فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,14 نوفمبر 2018 03:17 م - القاهرة      

  قصة قصيرة

شجرة «الباوباب» .. قصة جديدة من منظومة «طلقات»

القاهرة 20 اغسطس 2015 الساعة 02:05 م

بقلم : دكتور محمد المخزنجي 

الرسوم بألوان أكليريك على قماش، لفنانين تلقائيين من سكان أستراليا الأصليين «الأبورجنيز»، وتشتهر فى عالم الفن الحديث باسم «الرسم بالتنقيط»، وفيها تلعب النِّقاط دوراً حركياً وجمالياً فى اللوحة، موروثاً من لوحات الأسلاف عن طبيعة صحراء غرب أستراليا حمراء الرمال، كانت تُرسَم على الأرض والحجر والشجر، بألوان من الطبيعة ترمز إلى الطبيعة (أزرق البحر، أصفر الشمس، أخضر النبات، أبيض السحب، أحمر الأرض)، وتمثل النِّقاط فيها كلمات لرسائل مُشفَّرة فلم تكن لهم لغة مكتوبة، وكان لكل لوحة أغنية تصاحب رسمها وتقترن بها، وهو ما ظل الأحفاد المحدثون يحافظون عليه منشدين الأغانى وهم يرسمون، ويعتبر انتشار وتقدير هذا الفن فى العالم اعترافاً ضمنياً بأن هؤلاء «الأبورجنيز» الذين تبدو ملامحهم للبعض غير جميلة، إنما تنطوى جوانحهم على جمالٍ أخَّاذٍ كأجمل ما يكون البشر.

Image result for ?شجرة الباوباب?‎

حتى صباح ذلك اليوم لم يكن الرجل يشكو من أى عارضٍ صحى كبير أو صغير، وكان يبدو بمقياس الحيوية ومعايير الفحوص الطبية والتحليلات الدورية التى كان مواظباً عليها شاباً لا يتجاوز الأربعين، وبرغم تقاعده الوظيفى ظل محافظاً على عادة الاستيقاظ مبكراً، يبدأ يومه بلقمة صغيرة يُعِدُّها لنفسه مع كوب الشاى، يحتسيه بينما يقرأ أخبار مصر على مواقع الإنترنت، لهذا عرف يومها ببدء فض اعتصام النهضة فى حينه، ولأنه يسكن على مقربة أمتار من المكان، قرر النزول لمتابعة الحدث الخطير فضولاً واستثارة، خاصة وقد كانت البدايات التى تُذاع على الهواء عبر البث الحى لإحدى الفضائيات المنقولة على الشبكة، توحى بأن الفض سيكون سلمياً، فقد شاهد وسمع سيارات شرطة حديثة مزودة بميكروفونات قوية وصافية الصوت، تُوجِّه نداءات للمعتصمين بفض الاعتصام مع ضمان خروجهم الآمن إلى بيوتهم، وكانت تُحدِّد الطرق التى يمكن أن يسلكوها لضمان أمنهم وسلامتهم مع التعهد بعدم ملاحقتهم.


كان مدخل الميدان من شارع مراد، المحصور بين سور حديقة الحيوان وحديقة الأورمان عند تمثال نهضة مصر، مقطوعاً ببوابة خشبية كبيرة من بوابات السرادقات أقامها المعتصمون، تعلوها لافتة عريضة تُمجِّد مرسى وتطالب بعودته للرئاسة، وتحتها قليلاً إلى الوراء كان تمثال نهضة مصر رابضاً وقد تشوَّه بكتابات تسب قيادة الجيش وتتهم ملايين 30 يونيو الذين فاضوا فى شوارع البلاد رفضاً لحكم الإخوان بأنهم خونة وعبيد عسكر ولاعقو بيادة، إضافة إلى عبارات سباب بعضها فاحش للجيش والشرطة تجاور آيات قرآنية تتوعد الكافرين وتبشر الصابرين، ومن وراء ذلك بدت هناك تِباب من الأجولة المملوءة بالرمل تُظاهِرها متاريس خفيضة مبنية بالطوب والأسمنت أقامها المعتصمون، ولم تكن الخيام واللافتات تسمح برؤية العمق فيما وراء ذلك.


ظلت سيارات الشرطة المزودة بمكبرات الصوت لأكثر من ثلاثة أرباع الساعة تذيع نداءاتها للمعتصمين بالخروج وتؤكد ضمان سلامتهم وعدم ملاحقتهم حال عودتهم إلى بيوتهم، وكان الجو مشحوناً بتوتر راعش فى صباح باكر بدا صافياً ومشوباً بشبورة خفيفة ونسمة مُبترِّدة قليلاً رغم صيف أغسطس، وعندما حاول الرجل أن يقترب من فوهة الميدان أمام الباب الرئيسى لحديقة الحيوان كى يرى ما يختفى فى العمق، رده ضابط شرطة شاب إلى الخلف «حفاظاً على سلامتك»، وقد تراجع بالفعل نحو مطلع كوبرى الجامعة الذى كان يعتليه مجموعة من المواطنين سكان العمارات القريبة والصحفيين وكاميرات التليفزيون، مما بدا معه أن الشرطة واثقة من أن الفض لن يشهد تجاوزات ولن تُراق فيه دماء، وقد انتقلت هذه الثقة إلى الرجل والذين تجمعوا عند مدخل الكوبرى، ومع ذلك ظل التوتر عالقاً بفضاء هذا الصباح الباكر خفيف الضباب.

Image result for ?شجرة الباوباب?‎

كررت مكبرات صوت سيارات الشرطة نداءاتها بوتيرة أسرع لقرابة عشرين دقيقة، وأنذرت بأن الفض سيبدأ بعد قليل، ثم سادت دقائق صمت امتدت طويلاً كما بدت للرجل وللناس من حوله، ثم هرولت جرافة مدرعة تحطم قوائم بوابة السرادق فهوت وسقطت معها متغضنةً صورة مرسى وشعارات تمجيده، وراح الجنود يُزيحون عروق خشبها وقماش خيمتها ولافتاتها جانباً ليفسحوا الطريق للجرافة التى أطاحت بصف أجولة الرمل فى سرعة غير متوقعة، وبالسرعة ذاتها هدمت ونَحَّت أنقاض المتراس المبنى بالطوب والأسمنت، وانفتح الطريق إلى داخل ميدان الاعتصام الذى بدا مهجوراً بينما النيران تشتعل فى خيام وسرادقات المعتصمين الخالية على الجانبين، وتقدمت مدرعة من مدرعات الشرطة زيتية اللون لدخول الميدان بتمهل، يحف بجوانبها الخلفية مجموعة من جنود الأمن المركزى فى ثيابهم الرسمية السوداء يحملون دروعاً من البلاستيك الشفاف وهراوات مطاطية بلون رمادى داكن، وبغتةً دوَّى صوت رصاصة.


كانت الرصاصة الأولى التى لم يتبين الرجل والمتجمعون معه مصدرها ولا من أطلقها، لكن سرعان ما ظهرت مؤشرات للإجابة عن هذا السؤال دون تصريح، فقد أقبل من عمق الطريق الذى اندفعت فيه المدرعة مجموعة من الجنود فى ملابسهم السوداء يهرولون حاملين زميلاً لهم مصاباً إصابة بدا أنها تُعجزه عن الوقوف، ثم تبين للرجل الذى كان طبيباً أن الإصابة يمكن أن تكون قاتلة، أو على الأقل ستترك هذا الجندى الريفى النحيف الأسمر الذى لا يتجاوز العشرين عاماً عاجزاً مدى الحياة، وعلى كثرة ما رأى هذا الطبيب من مصابين ودماء تنزف من أجسامهم على امتداد أربعين عاماً فى عمله الطبى، راعه أن إصابة هذا المجند الشاب تنزف كأن صنبور حديقة قد انفتح فى جسمه وأخذ يدفُق بكل قوة، حاول الاقتراب للمساعدة قائلاً للضباط الذين منعوه إنه طبيب ويريد أن يساعد، فأخبروه وقد بدأ يظهر عليهم التوتر أن الإسعاف قادم، وقد ظهرت بالفعل سيارة إسعاف برتقالية اللون تقبل مسرعة من الجانب الآخر للكوبرى، وكان الرجل فى قرارة قلبه المهصور يهجس أن لا أمل كبيراً فى إنقاذ هذا المجند، صنبور الدم كان يزخ باتجاه الأرض من زاوية مقعدته وهو محمول مُرابعةً بين أيدى زملائه. ورجَّح الطبيب أن الرصاصة لابد قد اخترقت الحوض وقطعت شرياناً كبيراً من تفرُّعى الأورطى عند العصعص. وبينما كانوا يحملون المجند المصاب إلى سيارة الإسعاف، اندفع الرجل صائحاً فى المسعفين «ركّبوا له محاليل حالاً فى الطريق. حالاً ركّبوا له محاليل»، ثم بدا أن الصباح يشتعل.


تدفقت مصفحات الشرطة وأرتال الجنود إلى عمق الميدان وسُمعت أصوات طلقات أفاد الصحفيون أنها تنطلق من داخل حديقة الأورمان، وتردد أن هناك مسلحين من المعتصمين كانوا يتمترسون بالحديقة، وأن الشرطة تبادلهم إطلاق النار، ولم يمض أكثر من نصف ساعة بعد توقف صوت إطلاق النار حتى سُمح للصحفيين بالدخول ولكن إلى عمق معين، ودخل الرجل معهم فرأى الميدان الذى كان يغص بالمعتصمين خالياً إلا من الشرطة ورجال أمن فى ثياب مدنية بينما حرائق الخيام والسرادقات مستمرة على الجانبين والأسفلت ملىء بالمخلفات والأنقاض فى فوضى عارمة وثمة آثار لدماء حديثة عند الفتحة التى شقها المعتصمون من قبل فى سور الحديقة. ومن عمق الشارع أقبلت جلبة بينما ضباط فى ثياب مدنية وبعض الجنود يسوقون بعنف وعصبية عدداً ممن قبضوا عليهم فى المكان، ومعظمهم ملتح، واثنان منهم كان خطماهما داميين وقد علت وجهيهما ملامح ذعر بينما يُدفع بهما إلى جوف عربة مصفحة. وفى منتصف الجزيرة الوسطى مُنتزَعةِ أحجار الرصيف كان هناك ضباط وجنود ومخبرون يحصون «المضبوطات»، صندوق به كمية كبيرة من الرصاص وبضع بنادق مختلفة الأشكال تغلب عليها البدائية باستثناء بندقيتين آليتين قيل إنهما كانتا بين يدى من كانوا يطلقون النار من داخل الحديقة. وأراد الرجل أن يتفقد الحديقة التى افتقد دخولها، الذى كان يومياً، قبل خمسة وخمسين يوماً مع بدء سيطرة المعتصمين عليها، والتى طالما اعتبر أن سُكناه بقربها جاءه نوعاً من المكافأة القدرية لسعيه الطويل والمجتهد فى الحياة، فأسرع بدخولها مع أول الداخلين، ولفت نظره أن هناك تجمُّعاً يحيط بشجرة «الباوباب» عند السور الجنوبى للحديقة قرب بِركة بوص البامبو العملاق.

Image result for ?شجرة الباوباب?‎

تبين الرجل أن المتحلقين حول شجرة «الباوباب» كانوا رسميين وإنْ فى ثياب مدنية، أفراد من الشرطة والنيابة يعاينون المكان الذى يرجحون أن الرصاصة الأولى التى اخترقت وحطمت حوض المجند فى بداية الاقتحام قد انطلقت منه، فقد كانت الشجرة مفغورة بعدة فتحات لجهة الجنوب تشى بأنها من آثار رصاصات الشرطة التى كانت ترد على نيران واحد أو أكثر من المعتصمين المسلحين اتخذوا من جذعها الأسطوانى المنتفخ ساتراً لنيرانهم وحائلاً دون وصول الطلقات الجوابية إليهم، غير مدركين أن هذه الشجرة لا تصد رصاصاً ولا ترد حتى رش الخرطوش، فشكلها الذى يشبه زجاجة برميلية عملاقة بعنق مستدق وقليل من الأفرع شبه العارية تتوج هامتها، ليست إلا قارورة طبيعية عملاقة لاختزان الماء، فوراء لحائها محدود الصلابة لُبٌّ إسفنجى يكاد يكون أجوف يؤهلها لتشرُّب واختزان أكبر كمية من الماء فى قلبها، فهى من أشجار جنوب الصحراء الأفريقية وصحراء الغرب الأسترالى شديدة الجفاف التى لا يزورها المطر إلا لِماماً، كما حلم عابر، تحوله هذه الشجرة إلى ذُخر للحياة فى سِنى الجفاف التى تطول هناك. فهى مستودع الرِّى لنفسها كما لقبائل البوشمان التى لايزال أفرادها يعيشون فى برارى الجنوب الأفريقى شبه عراة معتمدين على الصيد وجمع الثمار البرية، ومثلهم «الأبورجنيز» أبناء قبائل السكان الأصليين لأستراليا والذين ينطقون اسمها «بوآب» بدلاً من «بابواب» كما فى صحراء الجنوب الأفريقى، شجرة راسخة وحانية أسماها البوشمان كما الأبورجنيز معاً ودون اتصال «شجرة الحياة». فهى لا تكتفى بتقديم الماء وحده لهم فى أزمنة الجفاف بل تمنحهم ثمارها نوعاً من النشويات البيضاء تُحيط بالبذور البُنِّية فى قلبها ويتخذون منها دقيقاً لخبزهم، وبمنقوع أوراقها النادرة يتداوون. ولم يشفع لها هذا كله أن تداهمها قسوة البشر أحيانا، فكانوا يبقرون بطنها الكبير ويحفرون فى جوفها الرطب زنزانات بأبواب ثقيلة لاحتجاز المسجونين والمجانين، وكانت هذه النهشات الضخمة من قلبها الريان تُميتها واقفةً جافة، ويتوقف عن النمو جذعها الذى يُقاس عمره الطويل باتساع قطره، وثمة شجرة فى صحراء الغرب الأسترالى عمرها ألفا عام وقطرها خمسة عشر متراً ولا تزال تواصل النمو، فهى إحدى الأشجار الأكثر تعميراً على وجه الأرض ويصل مدى عمرها إلى خمسة آلاف عام.


الطبيب الذى جعلته أشجار حديقة الأورمان مولعاً بسيرة هذه الكائنات السرمدية العملاقة، الساكنة والحانية والمعطاءة فى كل أحوالها، حتى لو كانت أشجاراً لا تثمر إلا الظل ولا تشكل إلا مجاثم تستريح عليها الطيور العابرة وتأوى إليها العصافير المقيمة، ظل يتجول بالقرب من شجرة «الباوباب» حتى ينصرف هؤلاء الرجال الرسميون فى الثياب المدنية، وراعه أن هذا الجزء من الحديقة بقرب الفتحة التى فغرها المعتصمون فى السور كان يضج برائحة مرحاض مكشوف رغم ابتنائهم بعض الحواجز المرتفعة التى أقاموها فى المكان فوق العشب وعلى أحواض الزهور من الطوب والأسمنت لقضاء حوائجهم على امتداد أكثر من شهر ونصف. ولما اقترب أخيراً من شجرة «الباوباب» التى كان يزورها يومياً قبل هذا الانقطاع القسرى عنها، راح يحدق فى عمق الثقوب التى حفرتها الرصاصات فى اللحاء واللُّب. وتبين له أن الثقوب لم تكن فى جانب واحد من الجذع بل من جانبين يقابل كل منهما الآخر. وخطر له أن ثقوب الجهة الجنوبية كانت برصاص الشرطة بينما ثقوب الجهة الشمالية كانت برصاص المسلحين من المعتصمين وهم ينسحبون للفرار فاتحين أسلحتهم على الشرطة لتغطية انسحابهم. مد يده يتلمس حواف الثقوب فأحس بسخونة تنز منها طازجة لاتزال، أثر مروق الرصاصات فى لحمها الطرى الهش، ثم انتبه إلى أن سائلاً دافئاً شفافاً يسيل غزيراً من الثقوب الأكثر انخفاضاً، كانت «الباوباب» تنزف نسغها والماء الذى ربما ظلت تختزنه منذ مائة وخمسين عاماً تشكل عمرها المطابق لعمر الحديقة، كما كانت تشير لافتة صغيرة معلقة بمنتصف جذعها وأطاحت بها طلقات الرصاص.


راح الرجل يفكر وهو يتلمس جذع «الباوباب» المبتل والمثقَّب بالرصاص: هل هذا الماء الدافئ يمثل دماء هذه الشجرة وقوام امتلائها وانتصابها؟ هل ستموت لو فقدته عبر هذه الثقوب؟ أسئلة راحت تترى فى خاطر الرجل الذى لطالما كان مفتوناً بسرمدية الأشجار وهو يكتشف فى لحظة فارقة كيف أن بضع رصاصات لا يستغرق إطلاقها بضع ثوانٍ يمكنها أن تقصف عنق هذه السرمدية فى لحظات. وعندما رفع وجهه ينظر إلى الأفرع القليلة المتباعدة لشجرة «الباوباب» ناصلة الأوراق رأى أو هُيِّئ له أنه يرى هذه الأفرع وقد بدأت تتهدل، وجرى فى خاطره أن الشجرة المثقَّبة بالرصاص عندما تفقد ماء عمرها ستهوى متهدلة تتكدس على نفسها وتموت، ولن تموت واقفة جافة كما بيْن البوشمان والأبورجنيز فى البرارى الأفريقية القاحلة والصحارى الأسترالية الحارة شديدة الجفاف، بل ستتحلل فى رطوبة أرض وهواء هذه الحديقة. وحمله تفكيره فى نزيف الشجرة وموتها إلى نزيف المُجنَّد الشاب الذى شخب دمه بفعل تلك الرصاصة الأولى فى هذا الصباح الدامى، يفكر فيه بوجعٍ وأسى: هل سيتمكنون من إنقاذه؟ هل حقاً سيتمكنون؟


مضى الرجل متمتماً بسؤاله، خافت الأنفاس يخطو خارجاً من الحديقة مدهوسة العشب والضاجة برائحة مرحاض كبير. عبَر فتحة السور حيث كانت هناك آثار دماء بدأت تجف تحت شمس أغسطس الصاعدة وتنقلب حمرتها إلى قتامة تتماهى مع لون الأسفلت والتراب، وعندما استدار يميناً ليعود إلى بيته عبر ميدان الجامعة أوقفه حاجز أمنى يقطع الشارع وأشار إليه ضابط صغير العمر برتبة ملازم أن يعود إلى الوراء، وهمس له أحد الجنود بطرف الحاجز أن بعض المعتصمين وبينهم مسلحون بالرصاص والمولوتوف كانوا يتحصنون بكلية الهندسة ومعهم نساء وأطفال. «نساء وأطفال. نساء وأطفال»، كررها الرجل فى خفوت أسيان وهو يستدير ببطء ليرجع، ومن فوق سور حديقة الحيوان الذى تظاهره الخضرة رأى دخاناً كثيفاً يخرج من نوافذ مبنى الكلية الأشهب، ولم يكن بمستطاعِه أن يعرف ماذا يحدث هناك، واكتشف وهو يمضى فوق أنقاض الفوضى وتحت سماء الدخان أنه مثقل ويمشى محنياً بتعب لم يعتده، يود لو يصل إلى قطعة نظيفة من الرصيف يتهاوى جالساً عليها ويستريح لبضع دقائق قبل أن يواصل العودة إلى بيته القريب الذى بدا له الآن بعيداً أبعد مايكون، بينما ألمٌ كطعنة خنجر مستمرة كان يشق صدره خلف عظمة القص، بالضبط وراء منتصف عظمة القص.


 





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
العازف

نقاد يناقشون "سوف أشبه جدتي" في بيت السناري

"حرائق سيدي مفرح" في مساءلة نقدية في مختبر السرديات

"بوح الرجال" في مختبر سرديات مكتبة الإسكندرية

إيقاعات من جرانيت بقصر الأنفوشي

"وجهك الأرابيسك" فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

برميل الأمونتيلادو بقلم: إدجار آلان پو

قراءات فى القصة القصيرة جدا فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

القلب الذي فضح

القَدَر

كيف الحال

سطر أبيض

يا نيــني ..

مناقشة قصص قصيرة بالمكتبة الثقافية لحي المعادي

مواعين محفورة على ورق طباعة

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر