قصة ( بيت من لحم ) وإنْ كانت تخترق كل التابوهات ، فإنّ أهميتها تكمن فى فضح ذلك الواقع الاجتماعى الذى دفع الأم إلى ذلك الموقف التراجيدى ، عندما رضخت لذلك الاختيار الصعب الذى تأباه الأديان والأعراف الاجتماعية فى كل مكان وكل زمان . وبالتالى فهى ( القصة ) ثورة على ذلك الوضع الاجتماعى البائس . وإذا كان أبطال القصة من البشر ، فإنّ يوسف إدريس ركّز على أهم بطليْن : لعبة الخاتم والصمت . 

نتيجة بحث الصور عن يوسف إدريس

هداية البشر وغواية الذات : 

     فى قصة ( أكان لابد يا لي لى أنْ تضيئى النور ؟ ) (2) يقدم يوسف إدريس بطلا تراجيديًا من نوع آخر : إمام جامع تم تعيينه فى حى الباطنية . حى تجار المخدرات ، والحشاشين والأفاقين الذين يبدأ نومهم مع أذان الفجر . ومشكلة البطل أنه لايكتفى بالأداء التقليدى لوظيفته ، وإنما يسعى لهداية أهل الحى . فقد اكتشف أنهم لايدخلون المسجد . وأنّ الأتقياء قليلون . فكان عليه أنْ يجذبهم إليه . ويقنعهم بضرورة الصلاة . وحتى يكون عمليًا ذهب إليهم فى المقاهى . فى البداية تحمّل سخرياتهم اللاذعة (( إسمع . خميرة عكننة موش عاوزين . وحسابنا فى الآخرة . والحساب يجمع )) . 

     وفى مفارقة دالة يعقد البطل مقارنة بين أهل الحى القدماء من طوائف ( الباطنية ) وبين أهالى الحى المعاصرين . الأولون كانوا يتأمّلون معانى الحب ، وما يقود إلى ينبوع الحب . . الله . . بينما المعاصرون يسبحون فى غيبوبة الحشيش . 

     وإذا كان أهالى الحى يتميّزون بالسخرية اللاذعة ، فإنّ البطل لايختلف عنهم ، وإنْ كانت سخريته مدعمة بالحقائق التاريخية ، إذْ يقول فى مرارة (( الحظ وحده أو لعلّها الحكمة هى التى دبّرتْ تعيينى فى جامع أقامه صاحبه وقفًا منذ قديم الأزل . تركى كان هو . بالسياط سلب ونهب . واعتقد أنه بالجامع وبضريحه المقام بجوار القبلة يجنى ثمار الدعوات . ستحمله صلوات الناس جيلا بعد جيل لتقرّبه من الجنة . حتى رحلة الجنة تقطعها على أكتاف الآخرين يا ..... تركى )) . 

     ولكن هذا الشاب الذى يتصور نفسه مبعوث العناية الإلهية لهداية أهالى حى الباطنية ، وبعد أنْ يستجيب له أهالى الحى ويترددون على الجامع لأداء الصلاة ، يتعرّض هذا الإمام الشاب لهذا الامتحان الصعب : الغواية فى ثوب الهداية . 

     الفتاة لى لى سنيورة الحارة التى أنجبتها أمها من أب إنجليزى ، طلبتْ منه أنْ يُعلّمها الصلاة . تطوّع بأنْ يُقدّم لها كتابًا يشرح لها قواعد الصلاة . ولكنها ردّت عليه ((أنا عاوزه درس خصوصى)) فانصرف عنها وهو يستعيذ بالله . إلى أنْ كان ذات فجر . كانت دائرة المئذنة فى مستوى نافذتها . رآها تتلوى فى فراشها . وبدأ الصراع النفسى داخل الشيخ الشاب . ظلّ يقاوم رغباته وفق معتقداته (( سأجعله يا ربى امتحانًا صعبًا . لن أهرب . سأضاعف الإغراء . وسأعاود النظر . سأرتكب الذنب الأصغر ليتعاظم انتصارى على الذنب الأكبر )) وتصوّر أنه انتصر على رغباته . ثم يتجدد الصراع من جديد . ويتركه الكاتب يصف تلك اللحظات قائلا (( استقبلتُ القبلة ونويتُ . فتحتُ عينى . كانت لى لى فى منتصف القبلة نائمة ، عارية ، يتموج شعرها على جسدها . عفوك يا إلهى . لقد أخفيتُ عنك الحقيقة . الشيطان انتصر )) . 

     وتكون قمة المأساة فى النهاية التى لم يتوقعها القارىء . فبعد أنْ ترك الإمام المصلين ساجدين ، وتسلّل عبر النافذة الملاصقة للقبلة ، وبعد أنْ دقّ باب غرفة لى لى التى استقبلته وقد غطّت نفسها بملاءة السرير ، وبعد أنْ قال لها (( جئتُ أعلّمك الصلاة )) إذا بها ترد عليه (( أنا اشتريت الاسطوانه الإنجليزى اللى بتعلم الصلاه . لقيتنى أفهمها أكتر . متأسفه . وأطفأتْ النور )) . 

     وإذا كان المبدع وضع بطله فى مفترق طرق بعد هذا الامتحان ، فإنه وضع أمام القارىء هذه التداعيات : هل سيحاول بطل القصة اكتشاف ذاته من جديد ؟ وأنه قد تعلم شيئًا من هذا الدرس القاسى ؟ وأنّ لى لى ليست سهلة المنال كما صوّرت له رغباته . وأنه كان عليه أنْ يكتشف حماقته ، خاصة وأنّ رجال الحى فشلوا فى إخضاعها لنزواتهم ، فاحترموها عندما تأكّدوا أنها ليست لأحد . ومادامت كذلك فهى فى حماية الكل . أخت الجميع المحرمة المرغوبة . وأنّ المبدع مهّد لسقوط البطل قبل نهاية القصة عندما جعله يناجى ذاته قائلا (( يا رب . هل يرضيك أنْ نسقط ؟ هل يرضيك أنْ نأثم ؟ هل يرضيك أنْ يتلبّسنا الشيطان ويسود ؟ أغثنى يا إلهى . أدركنى . ساعدنى . أنا فى الهاوية .. من ينتشلنى سواك ؟ )) إنّ هذه المناجاة هى جوهر القصة وهدفها الأول : إلى أى مدى يكون الإنسان مسئولا عن تصرفاته وفقًا للمنظور الدينى ؟ فإذا كان كل شىء يتم وفق المشيئة الإلهية . وإذا كانت حياة الإنسان مقدرة سلفًا قبل أنْ يولد ، فهل سيحاسب على تصرفاته ؟ ولأنّ للفن نطاقًا وللأسئلة الفلسفية نطاقًا مختلفًا ، فإنّ المبدع يترك لنا متعة الفن الجميل القادر على طرح الأسئلة . 

أكبر الكبائر (نتيجة بحث الصور عن يوسف إدريس3) 

     فى هذه القصة يُقدّم يوسف إدريس نموذجًا قلما التفتَ إليه المبدعون . نموذج الفلاح المصرى الذى يرتكب فعلا يُحرّمه الدين ويعاقب عليه ، ومع ذلك فإنه يسأل بكل سذاجة إنْ كان ما فعله وما يزال يفعله ، حرامًا . وهل سيدخل النار بسببه ؟ إنّ هذا السؤال الذى يضاد المنطق السائد ، يتّسق تمامًا مع شخصية صاحبه ( الشاب محمد ) فهو يعيش حياته أقرب إلى الفطرة الطبيعية . هو لا يفكر فى إيذاء أحد . أو الاعتداء على ممتلكات أحد . ويود أنْ يُلبى احتياجات جسده . وهو يعمل ويشقى من أجل اللقمة . وأى لقمة تكفيه . وهو كما يصفه الكاتب (( فلاح من هؤلاء الفلاحين الذين حملوا عبء إخضرار بلادنا لسبعة آلاف عام وتزيد . فهو مهما اشتغل فى الغيط لا يتعب )) وهو عندما أقام علاقة محرمة مع الشيخة صابحة ، فإنّ فلسفته فى الحياة لا ترى أنه اعتدى على ممتلكات غيره . فهو لم يغتصبها ، أى لم يأخذها عنوة ودون رضاها ، بل إنه لم يراودها عن نفسها . أى لم يكن سببًا فى إغوائها . وإنما هى التى بدأت . وهى التى أرادت . وهى التى حددت المكان والزمان . بل إنّ الشيخة صابحة – بعد أنْ تعدّدت لقاءاتهما – تغيّرت حياتها تمامًا . فقد ذاقت طعم السعادة . بل إنّ زوجها الشيخ صدّيق أصبح راضيًا عنها . وبعد أنْ كان يُعنّفها باستمرار (( بدأ يلاحظ أنّ زوجته قد أصبحت شيخة بحق وحقيق كما يناديها الناس . ففى صلاتها إخلاص حقيقى . وفى دعواتها إلى الله أنْ يغفر لها ما تقدم من ذنوبها وما تأخر ، تبتهل بصوت يخرج من أعماق نفسها . ولم تعد أبدًا فى حاجة إلى أنْ يُذكّرها بالنوافل أو توزيع الحسنات )) . 

     وفى آخر فقرة يتذكر الراوى أنّ أحداث هذه القصة وقعت أثناء طفولته . وكان هو وأصدقاؤه يرون أنه إذا كان الشاب محمد والشيخة صابحة سيدخلان النار ، فإنّ زوجها الشيخ صدّيق سيدخلها هو الآخر ومن أوسع الأبواب . ذلك أنّ الشيخ صدّيق لم يكتف بأنْ أهمل زوجته ، ولم يكتف بتعنيفها وتوبيخها على الدوام . وإنما لأنه أهمل الزرع أيضًا ، حتى ماتت سنابل القمح من العطش . وتفرّغ تمامًا للعبادة . يقضى كل أوقاته فى الجامع . وبعد أنْ يُصلى الفجر يظل نائمًا إلى الضحى . ولم يستمع أبدًا إلى نصيحة زوجته : أنْ يترك السبحة ويمسك الفأس . 

     إنّ يوسف إدريس فى هذه القصة كأنما كان يتنبّأ ( بلغة الفن ) بتصاعد الفكر الأصولى الذى وجد مناخًا سياسيًا وثقافيًا مساعدًا بعد يوليو 1952 ، خاصة لو علمنا أنه نشرها لأول مرة فى أغسطس 1963 فى صحيفة الجمهورية . وإذا كان الشيخ صدّيق يُغالى فى مظاهر التدين الذى يوقف تطور الحياة ، متصورًا أنه اشترى الآخرة بالدنيا الفانية ، وإذا كان يُكثر من التعبد ويُهمل الزرع حتى يموت ، فإنّ محمد بفطرته أفضل منه : فهو على المستوى الاجتماعى إنسان منتج ومفيد لغيره من البشر . وأفضل منه على المستوى الدينى . فرغم أنه ظلّ يسأل سؤاله الساذج : هل سيدخل النار ؟ فإنه – بعفوية صادقة – وفى كل مرة كان يلتقى فيها مع الشيخة صابحة كان يشعر بالخـــــــــــــوف (( الخوف من الله أنْ يغضب .. والخوف من الجيران أنْ تعرف أو تحس )) . 

ــــــــــــــــــــــ

1 ، 2 ، 3 : مجموعة بيت من لحم – مكتبة مصر – ط 1977 . 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
العازف

نقاد يناقشون "سوف أشبه جدتي" في بيت السناري

"حرائق سيدي مفرح" في مساءلة نقدية في مختبر السرديات

"بوح الرجال" في مختبر سرديات مكتبة الإسكندرية

إيقاعات من جرانيت بقصر الأنفوشي

"وجهك الأرابيسك" فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

برميل الأمونتيلادو بقلم: إدجار آلان پو

قراءات فى القصة القصيرة جدا فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

القلب الذي فضح

القَدَر

كيف الحال

سطر أبيض

يا نيــني ..

مناقشة قصص قصيرة بالمكتبة الثقافية لحي المعادي

مواعين محفورة على ورق طباعة

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر