شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الجمعة,20 سبتمبر 2019 06:23 م - القاهرة      

  ملفات وقضايا

"الدّين والدّولة في المجال الإسلامي الرّاهن: مقاربات ومطارحات"

القاهرة 19 يونيو 2019 الساعة 03:06 ص


إعداد: فيصل شلّوف (باحث تونس 


Image may contain: 19 people, including Nebil Darghouth, people smiling, people standing and indoor

انعقدت بمقر مؤمنون بلا حدود وجمعيّة الدّراسات الفكريّة والاجتماعيّة بتونس العاصمة، النّدوة العلميّة الدّوليّة "الدّين والدّولة في المجال الإسلامي الرّاهن: مقاربات ومطارحات"، وقد امتدّت على يومي 14 و15 يونيو (حزيران) الجاري، وساهم فيها باحثون من تونس متخصّصون في الدّراسات الحضاريّة، أثّثوا جلساتها الخمس بأطروحاتهم، مع محاضرة افتتاحيّة قدّمها المستشار عبد الجواد ياسين من مصر، وقد اختتمت أشغال النّدوة بجلسة حوارية حول كتابه الأخير "اللاّهوت" الصّادر عن مؤسّسة مؤمنون بلا حدود للدّراسات والأبحاث.  

ألقى الأستاذ نادر الحمّامي، في البداية، كلمة باسم مؤسّسة مؤمنون بلا حدود، رحّب فيها بالحضور من مشاركين في أشغال النّدوة ومتابعين، وثمّن الاهتمام بالمسائل الفكريّة والبحثيّة ذات الطّابع الإشكالي والمتعلّقة بقضايا الرّاهن، ثمّ ألقى كلمة قسم الدّراسات الدّينية بمؤسّسة مؤمنون بلا حدود الأستاذ أنس الطريقي، وقدّم فيها محاور الاهتمام التي تطرحها أشغال النّدوة، كما بيّن أنّ العلاقة بين الدّين والدّولة تمثّل كبرى المشكلات المفتوحة باستمرار على جدل واسع منذ لحظة سقوط الخلافة، واعتبر من الأهمّية الخوض في هذه المسألة بجميع ما يتصّل بها من هوامش وروافد، استناداً إلى المنهج السّياقي الذي يؤكّد على البعد الواقعي التّجريبي الذي يحرّك تاريخ الأفكار، وأطّر المسألة ضمن الرّاهن باعتبارها براديغم من براديغمات التّفكير التي وجب عدم الانعزال داخلها، بل جعْلها مفتوحة باستمرار على التّساؤل والبحث. 

Image may contain: 2 people, people smiling, people sitting

ألقى المحاضرة الافتتاحيّة للندّوة المستشار عبد الجوّاد ياسين، بعنوان: "التّفكير في الدّولة في الإسلام المعاصر: أين المشكل؟"؛ انطلق فيها من التّساؤل حول إشكالية السّلطة وعلاقة الدّولة بالدّين في ظل ثقافة لا تزال تتبنى مفهوم الدّولة الإسلاميّة، فيما هي تقرّ في الوقت ذاته بالجاذبيّة الطّاغية للدّولة الحديثة؟ واهتمّ بنقاش مسألتين؛ الأولى أرضيّة الثّقافة السّياسيّة التي توجّه الفكر الإسلامي في السّياق المعاصر، واعتمد في ذلك على مقارنة السّياق الرّاهن بسياقين إسلاميّين سابقين؛ الأوّل هو سياق التّشكّل المبكّر للفكر الإسلامي في مراحل التّدوين، والثّاني هو سياق الاحتكاك المبكّر للفكر الإسلامي بنموذج الدّولة الحديثة في أواخر القرن التّاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وذلك وفق تعبيره، بحثاً عن المشكل الحقيقي الذي يواجه الفكر السّياسي الإسلامي المعاصر، هل يكمن في نموذج الدّولة الحديثة الذي لا يستطيع التّوافق مع الرّوح التّشريعي الأخلاقي للإسلام وللدّين عموماً، أم أنّ المسألة تتعلّق بالبنية أو النّظام البنيوي الموروث للفكر الإسلامي المعاصر بطابعه الحصري المطلق. 

وفي أرضيّة التّشكّل أشار إلى أنّ الفكر السّياسي الإسلامي تشكّل باعتباره ردّ فعل على الصّراع السّياسي، ولم ينشأ عن تأمّل نظري ولا ترجمة للنّص التّأسيسي؛ فالواقع السّياسي هو ما شكّل الفكر السياسي، ونظريّة الخلافة عكست الطّابع الثيوقراطي المبكّر للسّلطة وطابعها الملكي السّلطاني المستمد من الدّولتين الأمويّة والعبّاسية. واعتبر أنّ الهاجس الأساسي الذي شغل التّنظير السنّي هو تأصيل مشروعيّة الأنظمة ضدّ مطاعن المعارضة من الخوارج والشّيعة، ما جعل مفهومي النّظام والطّاعة يتكرّسان على حساب أيّ مفهوم سياسي آخر، بينما الهاجس الأساسي في الحالة الشّيعيّة يدور حول إثبات أحقّية علي وأبنائه بالحكم ونفي مشروعيّة الأنظمة المغتصبة للسّلطة، أمّا النّظرية الإباضيّة فقد جاءت تقنيناً لحالة الخروج المتواصل على السّلطة. وخلص إلى أنّ النّظريّات الثلاث تستخدم مصطلح النّظريّة في التّراث الإسلامي بالمعنى المجازي لأنّ الخلافة أو الإمامة لم تكن نظريّة في الدّولة ولا في الحكومة، واعتبر في المقابل أنّها نظريّة في الحاكم الذي كان يختزل في الواقع وفي الذّهن السّلفي مضمون الدّولة والحكومة معاً، وقال إنّ الفكر الإسلامي لم يعرف فكرة المجتمع ولا فكرة الدّولة بمفهومها المجرّد، ولا فكرة الحكومة باعتبارها مفهوماً سياسيّاً متمايزاً عن الدّولة.

وبيّن أنّ الفكر السّياسي المعاصر يشتغل في سياق اجتماعي وثقافي مختلف جذريّاً عن السّياق الذي أنتج أرضيّة الفكر السّياسي الإسلامي، واعتبر أنّ هذا الفكر استُعجل بمفاهيم ما بعد الحداثة قبل أن يتمكّن من استيعاب مفاهيم الحداثة، وأنّ النّتيجة هي حالة من الإرباك الفكري تعكس تناقضاً في المكوّنات التّراثيّة التي يصعب تغييرها وفي المثيرات الحداثيّة التي يصعب تجاهلها، وهو ما اعتبر أنّه "يعكس حالة بؤس سياسي واجتماعي مزمنة"، بالنّظر إلى أنّ المكونات التّراثيّة لم تعد تتطابق مع بنيات الواقع الآخذة في التّطوّر بما في ذلك البنية الشّكليّة للدّولة الحديثة، وأكّد مع ذلك أنّها تبقى كامنة في الوعي السّياسي العام. ما يعني التّقاطع مع فكرة الدّولة تقاطعاً إشكاليّاً بالضّرورة، ومع بنية الدّولة بما هي في ذاتها كائن اجتماع ضروري، أي علمانيّ بالطّبيعة، ومنها إلى بنية الدّولة الحديثة التي نتجت أساساً عن سياقات التّطوّر في الغرب، والتي كانت تطويراً للازدواجيّة المسيحيّة نصف الثّيوقراطيّة ونصف العلمانيّة، وصولاً إلي الدّولة "الوطنيّة" في السّياق الإسلامي المعاصر، وصعوبات التكيّف بينها وبين الطّرح الإسلامي الموروث، حتّى في صورته الأكثر اعتدالاً.


وانطلقت الجلسة العلميّة الأولى التي ترأّسها الأستاذ بسّام الجمل، بمداخلة الأستاذ محمّد الخرّاط، بعنوان: "لاحقة "الإسلامي" و"الإسلامية" في أدبيّات الإسلام السياسي: الأبعاد والمآلات"؛ اهتمّ فيها بالبحث في الخلفيّات الإيديولوجيّة وفي النّتائج المترتّبة عن استدعاء لاحقة "الإسلامي" و"الإسلامية" في الاستعمال المتداول وصناعة لغة خاصّة تحتكر الموضوع الدّيني، وتتجاوز ذلك إلى افتكاك اللّغة ثمّ السّيطرة بها على المتقبّل عبر توجيهه إلى أفكار معدّة سلفاً؛ وقد عمل في بيان ذلك على اختبار مدى التّناسق الفكري بين الدالّ والمدلول والمرجع في تلك الاستخدامات التي تؤكّد على لاحقة "إسلامي" أو "إسلاميّة"، وبحث من ثمّ في النّتائج المترتّبة على هذا الدّمج بين دوال تنتمي إلى فضاءات معرفيّة وأطر اجتماعيّة مختلفة، وانتهى إلى النّظر في الرّهانات التي يروم بلوغها أصحاب المرجعيّات الدّينيّة عموماً وجماعة الإسلام السّياسي خصوصاً، وذلك من خلال حرصهم على تكثيف هذه المصطلحات والمفاهيم والعمل على استحضارها في نحت مفاهيمهم جديدة وفي عنونة الفضاء الاجتماعي والاقتصادي ووسم الخطاب السّياسي. 

كما قدّم الأستاذ امبارك حامدي مداخلة بعنوان: "الدّين والدّولة في أدبيّات الإسلام الإيديولوجيّ: التّصوّرات والمآزق"؛ أشار فيها إلى أنّ الشّاغل السّياسيّ مثّل إشكاليّة لازمت تيّارات الإسلام السّياسيّ منذ ظهوره، ومبحثاً مركزيّاً في أدبيّاته، وأنّ ممارسة السّياسة احتلّت مكاناً متميّزاً في الفضاء العامّ الإسلامي، على نحو يتجاوز كلّ مشغل آخر يمكن أن يهتمّ به تيّار دينيّ. واستعرض المفارقات المترتّبة عن ذلك على المستويين الفكري والعمليّ، وأرجع إليها فشل المسلمين في إرساء علاقة "سليمة" بين الدّولة والدّين، وبالتّالي الوقوع في صداماتٌ دوريّة مع الدّولة الوطنيّة، والعجز عن إدارة الدّولة بعد "ثورات الرّبيع العربي"، وبيّن تناقض مواقف حركات الإسلام السّياسي التي خضعت في كثير من الحالات إلى ما وصفه بـ "تكتيكات ظرفيّة". واعتبر أنّ المراجعاتُ الكثيرة ومحاولات التّطوير التي أعلنت عنها تلك الحركات نفسُها لم تُجْد في إزالة المفارقات التي تعيشها في الفكر والواقع، ولا في تسديد الفعل السّياسيّ. وانتهى إلى تسليط الضّوء على خصائص تلك التّصوّرات السّياسيّة، ومنها ما يهمّ علاقة الدّولة بالدّين في أدبيّات الإسلام السّياسيّ، والوقوف على مرجعيّات تلك التّصوّرات.


ودارت الجلسة العلميّة الثانية برئاسة الأستاذ نادر الحمّامي، واستهلّت بمداخلة قدّمها الأستاذ رياض الميلادي بعنوان: "العلاقة بين القانون والدّولة في الفكر الإسلامي المعاصر"؛ اهتمّ فيها بمحاولات منظّري الفكر السّياسي في العالم الغربي نسج علاقة متينة بين القانون والفلسفة التي يقوم عليها لتنظيم الاجتماع البشري من جهة، والدّولة بما هي كيان مجرّد يسمح بتحقق ذلك التّنظيم في التّاريخ بواسطة ما تهيّئه من مؤسّسات من جهة أخرى. ليبيّن من ثمّ أنّ عدداً من المفكّرين من داخل الفضاء الإسلامي ومن خارجه، "ممّن ينسبون إلى الاعتدال"، قد حاولوا إعادة النّظر في العلاقة التي جمعت بين التّشريع الإسلامي مثلما تصوّروه والدّولة الإسلاميّة التي يأملون قيامها في الواقع التّاريخي. ووقف على نماذج لمراجعات أنجزها عدد من الباحثين في قضايا الدّولة الحديثة وفي مسألة الشّريعة الإسلاميّة؛ وبيّن رغبتها في تجاوز التّصوّر الإسلاموي السّائد في تعاطيه مع القضايا القانونيّة والسّياسيّة المعاصرة. وقد اندرجت المداخلة في سياق القراءة النّقديّة لعدد من المشاريع التي مثّلت مراجعات نقدية لأعمال الآباء المؤسّسين للفكر الإسلامويّ المعاصر.


وقدّمت الأستاذة هدى بحروني، بعد ذلك، مداخلتها بعنوان: "مفارقات الدّولة المعاصرة بين المدنيّ والدّينيّ"؛ عملت من خلالها أوّلاً على تمثّل مظاهر المفارقة بين الدّينيّ والسّياسيّ في السّياق الإسلاميّ المعاصر، وثانياً، على تمثّل انعكاسات الخلط بينهما على مفهوم الدّولة وهويّتها وعمل مؤسّساتها، وقد اهتمّت في هذا السّياق بجملة من التّجارب العربيّة والإسلاميّة في مستوى التّنظير والتّطبيق، وذلك من خلال محورين اثنين: أوّلهما بيان مظاهر التّداخل بين المدنيّ والدّينيّ في الدّساتير ومجلّات الأحوال الشّخصيّة، وثانيهما الوقوف على انعكاسات هذا التّداخل على الواقع اجتماعيّا وسياسيّا. ومن خلال هذا الطّرح بيّنت جملة من الإشكاليّات، تعلّقت بتجليّات الطّابع المدنيّ للدّولة الوطنيّة الحديثة والمعاصرة، وبالملامح الدّينيّة التي انطوت عليها دساتيرها وقوانينها، كما اهتمّت بالمأزق الذي يعكسه التّقاطع بين الطّابع المدني والطّابع الدّينيّ، والّذي يواجهه الفاعلون السّياسيّون في خلق توفيقيّة بين احتياجات الجمهور الثقافيّة من جهة، وإنشاء صورة حداثيّة ترضي الفاعلين السياسيّين في الخارج. وخلصت إلى اعتبار أنّ الفكر السياسيّ العربيّ قد بدا عاجزاً عن بناء نظريّة سياسيّة متكاملة ومتوازنة ومعلومة المنطلقات والأسس. 


أمّا الجلسة العلميّة الثالثة، فقد دارت برئاسة الأستاذ فيصل شلّوف، وقدّمت في مستهلّها الأستاذة الزهرة بلحاج مداخلة بعنوان: "الإسلام السّياسي في تونس: الثّوابت والمتغيّرات"؛ توقّفت فيها عند أبرز مراكز الاهتمام في خطاب الإسلام السّياسي في تونس منذ نشأة حركة الاتّجاه الإسلامي في بداية السّبعينات من القرن العشرين، وعرضت طبيعة الرّؤية الإيديولوجيّة التي وجّهته، من خلال إبراز ما هو خصوصي وما هو مشترك بينها وبين المنظومة الإخوانيّة بصفة عامّة، وبحثت من ثمّ في مدى تطوّر الأفكار التي عبّرت عنها حركة النّهضة ووجّهت سلوكها السّياسي في مجال الدوّلة ومتعلّقاتها، معتبرة أنّ الدّولة مثّلت مدار اهتمام الإسلام السّياسي ثقافيّا واجتماعيّا واقتصاديّا، كما أشارت إلى اندماج مواقف حركة النّهضة التي يعبّر عنها المنتمون إليها والفاعلون من قيادتها مع بياناتها التّأسيسيّة ولوائحها وخاصّة مع الأفكار التي يعبّر عنها زعيمها التّاريخي راشد الغنّوشي، وقدّمت أمثلة على ذلك من كتاباته، واستقرأت علاقة التّماهي بين سيرة الشّيخ وسيرة الحركة، وقالت "إنّ راشد الغنّوشي يلخّص حركة النّهضة في ما يراه هو وما يعبّر عنه من أفكار". وقدّمت من ثمّ تحليلاً لمسألة الدّولة ومتعلّقاتها في طروحات حركة النّهضة، وأشارت إلى مواقف العداء المتأصّل في الخطاب الإسلاموي تجاه الدّولة الحديثة التي وُصفت بالعلمانيّة، وهو عداء كثيراً ما يبرّره الإسلاميّون بتناقض الدّولة مع الإسلام ومنهجه. 

Image may contain: 3 people, people smiling

وقدّم الأستاذ مصطفى القلعي مداخلة بعنوان: "العلاقة بين تشكيلات الإسلام السّياسي والدّيمقراطيّة في تونس'؛ اهتمّ فيها بتشكيلات الإسلام السّياسي في تونس على غرار حركة النّهضة وحزب التّحرير وأنصار الشّريعة، واعتبر أنّ هذه التّشكيلات الثلاثة هي الأبرز والأصلح لتكون نموذجاً للدراسة لاسيما أنّها نمت وتناسلت لتتحوّل الكثير من أجنحتها إلى الإسلام التّكفيري الإرهابي الذي يكفّر المجتمع ويرفع السّلاح في وجه الدّولة. ودرس من ثمّ العلاقات فيما بينها، وأشار إلى أنّها علاقات متراوحة بين التّساند والتّصادم لاسيما بين حركة النّهضة وبين أنصار الشّريعة، وبيّن أنّ تحوّل هذه العلاقات مرتبط بمتغيّرات السّاحة الوطنيّة التّونسيّة بعد وصول حركة النّهضة إلى الحكم وعدم قدرتها على الاستمرار في علاقة طبيعيّة مع التيّارات الإسلاميّة السّلفيّة منها والتّكفيريّة الإرهابيّة، وأنّه مرتبط أيضاً مع متغيّرات السّاحة الدّوليّة المتحرّكة بسرعة (الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة خاصّة)، واعتبر أنّ العامل الدّيمقراطي الدّاخلي والخارجي كان حاسما في التّأثير في هذه العلاقات التي تراوحت بين التّساند والتّصادم، كما أنّ الإعلام الحرّ والفكر التّحرّري والمؤسّسات الأكاديميّة وتحرّكات المجتمع المدني وغيرها من العوامل الدّيمقراطيّة في تونس، أثّرت في تكتّل تشكيلات الإسلام السّياسي وفي رسم مسار تأثيرها السّياسي ومدى قبولها من المجتمع. 


والتأمت الجلسة العلميّة الرّابعة برئاسة الأستاذ أنس الطّريقي، وقدّم في بدايتها الأستاذ نادر الحمّامي مداخلة بعنوان: "الإسلاميّون وأنصارهم في الغرب"؛ اهتمّ فيها بمقاربة جانب من الدّراسات الغربيّة للإسلام السّياسي، واعتبر أنّ تحليل تلك الدّراسات وبعض إنتاجات مراكز البحث في الغرب يفضي إلى إمكان اعتبارها جزءاً من الخطاب الإسلاموي، من منظور تطابقها مع ما ينتجه هذا الخطاب نفسه. وعمل من ثمّ على تحديد الفترة الزّمنيّة التي بدأت فيها هذه الدّراسات بالظّهور، ولاحظ أنّها انطلقت في الثّمانينات من القرن العشرين، واعتبر أنّ ظهورها لم يكن معزولاً عن سياقات تحوّل كبرى شهدها الإسلام السّياسي بداية من الثّورة الإيرانيّة التي أعطت المثال على إمكانيّة الحكم، ومثّلت بذلك منعرجاً في تفكير الإسلاميّين وطموحهم في اعتلاء السّلطة في المجال السنّي، كما أشار إلى دور الجامعات الذي بدأ يساند شيئاً فشيئاً الخطاب الإسلاموي بعد أن تفطّن الإسلاميّون إلى أهمّية تكوين نخب جامعيّة تروّج لخطابهم علميّاً وأكاديميّاً، لطالما كانوا يفتقدون إليها من قبل، خاصّة أنّ غالبيّة النّخب الجامعيّة في ذلك الوقت كانت معلمنة وتحمل شعارات الحداثة والتّقدّم. ورصد المتدخّل استناداً إلى ذلك تزامن تلك السّياقات داخليّاً وخارجيّاً في إنتاج سند للإسلاميّين، وقد اعتمد على كتابات الفرنسي (François Burgat) باعتبارها نموذجاً، بالنّظر إلى أنّها تحفل بالشّعارات المساندة والمتعاطفة مع الخطاب الإسلاموي، وتنطلق ممّا يعبّر عنه الكاتب في مجمل كتبه من "محاولة الفهم والتفهّم" للتيّارات الإسلامويّة. وانتهت المداخلة إلى اعتبار أهمّية المساندة التي لقيها خطاب الإسلام السّياسي في الغرب، وبيّن حجم تأثير ذلك على واقع الإسلاميّين وعلى نوعيّة خطابهم طيلة العقود الماضية وصولاً إلى الزّمن الرّاهن.  


وقدّم الأستاذ رؤوف دمّق مداخلة بعنوان: "علمنة الإسلام في المشروع السّوداني المعاصر"؛ انطلق فيها من فكرة عامّة أساسها أنّ توجيه النّقاش في مسألة "الدّين والدّولة" في المجال الإسلاميّ وجهة الفصل أو الوصل لم يكن عاملاً مساعداً في بناء الدّولة الحديثة ولا في تجديد الفكر الدّينيّ، بل غذّى الطّرحَ الإيديولوجيّ لدى التيّارين الكبيرين اللّذين انطلقا من أطروحة جاهزة حاولا تطويع خصائص التّراث وقواعد الانتظام السوسيولوجيّ للبرهنة على شرعيّتها ونجاعتها، فتعمّق الصّدع بين التيّار "السلفيّ المحافظ" و"التيار العلمانيّ الحداثيّ". وبيّن في المقابل أنّه يحسن ترشيد التفكير في الخلفيّة الأصوليّة للنّصوص السّياسيّة والخلفيّة الأنثروبولوجية المميّزة للمجتمعات الإسلاميّة، والّتي "يمكن أن التقاطها من أفواه العوامّ ومن الثّقافة العالمة على السّواء"، ومن العادات والتّقاليد ومن المتخيّل المركزيّ الّذي حرّك "الإسلام السّياسيّ" وطبع فكرة "مدنيّة الدّولة". وبيّن أنّ نقطة التّماس المركزيّة بين السّياسيّ والدّينيّ في الإسلام تتمثّل في المسألة القانونيّة الّتي انشغل بها ثلاثة مفكّرين سودانيّين حاول قراءة مقالاتهم قراءة نقديّة للوقوف على المنهج "الجديد" الّذي تقترحه في مقاربة النصّ الدّينيّ وتجديد الشّريعة. وهؤلاء هم: محمود محمّد طه وعبد الله أحمد النّعيم ومحمّد أبو القاسم حاج حمد. 


ثمّ قدّم الأستاذ جلال الرّبعي مداخلة بعنوان: " في الحرّيات والحقوق: كتاب "الحرّيات العامّة في الدولة الإسلاميّة" أنموذجا"؛ بيّن فيها أنّ مصطلح "الحريّات العامّة" عند راشد الغنّوشي يضرب بجذوره في ثقافة الفقه، وكتابات الإخوان المسلمين، وأنّ لا علاقة له بمنظومة حقوق الإنسان والمواطن، النّاشئة ثمرة لعصر الأنوار الأوروبي. واعتبر أنّ الغنّوشي يقسّم العالم إلى دار كفر وشيطان، ودار إسلام وإيمان. الأولى استقلّت بالإنسان لأنّه كائن اجتماعي (مواطن) يعيش في وطن بقوانين وضعيّة، فقد بذلك حريّته. والثّانية علت به لأنّه مؤمن وخليفة الله على الأرض التي تحكمها الشّريعة الإلهيّة، فكان حرّا بقدر خضوعه للشّرع الإلهي. وخلص إلى القول إنّ الإنسان، في تفكير الغنّوشي، كائن جوهر ليس له حقّ الملكيّة لأنّ الملك كلّه للّه، والإنسان متصرّف فيه في حدود ما يقرّه الشّرع، وحتّى جسده لا يمتلكه. وإذا كان له من حقّ في الرّعاية الصحيّة جسداً، والتربويّة التّعليميّة عقلاً، وتكوين أسرة اجتماعاً، فليس يتحقّق ذلك إلاّ ضمن ما أقرّته ثقافة الفقه ومدوّنة الحديث النّبوي وتنظيرات المدرسة الإخوانيّة. 

Image may contain: 2 people, people smiling, people sitting

وترأّس الجلسة العلميّة الخامسة الأستاذ صابر السّويسي، وقدّم في بدايتها الأستاذ فيصل شلّوف مداخلة بعنوان: "فكرة الدّولة لدى حسن البنّا وعلاقتها بالإسلام السّياسي الرّاهن"؛ أشار فيها إلى أنّ فكرة الدّولة لدى حسن البنّا تتنزّل ضمن ما يسمّيه "الفهم الشّامل للإسلام"، انطلاقاً من تصوّر للحكم باعتباره من الأصول لا من الفروع، وهو تصوّر قد خالف فيه المذهب السنّي، وقام على جملة من المصادر هي: (القرآن والسنة، والموروث الفقهي، ومتغيّرات الواقع)، وكان لهذه الفكرة أثر على تيّارات الإسلام السّياسي الرّاهن فهماً وممارسة. وقد بحث المتدخّل في فكرة الدّولة لدى حسن البنّا، وفي تصوّر مسألة الحكم لديه، وفي موقفه من الخلافة الإسلاميّة، مع التّركيز على بعض مواقع "التّوتّر" في خطابه إزاء بعض المفاهيم السّياسيّة، كما بحث في علاقة تيّارات الإسلام السّياسي الرّاهن بهذا التّصوّر، انطلاقاً من طرح التّساؤل حول مدى تعمّقها في منهج البنّا، وهل ما إذا كانت هذه التيّارات تحمل نظرة واضحة لفكرة الدّولة عموماً، خاصّة وقد وضعتها الظّرفية التّاريخية الرّاهنة على محكّ الاختبار السّياسي بخوضها تجربة الحكم. 


وقدّم الأستاذ عمّار بنحمّودة مداخلة بعنوان: "متخيّل الدّولة الإسلاميّة: من المشروع الدّعويّ إلى الإسلام الديمقراطيّ"؛ سعى فيها إلى مقاربة تطوّر متخيّل الإسلام السّياسيّ للدّولة من خلال عيّنيتين تختلفان في الزّمان والمكان. الأوّل لحسن البنّا مؤسّس تنظيم الإخوان والثّاني لراشد الغنوشي زعيم حركة النّهضة التّونسيّة. وطرح من خلال المقارنة بين المشروعين إشكاليّات تتّصّل بمتخيّل الدّولة الإسلاميّة وتنوّع مسارات التّأويل التي أفضت إلى تصوّر دعويّ شرّع للنّظام النّيابيّ ودعا إلى حلّ الأحزاب وضبط مسارات الانتماء للجماعة واعتمد آليّات للاحتواء والأسلمة في مرحلة التّأسيس والدّعوة. ورصد المسارات التّأويليّة التي أفضت إلى تطوّر مفهوم الدّولة الإسلاميّة وانفتاحه على الدّيمقراطيّة وحقوق الإنسان بعد مسارات المراجعة والنّضج. وسعى أخيراً إلى فهم معقوليّة هذا التّطوّر ومدى قيام الإسلام السّياسي على ثوابت تؤسّس الدّولة الإسلاميّة والأسباب الكامنة وراء هذه التحوّلات التي نقلت المشروع الإسلامي من طوره الدّعوي إلى طور الإسلام الدّيمقراطي تنظيراً وتطبيقاً.

Image may contain: 19 people, including Nebil Darghouth, people smiling, people standing and indoor

واختتمت أعمال النّدوة العلميّة الدّوليّة "الدّين والدّولة في المجال الإسلامي الرّاهن: مقاربات ومطارحات"، بجلسة حوارية حول كتاب "اللاّهوت" للمستشار عبد الجوّاد ياسين، أدارها الأستاذ نادر الحمّامي، وساهم فيها الحضور بمجموعة مداخلات حول الكتاب وعلى هامش المسائل التي تطرّق إليها، وتولّى صاحب الكتاب الردّ عليها والتّعقيب على المسائل التي تمّ طرحها. وقد شمل النّقاش تاريخيّة ممارسات التّديّن ودورها في إنشاء الدّيانات على اختلاف مقولاتها باعتبارها تمثّلات اجتماعيّة وتاريخيّة للفكرة الكلّيّة التي تتمثّلها الرّوح الإنسانيّة. كما وقع إلقاء الضّوء على الأفكار الفلسفيّة التي اهتمت بمقولات الدّين والتديّن والإيمان، والإشارة إلى أهمّية الدّور الإنساني في إنتاجها وتمثّلها في جانبها المطلق والإلهي واعتبارها خاضعة لمراحل تطوّرية تحدّدها إكراهات الاجتماع الإنساني والسّياق التّاريخي. 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
إصدار المقالات في كتب .. بين إفلاس الأفكار وإعادة تدويرها

نصائح جون شتاينبك الستة للكتابة

حسام الضمراني يكتب : رقمنة الصحافة والتاريخ .. آمال وتخوفات

ألا تستحق اللغة الهيروغليفية يومًا عالميًا يليق بها ؟!

خدعة الاستهلاك

الفن في مواجهة الإرهاب ملف تفتحه مجلة"ذوات" الإلكترونية

هــل الـكـتـب الأكـثـر مـبـيـعًا هـى الأفـضــل؟

الذكرى 67 لثورة يوليو .. عندما رفع الضباط الأحرار شعار الثقافة والفن إيد واحدة

المحاكم الإلكترونية .. مشروعيتها وتطبيقاتها

الصحافة الثقافية .. واقع مرتبك ومستقبل مجهول ! (عن واقع الصحافة الثقافية الحالي، والمستقبل المتوقع لها)

"الدّين والدّولة في المجال الإسلامي الرّاهن: مقاربات ومطارحات"

الدين والدولة في ندوة بتونس

رمضان فى ذاكرة المبدعين (3)

رمضان فى ذاكرة المبدعين (2)

"بيئة الجنوب وتأثيرها على تشكيل الوعي الثقافي" ضمن فعاليات رمضان في الحديقة الثقافية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر