طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,14 يوليو 2020 02:25 م - القاهرة      

  كتب ومجلات

كيف تعامل البيركامى مع الطاعون؟

القاهرة 28 ابريل 2020 الساعة 01:43 م


طلعت رضوان

    عانى البشرعلى مرالتاريخ من أعداء كثيرين..وفى القائمة كانت الحروب والأوبئة..واختارالأديب البيركامى (1913- 1960) وباء الطاعون ليــُـعبرمن خلاله على المعاناة الإنسانية، قبل القضاء على الوباء. 

    كامى وُلد فى مدينة وهران الجزائرية من أم إسبانية..وأب فرنسى..وتشبــّـع من الجذورالجزائرية..وحين اندلعتْ الحرب العالمية الثانية اضطرإلى مغادرة الجزائر(حبه الوحيد) وكما تحدى الاستعمارالفرنسى..ودافع عن استقلال الجزائر، دافع عن فرنسا لإيمانه بالتفرقة بين (مفهوم الوطن) وبين رؤساء الدول الذين قادوا حركة الاستعمارالعالمى..ولذلك وقف كامى مع فرنسا (الشعب والوطن) ضد الغزوالنازى..وشارك فى المقاومة السرية للاحتلال الألمانى..ولعلّ مواقفه الإنسانية بجانب إبداعاته، أحد أسباب فوزه بجائزة نوبل عام1957. 

    ونظرًا لما شاهده من أهوال الحرب..وانتشارالمرض بين المدنيين والعسكريين، لذلك كتب (رواية الطاعون) التى يتعبرها النقاد (سجل تاريخى) لهذا الوباء..وكانت البداية انتشارظاهرة الفئران الميتة..وتدورالأحداث فى مدينة وهران الجزائرية. 

     هذه الرواية صدرتْ عنها ترجمات عديدة فى أوروبا..وتــُـرجمتْ إلى اللغة العربية..وقد قرأتُ بعضها..ولكن الترجمة السلسة هى ترجمة د.كوثرعبدالسلام البحيرى، الصادرة عن مكتبة الأسرة عام2004.  

    صـدّرالمؤلف روايته بتعبيركتبه الروائى (دانيال دى فو) قال فيه: يتفق لدى العقل تشبيه نوع من السجن، بنوع آخر..وإنْ كان ليس هوالسجن المتعارف عليه..هذا السجن الآخرهوالواقع الجديد الذى سبــّـبه وباء الطاعون..وقيــّـد حركة المواطنين وحبسهم فى بيوتهم.  

    أخذ المُـبدع (وباء الطاعون) ليكون (مجرّد خلفية) لعدة محاورشملتْ انعكاس انتشارالوباء على تصرفات المواطنين..ودورالأطباء الذين تصدوا للمرض..ودور السلطة الحاكمة..ودورالصحافة..ولكن أهم محوركان عن المشاعرالإنسانية..وهل الوباء أثــّـرفى تلك المشاعرأم لا؟ 

    ابتدع كامى (حيلة فنية) عندما بدأ الرواية بضميرالغائب..وأطلق عليه الراوى، ولكنه فى صفحات (من376- 386) يكشف عن أنّ (هذا الراوى) هوأحد الأطباء الذين اشتركوا فى مقاومة الوباء (د.ريو، د.رامبير، ود.تارو) والأخيركان الوجه النقيض لرئيس الكنيسة، الذى كان يخاطب جمهورالكنيسه فى مواعظه، بالاستشهاد بالتوراة عندما أرسل الرب الطاعون على مصرإنتقامــًـا لما فعله الحاكم ضد بنى إسرائيل..وأضاف القسيس (بانلو) وهويــُـحذرجمهوره: الطاعون يــُـوجــّـه أنظاركم لتبتعدوا (عن الخطية) وأنّ من فعلوا الشراعتمدوا على رحمة الله وغفرانه، فكان من اليسيرعليهم أنْ ينساقوا وراء شهواتهم، تاركين لرحمة الله تدبيرما بعد ذلك.  

    وأضاف الأب بانلوأنه حدث فى زمن الملك (همبرت) أنّ الطاعون اجتاح إيطاليا ويافا..ولم تــُـنقذهم إلاّرحمة السماء، أما العلوم البشرية (التافهة) فلم تــُـنقذ البشر. واستمرّتبعثرالدم البشرى..ولقد حانتْ ساعة التفكيرفى حياتكم..ولقد ظننتم أنه يكفى زيارة الله فى كنيسته..ولكن الله لايتهاون فى حقه..وقد ملّ من انتظارتوبتكم، وها أنتم قد عرفتم معنى الخطيئة..كما عرفها (قابيل) وكما عرفها قوم نوح ومن عاصروا الطوفان..وكما عرفها قوم لوط..وسيحدث لكم ما حدث لهم..وقال: منذ زمن طويل كان مسيحيو الحبشة يرون الطاعون ((وسيلة فعالة مرسلة من الله للوصول إلى الخلود..وكان الشخص الذى لم يصبه المرض، يــُـغطى نفسه ببطانية أحد المصابين لكى ينتقل إليه المرض..ويــُـقابل الله بتطهره من الخطيئة..وهكذا كان دورالكهنوت هوترويج الميتافيزيقا..ولذلك اختتم الأب بانلوموعظته قائلا: إنّ الطاعون يــُـرسله الله على البشرليتطهروا من خطاياهم..وذكــّـرهم بالمؤرّخ (متى ماريه) الذى اعترض على طاعون مارسيليا الكبيرفأدخله الله الجحيم.  

    فى المقابل رسم المبدع شخصية (تارو) الطبيب المستنيرالعقلانى، الذى تساءل عن (حكمة العقاب الجماعى) الذى ينزل على سكان مدينة، فقال له زميل من الأطباء: إنّ المسيحيين- وليست الكنيسة وحدها- يؤمنون بكلام الأب..وأنّ للطاعون حسناته..ومع ذلك فإننا نرى البؤس..والآلام التى سببها الطاعون..ونستسلم له..كأننا مجانين أوجبناء..وقال لزميله: لنترك أمرالسماء كما يقول راعى الكنيسة..ونسارع فى علاج مرضى الطاعون، بينما قال الأب بانلوإنّ الخطيئة متفشية فى العالم..وهذه هى النتيجة..وفى مشهد حضره بانلوشاهد فيه طفلا..وهويتألم من شدة مضاعفات المرض عليه..وهذا المشهد استمرّعدة ساعات..والطفل يئن من الألم، لدرجة أنْ تمنى له الطبيب الموت رحمة به..ولما اعترض راعى الكنيسة قال له تارو: أرأيت يا أبانا ما تــُـسمونه بالفضل الإلهى؟ وإذا كنت أيها الأب تتحدث عن الحب فإنّ فكرتى عن الحب بعيدة عن منظورك..وسأظل حتى الممات أرفض هذا العالم الذى يلقى فيه بأطفال ((تحت عجلات العذاب الذى يــُـحدثه المرض))  

    فى تطوردراماتيكى التحق الأب بانلوبمنظمة صحية..ودخل المستشفيات..ورأى المصابين بالطاعون..وهناك تذكرالطفل وهويصارع الموت..وتفاجأ الطبيب (ريو) بالأب يسأله: هل لرجل الدين أنْ يستشيرالطبيب؟ وأضاف: هذا السؤال موضوع موعظتى القادمة..وأرجوأنْ تحضرلسماعها..وهمس الطبيب لنفسه: هل سيتخلص الأب من الخرافات ويلجأ للطب؟ وتذكرلجوء الناس إلى (كتب النبوؤات) كلما ارتفعتْ مخاطرالمرض..وانتقال العدوى..وهذه الكتب ينسبونها إلى الأولياء والقديسين التابعين للكنيسة..وأنّ الصحافة شاركتْ الكنيسة فى الترويج لهذه الكتب. 

    وفى موعظته قال الأب بانلوإنّ الطاعون يــُـقوم بيننا منذ شهورطويلة..وقد عرفناه..وقاسينا من تبعاته..ولكننى أذكركم بأنّ الوباء (ينطوى على الكثيرمن الفائدة بالنسبة للمسيحى) وهوالأمرالذى ينبغى للمسيحى أنْ يبحث عنه. لاتندهشوا لأنه توجد أشياء من الممكن تفسيرها بالنسبة لله..والخيروالشرموجودان..والصعوبة تبدأ حينما يتعلق الأمربالشروحده..والمشكلة عندما نعلم أنّ شخصـًـا مثل (دون جوان) فى الجحيم عقابــًـا على مجونه..ولكن كيف نستوعب ما يــُـبرّرعذاب طفل بسبب الطاعون؟ وفى هذا التحول الدراماتيكى قال: إنّ الله وضعنا وجهــًـا لوجه أمام البلاء..وينبغى لنا أنْ نعثرعلى فائدتنا..ورأى أنّ الطفل الذى تعذب بسبب المرض، ولكنه سيعيش فى النعيم الخالد الذى سيــُـعوّضه عما لحق به من عذاب..وتساءل: من ذا الذى يستطيع أنْ يؤكد أنّ نعيم الآخرة يمكن أنْ يكون تعويضــًـا عن لحظة من عذاب البشر؟ إنّ الرب وضعنا فى تلك المفارقة التى تعتبرصلب المسيح رمزًا لآلام البشر. أما ما أثاردهشة جمهورالكنيسة، فهوقوله: يا إخوتى حانتْ اللحظة الحاسمة: إما أنْ نؤمن إيمانــًـا مطلقــًـا، أونكفركفرًا مطلقــًـا..ومن منكم يستطيع أنْ يكفربكل شيىء؟  

    اعتقد بعض مستمعيه أنه قد اقترب (من حدود التجديف) بينما واصل الأب موعظته وقال: الطاعة العمياء هى ميزة المؤمن بالقدرالإلهى..وإنّ الله أسبغ علينا- فى محنة الطاعون، إغراقنا فى ذلك النوع من الشقاء، الذى لابد لنا فيه من الإيمان بمقولة: إما كل شيىء أولاشيىء..وكان تعقيب الراوى إنّ هذا الكلام يــُـذكرنا بمؤلف أحمق قال أنه لاتوجد أنصاف (أوضاع) وبالتالى ليس هناك إلاّ الجنة أوالنار..وعلى الإنسان أنْ يختاربينهما..والعجيب أنّ الأب عندما سمع هذا الكلام قال: إنّ هذا إلحاد..ولايقوله إلاّصاحب نفس فاجرة..كما أنّ البعض يعتقد بوجود (خطايا تافهة) وهذا ضربٌ من العبث لأنّ كل الخطايا (من الكبائر) وكل تهاون هو إجرام، فإما كل شيىء أولاشيىء..وعندما سمع بعض الهمهمات داخل القاعة قال: إنّ فضيلة التسليم المطلق للقدرلايمكن أنْ تــُـفهم بمعناها الضيق..ولاحتى خضوعـًـا يصعب على النفس قبوله..ولكنها استكانة يرضاها لنفسه (عن طيب خاطر) ومن المؤكد أنّ عذاب الطفل أمريفرض على العقل الاستكانة..ولهذا يجب أنْ نرضخ لهذا العذاب، لأنّ الله قد أراده..وبهذا يكون المسيحى قد أطاع ربه..وأنه يختارالاعتقاد بكل شيىء..كى لايضطرإلى إنكاركل شيىء..وقال إنه سمع كثيرين يدعون الله وقالوا: اللهم أكثرمن الخراريج فى أجسادنا..وأنا أتمنى من كل المؤمنين أنْ يكونوا مثل هؤلاء، لنثبت أننا مؤمنين بالإرادة السماوية..واعلموا أنّ آلام الأطفال هوخبزنا المر..ولولم يوجد هذا الخبزلكان من الممكن أنْ تلقى نفوسنا حتفها.  

     وقال إنّ أعداء المسيحية فى بداية دعوتها كانوا يدعون السماء أنْ تــُـرسل الطاعون إلى المسيحيين..ولكننا اليوم نرى الذين يريدون (مقاومة إرادة الله) بمحاربة المرض الذى أرسلته السماء لامتحاننا..وهل نحن نؤمن بالقدرأم لا؟  

    همس الطبيب ريولزميله تارو: قرأتُ لأحد المؤرخين أنّ الطاعون انتشرفى القرن الثانى الميلادى..وقضى على الكثيرين بما فيهم الرهبان والقساوسة الذين لم يكن لهم عمل سوى الدعاء لنجاتهم..ولكن يبدوأنّ السماء لم تسمع توسلاتهم فماتوا، ولم تــُـفرّق السماء بين المؤمنين..وغيرالمؤمنين..ولأنّ الراوى تميــّـزبالحيادية والموضوعية..والتزم بنقل ما سمعه ورآه بأمانة، لذلك قال: إنّ الأب بانلولم يرفض احتياطيات الوقاية من المرض..ولكنه شـدّد على ضرورة أنْ نــُـسلم أمرنا لله، حتى فيما يخص موت أطفالنا بالطاعون..وذكــّرمستمعيه بما حدث مع الأسقف (بلزونس) أثناء وباء مرسيليا، حيث أنه قبل القضاء على الوباء، حبس الأسقف نفسه فى منزله ومعه الكثيرمن الطعام..وأحاط منزله بسوركبير(دون باقى المنازل) وهذا الإجراء انعكس على شعورالأهالى الذين كانوا يقدسونه، فغضبوا منه..وأحاطوا منزله بالجثث لكى يلوّثوه بالعدوى..وقد بلغ منهم الغضب لدرجة أنْ ألقوا إليه ببعض الجثث من فوق الجدران..وذلك لكى يتأكدوا من أنه سيموت بالعدوى..وأضاف الأب بانلو: وهكذا ظلّ الأسقف فى فترة ضعف..وكان قد ظنّ أنه قادرعلى أنْ يعزل نفسه عن دنيا الموت، فكان مصيره أنْ تساقطتْ جثث الموتى على رأسه من السماء، وهذه هى حالتنا، فيجب أنْ نقتنع بأنّ بحرالطاعون ليس به جزر..وليس هناك وسط ويجب أنْ نتقبل هذه الكارثة، لأنّ علينا أنْ نختاربين أنْ نكره الله أونحبه..وتساءل: من منا يجرؤعلى أنْ يكره الله؟  

     فى المقابل كان الطبيب المستنيرتارويقول لزملائه الأطباء: هناك آراء هـدّامة تقول أنه لاجدوى من أى شيىء..وواجبنا أنْ نقاوم هذه الآراء بالعمل..ونرفض أنْ نجثوعلى ركبنا..ويجب الكفاح بكل الوسائل العلمية المتاحة..ومن أجل ذلك بذل الطبيب العجوز(كاستل) مواصلة أبحاثه لإختراع المصل المناسب للقضاء على الوباء..وذكرالراوى (وهوصديقه وزميل الطبيب ريو) أنّ تاروكان يفضــّـل الدخول فى نطاق الحصارمع الآخرين..ولم يكن يخشى من انتقال العدوى إليه..حتى ولومات وحتى عندما أيقن بأنه قد أصيب بالعدوى..وبالرغم من أنّ زملاءه نصحوه بتوقى الحذرفإنه لم يكن يأبه لهذه التحذيرات..وكان يقول لصديقه ريو: انظرإلى عيون المصابين وهى تنظرإليك، لقد وضعوا ثقتهم وأملهم فينا نحن الأطباء، فهل نخذلهم؟  

    والطبيب تارو- بجانب أفكاره الليبرالية..وتعاطفه الإنسانى مع المصابين- كان من عــُـشاق المسرح والأوبرا..وذكرالراوى أنه بالرغم من كارثة المرض، فإنّ (مسرح البلدية) كان يعرض مسرحية (أورفيه الموسيقية) واستمرّهذا العرض يلاقى نجاحــًـا واستقبالامن الجمهور..وكان هذا العرض يــُـخفف من آلام الطاعون..وكان تارومن الحريصين على مشاهدة العرض..وعندما سمع الأب بانلويقول فى موعظته: إما الإيمان أوالكفرفإنّ تاروقال: إنّ هذا الكلام فيه جرأة..وفى نفس الوقت يدل على الحيرة والتمزق والقلق، أكثرمن تعبيره عن القوة، فسأله قسيس صغيرالسن: هل تقصد أنّ الأب بانلوكان متناقضــًـا مع نفسه؟ أجاب تارو بشكل غيرمباشرفقال: عرفتُ قسيســًـا فقد إيمانه أثناء الحرب العالمية (الثانية) عندما شاهد آثارالحروق والجروح على أجساد المدنيين والعسكريين..وأضاف إنّ مشكلة الأب بانلوأنّ إيمانه الدينى جعله يوافق على أنْ يفقد ذراعه أوعينه على أنْ يفقد دينه.. ولكن هذا الإيمان لم يمنع الأب- راعى الكنيسة- من أنْ يــُـغيــّـرمسكنه، مثله مثل باقى المواطنين، عندما تضاعفتْ قوة الوباء..وصارتْ أكثرضراوة..وفى تطورفى شخصية الأب عندما بدأ يشعربالحمى، فعرضتْ عليه السيدة التى استضافته أنْ تستدعى الطبيب ليكشف عليه، ولكنه رفض بإصرار..وعرفتْ منه أنه لايوافق على آراء الأطباء، وبصفة خاصة الطبيب الملحد (تارو) فاكتفتْ تلك السيدة بأنْ قـدّمتْ له بعض المنقوعات..وطلب منها أنْ تدعوله بالشفاء..ولكن الطبيب ريوعندما علم بمرض الأب ذهب للكشف عليه..واستقبله الأب بفتور..ولما فحصه لم يعثرعلى أى عرض من أعراض الطاعون..ولكن النبض كان ضعيفــًـا..وقال للأب: لايبدوعليك أى عرض خطير..ولكن حالتك تدعوللشك..ولن أتخلى عنك وسأظل بجانبك..واعتبرنى من أصدقائك، فقال الأب: شكرًأ..ولكن ليس لرجال الدين أصدقاء..ولقد وضعنا كل شيىء فى يد الله..وبالرغم من ذلك عندما ساءتْ حالته تـمّ نقله للمستشفى..واستسلم للعلاج الذى فــُـرض عليه. 

     ركــّـزالمبدع على إظهارالفرق بين الأب الذى رفض العلاج (الدنيوى) فى البداية..واتهم الطبيب تاروبالإحاد، بينما هذا الطبيب كان يعلم بمرضه..ومع ذلك واصل العمل وسط المصابين..وكان- كما قال صديقه راوى الأحداث- يــُـصرعلى مقاومة الطاعون..وكان يشعربالحيرة والتمزق النفسى..وهوأمام طلب كثيرين من المصابين بأنْ (يرحمهم) ويــُـخلــّـصهم من العذاب بحقنهم بأية مادة تــُـنهى حياتهم، فكان يقول لهم: إننى لا أملك حق إصدارأحكام الإعدام..وأنه ظلّ يشعربالخجل أمام بطش الطاعون..وفقد سلامة النفس وطمأنينتها..وقال: أنا لم أعد أساوى شيئــًـا فى هذا العالم..وقد علــّـمنى الطاعون (ميزة التواضع) وحكمتُ على نفسى بالمنفى المؤبد كالآخرين..وعندما قال له صديقه: وبالرغم من دورك فى مقاومة الوباء، فإنّ راعى الكنيسة أشاع عنك أنك لاتؤمن بالله، فقال: هذه هى المشكلة التى تواجهنا اليوم: الانشغال بالإيمان أوبعدم الإيمان..وتركنا الأوبئة تفترسنا، لأننا نتخلى عن الأساليب العلمية لمقاومة أى وباء..والمشكلة الثانية هى وجود أشخاص يمنحون أنفسهم (صفة القداسة) ويعتقدون أنهم يملكون الحق المطلق والصواب المطلق..وغيرهم على العكس ليس معهم غيرالخطأ المطلق..والمهم هوشجاعة الإجابة على هذا السؤال: هل نتضامن مع المصابين؟ أم مع القديسين؟  

    إنّ شخصية تاروأقرب إلى الفيلسوف منه إلى الطبيب، فهو- على سبيل المثال- عندما يتذكــّـرأمه يرفض أنْ يقول عنها أنها (ماتتْ) ويــُـفضــّـل تعبيرأنها (تلاشتْ) وبرّرذلك بأنّ أمه فى وجدانه بالرغم من تلاشيها..ولكنها ستظل باقية فى مداركه. وفى نهاية الرواية..وقبل أنْ يشهد الانتصارالنهائى على الطاعون، رقد على فراش المرض..وشرب الكثيرمن الماء..وأشرف على علاجه صديقه ريو(راوى الأحداث) بمعاونة أمه..وكان وهويلفظ أنفاسه الأخيرة يرسم ابتسامة، أشبه بوردة على وشك الذبول..وفى تلك اللحظة تفجــّـرتْ من عينىْ صديق ريو دموع العجزلتمنعه من رؤية تقلصات وجه صديقه فى لحظاته الأخيرة..وقالت أم ريو: الإنسان الذى يدفن صديقه لايمكن أنْ يعرف الهدنة..وكان ريو وأمه بجانب حبهما لتارو..كانا يحب كل منهما الآخر، ويفكران: من سيموت قبل الآخر؟ وقال ريوعن صديقه تاروأنه عاش..وهوعلى يقين من عقم ((حياة تخلومن الأوهام)) وأنه لاسلام بلا أمل..وأنه لم يشعربالأمل طوال حياته..ومع ذلك كان يعشق دفء الحياة وصورة الموت. 

    فى محورغاية فى الأهمية ركــّـزالمبدع على دورالمشاعرالإنسانية، فى مواجهة الوباء..والحاجة إلى التماس الشعوربالدفء البشرى..وذكرالراوى أنه شاهد الكثير من العشاق الذين تحدوا الوباء..ولكن أجبرتهم قواعد الحظرعلى التباعد..ووجدوا أنفسهم وقد ضرب بينهم الفراق بسورمنيع، حرمهم حتى من الترسل، بعد وقف وسائل المواصلات..والتضييق فى المكالمات التليفونية..فكان الزوج أوالزوجة أو الأبناء يكتفون بأربع كلمات: أنا بخيرفكرفى نفسك..وكان من بين الحالات حالة الدكتوركاستل وزوجته، فعندما وصل المرض إلى مرحلة خطيرة، تغلــّـبتْ المشاعرالإنسانية على الخوف من الموت..وما يصحبه من آلام الفراق..وكان الزوجان العجوزان كاستل وزوجته، قد تزوّجا منذ عدة سنوات..وأنّ الزوجة كانت قد توجــّـهتْ إلى مدينة مجاورة قبل الوباء بأيام..وبالرغم من توترالعلاقة بينهما فى السنين الأخيرة، فإنّ الوباء الذى منع اتصال بعضهما..والفراق المفاجىء العنيف، برهن لهما على أنهما لايطيقان العيش أحدهما بعيدًا عن الآخر..وإزاء هذه الحقيقة التى تكشــّـفتْ لهما فجأة، أصبح الطاعون فى نظرهما أمرًا غيرذى بال..وأضاف الراوى: هكذا رأينا المشاعرالتى كانت تملأ حياتنا..وكنا نعتقد أننا نعرفها..ولكن الجديد أننا اكتشفنا الكثيرمن الأزواج والعشاق الذين لم نكن نعرفهم..ولكن فى مقابل هذه الصورة الإنسانية، ظهرتْ صورة مغايرة مع توحش المرض..ومع الشعور بالوحدة، لم يكن أحد ينتظرالعون من جاره..وعاش كل واحد وحيدًا مع همومه الخاصة..وتطوّرالوضع أكثرعندما بدأت ظاهرة اقتحام البيوت، وانتشار السرقة ..وتبادل إطلاق النار، أى أنّ توحش الطاعون انتقل إلى توحش العلاقات بين المواطنين..ولكن عندما تأكــّـدوا من القضاء على الطاعون، عادت العلاقات إلى وضعها الطبيعى، بما فيها من خيروشر..وأخذ المواطنون يرقصون فى الميادين..ويطوفون مثل الحجاح حول الأماكن التى ذاقوا فيها العذاب منذ حلّ الطاعون بالمدينة..وصاروا يعرفون أنّ أهم شيىء يتمناه الإنسان هوالحنان.  






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
"أحب الناس".. ديوان مصطفى السبيلى الذي طبعته أم كلثوم على نفقتها

رغم الألم .. "سيد البحراوي" لم يكن مزعجًا للآخرين

"يوم الكاتب الإماراتي" ترجمة للرؤية النهضوية التي تعتني بها"الشارقة"

باحثون: البن والمانجو والتمور واللبان أبرز السلع التي شكلت التاريخ الاقتصادي العماني

تداعيات الحروب على المجتمع العراقي في رواية "ولادة بلا رحمة"

ميريت الثقافية تناقش آثار النكسة سياسيًّا وثقافيًّا في عددها الجديد


ملفات فكرية وثقافية في الشارقة الثقافية

الذات والعالم في الثقافة الفيتنامية المعاصرة

الاغتراب الوجودى إبداعيا

هيئة الكتاب توثق شهادات أسر شهداء الجيش والشرطة في "حكايات الولاد والأرض"

التأريخ لرؤية الفقهاء حول "الجمال الصوتي"

رسائل رمضان الخفية ومأثوراته الشعبية في "الثقافة الجديدة"

حركة العلماء العمانيين في زنجبار في القرن التاسع عشر

هل تعيد "كورونا" صياغة العالم..ملف "الفيصل" حول كورونا

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر