أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,04 مارس 2021 11:32 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

ميتافيزيقا السرد الميثولوجي في جبل التيه لمنى العساسي

القاهرة 01 ديسمبر 2020 الساعة 10:51 ص 

د. أحمد كمال ابراهيم - أدب الرعب والخيال العلمى وتمظهرات السرد  الإجتماعىالتخييلى في رواية "جبل التيه" للكاتبة المصرية / منى العساسى |  الأنطولوجيا

كتب: حاتم عبد الهادي السيد

تحيلنا الروائية منى العساسى منذ البداية إلى السرد المثيولوجى؛ الغرائبى والإدهاشى في روايتها: "جبل التيه" وبحسب العنوان الملغز عن ذلك الجبل الذى يحيلنا إلى "تيه بنى إسرائيل" في جبال سيناء؛ أو إلى التوهان عبر الزمن، خارج نطاق الميتافيزيقا، حيث تفككت شيفرة السرد عبر السياق لنعرف أن جبل التيه  هو جبل سحرى، خارج نطاق الفيزيقا، وخارج نظام النسبية الذى تحدث عنه "أينشتاين"، فهنا أهوال ورعب، وحيات، وبوم وأفاعٍ وغربان؛ وصراعات بين عوالم  غريبة مع سكان الأرض؛ وهنا الرعب رأيناه متجسداً عبر الشيطانة "ليليث" والتي تملك مفاتح السحر والنار والجحيم، فهى تحيل الأرض إلى عواصف من النيران، تقتلع الشجر والحجر، وتودى بكل شىء إلى دمار وهلاك، وكأننا أمام سينما "هاى بوتر" أو سينما الرعب، فهى رواية  تصلح لأن تقدم "أدب الرعب"، و"سينما الأسطورة"، عبر خيال ممتد؛ سيميائى، ساحر، وعبر غرائبية، ولا توقعية للأحداث المتتابعة، وعبر فرادة ماتعة لسرد أثير، يحيلك إلى تشاركية – كقارئ – معها طوال الوقت؛ فلا تريد أن تترك الرواية إلا بعد أن تنته، وتلك لعمرى مفرقات السرد؛ وإدهاشياته السيميائية، عبر المعادلات الموضوعية، والفنية، والضمنية التى تحيلنا إلى كوامن الخوف والفزع والرهبة – طوال الوقت – والترقب لما تسفر عنه خيالات المثيولوجيا عبر السرد ما بعد فيزيقى، وما بعد حداثى؛ ومثير، وملغز، يتلبسك كقارئ فتشعر بكل عواطفك تتداخل عبر أحداث الرواية، بل وتجعل القارئ يتشارك عبر وجدانياته أحداثها، يشهق، ويحزن، ويبكى، ويسعد، ويترقب، وكأنها رواية تستبطن الذات النفسية، "رواية المشاعر الإنسانية الكامنة في الشعور، واللاشعور.

كما تبدو فكرة "السفر عبر الزمن" متجسدة في الرواية، وكأننا أمام "رواية فلسفية" ترصد علوم الفلك، والنجوم، والكون والعالم والحياة: "رواية علمية"؛ أو "خيال علمى"؛ يفتح أفقاً للمخيال الوسيع للعقل، عبر عوالم وتخييلات، تفوق ما عرفناه في حكايات " ألف ليلة وليلة"، او "حكايات الجان والعفاريت والشياطين والكائنات الأخرى" التى قرأنا عنها، فهى رواية تضم ذلك، وترتفع عنه لتماهى أقصى حالات التخييل والغرابة والخوف، والجمال، عبر لغة سيميائية ساحرة تنساب كسرد راوٍ عليم، عارف بخبيئات الحكى، ومثيولوجياته التى تؤثر في نفوس البشر فتستقطبها، وتمسك بها لتتدافع، وتعيش أحداث الرواية – كما كتبتها -، وعبر تخييلاتها، التى تربط الواقع في قرية " الغريق " بالواقع اللازمانى، واللامكانى في جبل التيه السحرى، المليء بالحكايات، والألغاز عبر السيد (إسماعيل) وأمه، وربيع أخوه، الذين كانوا يعيشون في القرية على الأرض، في "قرية الغريق والتي يموت فيها كل مولود، فنرى الأم "أمينة" تذهب إلى العرافة "تبه" لتحاول أن تمنع هذا الموت، فإذا "ليليث" لديها قد فتنت "بالوليد إسماعيل" وسحرته ووشمته، وجعلته في حراسة "الحية"، كما سحرت ابنها الثانى "ربيع" ووضعت على كتفه وشم البومة، ليتحول السرد من الريف وواقعيته، إلى السيميائية والسحر، عبر قرية الغريق التى تعانى خوف وشبح الموت من ذلك "الغريق" الذى قتل، وألقيته جثته في النهر، لتتحول القرية إلى جحيم فتنام من الخامسة مساء إلى الخامسة صباحاً، ومن يخرج  من بيته في هذا التوقيت تلتهمه الحيات وتصفعه البوم، ويموت في الحال.

إنها "رواية المثيولوجيا " بامتياز، وأضافت لها منى العساسى ببراعة "أسطورة ليليث"  تلك الفتاة التى تمتلك قوة خارقة، قتحرق وتقتا الجميعن وتقلب البحار والأنهار، وتقتلع الأشجار وتنشر الدمار بين سكان الأرض. فقد وشمتهما ليليث، بعد أن أغرمت بالرضيع "إسماعيل" واصطفته لنفسها ووشمته بسحر "هاروت وماروت" وسحرها الخاص، فأصبحت له القوة، لكنه خالف أوامرها، حينما نادته والدته "أمينة" بعدم سماع قولها، فهى شيطانة، وهذا السحر سيبطله الله تعالى يوماً ما، ومن يومها، احترق أغلب سكان الأرض، بعد أن خالفهما إسماعيل ولم ينصع لأوامرها بعد أن امتلك قوة هائلة ولم تعد لها السيطرة عليه بعد حفل التصيب الأول والثانى، إلا أنها سجنته في "جبل التيه المسحور" ليعيش محاولاً الخروج من هذا المكان الذى لا يعرف تقويمات، فهو خارج الزمان، وقد أصبح يكبر أمه أمينة بسبعين سنة، والتي انتقمت منها "ليليث" لتحريضها لابنها على عدم الانصياع لأوامرها لتجد نفسها ممزقة الثياب بجانب قطار في صعيد مصر، فتلتقى بالشاب  "خالد" الذى يمسك هاتف المحمول كالشباب فيرق لحالها، فتخبره بأن يهرب فستنتقم ليليث من الجميع وستتحول القرى والمدن إلى كرات من النار إلا أن خالد ظنها مجنونة، لكن ما لبثت أن تحقق نبوءتها، وجاءتهما "الحية سربونة" لتبتلعهما لينجوا من الهلاك المحقق، ويجدا أنفسهما في "جبل المثيولوجيا والأساطير" – خارج حدود الزمان ونبيته، بل خارج حدود العقل والتخييل، فإسماعيل ابن أمينة أصبح سيد الجبل ومع البقة التى نجت من النار "كأصحاب سفينة نوح" لتبدأ حياة جديدة، وحكايات الخيال العلمى، والمثيولوجى، والأسطورى، حيث يتشابك ما هو علمى بما هو فنتازى، وما هو واقعى بما هو تخييلى، وحيث لا زمكانية محددة، فهم جميعاً خارج حدود الزمان، أو أنها رحلة كونية لعوالم أخرى، عبر "ليليث" التى تسكن الأرض الرابعة، وحولها الأفاعى والحيات والبوم، والشياطين والجان الذين يسترقون السمع، وكأننا أمام حياة النعيم والجنة على جبل التيه المزخرف برسوم تاريخية، وحياة ملكية، وقصور من زجاح وألماس وجمال مشهود، وبين جحيم " ليليث " وزبانيتها الذين يحيلون الأرض إلى فناء، وروائح عفنة لجثث متراكمة، وعبر مثيولوجيا السرد المرعب، السيموطيقى، نرى محاولات هذا السيد و "خالد" بتليفونه المحمول لمحاولة الخروج من شرنقة الزمن، وعودة جبل التيه إلى وضعيته بعد القضاء على ليليث "شيطانة الشر الرهيبة" ومن معها.

وكأننا بصراع المثيولوجيا، أو أفلام الرعب، عبر خيال علمى مثيولوجى ساحر، يوظف الأسطورة لخدمة السرد السيميائى المثيولوجى، ويمزجهما لتكوين سرد جديد، عبر المخيال الذى يخلط التكنولوجيا المتمثلة في "المحمول" بيد خالد، ومعمل السيد وخرائطه الكونية الفلكية، فهو صراع تتكامل فيه مقومات التاريخ والعلم لتقدم لنا رواية مغايرة، رواية "ما بعد حداثية" تمزج السرديات بكل أشكالها عبر المخيال، وتربط الواقع بالمتخيل، والأرض بالسماء وما فوقها، وما تحتها كذلك.

ولعلنا نرى تدافع الدهشة والخوف لخالد الذى وجد نفسه في عالم غريب، فبدأ يستعيد جكايات الفقر على الأرض، ومريم حبيبته التى تركها بعد رحلة حب ممتدة، وراتبه الذى لا يجاوز الألفين جنيها ولا يستطيع الزواج بها رغم رحلة العشق الممتدة، الرحلة الافتراضية " عبر شبكة الأنترنت، واللقاءات القصيرة التى جمعتهما خلف أعواد القصب والبوص في القرية، وشفقة خالد عليها لانتظارها الميؤوس منه لفقره هو ووالده، ومصاريفه على أهله كذلك، لكن ما كان يحزنه أكثر هو موقف وهلع والدته بعد اختفائه، وشوقه كذلك إلى معشوقته مريم، ليجد نفسه في جبل التيه مع هؤلاء الذين يعيشون الأسطورة عبر مثيولوجيا ما وراء الزمن، أو ما بعد الحداثة كنهج روائى غرائبى ومثير وملغز كذلك حتى النهاية التى ربما لا تتكشف إلا في آخر نقطة من هذا السرد الماتع.

وللعجب يذهب السيد مع خالد إلى "تبة" العجوز الساحرة التى سجنها اسماعيل فلما رأت " خالد " كشفت عن ظهرة، فإذ به تشوه جينى وخطوط متعرجة وبدأت ترسم بالفحم على ظهره فتشكلت "الخريطة النجمية" وبشرتهم بأنها " نهاية ليليث" بمجىء هذا المسافر- كما أسموه، وكأن خالد قد أرسلته " العناية الإلهية" لإنقاذ سكان جبل التيه من سحر وسجن ليليث، وإعادة الحياة والاستقرار والسلام، إلى الأرض وسكانها كذلك ، ولنلحظ جماليات السرد المدهش، المخيف في لقاء العرافة بخالد.

وربما لا تكتف منى العساسى بحكايات المثيولوجيا، فما خلف ظاهر السرد يخفى رسالة تتكشف عن الواقع الحياتى عبر الحديث الذى دار بين السيد وخالد، وضمنته رواياتها الأسطورية لتمزج العام بالخاص وتدلف إلى غائية الرواية، وتشير إلى مناطق في المجتمع م الواقع ومشكلاته، لتربط الواقع : "الحياة الحقيقة بعالم الحلم، ثم تعيدنا إلى الواقع من جديد، ولنا ان نعرض هذا المقطع السيميائى، عبر الرجوع بالزمن إلى الحياة في الأرض ، ولنلحظ تقارنية الرؤى، ونقد المجتمعات والعالم بشكل واصف، ساحر عبر هارمونية السرد المتداخل، تقول : (ذهب خالد والسيد إلى العين، نزع خالد قميصه ثم جلس قرب العين، وتلا عليه السيد العهد، أضاءت الخريطة النجمية على ظهر خالد، وظهر بالعين صورة الفتاة التي كان قد وصفها عَلَم، الفتاة مشدودة الوثاق داخل سائل في الأرض الثانية. 

قال السيد: إنها المفتاح.. يجب أن أحررها، عليَّ أن آتي بها إلى غرفة الخلاص حيث أحجية الألف حرف. 

أجابت العين: إن المسافر هو من يجب أن يذهب إلى أرض الظلمات، هو وحده من يملك تحريرها، 

هدأت العين ووقف خالد الذي شعر بأن جلده كان يحترق، وحاول تلمس فقراته يتفقد مصدر الألم المفاجئ فلم يجد شيئًا فارتدي قميصه.. وقال: دعني أذهب إلى هناك أيها السيد. 

أجابه السيد: الأمر ليس بتلك السهولة يا خالد، أرض ليليث هي الجحيم، لا أستطيع حمايتك هناك، عليَّ أن أدرس الأمر وأبحثه جيدًا، فذهابك وحدك هلاك محتوم لنا جميعًا إن سقطت بين براثن ليليث، ما من نجاة لنا.

ابتسم خالد للسيد الذي بدا جادًّا للغاية وهمس: أيها السيد، أتيت من العام ألفين وتسعة عشر، وصل فيه سكان الكرة الأرضية ما يقارب الثمانية مليار نسمة، وهذا عدد مهول جدًّا، لكن توزيع الأعداد والثروات على هذه الأعداد شيء هزلي للغاية، فهناك بلد تجد عدد سكانها لا يزيد عن المليون وتملك ثروات تكفي مئة مليون، وهناك بلد تخطى عدد سكانه المئة مليون يتحكم في ثرواتها عشرة آلاف، وباقي شعبها بالكاد يعيش، وبلدان بلغت من التطور العلمي والتكنولوجي والثروات والقوة العسكرية والسطوة السياسية ما تحكم به العالم وتتحكم في مقدرات الشعوب، أصبح هناك ما يسمى بالحروب الجرثومية والحروب الكيميائية والنووية وتهجين لنوعيات وسلالات جديدة للفيروسات القاتلة، أصبح هناك شعوب بكاملها تُباد لصالح دول تعمل كمافيا للتحكم في العالم، أصبح هناك من البشر أنفسهم منظمات وعلماء ومفكرين يقررون من يجب أن يعيش ومن يجب أن يموت نيابة عن الرب، عبر انتقاء السلالات، أصبح هناك دول تنظم رحلات كونية للسفر للمريخ، وبلدان لا زالت تجد صعوبة في توفير منظومة صحية آدمية لشعوبها، وشعوب تعاني من الفقر والجوع والمرض، ولا أحد يأبه لهم، سوى بعض البلدان والمنظمات التي سخفًا تلفت انتباه العالم لحسها الإنساني، فترسل بعض القوافل الطبية والغذائية التي تنفد بعد شهر أو شهرين أو حتى سنه، ثم يعود الحال لما كان عليه من جديد، شعوب انطلقت وغزت الكون، وشعوب لا زالت تجلس على مساطب العته الفكري تتحدث حول اللباس الشرعي للمرأة وتأثيره على غرائز الرجل، أتيتك من العام ألفين وتسعة عشر بعد انهيار عديد من البلدان وضياع العديد من الشعوب وتشردها وسقوطها في شرك الحروب الأهلية والأطماع السياسية.... صمت خالد لحظة ثم أردف: لا تخشَ شيئًا أيها السيد، إن انتهى بنا جميعًا الأمر هنا، فصدقني هذا أفضل بكثير من أن تعيشوا في العام ألفين وتسعة عشر في وطن يدفعك للانتحار في كل لحظة).

إنه حوار الحضارات وصراعاتها لنتمثل "صموئيل هنتنجتون" وأحاديث عن الصراع بين الحضارات والثقافات، وتقارنية الرؤى للعالم، وتناقضات الطبقية، وصراع السلطات والقوى عبر أنظمة تحكم العالم، وكتب قد رأيناها تنذرنا بذلك، وتجسدها الكاتبة – هنا ببراعة – عبر سرد أنيق، حالم، وانتقادية للمجتمع بشكل غير مباشر، وكأننا أمام تشابك ما هو  سياسى، بما هو  مثيولوجى، وما هو تخييلى بما هو واقعى، وما هو  سماوى بما هوى أرضى عبر صراع القوى المتخالفة، عبر أفضية الكون والعالم والحياة.

إنها رحلة الخير والشر، القوى أمام الضعيف، السماء وعوالمها، والأرض ومعالمها، الزمان واللازمان، والكون والطبيعة والإنسان، رحلة فلسفية ميتافيزيقية تستدعى العلوم وتكامليتها، والفلسفة وتحويراتها والمخيال والتخييل وما بينهما لنرى القوة وصراع الحق والباطل، وتجسد وحدانية الله، رغم وجود الشيطان أو الشر، ورغم لعبة الأقدار : المُسَيَّر ، والمُخَيَّر عبر أسئلة الفلسفة والوجود، وربما العدم كذلك.

ولعلنا نلحظ لا معقولية السرد المدهش؛ وحرب الجحيم، ودخول مريم محبوبته إلى جبل التيه، عبر سرد تخييلى إدهاشى وحروب بين السماويين وسكان الأراضين، ومن ثم نصطدم فى النهاية بأنها كانت رحلة تخييلية فى عقل أمينة التى أصابتها الهلاوس، ونسجت لنا هذا الإبداع الشاهق، المرعب، الملغز، والجميل أيضاً.

إنها رواية الدهشة، اللامعقول، الحلم، العبث، الميتافيويقا، الفلسفة، الحب، العشق، والخوف والظلام، والرغبة ، وهى فى كل –أى الكاتبة– استطاعت أن تجمع كل ذلك عبر سرد عجائبى، مخيف، عبثى، حقيقى، فانتازى، ملهم.

تظل الروائية منى العساسى فى هذه الرواية – كما أزعم – متربعة على عرش أدب الرعب، وروايات الخيال العلمى، وقد مزجتهما معاً ، وتشابك ما هو واقعى بما هو  تخييلى لنقف على رواية أشبه بالتلبس، بالرعب، وبالجمال الذى يصل بنا حد الجنون، وبالقلق، الذى يوصلنا إلى البكاء ، والتعاطف مع صور الجن والساحرات والثعابين والكائنات المخيفة ، لتربط المثيولوجيا بالأسطورة، والرواية بالواقع والتخييلى، لتقدم لنا رواية ما بعد حداثية غاية فى الروعة والإبهار، والجمال عبر الكون واللاميتافيزيقا، وعبر العلم والفلسفة، والسيمياء، لننشد معها الجمال الذى يوصلنا إلى اليقين، وقدرة المولى الكريم عبر الكون والحياة والعالم أيضاً .

ستظل رواية "جبل التيه" من الروايات المهمة فى تاريخ الرواية الما بعد حداثية، التى تحتمل كل التصورات وتجمع بين العلوم والمتخيلات لتعيد إنتاجية أسطورة جبل التيه، والعراك والحروب بين عوالم متعددة، لكن الإنسان بعقله يقهر الشياطين والجان، وبإيمانه يصل إلى خالق كل شىء فى الوجود والعالم والحياة.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
متواليات العشق والموت والحب وسيموطيقا التأويل في دوائر الحكمة

اليد الدافئة.. سيظل اسمها فلسطين

أن تكون حيا لا يعني أن تكون موجودا.. بفقدان الهوية ربما تمسي "السيد لا أحد"

التآمر على الشعوب إبداعيــًـا في "سباق المسافات الطويلة"

نافذة تعيسة تُحدّث حائطًا وحيدًا!

"ريحانة" وكاتبها الذي لن يلوم القارئ إن عجز عن إتمامها

منصور باهي وشخصية الخائن في ميرامار

"نزوح مريم".. رواية من داخل المخيم

غربة الذات والحنين إلى المشتهى الروحي قراءة جمالية في: "ملصقات على جدار الذات"

فيلسوف العشق الحزين عبر الشرفة القمرية.. قراءة في "فلسفتي القمرية"

زهرة النار بين الحب و الأسطورة قراءة جمالية فى ديوان محمد ناجي حبيشه 1/2

ماركيز القصة المصرية المعاصرة وعدَّة أسباب للقسوة

ميتافيزيقا السرد الميثولوجي في جبل التيه لمنى العساسي

مكونات القصص في سورة سبأ في القرآن الكريم دراسة في البناء

الأنثى الاستثناء.. وقصيدة أم كلثوم الجديدة

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر