معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,25 يوليو 2024 07:32 م - القاهرة      

  ملفات وقضايا

أسباب جهل الغرب بالفيلسوف  نيكولاس جوميز دافيلا !

القاهرة 17 يونيو 2024 الساعة 10:30 م
 

No description available.

 

 

بقلم: د. حسن العاصي (فلسطين - الدنمارك)

 

يعد أحد أعمق المفكرين في القرن العشرين ومن أكثرهم غموضاً.. إن انتقاد "نيكولاس جوميز دافيلا" للديمقراطية قد يشرح إلى حد ما الأسباب التي تجعله يظل شخصية غير معروفة نسبياً في العالم الناطق باللغة الإنجليزية، لأن الشعوب الغربية الحديث هم جميعاً أبناء عصر التنوير بطريقة أو بأخرى.

 وُلد المفكر "نيكولاس غوميز دافيلا" Nicholas Gomez Davila سنة 1913 في بوغوتا، كولومبيا. وتوفي عام 1994 في نفس المدينة التي وُلد فيها. كان فيلسوفاً رجعياً كولومبياً يُشار إليه أحياناً باسم "نيتشه من جبال الأنديز".

 سليل عائلة ثرية، قضى دافيلا معظم شبابه في فرنسا، حيث التحق بمدرسة باريسية يديرها الـ "بينديكتين" Benedictine وهو نظام رهباني للكنيسة الكاثوليكية. أثناء تعافيه من نوبة طويلة من الالتهاب الرئوي، طور دافيلا حباً للأدب الكلاسيكي والذي استمر شغوفاً به طوال حياته. في الواقع، على الرغم من أن دافيلا لم يلتحق رسمياً بالجامعة مطلقاً، إلا أنه بحلول سن البلوغ كان بإمكانه التفاخر ببراعة فكرية واسعة النطاق تغطي كل شيء بدءًا من الاستفسارات الفلسفية واللاهوتية، إلى المشكلات التي لا تعد ولا تحصى في الفن والأدب والتاريخ.

بدأت شهرة غوميز دافيلا في الانتشار فقط في السنوات القليلة الماضية قبل وفاته، خاصة عن طريق الترجمات الألمانية لأعماله. لقد كان واحداً من أكثر منتقدي الحداثة تطرفاً، حيث يتكون عمله بالكامل تقريباً من الأمثال التي أطلق عليها اسم "المدارس" escolios ("scholia" أو "glosses").

كان غوميز دافيلا عالماً قضى معظم حياته في دائرة أصدقائه وداخل مكتبته. كان ينتمي إلى الدوائر العليا في المجتمع الكولومبي وتلقى تعليمه في باريس. بسبب التهاب رئوي حاد، أمضى حوالي عامين في المنزل حيث تلقى تعليمه على يد معلمين خاصين وطور حباً مدى الحياة للأدب الكلاسيكي. عاد في الثلاثينيات من باريس إلى كولومبيا، ولم يقم بزيارة أوروبا مرة أخرى، باستثناء إقامته لمدة ستة أشهر مع زوجته في عام 1948. قام ببناء مكتبة ضخمة تحتوي على أكثر من 30 ألف مجلد تمحور حولها وجوده الأدبي. وفي عام 1948 ساعد في تأسيس جامعة الأنديز في بوغوتا.

  • واقع لا يمكن تمثيله

على الرغم من درجة سعة الاطلاع التي يحسد عليها، لم يبذل دافيلا أي جهد كبير لنشر كتاباته. كان دافيلا رجلاً عادياً يفضل العزلة المنعزلة في مكتبته على الأضواء التي يستمتع بها من يسمون بالمثقفين العامين، وقد قيل إن دافيلا قال إن "الخطوة الأولى للحكمة هي أن نعترف، بروح الدعابة، أن أفكارنا ليس لها أي سبب للظهوروقد لا تهم أي شخص." ومع ذلك، بناءً على طلب من أخيه، بدأ دافيلا في النهاية في تجميع ملاحظاته وتأملاته ومقالاته الغزيرة في عدد من المجلدات القصيرة. أشهرها، Escolios a un Texto Implicito (المقدم باللغة الإنجليزية باسم "شروح على هامش نص ضمني")، يتكون بالكامل تقريباً من "scholia" أو "glosses" - أقوال مأثورة موجزة مؤلفة بأسلوب أدبي يذكرنا الأعمال القديمة مثل حياة وآراء الفلاسفة البارزين لـ "ديوجين لايرتيوس" Diogenes Laertius وتأملات "ماركوس أوريليوس" Marcus Aurelius.

تشير كلمة "scholia" تاريخياً إلى التعليقات النحوية أو النقدية أو التفسيرية التي تحدد هوامش النصوص والمخطوطات. في كثير من الحالات (مثل تعليقات رئيس الأساقفة البيزنطي "أوستاسيوس" Eustasius على "هوميروس" Homer على سبيل المثال) أثبتت هذه النصوص الهامشية أنها مصادر معلومات مهمة للغاية حول جوانب مختلفة من الماضي القديم والعصور الوسطى. تتبع مدارس دافيلا نفس ترتيب الأفكار تقريباً، باستثناء أنها لا تصاحب أي نص مادي. بل هي تأملات في نص ضمني، وهو نص غير مكتوب لا يوجد إلا في ذهن المؤلف. على الرغم من إيجازها، فإن كتابات دافيلا (تشبه إلى حد كبير نظيرتها القديمة) تقدم للقارئ المتأمل تركيبة واضحة تعمل على إلقاء الضوء على التوجه السياسي والجمالي والروحي للعالم الحديث.

في عام 1954، نشر شقيقه المجلد الأول من أعمال غوميز دافيلا، وهو عبارة عن مجموعة من الملاحظات والأمثال تحت عنوان Notas I - ولم يظهر المجلد الثاني منه مطلقًا. ظل الكتاب غير معروف تقريبًا لأنه تم طباعة 100 نسخة فقط وتم تقديمها كهدايا لأصدقائه. وفي عام 1959، أتبع ذلك بكتاب صغير من المقالات تحت عنوان Textos I (مرة أخرى، لم يُنشر أي مجلد ثانٍ). تطور هذه المقالات المفاهيم الأساسية لأنثروبولوجية الفلسفية بالإضافة إلى فلسفته في التاريخ، وغالباً ما تكون بلغة أدبية مليئة بالاستعارات. في هذه المقالات، أعرب أولاً عن نيته في خلق "خليط رجعي" لأن الواقع، كما قال، "لا يمكن تمثيله في نظام فلسفي".

لم يقم غوميز دافيلا بأي محاولات لنشر كتاباته على نطاق واسع. فقط عن طريق الترجمة الألمانية (ولاحقًا الإيطالية والفرنسية والبولندية) التي بدأت في أواخر الثمانينيات.

على الرغم من أنه ليس من الواضح تماماً سبب اختيار دافيلا للـ "سكوليون" Scullion ـ أي آراء تم التعبير عنها في الأمثلة ـ كوسيلة تعبير مفضلة لديه، إلا أن المرء يشك في أن الاختيار كان مستوحى من قناعته الطويلة الأمد بأن الحياة لا يمكن اختزالها في أي نظام أو نظرية فلسفية فريدة. بعد أن شهد قرناً شابته الأيديولوجيات الشمولية المدمرة التي جلبت البشرية إلى حافة الغرق، بالنسبة لدافيلا كان أفضل ما يمكن أن يأمل فيه هو التطور المطرد لخليط فلسفي خيالي، على الرغم من عدم قدرته على فهم الحقيقة في مجملها.

في حين أن شك دافيلا في الأنظمة الفلسفية قد جعلته ـ كما لاحظ أحد الباحثين ـ "مفكراً في شظايا"، إلا أن هناك العديد من الموضوعات المتكررة المترابطة في جميع أنحاء عمله. من المهم بشكل خاص النموذجان الأساسيان اللذان رآهما دافيلا في التمثيل على مسرح تاريخ العالم. أول هؤلاء، والذي يمكن أن نسميه "الطوباوي التقدمي"، هو ـ كما يوحي الاسم ـ بطل القوى الديناميكية للتقدم. واقتناعا منه بأن "الأفضل دائما ينتصر، لأن ما ينتصر يسمى الأفضل"، يلتزم التقدمي الطوباوي بنظرة غائية للتاريخ. وهذا يعني أنه يعتقد أن التاريخ يتطور على طول خطوط عقلانية حتى يبلغ ذروته في نهاية المطاف في نقطة نهاية حتمية، مثل النهر الذي يتدفق ويتدفق على طول مجراه حتى يبتلعه بحر عنيد. كما يوضح دافيلا:

"يميل التقدمي الراديكالي نحو الحدث الوشيك من أجل تفضيل وصوله، لأنه في اتخاذ الإجراءات وفقاً لاتجاه التاريخ، يتطابق العقل الفردي مع عقل العالم. بالنسبة للتقدمي الراديكالي، فإن إدانة التاريخ ليست مجرد مهمة عبثية، ولكنها أيضاً مهمة حمقاء. مشروع عقيم لأن التاريخ ضرورة ومشروع أحمق"

  • زاهد في المناصب

بعد انهيار الدكتاتورية العسكرية في عام 1958، عُرض على غوميز دافيلا منصب كبير كأحد مستشاري رئيس الولاية، وهو ما رفضه كما فعل فيما يتعلق بالعروض اللاحقة، في عام 1974، ليصبح سفيراً في لندن. على الرغم من دعمه لدور الرئيس اللاحق "ألبرتو ليراس كامارغو" Alberto Lleras Camargo في إسقاط الدكتاتورية، إلا أنه امتنع عن أي نشاط سياسي بنفسه، وهو القرار الذي توصل إليه بالفعل في وقت مبكر من ممارسته ككاتب.

نتج عن هذا القرار انتقاداته القوية ليس فقط للممارسات السياسية اليسارية، ولكن أيضاً للممارسات السياسية اليمينية والمحافظة، على الرغم من أن مبادئه الرجعية الصريحة تظهر بعض أوجه التشابه مع وجهات النظر المحافظة. استندت أنثروبولوجيته المتشككة إلى دراسة وثيقة لـ "ثيوسيديدز" Thucydides و"جاكوب بوركهارت" Jacob Burkhart بالإضافة إلى تأكيده على الهياكل الهرمية للنظام في المجتمع والدولة والكنيسة. انتقد غوميز دافيلا بشدة مفهوم سيادة الشعب باعتباره تأليهاً غير شرعي للإنسان ورفضاً لسيادة الله. كما كان ينتقد بشدة المجمع الفاتيكاني الثاني الذي اعتبره تكيفاً إشكالياً مع العالم. وأعرب بشكل خاص عن أسفه لاستبدال قداس "ترايدنتين" Tridentine الكنسي اللاتيني بالقداس العامي لبولس السادس في أعقاب المجمع. على غرار "خوان دونوسو كورتيس" Juan Donoso Cortes. اعتقد غوميز دافيلا أن جميع الأخطاء السياسية نتجت في النهاية عن أخطاء لاهوتية. ولهذا يمكن وصف فكره بأنه شكل من أشكال اللاهوت السياسي.

إن الأيديولوجيات الحديثة مثل الليبرالية والديمقراطية والاشتراكية، هي الأهداف الرئيسية لانتقادات غوميز دافيلا، لأن العالم المتأثر بهذه الأيديولوجيات بدا له منحلاً وفاسداً.

  • انتقاد الحداثة

ناقش غوميز دافيلا الكثير من المواضيع والأسئلة الفلسفية واللاهوتية ومشكلات الأدب والفن والجماليات وفلسفة التاريخ وكتابة التاريخ. لقد استخدم أسلوباً أدبياً في العبارات الموجزة مع حساسية كبيرة لمسائل الأسلوب والنبرة. الطريقة الأدبية التي طورها هي اللمعان الذي استخدمه للتعليق على العالم، خاصة في المجلدات الخمسة من كتاب "الاختيارات على نص ضمني: الاختيار" Escolios a un texto implícito: selección الذي صدر عام 1977 وتم نشره لغاية التسعينيات. لقد خلق "الرجعي" كقناع أدبي لا لبس فيه، وجعله نمطاً مميزاً من التفكير حول العالم الحديث في حد ذاته. حاول في أعماله اللاحقة تعريف "الرجعي" الذي تعرف عليه بطريقة إيجابية من خلال تحديد موقعه في مكان ما خارج الموقف التقليدي لليسار واليمين. على أساس الكاثوليكية التقليدية المتأثرة بالاستقامة الفكرية لنيتشه وآخرين، انتقد الحداثة ورأى نفسه مناصراً لـ "الحقيقة التي لن تموت".

إن النظرة الـ "غائية" Teleology للعالم التقدمي الـ "يوتوبي"  Utopianتقطع شوطاً طويلاً في تفسير انجذابه المتأصل إلى الأيديولوجيات المسيحية. وسواء كنا نتحدث عن "الثورة العالمية" الماركسية أو "نهاية التاريخ" النيوليبرالية، فإن الطوباوي التقدمي يصر على إيمانه المتحمس بقدرة البشرية على تحسين نفسها والتغلب على قوى الطبيعة. ومن خلال القيام بذلك، فهو يحاول من جديد تحقيق طموح الأسطورة الـ "بروميثيوسية" Prometheus.

  • الرجعي الأصيل

في مقابل الطوباوي التقدمي يوجد الرجعي الأصيل الذي اقتلع من جذوره وتشرد من خلال ما وصفه الكاتب الألماني "إرنست يونغر" Ernst Junger بـ "العملية العظيمة"، هو ذلك "الأحمق الذي يتبنى غرور إدانة التاريخ وعدم أخلاقية الاستسلام له". وبدلاً من التوافق مع الأهداف البرنامجية التي حددها التقدمي الطوباوي وفرق التدمير التابعة له، فإن أبطال الرجعية الحقيقيين "يقظون ولا يظهرون على لوحة إعلانات التاريخ"، وبالتالي يحاولون تجميع أجزاء العالم الممزق معًاً. كما يوضح دافيلا:

"أن تكون رجعياً لا يعني تبني قضايا محسومة، ولا المطالبة باستنتاجات محددة، بل يعني إخضاع إرادتنا للضرورة التي لا تقيدنا، وتسليم حريتنا للضرورة التي لا تجبرنا؛ بل هو العثور على اليقينيات النائمة التي ترشدنا إلى حافة البرك القديمة. إن الرجعي ليس حالماً حنيناً إلى ماضٍ ملغي، بل هو صياد للظلال المقدسة على التلال الأبدية".

باعتباره رجعياً، وليس محافظاً، يفهم الرجعي الأصيل أن تبني موقف محافظ أمر جدير بالاهتمام فقط في تلك العصور التي "تحافظ على شيء يستحق الحفاظ عليه". على عكس المحافظ العاطفي أو الرومانسي، فإن الرجعي الأصيل لا تراوده أوهام حول إعادة عقارب الساعة إلى الوراء. بل إنه يفهم أن "المغامرة الزمنية بين الإنسان وما يتجاوزه" يجب تجربتها هنا والآن. وإذا استعرنا مقولة من الباحث النمساوي "إريك فون كويهنلت ليديهن" Erich von Kuehnelt Ledehn فإن الرجعي الأصيل "يريد أولا أن يكتشف ما هو صحيح إلى الأبد، وصالح إلى الأبد، ثم إما استعادته أو إعادة تثبيته". إنه يمتلك عقلاً "سيادياً وليس مقيداً بالزمن".

ويترتب على ذلك أن الرجعي الأصيل يميل أيضاً نحو النظرة الدورية للتاريخ، أو الاعتقاد بأن تكشف التاريخ ليس، كما يعتقد الطوباوي التقدمي، تطوراً خطياً لا مفر منه، ولكنه عملية عضوية مشروطة بالطبيعة وتخضع لنفس القوانين من الصعود والهبوط، الولادة والاضمحلال. وكما يلاحظ دافيلا، فإن "عجلة الحظ" تشبيه للتاريخ أفضل من تشبيه "تطور البشرية".

لكن هذا لا يعني أن الرجعي الأصيل لا يستلهم من الماضي على الإطلاق. على العكس من ذلك، من أجل “إعادة بناء الكون المتحضر الذي يختفي من حوله في داخله”، يعتمد الرجعي الأصيل على الحكمة المقطرة لأصوات الماضي، التي يحافظ معها على مراسلات حميمة. بالنسبة لدافيلا، يتم إنجاز هذه المهمة بشكل أساسي من خلال القراءة. بعد أن جمع بنفسه أكثر من 30 ألف كتاب على مدار حياته، عرف دافيلا جيداً قوة "الاتصال مع النفوس الأخرى" و"أفكارهم الغريبة والصعبة والحادة" لإيقاظ الروح من سباتها العميق. وفقاً لاعتقاده بأن "النصوص الأدبية هي صيغ تعويذة تنقلنا إلى مناخات فكرية مختلفة"، لم ير دافيلا القراءة على أنها مجرد وسيلة لتعزيز تعليم الفرد ـ على الرغم من أن الأمر كذلك بالتأكيد ـ بل بالأحرى ممارسة روحية أساسية.

ذكر أن "كل كتاب نقرؤه يجب أن يتركنا أكثر ثراءً، أو فقرا، أو أكثر حزناً، أو أكثر سعادة، أو أكثر أمناً، أو أكثر غموضاً، ولكن لن يكون سليماً أبداً. إذا لم نشارك عند فتح كتاب ما باشمئزاز أو حب، فمن الأفضل أن نتركه حتى توقظ حاجة غامضة أو طلب محدد في نفوسنا العاطفة التي تنيرها مثل هذه القراءة. أي كتاب لا يجد سرنا، عاريات، مضطربات، ودماء، هو مجرد ملجأ مؤقت".

  • الطوباوي التقدمي

إذا حصل الرجعي الأصيل على المساعدة في مساعيه الجبارة من خلال الانخراط الذكي في العلوم الإنسانية، فإن الطوباوي التقدمي يعتمد على قوة التكنولوجيا المنتشرة في كل مكان، والتي تهدد "بتقنين الإنسان" وقطع علاقته بالطبيعة. وبتأكيده على أن "العوز الروحي يدفع ثمن الرخاء الصناعي"، أدرك دافيلا أن العالم المتكامل على نحو متزايد (وبالتالي المعرض للخطر) الذي أصبح ممكناً بفضل التقدم التكنولوجي لن يبلغ ذروته، كما يفترض الطوباوي التقدمي، بتحرير الإنسان، بل إلى "الاستبداد التام". "

واليوم، أصبحت بصيرة كلمات دافيلا واضحة للعيان. للحماية من التهديدات الوهمية التي يشكلها كل شيء، بدءًا من الأوبئة العالمية وحتى الهجمات السيبرانية المزعزعة للاستقرار، أثبت الإنسان المعاصر استعداده التام للتضحية بما تبقى من سيادته على مذبح دولة إدارية دائمة التوسع تقوم على التكنوقراط.

تسلط ملاحظات دافيلا المتعلقة بالتكنولوجيا الضوء على اختلاف إضافي بين الطوباوي التقدمي والرجعي الأصيل، أي مفاهيمهما المتباينة عن الحرية الإنسانية. في حين أن الطوباوي التقدمي يقدم فهماً مجرداً للحرية يعطي الأولوية للتحرر من جميع القيود المتصورة، فإن الرجعي الأصيل يفهم أن الحرية الحقيقية لا يمكن تحقيقها إلا عندما تقع في تفاصيل الزمان والمكان، حيث يتم تخفيف الحقوق والحريات الفردية من خلال الشعور بالاستقلالية، والواجب والمسؤولية تجاه مجتمعه. وبالتالي فإن الحرية التي يقدرها الرجعي الحقيقي هي حرية لشيء ما. يكتب دافيلا: "الحرية ليست غاية، بل وسيلة". "من يظن أنها غاية لا يدري ماذا يفعل عندما يصل إليها".

بالنسبة لدافيلا، فإن السياسة الحكيمة تتكون من "تنشيط المجتمع وإضعاف الدولة". ولكن من خلال الدفاع عن مفهوم مجرد للحرية، فإن الطوباوي التقدمي يقلب هذه الصيغة رأساً على عقب، لأن الحرية المجردة تأتي حتماً على حساب تلك المؤسسات الوسيطة، مثل الأسرة والكنيسة، التي تغذي أشكالاً أكثر اكتمالاً من الحرية وتقف بين الفرد والدولة كحواجز وقائية. كما يلاحظ دافيلا:

"قد لا تكون المؤسسة الاجتماعية مثل الأسرة ضرورية للبقاء مقارنة باحتياجات مثل تنفس الهواء. لكن انتهاك هذا النظام قد ينطوي على تدمير كل ما يتواجد داخله. وهكذا، في حين أن النظام قد لا يكون ضرورياً لبقاء الكائن الحي، فإنه قد يكون ضرورياً للحفاظ على كل ما هو بشري بشكل صحيح".

يتضمن مفهوم التقدمي الطوباوي للحرية اعتقاده بأن الإنسان الحديث قد تغلب على الحاجة إلى الله. وكما تقترح قصة عدن في الكتاب المقدس، إذا نجح الإنسان في التخلص من كل القيود، فسوف يصبح إلهاً خاصاً به. "وقال الرب الإله: هوذا البشر قد صاروا مثلنا، عارفين الخير والشر".

من منظور تقليدي، فإن هذا هو على وجه التحديد الهدف الذي حددته البشرية لنفسها خلال عصر التنوير، الذي سعت إلى استبدال الإيمان بالله بالإيمان بالعقل البشري. ومن وجهة نظر دافيلا، فإن نسب هذا الخطأ اللاهوتي تديمه الديمقراطية الحديثة، التي تكمل الإطاحة بالله من خلال وضع الإنسان في مركز الكون. وكما نلاحظ في أعمال دافيلا:

"إن الألوهية التي تنسبها الديمقراطية للإنسان ليست مجرد كلام شعري، ولكنها تطرح مبدأ لاهوتياً بحتاً. إن الديمقراطية تتحدث إلينا ببلاغة، وباستخدام معجم غامض، تعلن الكرامة الإنسانية، ونبل الأصل والمقصد، والهيمنة الفكرية على عالم المادة والغريزة. الأنثروبولوجيا الديمقراطية هي التي تتفق مع صفات الله الكلاسيكية".

قد يفسر هذا النقد إلى حد ما سبب بقاء دافيلا شخصية غامضة نسبياً في العالم الناطق باللغة الإنجليزية. وفي السراء والضراء، فإن الغرب الحديث نتاج عصر التنوير بطريقة أو بأخرى، وأي هجر شامل للمؤسسات الديمقراطية لا بد أن يبدو اقتراحاً غير واقعي في نظر المراقب الصادق. ومع ذلك، كما ذكرنا سابقاً، فإن تفسير دافيلا على أنه ملكي مجنون يتوق لاستعادة الحق الإلهي للملوك هو إساءة فهم فكره برمته. من وجهة نظر دافيلا، فإن الخدمة المستمرة لمثل هذه "الحلول" السياسية الحالمة في كثير من الأحيان لا تؤدي إلا إلى تفاقم المشاكل ذاتها التي سعى مصمموها إلى حلها. يقول دافيلا: "إن المشاكل الميتافيزيقية لا تطارد الإنسان لكي يحلها، بل لكي يعيشها".

في الواقع، بالنسبة للرجعي الأصيل، فإن التكتيك الأضمن في التنافس المستمر مع الطوباوي التقدمي هو "متابعة آثار الخطى الإلهية في البرية البشرية" - ما وصفه الفلاسفة القدماء بالخير، والحق، والجميل. إذا كان صحيحاً، كما رأى دافيلا، أن "موت الله رأي مثير للاهتمام، لكنه لا يؤثر على الله"، فقد يكون هذا كافياً لتفسير مقولته "التاريخ الحديث هو حوار بين رجلين: أحدهما يؤمن بالله، والآخر يؤمن بأنه إله."





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
عرض الجذور النفسية المناهضة للتكامل الأوروبي والهجرة (2/4)

الأدب وتثوير الشعوب

النقد أم النقض.. إشكالية التخوين

كوزموبوليتانية الحداثة المبكرة والتنوير 2/2

عرض الجذور النفسية المناهضة للتكامل الأوروبي والهجرة (1/4)

كوزموبوليتانية الحداثة المبكرة والتنوير 1/2

الطاعة السياسية في مصر والعراق القديم

الكوسموبوليتانية وقابلية الثقافة العالمية (2/2)

الكوسموبوليتانية وقابلية الثقافة العالمية (1)

أسباب جهل الغرب بالفيلسوف  نيكولاس جوميز دافيلا !

الأعلى للثقافة يناقش "استعادة الأراضي المتدهورة ومكافحة الجفاف والتصحر"

البعد الديني في الحرب الأهلية الإسبانية

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (6)

"التأثير السلبى لمواقع التواصل الاجتماعى على العلاقات الأسرية" ندوة بمكتبة مصر العامة

المواقف والسلوكيات الأوروبية تجاه اللاجئين المسلمين (5)

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر