شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,13 نوفمبر 2019 01:57 ص - القاهرة      

  ملفات وقضايا

خدعة الاستهلاك

القاهرة 20 اغسطس 2019 الساعة 10:38 ص

د/ حمدي سليمان 

  ليست ثمة نظرية تصلح كأداة

 لتفسير ما يحدث في واقعنا العربي الآن .. 

 يكشف لنا الصراع التجاري الدائر الآن من أجل السيطرة على أكبر عدد من الأسواق بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين, مدى تحكم الدولتين في الاقتصاد العالمي, وما يعانيه العالم الآن من العديد من المشكلات الاقتصادية, خاصة عالمنا العربي الذي تعد المعاناة فيه أشد وأقوى, حيث تظهر تجلياتها على كافة مناحي الحياة, وربما كان هذا – ومازال- من الأسباب الجوهرية التي  دفعت عدد من بلدانه إلى الخروج في ثورات الربيع العربي, وهى مشكلات يرجع الأصل فيها إلى السياسات الاقتصادية الخاطئة وتردى عملية الإنتاج , والاستسلام للأنماط الاستهلاكية  الوافدة, التي بالتأكيد تحمل ثقافة منتجيها بل وتسعى إلى خلق وتثبيت صور وخبرات ومعانٍ جديدة مغايرة, وهو ما قد يؤثر على الثقافات الأصلية لهذه المجتمعات, وما تبقى لديها من قيم ثقافية تميزها عن المجتمعات الأخرى, لذا ووفق هذا السياق يمكننا الإشارة إلى أن ما تتعرض له مجتمعاتنا والذي يشبه الثورة الثقافية والاجتماعية والايكولوجية , التي تغير كثيرا من ملامح الحياة التقليدية , قد يكون له تأثير سلبي على الملامح الثقافية المميزة لهذه المجتمعات. خاصه بعد ما أصبحت السمة الغالبة عليها هي سمة ثقافة الاستهلاك, والسعي الدائم لإشباع الحاجات, وخلق طموحات استهلاكية, ومحاولة تحقيقها, والوصول إلى أقصى ما يمكن منها, وهو ما يدفع هذه البلدان إلى استنزاف أسرع لما تبقى من ثرواتها الطبيعية لتلبى هذه الشراهة الاستهلاكية .


*- الثقافة الاستهلاكية  من المركز إلى الأطراف :-

  من الطبيعى أن توصف المجتمعات الرأسمالية المعاصرة , على أنها مجتمعات استهلاكية , فقد تحولت هذه المجتمعات الى الاستهلاك بعد أن نجحت في تحقيق طفرة في الإنتاج , فازداد حجم المعروض من السلع , وتحول الإنتاج إلى هدف في حد ذاته, الأمر الذي أدى إلى تكدس للسلع , ووفرة في أنواعها وفي إطار هذه العملية أصبحت الدعوة إلى الاستهلاك جزءاً من العملية الإنتاجية , وانتشر الميل إلى الاستهلاك وشملت المظاهر الاستهلاكية  كل شىء , وأصبحت تسيطر على كل تصرفات الأفراد وسلوكهم تجاه السلع, وطرق إشباع رغباتهم منها , واندمج الإنسان في هذا المجتمع, وهو أمر طبيعي في المركز لتوفر عنصري الحياة, الإنتاج والاستهلاك .

أما فيما يخص الأطراف فالأمر مختلف, خاصة في مجتمعاتنا التي أصبحت الثقافة الاستهلاكية  فيها هى المسيطرة على كل شىء, وانسحبت الثقافة الإنتاجية بأشكالها المختلفة وقيمها التي كانت تعطى للحياة والأفراد معنى , ومن المؤسف أن هذا الانسحاب للثقافة الإنتاجية يتعاظم في الوقت الذي تعانى فيه هذه المجتمعات من مشكلات اقتصادية ضخمة , تتجلى صورها في كافة مناحي الحياة . 

*- من المدينة الى القرية :-

       ويمكن القول أن هذه الثقافة الاستهلاكية  قد تم تغلغلها في مجتمعاتنا بنفس الآلية, بمعنى أنها بدأت في المدن الكبرى التي تمثل المركز ثم انتقلت إلى الأطراف, المتمثلة في الأقاليم والمراكز والقرى, والتي كانت ذات يوم مناطق ضخ إنتاجي, وتشكل عصب الحياة في المجتمع ككل, ونحن نتفهم ذلك حيث تقدم المدينة بشكل عام وبشكل خاص في مجتمعاتنا نموذجا للثقافة الاستهلاكية  , لأنها تدير روؤس الأموال ( المصارف والبنوك ), والخدمات, وإدارة الحياة السياسية والاجتماعية , ويغلب عليها وجود فئات الموظفين , والتكنوقراط , والساسة , ورجال الأعمال , بينما مالا نفهمه أن تتسرب هذه الثقافة الاستهلاكية  إلى الأقاليم والمراكز والقرى, التي كانت  ثقافة الإنتاج فيها تعنى إنتاج ضروريات / شروط الحياة اليومية ,وذلك لكونها ثقافة وطريقة حياة في نفس الوقت, كما أنها كانت تعتمد في حياتها على أقصى استثمار للمكان, لأن شروط الحياة شحيحة, فتقوم بإنتاج كثير مما يحتاجونه دون الاعتماد على الغير. 


*- خصائص وأنواع الثقافة الاستهلاكية  :-

الثقافة الاستهلاكية  في جوهرها هي ثقافة قهرية, تدفع الناس دفعا الى الاستهلاك والجري وراء طموحاتهم, بصرف النظر عن الفوائد الفعلية المتحققة من ذلك, كما أنها ثقافة رمزية, حيث إنها تخلق من الرموز ما يجعلنا نفهم ذواتنا وذوات الآخرين على نحو معين , وتخضع الرموز والعلامات في ثقافة الاستهلاك إلى التغير المستمر , وتتخلل كل المعانى الثقافية القائمة, والمستهلكون لهذه الثقافة يتحدثون من خلال مظهرهم وملبسهم والسلع والممارسات التي تحيط بهم. 

وتتعدد أنواع الثقافة الاستهلاكية   فهى لاتقتصر على السلع المادية, بل تتجاوزها إلى الاستهلاك الثقافي, والترفيهي,إضافة إلى المجال الأخطر وهو الاستهلاك الترفي الذي ينفق الكثير من المال على سلع كمالية, وفي مناسبات غير ضرورية, بقصد التباهي وحب الظهور وربما بسبب تعويض نقص اجتماعى معين  .

*- السلع الثقافية ودورها غير المباشر في خلق مناخ استهلاكي :-   

     من الطبيعى أن تغذى الثقافة الاستهلاكية  بإمداد مستمر من السلع الثقافية, "الأفكار", التي تبدو وكأنها تقدم أفقا لا نهائياً, تطرح من خلاله امكانية تحقيق الأحلام على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية , كما أنها تقوم بدور كبير في إقناع الأفراد بضرورة التغير, والتحول عن الأفكار التقليدية المعطلة لحركة التاريخ , فكل المعانى متاحة وقابلة للتحول ,نعم ولا غرابة في التحول,فهى سمة الحياة , لكن يجب التاكيد على أننا  نعيش تحولاً سريعاً, بل فائق السرعة , لذا كان تأثيره على المنظومة الاجتماعية والثقافية مربكا في كثير من دول العالم الثالث و بالغ الخطورة, وهوما تؤكده حالة الفوضى التي تعيشها هذه الدول على المستوى السياسى والاقتصادي الآن,إضافة إلى ما يعانيه أبناؤها من التشوه الثقافي , لذا تعمل الدول المسيطرة من خلال السيناريوهات المتجددة للعولمة على دمج هذه المنظومات المختلفة للدول في نموذج عولمي مرن, يساعد على تنمية الثقافة الاستهلاكية  لدى شعوب دول العالم الثالث .

 وهنا يبرز دور السلع الثقافية التي تقوم بالدور التحضيري لخلق مناخ ثقافي, يسمح بالتعدد والتجاور لكل الأشياء, من الموسيقى الى السلع الغذائية , حيث إننا نعيش في سوق كبير وكل ما يعرض فيه من منتجات فكرية وثقافية وفنية واقتصادية هي في نظرهم سلع- أو هكذا يجب أن تكون- قيمتها وحياتها مرهونة بعملية العرض والطلب وقدرتها على التنافس مع السلع الأخرى المثيلة لها, والتي تتعدد مناطق إنتاجها عالمياً, فالسوق الحديث الآن تفتخر بتعدد وتنوع منتجاتها , فهى منتجات لبيئات ثقافية مختلفة أعدت للاختلاط على نطاق عالمي – ربما لا نحتاج في الوقت القريب إلى كتابة اسم بلد الصنع – إذا نحن نستقبل كل يوم, بل كل لحظة أشكالا متنوعة من السلع الثقافية التي تصدر إلينا على اعتبار أنها تمثل العناصر الثقافية الضرورية لخلق النموذج الأمثل للحياة الحديثة, ولزيادة تقبل هذه السلع الثقافية  في مجتمعات العالم الثالث, تقول الدول المنتجة لها أن هذه السلع الثقافية ليست منتجا غربيا صرفا, بل هي نتاج تراكم ثقافي للمجتمعات الإنسانية كافة, وكل ما فعله  الغرب – حسب ما يتم تصديره – هو الاستفادة من هذا التراث الإنساني القديم والحديث معا, ووضعه في نماذج ثقافية حديثة لخدمة الإنسان وتقدم البشرية, ونحن لا نختلف مع هذا التصور, لكننا نتوقف أمام مقاصده النفعية التي تتحول إلى أرصدة مادية في خزائن منتجة ,أي الغرب والدول الإنتاجية الكبرى. 

وقد سمح التطور المذهل للميديا بزيادة قنوات الاتصال, التي تتدفق عبر الحدود الثقافية والتي كان لها دور مهم في تفكيك الأشكال القديمة من التهميش والسيطرة  وتقبل أشكالا جديدة من التعددية الثقافية, وهو ما ينسحب أيضا على السوق بمعنى زيادة تقبل المنتجات الوافده تحت دعوى حرية السوق ,والتعددية السلعية, ووفق هذا يجب تقبل المنتجات التي تنتمي لبيئات ثقافية مختلفة, حيث تزول الاختلافات ما بين الاشياء وبعضها, أو بين الخبرات المتعلقة بصنعها, أو بين الطرق التي تستقبل بها هذه المنتجات.

ولا عجب في ذلك إذا كان لدى الدول الفقيرة القدرة التنافسية التي تحمى منتجها بكافة أنواعه من شراسة السوق العولمي الجديد, ولكن كيف يحدث ذلك, ونحن نعلم مدى تردى المنتج المحلى بل وانعدامه في كثير من الأحيان, لذا فالأمر كما يعلمه الجميع يسير في اتجاه واحد, ألا وهو زيادة تراكم الثروة والسلطة في الدول المتقدمة وزيادة تراكم الفقر والتخلف في الدول الفقيرة , وتحول أبناء هذه الدول الفقيرة إلى حيوانات استهلاكية, تلتهم ما يقدم لها من مخلفات هذه الدول المتقدمة, دون اعتراض, أو حتى أبداء الرأى فيما اذا كان هذا المنتج يرضى الذائقة المحلية أم لا, فهذه الدول ليس لها حق الاختيار أو ابداء الرأى , فالدول المتقدمة تنتج السلعة, وتنتج أيضا الثقافة المسوقة لها, بل وتعيد تشكيل الذائقة العالمية حسب مخططاتها الإنتاجية لكل مرحلة , فهم يصدرون السلع والثقافة المصاحبة لها, والتي تتحول مع الوقت وبواسطة الآله الإعلامية والإعلانية إلى مطلب محلى, وضرورة من ضروريات الحياة الحديثة, والوجاهة الاجتماعية , وتقوم الرأسمالية المحلية في هذه الدول الفقيرة  بدور كبير في الترويج للثقافة الاستهلاكية ,وهى بطبيعتها ترتبط بشكل وثيق بالرأسمالية العالمية , كما تساهم الحكومات المحلية في هذه الدول  ايضا في عمليات الترويج لهذه الثقافة,حيث تستخدم الميديا الحديثة في السيطرة على شعوبها من خلال إعادة إنتاج التخلف عبر الوسائط الإعلامية الحكومية, وغير الحكومية , وذلك ببث ثقافة سطحية تسعى من خلالها إلى تجذير الفردية واللعب على المصلحة الخاصة, وتشجيعها للنمط الاستهلاكى السريع بحجة العمل على إشباع حاجات الأفراد, وتحقيق رغباتهم.

       والحقيقة  هناك روافد تغذى ثقافة الاستهلاك وتجعل تأثيرها على الآفراد أوضح ما يكون . 

  *- المراكز المغذية لثقافة الاستهلاك :-

         تلعب العديد من وسائط الاتصال التقليدية والحديثة في مجتمعاتنا دوراً كبيراً في تغذية ثقافة الاستهلاك, في على مستوى وسائط الاتصال التقليدية والمتمثلة في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية نستطيع ان نرصد الآتى  :- 

أولا: الوسائط التقليدية :-

  الإعلام المقروء :(الصحف والمجلات ): 

تقوم الصحف والمجلات بدور إعلانى يطغى على مادتها الأخبارية والثقافية الأساسية ,حيث تفرد لهذه الإعلانات الصفحات الرئيسية والمهمة داخل مطبوعاتها , ويبرر القائمون على هذه المؤسسات الصحفية زيادة مساحة الإعلان داخل مطبوعاتهم , بأن الإعلان الآن هو الذي يتحكم في استمرار المطبوعة وبقائها, ويفصلون بين فلسفة وسياسة المطبوعة وسياسة الإعلان داخلها, فلا غضاضة أن تكون السلعة المعلن عنها أو صاحبها على خلاف من حيث المبدأ مع سياسة المطبوعة , وهو ما نجده بشكل واضح في الصحف الحزبية التي هي في الأساس تعبر عن وجهة نظر مؤسساتها الحزبية. 


الإذاعة : 

     تستغل الإذاعة كوسيط جماهيرى, بعض فقراتها الاكثر جماهيرية, لتبث العديد من الإعلانات عن مختلف أنواع السلع, وهو ما نلاحظه بشكل مكثف أثناء شهر رمضان , وهى لا تراعى في ذلك أهمية عملية التواصل بين المادة المقدمة والمستمع, الذي يؤخذ على خوانة, ويستغل بشكل غير مباشر . 

التليفزيون والفضائيات :- 

  تطور الإعلان التليفزيونى بشكل مذهل, وأصبح فنا قائما بذاته ,يعتمد على سيناريوهات معده بعناية من قبل متخصصين أحترفوا هذا المجال من الكتابة , إضافة لاستخدامه المفرط للصورة ,ومابالنا وسطوة الصورة , وقدرتها على التأثير والأقناع, خاصة اذا كانت تستخدم للاثارة والتشويق والابهار واللعب على الغرائز , كما يوظف لترويج لهذه الإعلانات مشاهير النجوم في مجالي الفن والرياضة, لذا أصبح الإعلان التليفزيوني الآن من أهم وسائل الترويج والانتشار السريع للسلع .

ولا يقتصر دور التليفزيون في ترويج الثقافة الاستهلاكية  على الإعلان المباشر فقط, فالفضائيات الآن وما أكثرها في عالمنا العربي, تعد من المراكز الأساسية لتسطيح الوعي الجماهيري, وتشويه الذائقة الثقافية والفنية, وذلك من خلال بث العديد من البرامج التافهة والمسطحة, والتي لا تبغي من ورائها غير التسلية وقتل الوقت, ومن ضمنها برامج المسابقات الخفيفة التي تقوم على أحلام الثراء بالصدفة والربح السريع, وهو ما يصب أيضا في دعم ثقافة الاستهلاك, وللأسف إن معظم هذه الفضائيات يتم دعمها من قبل مؤسسات حكومية, وتبث على الأقمار الصناعية العربية. 

ثانياً : الوسائط الحديثة :-

 يعتبر أهم ما يميز عالمنا المعاصر عن تلك العوالم التي سبقته هو تلك " الثورة " التي حدثت في مجال الاتصالات والوسائط الحديثة, حتى أصبح الكثيرون, وهم محقون في ذلك، يختزلون كل التقدم الذي أنجزه العالم المعاصر في تلك النقلة في تكنولوجيا الاتصالات والوسائط, فإذا كانت العصور السابقة قد حظيت بمسميات تجزيئية من قبيل عصر الصحافة أو عصر الإذاعة أو السينما أو التليفزيون... الخ .

فإن العصر الحالى على خلاف ذلك, تقاربت فيه كل هذه العصور بتكنولوجياتها مع الانطلاقات التكنولوجية الحديثة لتطبع العالم المعاصر, وتسمه بالتقدم في مجال الوسائط والاتصالات عموما , ومن هنا جاءت مسميات عصرنا الحالى جمعيا مرتبطة بالطفرة في مجال الوسائط والاتصالات , بداية من أوسع المقولات " العولمة " إلى تلك المتصلة مباشرة بتكنولوجيا والوسائط مثل عصر" ثورة الاتصالات والوسائط " أو "مجتمع المعلومات" أو " عصر الانفجار المعرفي " أو الثورة المعلوماتية "حتى غدت هذه المفردات تمثل أكثر المفردات تردداً . 

الإنترنت  :- 

 الإنترنت  ساحة كبرى للترويج الإعلاني عن السلع والمنتجات, فهو من أرخص الوسائل في هذا المجال بالمقارنة بالإعلانات التليفزيونية والصحفية أو إعلانات الشوارع كما يمكن من خلاله لاصحاب السلع والمنتجات أن يقوموا بعملية الإعلان بأنفسهم وبشكل مباشر دون وسيط فنى يكلفهم الكثير من المال , لذا ذادت مساحة الإعلان على الإنترنت  , ويميز الإعلان على الإنترنت  أن الوصول للسلعة المطلوبة لايستغرق من الوقت غير ثوانى , كما أنه لايحتاج لقطع المسافات للبحث عن السلعة , فهو يوفر الوقت والجهد , فأنت تستطيع أن تستعلم عن أيه سلعة من أى نوع وتجمع عنها المعلومات اللازمة , وأنت جالس في بيتك من خلال ضغطة بسيطة على الماوس , كما هو الحال أيضا اذا ما أردت أن تعلن عن أى شىء ترغب في الترويج له أو بيعه , لذا يعد الإنترنت  الآن من أخطر المراكز التي تغذى عملية الثقافة الاستهلاكية  .

الهواتف المحمولة ( الموبايلات) :- 

 من الوسائط الحديثة التي تستخدم في مجال الإعلان أيضا , وذلك عبر الرسائل النصية المرسلة للمشتركين , والتي تعلن عن مسابقات سريعة ومغرية , يمكن للمشترك أن يتواصل معها اذا ما اراد , ومثل هذه المسابقات تغرى العديد من الشباب الذين ينفقون الكثير من الدقائق حتى تتاح لهم فرصة المشاركة فقط , أما الفوز فهى عملية صعبة , ورغم ذلك لا تتوقف الأحلام الاستهلاكية السريعة لهؤلاء . 

المراكز التجارية الكبرى (المولات) :-

 انتشرت المراكز التجارية الكبرى في عالمنا العربي بشكل مخيف , وأصبحت تتنافس فيما بينها على أرتفاع عدد الادوار, وكثرة الخدمات الترفيهية, بجانب الخدمات الاستهلاكية  والتي هي الأساس في وجودها, كما يتنافس أصحاب المعارض داخل هذه المولات في تقديم أفضل المزايا والتسهيلات لإثارة العملاء, للشراء, حتى وأن كانت السلعة غير مطلوبة في حينها أو غير ضرورية بالنسبة للعميل. 

وتبتكر التوكيلات داخل هذه المراكز العديد من الحيل ,التي تسهم في زيادة الإقبال على سلعها, فهي تقدم جوائز نقدية وعينية كبيرة للعملاء , لكنها مشروطة بحجم المشتريات وارتفاع قيمة الفاتورة, وهو ما يعلى من حجم الإقبال الاستهلاكي, ويشكل ضغطاً نفسياً على الأفراد خاصة وأننا نعلم جيداً, أن شعوبنا ليس لديها ثقافة الشراء, كما هو الحال لدى الشعوب المتقدمة. 

مهرجانات التسوق :-  

     هى أحد الأشكال الحديث في عمليات التسويق , والتي تلقى إقبالا شديداً من قبل الأفراد الذين يترقبونها , ويعدون أنفسهم وأموالهم أنتظاراً لاستقبالها , حتى أن البعض منهم أصبح يؤجل الكثير من عمليات الشراء لحين موعد أقامة هذه المهرجانات , أملا في الحصول على سلع ومنتجات بأسعار أرخص من الاسعار العادية , وهو تفكير منطقي وطبيعي, إلا أن الأمر لا يسير بهذه الآلية المنطقية المحددة, فغالبا ما تتجاوز عمليات الشراء أحتياجات الأفراد الفعلية , وهو ما يشكل عبء إضافي على إمكانيات الأسرة , إضافة الى أن الرقابة التجارية على الأسعار , لكثير من السلع المعروضة في هذه المهرجانات التسويقية تكون ضعيفة , وهو ما يفتح المجال للتلاعب والغش التجارى .

وينطبق الحال أيضا على الاوكازيونات الموسمية , التي يسعى التجار من خلالها للتخلص من السلع المتبقية , وذلك بعرضها للبيع بأسعار مخفضة لاغراء العملاء وجزبهم لشراء هذه المنتجات . 

البنوك :- 

تلقى البنوك أهتماما كبيرا من قبل الحكومات في الدول المتقدمة , أما في دول العالم الثالث فحدث ولا حرج , فهى مجال للشك والريبة , وعنصر أساسى من عناصر الفساد وضعف الاقتصادى القومى , أما عن علاقتها بدعم الثقافة الاستهلاكية , فهذا هو أيضا من أدوارها السلبية في الدول الفقيرة , فهي تغذى الأنماط الاستهلاكية  لدى أفراد هذه الدول, عن طريق التسهيلات المفرطة التي توفرها لاستخراج بطاقات التسويق ( فيز الشراء ), وتدفع بجيوش من موظفيها للترويج لها داخل المصالح الحكومية والشركات , والمؤسسات الخاصة, مستغلة في ذلك تطلعات الأفراد لإشباع حاجاتهم, وعدم وعيهم الكافي بحجم الفوائد البنكية التي يمكن أن تتراكم عليهم. 


*- خدعة الاستهلاك :- 

    ربما يعتقد البعض أن اندفاعه تجاه شراء سلعة ما هو نتاج قرار شخصي أو أسرى محض, أو أنه احتياج حقيقي لا غنى عنه, حيث لا يتوقف الفرد أمام مثل هذه التعقيدات الشكلية – ويعتقد أنه هو صاحب القرار الأول والأخير في عملية الشراء , حتى وإن كانت السلعة غير ضرورية بالنسبة له, هذا ما يشعر به الفرد أثناء قيامة بالشراء, وهو أيضا التفسير المباشر إذا ما سُئل عن ضرورة شراء سلعة ما, وهو من وجهة نظره محق في ذلك, ولكن نحن ننظر لها من وجهة نظر أخرى قائمة على التحليل الثقافي والسوسيولوجي, أي النظر لعملية الاستهلاك في إطار نظرة بنائية شاملة وفي ضوء التطورات التي خضع – ويخضع لها المجتمع - , فإذا كان الاستهلاك قد أصبح قاسما مشتركا بين المجتمعات والأفراد, وإذا كانت ثمة نزعة استهلاكية قد تسربت إلى نفوس الأفراد وسلوكياتهم الشرائية, فإن مرد ذلك إلى ظروف بنائية تاريخية, ترتبط بتطور النظام الرأسمالي وتطور نظم الإنتاج والثقافة داخله. 

وتشير سامية الساعاتي إلى ما أورده كريستوفر لاش من أن اقتصاد السوق القائم على الاستهلاك الجماهيري قد أدى إلى نمط الذات المعتمدة أو الموجهة بالآخرين ولا تعتمد في تقدير نفسها على محددات داخلية, بقدر ما تعتمد على أحكام الآخرين وقبولهم لها,وهكذا تحولت إلى ذات خاضعة لا تملك من أمر نفسها شيئاً.

وهو ما أكده جلال أمين حيث أشار إلى أن تعددت أصناف السلع وأنواعها بدرجة لم يعرف لها مثيل من قبل, قد يربك المستهلك بحيث يواجه عشرات الأصناف من الجبن أو اللحم, وعشرات الجرائد اليومية و المجلات الأسبوعية والشهرية, والمسرحيات والأفلام والفرق الموسيقية وعشرات الفضائيات والبرامج الاذاعية , وهنا يصبح من العبث ان نفترض ان المستهلك قادر على المقارنة بين المنفعة المتوقعة من كل من هذه الأصناف وبين أثمانها, لكي يحقق أقصى إشباع ممكن من دخله, وإذا بالمستهلك مضطر إلى إن يترك نفسه تحكمه العادة او الصدفة إو الإيحاء من البائع, وليس هناك أي سبب للاعتقاد بأن الاختيار سيكون متفقا مع ميوله الحقيقية , بل وقد تكون نتيجة الاختيار أسوأ مما كانت عندما كانت الأصناف المطروحة أمامه محدودة العدد, إذ كثيرا ما يجد المستهلك نفسه في مواجهة سلع رديئة قامت بطرد السلع الجيدة, ولسنا في حاجة إلى تكرار ما هو معروف من خضوع المستهلك المستمر لخداع الحملات الدعائية, ولكن هذا الخداع لم يعد الآن يقتصر على مجرد ترغيب المستهلك فيما هو ليس بحاجة إليه, كتغير طراز السيارة أو جهاز الموبايل أو الكمبيوتر الشخصي, بل أصبح في كثير من الأحيان يندرج في باب الكذب المحض فالكتب الجديدة مثلا أصبحت تحمل عناوين ضعيفة الصلة بمحتويات الكتاب, ولكنها أكثر اجتذابا لاهتمام المستهلك و وتحمل على غلافها مقتطفات مما كتبه النقاد عن الكتاب, ممهورة بإمضائهم, ولكنها تسقط من هذه  المقتطفات ما قد يكون قد أشار إليه النقاد من عيوب في الكتاب. 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
حسام الضمراني يكتب: الهيمنة الإعلامية من وكالات الأنباء إلى منصات "فيس بوك وتويتر"

ندوة دولية بتونس حول"الأنوار الغربية ومصادرها الخارجية"

حسام الضمراني يكتب: كيف تؤثر الأخبار الكاذبة على الاقتصاد؟

ختام ندوة"نحو فكر عربي جديد" بمؤسسة الفكر العربي

مؤسّسة الفكر العربي تبحث في الرباط آليات تجديد الفكر العربي تحضيراً لمؤتمرها "فكر17"

حسام الضمراني يكتب: بحوث الإعلام فى مصر خلال عشر سنوات

حسام الضمراني يكتب: الإعلام المصري والصناعات الإبداعية.. دراسات "جياترى سبيفاك" نموذجاً

حملة عربية لاحترام حقوق الملكية الفكرية ومحاربة المقرصنين

"الممر" شعاع ضوء سلط على حرب عظيمة وجيش وطنى حر

حسام الضمراني يكتب: فن إدارة اقتصاديات الصورة الصحفية

من أين تأتيك الأفكار؟!..NEIL GAIMAN

حسام الضمراني يكتب: نحو استثمار إعلامي مصري ناجح

التعايش الديني ..ملف فكري تفتحه مجلة "ذوات" الثقافية

حسام الضمراني يكتب: نحو خطاب إعلامي مصري لمواجهة الإلحاد

قواعد"زادى سميث"العشرة للكتابة

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر